• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
أضف تعليقك

أنا مذ نعومة أظفُري
أدركتُ إدراكَ الكبارْ

أدركتُ كم كنّا مَطايا
للهزيمةِ والصَّغارْ

أدركت كم عَبثَ العدا
أدركت كمْ حجم ((المَرارْ)

أنا مُذ نعومة أظفُري
غادرتُها تلك الديارْ

لكنها عاشتْ بقلبي
والجوارح في جوارْ

ولكم تملّكني الأسى
بل هدّني ضَيْمُ القفارْ *

قد حاصروني في الشّعاب
ووثّقوا ذاك الحصارْ

ونُفيتُ مكتوف اليدينِ
مجرّداً من ذي الفقارْ *

عشتُ اللجوء طوالَ عمري
وقد أموت بذا العوارْ

قاومت كيد المعتدي
رغم الضحايا والدمارْ

وبذلتُ كل نفائسي
أنعِمْ بذلك منْ خيارْ

ما كنت مضطرب الخُطى
ولا تملّكني خوارْ

ما كنت أعبأُ لحظةً
للمذعنينَ لما يُدار

والساقطينَ على الطريق
المرجفينَ فهم صِغارْ

والقابضين لعاعةً
بئس المُتاجِر بالذمارْ

تبّاً لهم كم أقْحمونا
في دياجيرِ الخَسارْ

تالله تلك خيانةٌ
كبرى وعارٌ ألفُ عارْ

نجم رضوان

* القِفارُ : جمع قَفْر؛ خلاء، لا ماء فيه ولا كلأ ولا ناس.
* ذو الفقار: سيف أعطاه النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب.

19 مارس, 2022 هم كذلك

أضف تعليقك

(هذه قصةُ قومي والحكايةْ)

جُلُّ قومي يا رفيقي
همْ أُناسٌ أنقياءْ
يُدركون كلَّ أبعادِ القضيةْ
يفقهونَ أنَّ أقصانا عقيدةْ
يعشقونَ القدسَ عشقاً أبديّا

جُلّ قومي يا رفيقي هم
أناسٌ أوفياءْ
لا يهابون المنيّةْ
أرضعوا أولادهمْ حبَّ الشهادةْ
فغدا الموت لديهم أبجديّةْ
لم يُردّوا كي يكونوا
في عداد الوُضَعاءْ
لم تلوثهمْ دعاوى الجاهليةْ
رغم ما حلَّ بهمْ من نائباتْ
خوفُ ربي في رؤاهمْ أولويّةْ

جُلّ قومي يا رفيقي
يَمقُتونَ الأدعياءْ
بلْ وأربابَ المجونِ
الأشقياءْ
ثمَّ من والَى الأعادي
جهرةً أو في الخفاءْ
ليس في جَعْبَتِه إلا الأذيّةْ

يا رفيقي إنّ قومي
هم أناسٌ أصفياءْ
حبّهم للقدس يا صاحِ جِبِلّةْ
حبهم للقدس فضلٌ
من لدُنْ رب كريمْ
فهي أرض الأنبياءْ
وهي معراج السماءْ
وهي من بارك فيها
ربُّنا للعالمينْ
وهي وجدان القضيةْ

إنّ هذا ليس زعماً بل فصدقْ:
إنّ قومي هم كذلكْ
خَصّهم ربُّ البريّةْ

هل تظن الله يختار جُزافاً !!!
بل فحاشاهُ وكلا
يعلم السرّ وأخفى
إنهُ كان حفيّا

من يرابط،
من ينافح؛
يفتدي الأقصى بروحهْ،
من يشارك في المعاركْ
ذاكَ فضلُ اللهِ
يُؤتي الأجرَ، ما كان نسيّا

#نجم_رضوان

أصفياء: اصطفاهم الله
جِبِلّة: خلقهم الله وفطرهم على ذلك

أضف تعليقك

“كم كنتُ أوثِرُ” أنْ ارى في عُرْبِنا
حُكماً رشيداً، حاكماً مسؤولا

“كم كنتُ أُوثِرُ” أن أرى في أمتي
روحَ العدالةِ واجباً مكفولا

لكنهمْ عزف الهوى لحناً لهمْ
ضلوا همُ ليضللوا تضليلا

قد أورثونا ذِلةً ومَهانةً
(وهزائماً) صوب العدا وأُفولا

قد مزّقوا أوصالَنا بصنيعهم
لم يصْدُقوا بل مثّلوا تمثيلا

فإذا “البغاثُ بأرضنا تستنسرُ”
وإذا المصابُ -بما شهدتُ- ثقيلا

أنا إنْ ذكرتُ (مثالباً) في أُمتي
فلأنني أرجو لها التّعديلا

(فالجَلْدُ) ليس مَؤونتي وثقافتي
لكنّ سوءَ الحالِ ليسَ ضئيلا

والبَوحُ بالعُسرِ المُخيِّم حافزٌ
ولعلّ ما يأتي يكونُ جميلا

شعر: نجم رضوان

24 يناير, 2022 كلاب الأَثَر

أضف تعليقك

وندفع عنّا شرورَ العبادِ
لتنهشَ فينا كلابُ الأثرْ

توالي الأعادي، (تبوس) الأيادي
تبيع البلاد بداعي السفر !!!

وسيداوُ دينٌ لهم مُعلنٌ
إذا ما اتّبعناه نصلى سَقَرْ

يدنّس طهرَ الحيا والعفاف
ليجعل منّا أسارى العَهَر

يقوّض صرحَ الهدى والرشادِ
ويجعلها بعد عينٍ أَثَرْ

يريدوننا في مهبِّ الرياحِ 
لنُذعنَ للغرب فيما أمرْ

ويبغوننا دميةً ليس إلا
يحرّكها كيف شاء البشر

فتبّاً لسيداو تبّاً لها
وتعساً لمن خطّ فيها سَفَرْ

وتبّاً لمن خان قرآننا
وخان القضيةَ مهما اعتذرْ

سندفع عنّا شرورَ اللئام
لنبنيَ مجداً تليداً أَغَرْ

أراه قريباً بعقلي وقلبي
أراه قريباً كلمحِ البصرْ

أراهُ قريباً بحولك ربي
ونفرح يومئذٍ بالظَّفَرْ

#نجم_رضوان

أضف تعليقك

ما لقلبي يتزيّا بالأسى
كلما لاحَ شريطُ الذكرياتْ

لستُ أدري هل تعمّدتُ الأسى
أمْ سَقامٌ حَلّ في نفسي ثُباتْ

نال مني إذ رأني معرضاً
عن كتاب الله فانسلَّ وباتْ

قيّد النفسَ بأنكالِ الهوى
وكثيرٍ من قبيلِ التُرَّهاتْ

أسأل الله جِلاءً عاجلاً
هو حسبي في حياتي والمماتْ

(هذه النغمةُ من بحر الرّمَلْ
فاعلاتٌ فاعلاتٌ فاعلاتْ)

نجم رضوان

20 سبتمبر, 2021 الحرب سجال

أضف تعليقك

يا أيّها المحتلُ خفّفْ بهْجةً
فالحربُ في عُرفِ الأنامِ سِجالُ

*مَنْ قدّرَ الرحمنُ مدةَ عمْرهِ
إنقاصُها بالأسرِ فهو مُحالُ

فشهيدنا نورٌ يضيء طريقَنا
وأسيرُنا في الحالكاتِ هلالُ

يا أيها السجّانُ (عزُّكَ ميّتٌ)
تبّتْ يداكَ وحَلَّ فيكَ وَبالُ

شتانَ بين منافحٍ عن حوضهِ
ومَنْ اللّظى مثوىً لهُ ومآلُ

*(باللهجة الدارجة: إلّي إلُه عمر ما بتهينه شدّة)

#نجم_رضوان
#نفق_الحرية

7 سبتمبر, 2021 لا تستفزَّ مشاعري

أضف تعليقك

لا تستفزَّ مشاعري:

أتظنني أنجو بجِلْدي هارباً
أتظنّ زوراً أنني أتقوقَعُ؟!!

أتظنّني قد هدّني سجّانُكمْ
فبدا جَليّاً أنني أتوجّعُ؟!!

ففررتُ أستجدي النجاةَ مغادراً
أرض النزالِ مُهادناً …أتمنّعُ؟!!

لا تستفزَّ مشاعري بغبائكمْ
كلّ الحكايةِ أنني أتموضَعُ

قسماً بربي عائدٌ لقتالكمْ
أجتثّكمْ مِن فوق أرضي فاسْمعوا

فأنا سليلُ الواثقين بربهمْ
ولنصرهِ بعزيمةٍ أتطلّع ُ

وبحولهِ سبحانهُ سنعيدكمْ
من حيثُ جئتم خلْسَةً فتوقّعوا

ويعود للأقصى الشريفِ بهاؤهُ
فالقدس وعدُ الله لا يتزعزعُ

#نجم_رضوان

16 يونيو, 2021 وطنٌ وساسة

أضف تعليقك

وطنٌ وساسة
_________________

يا حادي الركب مهلاً بضع لحظاتِ
كيما أبلّغ بعضاً من رسالاتي

علّي أُريح ضميراً قد يعذبني
إنْ لم أَبحْ بصريح القول آهاتي

كيف السبيلُ إلى إصلاحِ مجتمعٍ
ما قد نعمّدُه تقويضُهُ آتي

لا تنظرون إلى ضعفي ومسغبتي
بل تطربون لأشجاني وأنّاتي

تَبَصّرَتْ عينُكمْ حالي فترمقني
بنظرةٍ لا تبالي مِنْ معاناتي

إعلامكمْ سُبّةٌ ما عاد في خجلٍ
لا يحتفي اليوم إلا بالتفاهاتِ

تقرّبون إليكمْ منْ ينافقكمْ
وتجعلون (ذوي التسحيجِ) قاماتِ

(إعملْ بقولي ولا تَنظرْ إلى عملي)
ذا حالُ ساستِنا في حلّ أزماتي

والفاسدون تخلّوا عن سريرتهمْ
ما عاد يقلقهمْ إسماعُ صرخاتي

(أنّى نظرتَ إلى قومي فجلهمُ
يعاركُ اليأس مكسور الجناحاتِ)

يُجدِّد الحُزْنَ في أذهانهمْ كَمَداً
تحميلُ كاهلهمْ كلّ الملمّاتِ

ما عاد يقنعهم تصريحُ ساستنا
منْ ذا يصدّق مسلوبَ الإراداتِ

يا ويحَ ساستِنا إنجازُهمْ عدمٌ
أقوالُهمْ كذبٌ والفعلُ مأساتي

لا يستميلون إلا من يمالئهمْ
لا يقبلون بنصحي وانتقاداتي

(ترجو النجاة ولم تسلكْ مسالكها)
إنّ النجاة بعُرف القوم إسكاتي

ها قد غرستمُ أظفاراً بأفئدتي
ها قد عبثتمْ بأوطاني العزيزاتِ

(أضممْ يديك بحبل الله معتصماً)
نعم الهويةُ إن عزّتْ ملاذاتي

لا نهضةً تُبتغى منْ دونها أبداً
إنّ الهويةَ عنوانُ المساراتِ

في العدل يا عُمَرو قد كنت قدوتَنا
ما بال ساستنا ليسوا بقدواتِ

(والبيت لا يُبتنى إلا له عمدٌ)
بنيانُ ساستنا هشُّ الأساساتِ

قد عشتُ في وطنٍ ألقى رويبضةً
تصبو لتحشرني في ظلِّ آهاتي

تختالُ في عوجٍ، تحتالُ ماكرةً
للغير مُعطيةً كلّ الولاءاتِ

أروي من العبث الممقوتِ تجربةً
قد فجّرتْ كبدي أدمتْ مراراتي

يا حاديَ الركب عذراً لستُ مرتحلاً
ذرني وشأنيَ لم أكملْ حكاياتي

مهما تفاقم سوءُ الحال في وطني
ما زلتُ منتظراً أزجي رسالاتي

حتى أموت كما الأشجار واقفةً
علّ الكريم يواري بعض زلاتي

إنْ رمتمُ عسرةً فاللهُ يحفظني
“من بعد ما قنطوا” تأتي مسراتي

شعر: نجم رضوان

أضف تعليقك

إلى روح جدّي أبي حسن رحمه الله تعالى:

عندم كنت صبياً أمتطي
الأغصان ألعبْ

كان جدي رحمةُ الله عليهِ
لا يحب الإبتسامْ

كان يوصيني مليّاً
بانتظامْ: 

لا تكن غضّاً طريّاً
بل وكنْ مُرّاً شديد البأس
لا تخشَ الأنامْ

لم أكن أفقه ما يعنيه جدي،
غير أني قد تدرّجت
بفهمي عاماً بعد عامْ

هو سمّاني كذلكْ، بعدما
جئت بساعات قليلةْ؛

علّهُ تاق لنورٍ في دياجير الظلامْ

ربما كان يُداري عبرةً بين الكلامْ

ربما كان يواري نكبةَ الموت الزؤامْ

أينعمْ أسميتُها الموت الزؤامْ:

أرضنا أضحت سليبةْ

بل وصرنا في عداد اللاجئينْ

نرقب الظلم حيارى تائهينْ

وجَرَعنا كل أشكال الأذى
حتى الثمالةْ

نتقي كل المآسي في الخيامْ!!

كلهم قد أسلمونا بالوكالةْ

كلهم قد باع فينا واشترى
فيما بدا لهْ

جرّدونا الحقّ أن نحيا كراما

علّنا ننجب جيلاً خانعاً يبغي سلاما

مزقوا أوصالنا كل ممزّقْ

ننتفي في كل أصقاع الشتاتْ

وهنا صندوق غوثٍ مٍنْ فُتاتْ

لا  يوفّينا حياةً أو مماتْ

فصبرنا كلّ صبرٍ بين الصابرينْ

ونقشنا “إنّ أقصانا عقيدةْ” في عقول الناشئينْ

(فَتَأتّى مِن صميم القهرِ جيلٌ واثقٌ بالنصر جبارٌ أمينْ)

لا نبالي إنْ تخلَّ القوم عنّا؛ إننا نأوي إلى ركنٍ متينْ

لا نبالي إنْ تخلَّ الكل عنا
إننا نأوي لرب العالمين.

نجم رضوان

أضف تعليقك

تذكّرْ أننا الأقوى

تذكّرْ -يا رعاكَ اللهُ- ما فعلوا بغزّتنا
تذكّرْ أنهم قتلوا أحبَّتَنا
تذكر أنهم سفكوا
دماءً في أزقّتِنا
تذكرْ سورة الإسراءِ نتلوها
ولا نفترْ
تذكرْ أنهم عادوا إلى الإفسادِ في الأرضِ
وأن اللهَ مهلكُهمْ بأيدينا
وقد قدّرْ
تذكر أننا الأعلونَ ما هانتْ عزيمتُنا
تذكر أننا الباقونَ فالباقي هو الأتقى
لهُ المستقبلُ الأزهرْ
وقتلانا همُ الشهداءُ
والجرحى همُ الشرفاءُ
والثكلى نواسيها،
“نشدُّ على أياديها”
وسحقاً للأُولى خانوا
فما صانوا أُخوَّتَنا
وما هبّوا لنجدتنا
ولكنْ أوصدوا المعْبرْ
هُمُ شركاءُ في قتلي
وتجويعي وترويعي
ألا فاحذرْ
ومرحى للأُولى صمدوا
وما لانوا
برغم فداحةِ الأهوالِ
ما لانوا
برغم غزارة النيرانِ
ما لانوا
فمنهمْ من قضى نحباً
ومنهم ناظرٌ يوماً
لكي يرحلْ
تذكّرْ: نصرُنا آتٍ
بحولِ الله خالقِنا
وسوف نعدُّ عدّتَنا
تذكّرْ أننا الأقوى
ولن نُكْسَرْ
شعر: نجم رضوان