• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 5 فبراير, 2023 صدأت سيوفك

    أضف تعليقك

    “صدأت سيوفك”
    لو كانَ “عنترُ ” بالبلاد لما هوتْ
    تلكَ النفوسُ إلى المكانِ الأرذلِ
    ذلُّ الهوان ورعبُ نفسٍ أدمنتْ
    حبُّ الحياةِ وصوتُ قيدِ الأرجل ِ
    يا أيُّها العربيُ ما بكَ تنتَخي
    بالمجدِ في ذاكَ الزمانِ الأمثلِ
    صَدأتْ سيوفكَ بالغمادِ ولم تَزلْ
    تَجْترُ “تاريخَ” الرعيلِ الأولِ
    أسلمتَ أمركَ للطغاةِ ومنْ أتوا
    ” بالأجنبيِّ ” ليُستباحَ المنزلِ
    وتضيعُ أرضُكَ ثم يُهدمُ مجدُها
    والموتُ ” أزرى ” بالبلادِ بمقتلِ
    في الشامَ في بغداد ألف مصيبةٍ
    القدسُ تصرخُ من لسيفٍ ينجلي
    صنعاءَ أصلُ شُعوبكمْ قدْ هَدْها
    سبعٌ “عجافٌ ” من رماحِ الأرذلِ
    لنْ يُنجكم إلا الرجوعَ لدينِكُمْ
    ويَشقَ ” حدُ ” السيف نحو الأمثلِ
    إذْ ذاكَ نذكرُ مَجدَنا في ما مَضى
    ونسيرُ في الدربِ الجميلِ لأجملِ
    محمود الفريحات

    4 فبراير, 2023 طبائع الناس

    أضف تعليقك

    يُساء فهمك بين الناس أحيانا
    فيخلقون لك الأوصاف ألوانا

    فقد تكون ملاكًا عند بعضهم
    وقد تكونن بين البعض شيطانا

    طبائع الناس شتّى وهيَّ أمزجةٌ
    ولن تطيق لها بِالفهم إمكانا

    فلا يَغُرَك مدحٌ لو أتُوكَ بهِ
    ولا يضرُك ذمٌ كيفما كانا

    لايعرفُ النفس شخصٌ مثلُ صاحبها
    فكن لنفسك في التقييم ميزانا..

    د. أكرم العكيدي

    3 فبراير, 2023 رجال الأقصى

    أضف تعليقك

    رِجَـالُ الأَقْصَـىٰ
    ✪✪✪✪✪✪
    فِيْ المَسْجِدِ الأَقْصَىٰ رِجَـالٌ تَفـتَدِيْ
    فِـيْ عِـزَّةٍ مَسْـرَىٰ الحَـبِيْبِ مُـحَـمَّـدِ

    هَـبَّـتْ إلَـيْـهِ يَـقُــودُهَـا نُـوْرُ الـهُـدَىٰ
    والحقُّ والتَّارِيْخُ .. طِـيْـبُ المَحْـتِـدِ

    تَسْعَىٰ إلَىٰ الأَقْصَىٰ الحَبِيْبِ وقُدْسِنَا
    دُسْـتُـوْرُهَـا الـقُـــرْآنُ أقْـوْمُ مُـرشِـدِ

    زَادُ الـقُـلُــوْبِ حَـيَـاتُـهَـا وعَــتَــادُهـا
    مِنْ نَـهْجِـهِ الوّضِّـاءِ تَـنْـهَـلُ تَـهْـتَـدِيْ

    تَخِذَتْ صَلاحَ الدِّيْـنِ نِـبْـرَاسَ الفِـدَا
    وبِـعَـزْمِـهِ الـمِـغْـوَارِ هَـبَّـتْ تَـقْــتَـدِيْ

    بالصِّـدْقِ تَـزْأَرُ بِالعَـقِـيْـدِةِ تَـكْـتَـسِـيْ
    لِـتَـرَدَّ بِـالإقْــدَامِ كَـيْـدَ الـمُـعـتَـدِيْ

    وَتَدُوْسُ عَـارَ الجَـبْـنِ ؛ عَـارَ مُـطَـبِّـعٍ
    وحُـثَـالَـةً تُـدِمِـيْ جَـبِـيْـنَ المَسجِـدِ

    الَـلَّـٰهُ أكْـبَـرُ مَـنْ يَـهُـبُّ لِـقُـدسِـنَـا ؟!
    للمَسْجِدِ الأَقْصَىٰ يَثُوْرُ ويَفـتَـدِيْ ؟!

    أكِرِمْ بِجِـيْلِ القُـدْسِ جِـيْلِ عَقِيْدَةٍ !
    يَـبْـنِـيْ لَـنَـا .. لِـلـقُـدْسِ آمَـالَ الـغَـدِ

    لا الـمَـوْتُ يُـرهِـبُـهُ ولا كَـيْـدُ الـعِـدَا
    يَـأبَـىٰ الخُـنُـوعَ وبِـالـمَـآثِـر يَـرتَـدِيْ
    ✪✪✪✪✪✪✪✪✪✪✪
    شعر / عبد الحافظ السيد

    2 فبراير, 2023 متى نعود

    أضف تعليقك

    متى نعود؟
    جارت صروف الدهر فيك بلادَنا
    فالاحتلال جنى ويُدمي قلبنا

    وقوافل الشّهداء تَترى للسّما
    كم مِن أسيرٍ بات رهناً لِلعنا

    أسروا الصّغار بقسوةٍ ونذالةٍ
    هدموا البيوت وكم يُقاسي أهلُنا

    قلبي تفور به المشاعرُ قد غلَتْ
    يا ويلَهم نسلُ القرود عتَوْا هُنا

    تتفرّجُ الدولُ الحليفةُ إنها
    سببُ البلاءِ فقد أعانت خصمَنا

    أنكئ الجراح يروحُ عنّا أهلُنا
    دولُ الخليج تحالفت وعدوّنا

    أمّا الأصيلُ فظلّ يسند أهلنا
    لم يجرِ خلف سياسةٍ عصفَتْ بِنا

    أوّاهِ ما أقسى فواجعَ أهلِنا
    رغم الجراحِ مضَوا لِنُحرِزَ ثأرَنا

    ها هم نشامى قاوموا ببسالةٍ
    قصصُ البطولةِ زيّنَتْ تاريخَنا

    ما أكثر الأبطالَ كيف أعُدُّهم
    في كل دارٍ ثورةٌ يا شعبنا

    شعبٌ يُحاصره القريبُ مع العِدا
    لكنّه بالدين رسّخَ عزْمَنا

    إيمانُهم باللهِ قوّى أزرَهم
    ونجاتهم مرهونةٌ بكفاحِنا

    مَن مِنهمُ يمضي ذليلاً خانعاً
    أمُّ الشهيدِ تعدّ موته عُرسَنا

    إنّ الذي ذمّ الأمومةَ عائباً
    لهُوَ العميلُ وساقطٌ عن صفّنا

    صمد الصغيرُ كصخرةٍ في وجهِهم
    أما الصبايا كالملائكِ في السّنا

    ويظلُّ يوجعُني السُّؤالُ مُرَدَّداً
    فمتى نعودُ متى نُحرِّرُ أرضَنا

    شعر ليلى عريقات

    1 فبراير, 2023 تم تقييد حسابي

    أضف تعليقك

    تم تقييد حسابي
    كوْنَ أني لا أحابي

    أطلقُ الحرف سهاماً
    كرصاصاتِ الغِضابِ

    ظالمٌ يحتلُّ أرضي
    يبتغي حرقَ كتابي

    غصْبَ حقي طمْسَ حرفي
    دفن روحي في ترابي

    ألفُ سحقٍ للأعادي
    نعبهم نعبُ الغرابِ

    لعنة الله عليكم
    كيف أقعيتم ببابي

    يا لأعرابٍ تمادوا
    نافقوا حدّ التغابي

    يا ذيول الجبنِ قولوا
    كيف ترضون اغترابي

    تشجبون الحق دوماً
    يا غثاءً من يبابِ

    صاحبُ الحقّ قويٌّ
    ليس يخشى من سرابِ

    عائدة قباني

    31 يناير, 2023 رصاصات ثأر

    أضف تعليقك

    رصاصاتُ ثأرٍ

    سيفٌ تجرّد في وجوهٍ طاغية
    كالبحر زمجر كالرياح العاتية

    ثارت رصاصاتٌ لثأر عاجل
    زحفت لقلب المارقين طواعية

    وتراقصت عبر الفضاء وزغردت
    صيحاتها انزلقت لهم متهادية

    هو علقم…
    هو حنظل…
    هو قبسة
    تُزري بآثار الظلام الباغية

    وتشدّقَ العذّال أنك حاقـد
    متجبّر في قسوة متناهية

    أما جنين
    وقد سقت وجه الثرى
    بدمائها حَمرا تبدت قانية

    فدماؤها لم تستثرهم نخوةً
    كلا وما سمع الفضا من باكية

    ابكوا مع الأعداء ملء جفونكم
    بخيانة لم تخف منها خافية

    هيا اركعوا وتجرّدوا للهيكل
    المزعوم قربانا يدير الساقية

    أوما قرأتم قصة الثيران إذ
    أُكلت فرادى في الفيافي الخالية؟؟؟

    إن الخيانة محض عار فادفعوا
    أثمانها من أرض بور خاوية

    أما فلسطين الصمود فطهرُها
    رهنٌ بمجد كالجبال الراسية

    تفدي طهارتها أسود زلزلت
    صمت النذالة والنفوس الواهية

    إذ أقسمت ألا تحرر قدسها
    إلا بنهر من دماء زاكية

    وبأن آخرهم يبشّر أول الــ
    ماضين أنْ …
    لم يبقَ منهم باقية

    و(غدًا) لناظره قريب فانتظر
    يا خائنًا لله أمُّك هاوية

    فاركض وراء سرابهم متعثرًا
    ولتطلقَنْ للرّيح ساقًا عارية

    والراحلون إلى السماء ترجّلت
    أرواحهم تجني قطوفًا دانية

    إني لعمري والقصيد تمازجت
    أنفاسنا للأرض ننسج قافية

    ريما البرغوثي
    الأحد 29/1/2022

    30 يناير, 2023 أنا العلقم

    أضف تعليقك

    #أيمن_احمد_رؤوف_القادري
    أنا العلقم
    ٢٨ كانون الثاني ٢٠٢٣

    أنا العَلقَمْ
    أنا العَلقَمْ
    زَئيري مِن فَمِ الضَّيغَمْ
    وبَأسِي صَولةُ الهَيثَمْ
    وعَزمِي وَثبةُ القَشعَمْ
    أنا عَلقَمْ
    وخيري دَفْقُ شَلَّالٍ،
    روى البُستانَ والأنجُمْ
    أُنيرُ الأُفقَ لو أَظلَمْ
    وأَرمي الظُّلْمَ في قُمقُمْ
    فيا مُحتَلُّ، لن تَسلَمْ
    رَصاصي صارِمٌ أَقسَمْ
    وإِعصاري لَظًى أَضرَمْ
    أنا العلقَمْ
    وقَلبي وَردةٌ تَحلُمْ
    وشُؤْبوبُ النَّدى الأعظَمْ
    وقلبي طالَ ما تَمتَمْ
    أنا الأُسطُورةُ الكُبرى
    وتاريخي هُنا يُرسَمْ
    صُخُوري الصُّمُّ لن تُحطَمْ
    وأرضي واحةٌ في شَوكِها البُرعُمْ
    أنا العلقَمْ
    فككْتْ القَيدَ عَن مِعصَمْ
    ولن أندَمْ
    ولن أرحَمْ
    ولَن أُهزَمْ
    ولن أُعدَمْ

    29 يناير, 2023 علقم!

    أضف تعليقك

    ويأتي الرد كالعلقمْ
    لكي يا قاتلي تعلمْ
    بأن جنين إن نزفت
    تثور القدس كالضيغمْ
    وأن القدس إن نادت
    ترى أَسَدَ الوغى أقدمْ
    ترى (خيري) بمفرده
    يدير الحرب لا يَُهزمْ
    فيسقيهم مناياهم
    ويقطع رأس من أجرمْ
    ويرسم لوحة النصر
    يلونها بلون الدمْ
    شباب القدس إن زأروا
    ترى فأر العدا أحجمْ
    دعوتُ اللهَ يا (خيري)
    بجنات العلا تنعمْ
    شفيت صدور أمتنا
    وجرَّعتَ العدا علقم
    حسام العكش

    29 يناير, 2023 القدس تنتحب

    أضف تعليقك

    ***الـقُــدسُ تَـنتَــحِــبُ***

    مَـزَّعَـتني الكلابُ مِنْ أجْنابي
    فحياتي الرُّهابُ مِلْءُ إهابي

    النُّهى لَهْفة ٌ، وبعضُ انكسارِ الرّ
    رُوحِ قـَهرٌ وحُرقَة ٌ لاستلابي

    ونِداءانِ مِن أنينٍ يَمــورا
    نِ، فهذا المَدى شَجَا لاغْتِصابي

    والفِدا مَنسَكٌ لِـُطـهــرِ ثَراها
    وثَراها الغرامُ للأصْلابِ

    أنطَـقَـتني مُصيبة ُ الغَدرِ، فارْتَعْــ
    تُ، وَللغَدرِ أخذة ٌ كحِرابِ

    واستوتْ لي مَجازرُ النَّفي، نأيٌ
    سَرمَدِيٌّ، وَغُربة ٌ كعُبابِ

    واستجارت مآذِني، فمُجيري
    مُسْـتَـخِـفُّ النِّــدا، ويَــرْبُـو مُصابي

    والشَّوى ثائِرُ الحُميَّــا، فصَدرٌ
    يَستَهيبُ العِدا، وَما مِنْ مُحـابِ

    عنفوانُ اليهودِ طقسٌ… أَأنأى
    وبِجَنبيَّ مِن مَداهُ اغترابـي؟!

    إنْ أنا مِتُّ ،يُبعَـث النـَّـسلُ نَسلًا
    مَقدِسيّا، ومَنبَتي أصلابي

    أَيُذيبُ الخَلْفُ الشِّـقـاقَ، فَيَخبو
    في رَمادٍ، ويَقهَروا غـُـصَّـابي؟!

    نَهَمٌ في اليهودِ لو هُوِّدَ الشَّـعْــ
    ــبُ، فللشَّعْـبِ في العُروقِ انسيابي

    واتِّجاهٌ إلى النِّزاعاتِ يُشْـقـيـ
    ــنِ، فُيُغرى العدوُّ بالأحزابِ

    العُلومَ الَّتي عَرَفْنا.. ارتدادٌ
    والسَّـبيلَ الَّتي اقْـتَـفَـينا.. ذِهـابـي

    مُوغِــلٌ في الفُـجـور تَـلـمُودُ عَـدْوٍ
    يا لحَبْرٍ يَؤُزُّهُ أقصى بي

    رَبِّ أوجدتَّني لِمسرًى شَريفٍ
    وبُراقٍ ورَميَةِ النـُّـشَّـابِ

    ها أنا القُدسُ.. مَوْئِلي عَدلُ رَبِّي
    سَبقتْني لَهُ لُحونُ انْتِحابي

    أين حِـِّطـينُ وابْنُ أيُّوب مِنكُمْ؟
    كان هذا الفِرِنْدُ خَيْــرَ مآب

    إهاب: جِلْـد
    لهفة: شُعورٌ بالقَلَق مَردُّه إلى انْتِظار شَيْء أو عدمِ التَّثبُّت منه
    استوى: قصد وتوجَّهَ لا يَلوي على شيء
    العُبابُ: صوت أمواج البحر ترتفع بصخب
    الشَّوى: ظاهر الجِلْد أو جلدة الرأس الحُميَّــا: أَوَّلُ الغضب
    الخَلْفُ: الوَلَد الطَّالح
    البُراق: دَابَّة ركبها رسول الله ليلةَ المعراج
    النـُّـشَّـاب: سَهْم، نَبْل
    الفِرِنْدُ: السَّيف

    محمد إبراهيم الفلاح

    28 يناير, 2023 نادت جنين

    أضف تعليقك

    هزّ الشجاعُ جذوع الموت في وطني
    فاسّاقطتْ جثث الأعداء في وهَنِ

    ألا بارك الله أمّاً أنجبت بطلاً
    وأرضعتهُ إباءً مجّةَ اللبنِ

    غذتْهُ عزّاً وإقداماً وتضحيةً
    طبعَ الفوارسِ لا يخشى عنا المحَنِ

    يمضي إلى الموتِ ظهرَ الرّيحِ ممتشقٌ
    ما هابَ سيفَ الرّدى يوماً ولمْ يهُنِ

    نادتْ جنينُ فلبّتْ روحهُ ومضى
    يُهدي الأعادي شواظَ النارِ في تقَنِ

    أزَّ الرّصاصُ كما أزّتْ مدامعنا
    فأبدلَ الفرْحَ للسفّاحِ بالحزَنِ

    قضى شهيداً بريحِ الوردِ معتبِقاً
    وباسمَ الثغرِ والعينينِ في وسَنِ

    إلى جنانِ الخلدِ يا نسراً يغادرنا
    روحٌ وريحان مسكٌ طافَ بالكفنِ

    أثلجتَ صدراً بجمرٍ باتَ مُحترقاً
    من غدرِ أنذالَ قطفوا زهرَهُ وطني

    هذا ابنُ قدْسي ومن كالقدسِ منجِبَةٌ
    أُسودَ غابٍ تدُّك الأرضَ إنْ يحِنِ

    يومُ الفداءِ .. وإنْ نادتْ حرائرنا
    لبّوا بأرواحَ ما ذلّتْ ولم تَخُنِ

    هذي فل-سطينُ أرضُ الشهدِ ما فتئتْ
    أمُّ الجبابرَةِ الماضيينَ في الزمنِ

    كانت ومن أزلٍ واليوم حاضرةٌ
    غداً بباقيةٍ في الآيِ في سُنَني

    صه -يونُ زائلةٌ ما عزّ سانِدُها
    ذُلاً وخذلاناً يا بئسَ من ثمنِ

    ذا وعدُهُ ربي منْ ذا يخالفُهُ
    ووعدُهُ الصدقُ إن كُنْ قالها يكُنِ

    عائدة قباني