• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

شخص استطاع معرفة ليلة القدر
موضوع رائع لايفوتكم
وفي الآخر جدول ليلة القدر ويظهر فيه دخول شهر رمضان لهذا العام يوم الثلاثاء كما أخبر هذا الشيخ
 
إستضفنا الأخ / ممدوح بن متعب الجبرين والذي رفض ان نطلق عليه لقب شيخ لأنه كما يصف نفسه طالب علم وحق..
لانريد الإطالة.. ونترككم مع هذا الحوار الشيق والذي استفاض فيه الضيف بشرح ماوصل اليه وأجاب على اسئلتنا المطروحه بكل أريحيه ،كما أنه ابدى أستعداداً للمناقشة والتفنيد لأي استفسارً يرُد من أحد الاخوة الاعضاء وسيقوم بالرد عليه من خلال هذا الملتقى..واليكم نص الحوار ..
اشكر لكم هذه المبادرة وأنا على أتم استعداد لتلقي أي سؤال والإجابة عليه
 
ممدوح متعب الجبرين

نريد منك تعريف مبسط بالبحث وما نتج عنه ؟

فكرة البحث .. هي محاولة البحث عن ليلة القدر ،عن هذه الليلة العظيمة المباركة .. أما النتائج فهي ولله الحمد كانت أكبر وأعظم مما كنت " أفكر " فيه ومن هذه النتائج :

1_ تحديد ليلة القدر ومعرفة أسم هذه الليلة معرفة يقينية .

2_ معرفة وتحديد ليلة القدر في عشرات بل مئات بل ألوف السنين القادمة وكذلك الماضية .

3_ تثبيت العلم بدخول شهر رمضان المبارك في مئات القرون القادمة تثبيتاً قطعي الصحة ، وهذا التثبيت هو على كل بقعة على الأرض بليلة واحدة .. أي أن المسلمين في أي بقعة على هذه الأرض ( كل الأرض) سيصومون في يوم واحد .

4_تحديد دخول السنة الهجرية وانتهائها تحديداً صحيحاً

5_ تحديد دخول شهر ( ذو الحجة ) تحديداً صحيحاً

6_ تحديد ليلة نزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالاسم والتأريخ.

7_ معلومة هي في غاية الجمال والصحة : من أن التوقيت الذي أنزل فيه القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار حراء كان " الوقت " في شرق الكرة الأرضية _ اليابان تحديداً _ هو " ليل " ويكون هذا التوقيت في مكة المكرمة هو قريباً من " العشاء " فإنزال القرآن في "ليلة القدر " أي في ليلة واحدة على كل الأرض وتكون هذه ليلة واحدة في حالة واحدة وهي أن التوقيت في اليابان " ليلة " أي قبل " مطلع الفجر " بكون وقت مكة المكرمة " ليلة " أيضاً .. ويا سبحان الله العظيم ..
ونتائج البحث كثيرة .. كثيرة وكلها خير ولله الحمد فما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم ليهدينا إلا لخير عظيم

هل طرحت البحث على جهات علمية متخصصة اوعلماء؟ وماهي ردود أفعالهم ؟
نعم طرحته على جهات علمية متخصصة وعلى علماء !! ولكن ردود الفعل كانت دائماً " مندهشة " و " متعجبة " ودائماً مايسألون قريباً من سؤالك : هل طرحت هذا البحث على جهة متخصصة وعلى كبار العلماء ؟!!
لم أجد من يتفهم ما أقول تفهماً " بحثيا" ، الشيخ عبد المجيد الزنداني جزاه الله خيراً كان " أقل " من اتصلت بهم انفعالا مع انه تعجب كثيراً عندما قال في السنة الماضية 1424هـ قال أن ليلة القدر هي ليلة 27 فقلت له : بل هي ليلة 23 أندهش كثيراً لهذا ، ووعد بمراقبة طلوع الشمس صبيحة ليلة 23 رمضان 1424هـ ولم أتصل به بعدئذ.. لاأدري عنه هل وفا بما وعد أم أن ظروفه غفر الله منعته
0من العلماء من يقول أن العلم بليلة القدر هو من علم الغيب .. فكيف تقول بعلمها ؟؟
الحمدلله .. كنت احسب ان من يقول ان علمها من علم الغيب هم من جهلة القوم ، امّا وقد قال هذا رجل احسب انه من المحبين لله ولكتابه ولرسوله وللمؤمنين فانه يلزمني ان أبيّن ما اؤمن به ولن اقول انني على خطأ بل انني على هدى من ربي وعلى بيّنة من أمري وعلى هدي رسول الله عليه الصلاة والسلام فمن رأى اني على غير هذا فالحمد لله رب العالمين (( بيننا كتاب الله وسنّة رسوله والحق احق ان يتبع ))

الدليل على ان ليلة القدر ليست من علم الغيب :

اولا : روى البخاري رحمه الله في صحيحه ، حدثني محمد أخبرنا عبدة عن هشام

عن عروةعن ابيه عن عائشة رضي الله عنها

قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

يجاور في العشر الاواخر من رمضان، ويقول (( تحرّوا ليلة القدر في العشر الاواخر من رمضان ))

فهل يأمرنا رسول الله بأن نتحرّاها وهي من علم الغيب ؟

ثانيا : وفي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(( خرجت لأخبركم بليلة القدر فتلاحى فلان وفلان فرفعت وعسى ان يكون خيرا لكم فالتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسه ))

فهل يأمرنا رسول الله بألتماسها وهي من علم الغيب ؟

ثالثا : وفي صحيحه رحمه الله ، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ان رجالا

من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أروا ليلة القدر في المنام ، في السبع

الاواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الاواخر ، فمن كان متحريها ، فليتحرّها في السبع الاواخر ))

فهل يأمرهم رسول الله بتحرّيها ويوافقهم على رؤياهم ثم تكون من علم الغيب ؟

رابعا: عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يارسول الله أرأيت ان علمت اي ليلة القدر ما اقول فيها ؟ قال ، (( قولي : اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني ))

رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه .

فهل يقول رسول الله عليه الصلاة والسلام لعائشة رضي الله عنها هذا ، ثم تكون من علم الغيب ؟ …

خامسا : روى مسلم رحمه الله في صحيحه ان صاحب رسول الله أبيّ بن كعب رضي الله عنه قال :

( والله الذي لااله الاّ هو انها لفي رمضان ، ووالله اني لأعلم اي ليلة هي ، هي الليلة التي امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيامها هي ليلة صبيحة سبع وعشرين )

فياسبحان الله أيحلف أبيّ بن كعب صاحب رسول الله زورا وبهتانا ؟ لا والله لقد صدق وبرّ …

أبعد هذا تكون من علم الغيب ؟ سبحان الله ..

سادسا : ابوسعيد الخدري رضي الله عنه يقول انها ليلة احدى وعشرين وهذا في الصحيحين ، ثم تقولون انها من علم الغيب ؟ أأنتم أعلم ام صاحب رسول الله ؟

سابعا : عبدالله بن انيس رضي الله عنه كان يقول انها ليلة ثلاث وعشرين ، وهذا في الصحيحين ، أبعد هذا تكون من علم الغيب ؟

ثامنا : روى الامام احمد رحمه الله في مسنده عن ابي عقرب الاسدي قال ، اتيت عبدالله بن مسعود فوجدته على انجاز له ، يعني سطحا ، فسمعته يقول :

صدق الله ورسوله ،فصعدت اليه فقلت : ياابا عبدالرحمن مالك قلت ، صدق الله ورسوله ؟ قال : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نبأنا ان ليلة القدر في النصف من السبع الاواخر وان الشمس تطلع صبيحتها ليس لها شعاع

قال ، فصعدت فنظرت اليها فقلت : صدق الله ورسوله ، صدق الله ورسوله .

أبعد هذا يقول من يقول انها من علم الغيب ؟

تاسعا : قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله في مجموعة الفتاوى ، المجلد 25 ص 285 و 286 : فينبغي ان يتحراها المؤمن في العشر الاواخر جميعه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ، (( تحروها في العشر الاواخر )) وتكون في السبع الاواخر أكثر ،

وقد يكشفها الله لبعض الناس في المنام او اليقظه فيرى انوارها ، او يرى من يقول له هذه ليلة القدر ، وقد يفتح الله على قلبه من المشاهدة مايتبيّن به الامر .

أيقول هذا شيخ الاسلام ثم تكون من علم الغيب ؟ مالكم ، كيف تحكمون ؟

عاشرا : وقال الامام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم الجزء الثامن ، كتاب الصيام باب 40 ص 314 ما نصّه :

واعلم ان ليلة القدر موجوده كما سبق بيانه في اول الباب فانها ترى ويتحققها من شاء الله تعالى من بني آدم كل سنه في رمضان كما تظاهرت عليه هذه الاحاديث السابقه في الباب ، واخبار الصالحين بها ورؤيتهم لها اكثر من ان تحصر ،

انتهى قوله رحمه الله …

أبعد هذا يأتي من يأتي ويقول انها من علم الغيب ؟ سبحان الله ..

ممدوح الجبرين يتحدث للزميل فيصل الجريفاني

تكاد تكون مسالة تحديد أسم ليلة القدر هي محور البحث ؟ كيف توصلت إلى تحديد أسم الليلة ؟ هل بالنص أم باستقراء علامات ليلة القدر ؟

كنت أعلم أن ليلة القدر هي في صبيحتها ، كنت أعلم ذلك كنت أعلم هذا علم اليقين وكنت كما " كثيرين " ممن رأوا صبيحة ليلة القدر بطلوع الشمس بيضاء لاشعاع لها ، رأيت هذا سنوات كنت أبحث في الوصول إلى هذه المعرفة تحديداً في تأريخ تلك الليلة كأن تكون في ليلة ( 21،23،25،27،29) . وأثناء هذا البحث هداني الله عز وجل إلى معرفة الإجابة عن سؤال " تحديد الليلة " وهو : لماذا لا أبحث في أسم الليلة ؟!! اليست تطلع الشمس بيضاء لاشعاع لها صبيحة ليلة القدر ؟! اليس لهذه الليلة من أسم ؟!! فثبت اسم الليلة وتركت البحث في تاريخ الليلة ..

وفي سنوات متتالية وجدت شيئاً عظيماً ذرفت منه عيوني وأقشعر منه قلبي .. أي والله أنها ليلة القدر.. ووالله أن اسمها ثابت لايتغير .. ووالله أنها ليلة الثلاثاء ، راقبتها في سنوات متتالية فكانت لاتطلع بيضاء لاشعاع لها إلا في صبيحة ليلة الثلاثاء …فالحمد لله رب العالمين أن هداني الله عز وجل برحمته وتوفيقه إلى تغيير مجال البحث من التاريخ إلى " الاسم " فكان هذا ماتفضل به الله به عز وجل به على عبد ذنوبه كثيرة وأعماله قليله وقلبه … إلا أن يرحمه الله .

لماذا أنت ؟!! سؤال يتردد ماردك عليه ؟

سبحان ربي العظيم ، كيف تجرؤ على هذا السؤال ؟!!
أنا يا أبن العم عبد من عباد الله أعطاه الله فأخذ شاكراً لله رب السموات والأرض ، وعبد من عباد الله هداه الله عز وجل لهذه المعرفة فالحمد لله وحده لاشريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ولا أدري هل لو كانت عيني زرقاء وشعري أشقر وجنسيتي " أمريكي " هل كنت ستسأل هذا السؤال أم لا ؟!! سبحان الله يفعل مايريد ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم فالحمد لله رب العالمين .
0الأمر المشكل بالموضوع هو قولك باستحالة دخول رمضان في يوم جمعة أو احد ..ماالدليل على ذلك ؟ هل من نص أو إجماع أو مشاهدة ؟ وإذا قلت بالاستقراء وغيره فالعالم اليوم أجمع أكثره على دخول رمضان في يوم الجمعة بل حتى الفلكيين دخلوه بجمعه .. هذا ماجعل البعض يتردد بالاقتناع الكامل بالموضوع ..ماردك ؟

نعم يستحيل دخول شهر رمضان المبارك في ليلة " جمعة " وفي ليلة " الأحد " والى يوم القيامة واقرأ ما أخرّجه أهل الصحاح من أحاديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومنها قوله صلى الله عليه وسلم " تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان " أخرجه البخاري عن عائشة رضي الله عنها والأحاديث كثيرة عن طلب وتحري وتحين ليلة القدر وابتغاء ليلة القدر في " الوتر " وأعيد للأهمية " في الوتر " من العشر الأواخر

وبمعرفة وتحديد ليلة القدر نعلم علماً ان هذه الليلة لن تكون الا في الوتر أي : 21-23-25-27-29 وهذا بنص نبوي صحيح غير قابل للتأويل ، فعندما نرى " بعيوننا " ان ليلة القدر ليست وتراً !! أي ليست في ليلة وتر فأين يكون الخطأ ؟!!! الخطأ هو في الليلة التي أدخل فيها رمضان … كما وقع في عام 1422 خيث إدخل شهر رمضان يوم " جمعة" وكما هو حاصل في هذه السنة 1425 مع أني ذهبت الى مدينة الملك عبدالعزيز قبل ثلاث سنوات وقلت لهم ان رمضان في عام 1424هـ وفي عام 1425هـ وحددت لهم سنوات عديدة يخطيء تقويكم في إدخاله !! حيث كان في عام 1424 يدخل في يوم الأحد حسب تقويم ام القرى وفي عام 1425هـ يدخل في يوم الجمعه فكان أن دخل في عام 1424هـ في ليلة الاثنين وهذه السنة الصحيح ان يدخل في ليلية السبت وهذا ليس كلاماً " فقط " بل هو حقيقه وعليها من كتاب الله ومن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "" وهي الصحيحه ""

هل يمكن اعتبار العلامة الواردة في السنة عن شروق شمس اليوم التالي دليلاً قطعياً يمكن البناء عليه لتحديد اسم الليلة مع أن هذه العلامة قد تحول دون رؤيتها عوامل الطبيعة أو الطقس في كثير من الأحيان ؟؟

ليس شرطاً ان نراها ونحن في مساحة محدودة كأن نكون في حائل مثلاً .. تراقب في تلك الصبيحة من كثير من المسلمين من طوكيو إلى بكين إلى مكة المكرمة إلى القاهرة إلى الرباط إلى نيويورك إلى سياتل فإن " غميّ " علينا في حائل فوسائل المعرفة متوفرة لأن يثبت معرفتها على باقي مدن ودول العالم الإسلامي وعلى المسلمين عامة في أي مكان آخر .

هل سمعت بالمقولة القديمة : رابع رجب يوم صومكم ، فيه تضحون اول عامكم الجديد .. مار أيك فيها ؟ مع أن من قالها زعم الاستقراء أيضا !!

الدين يا أخي لايعمل فيه بالمقولات لا القديمة ولا الجديدة .. الدين هو قول الله عز وجل وحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وما اتفق على فهمه صحابة رسول الله وهم الخلفاء الراشدين المهديين من بعد رسول الله

هل من كلمة أخيرة …؟ ولمن توجهها ؟؟

أي والله يا أبن العم أريد عبر منتداكم ومن الرجال المؤمنين الصادقين ان يراقبوا صبيحة ليلة قبل ليلة القدر كأن تكون صبيحة الأثنين ويراقبوا طلوع الشمس حتى ترتفع .

ويقارنوا مايرونه من صفة الشمس صبيحة ليلة القدر وهي صبيحة يوم الثلاثاء .. ليروا بأعينهم ولتؤمن قلوبهم بما دل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من أن الشمس صبيحة ليلة القدر تطلع بيضاء لاشعاع لها فهذه الصفه للشمس صبيحة ليلة القدر هي صفة قد " هدانا " لها ولمراقبتها ولمعرفتها رسول الله ، وهي بكل تأكيد تختلف اختلافاً كلياً عن طلوع الشمس في أي صبيحة أخرى….

وما حددها لنا رسول الله الا أنها حقاً ويقيناً صحيحه من انها تطلع بيضاء لاشعاع لها وهذا الوصف من رسول الله هو فقط مخصص لصبيحة ليلة القدر، والحمد لله رب العالمين وجزاكم الله خيراً على هذا اللقاء

جدول يبيّن الحركه المنضبطه لانتقال ليلة القدر في ليالي الوتر في العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك في اية سنة قادمه مهما امتد الزمان ،
ونظامـه يحدد الليله التي سيدخل فيها شهر رمضان المبارك على كوكب الارض في اية سنة قادمه مهما طالت القرون على اهل الارض .
السنة الهجــريه  ليلة دخول شهر رمضان  تحديـد ليلة القــدر  تحديد توقيت ليلة القــدر

          
1419 ليلة الســبت ليلة الثــلاثـاء 25 رمضان
1420 ليلة الخميس ليلة الثــلاثـاء 27 رمضان
1421 ليلة الاثنين ليلة الثــلاثـاء 23 رمضان
1422 ليلة السبت ليلة الثــلاثـاء 25 رمضان
1423 ليلة الاربعاء ليلة الثــلاثـاء 21 رمضان
1424 ليلة الاثنين ليلة الثــلاثـاء 23 رمضان
1425 ليلة السبت ليلة الثــلاثـاء 25 رمضان
1426 ليلة الثلاثاء ليلة الثــلاثـاء 29 رمضان
1427 ليلة السبت ليلة الثــلاثـاء 25 رمضان
1428 ليلة الخميس ليلة الثــلاثـاء 27 رمضان
1429 ليلة الاثنين ليلة الثــلاثـاء 23 رمضان

 
 
 

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

18 أبريل, 2011 هكذا هي الدنيا

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

يحكى أن رجلاً تكالبت عليه المشاكل من كل جانب

وأصبح مهموماً مغموماً، ولم يجد حلاً لما هو فيه..

فقرر أن يذهب إلى أحد (الحكماء)

لعله يدله على سبيلٍ للخروج من الهم الذي هو فيه

وعندما ذهب إلى الحكيم ..

سأله قائلاً:

أيها الحكيم لقد أتيتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم فأرشدني؟

فقال الحكيم بعد أن نظر في وجه ذلك الرجل:

أيها الرجل سأسألك سؤالين وأُريد منك إجابتهما

فقال الرجل: اسأل؟

فقال الحكيم: أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل؟

قال الرجل: اللهم لا..

فقال الحكيم: هل ستترك هذه الدنيا وتأخذ معك تلك المشاكل؟

قال الرجل: اللهم لا..

فقال الحكيم: أمرِ لم تأتِ به، ولن يذهب معك ..

الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم

فكن صبوراً على أمر الدنيا

وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض

يكن لك ما أردت

فخرج الرجل منشرح الصدر مسرور الخاطر مردداً:

أمر لم تأت به ولن يذهب معك

لا يستحق أن يأخذ منك كل هذا الهم

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

  عندما تزوج شاب ذهب إليه والده يبارك له في بيته
وعندما جلس إليه طلب منه أن يحضر ورقة وقلم
فقال الشاب : اشتريت في جهاز زواجي كل شئ إلا الدفاتر و الأقلام
لمَ يا أبي ؟
قال له أبوه : إذن إنزل و إشتر ورقة و قلم و ممحاة
مع إستغراب شديد نزل الشاب إلى السوق و أحضر الورقة و القلم والممحاة و جلس بجوار أبيه
الأب : أكتب
الشاب: ماذا أكتب؟
الأب : أكتب ما شئت
كتب الشاب جملة ، فقال له أبوه : إمح .. فمحاها الشاب
الأب : أكتب
الشاب : بربك ماذا تريد يا أبي؟
قال له : أكتب . فكتب الشاب
قال له : إمح , فمحاها
قال له : أكتب
فقال الشاب : أسألك بالله أن تقول لي يا أبي .. لمَ هذا؟
قال له أكتب فكتب الشاب
قال له أمح .. فمحاها
ثم نظر إليه أبيه و ربت على كتفه فقال : الزواج يا بني يحتاج إلى ممحاة .. إذا لم تحمل
في زواجك ممحاة تمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرك من زوجتك
و زوجتك إذا لم تحمل معها ممحاة لتمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرها منك
فإن صفحة الزواج ستمتلئ سوادا في عدة أيام
تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل, ومعنى التغافل تكلف الغفلة مع العلم والإدراك
لما يتغافل عنه، تكرمًا وترفعًا عن سفاسف الأمور
و هذا يعني أنك تعي و تدرك أن هناك شيئاً ما .. ولكنك تتجاهله كما كان يفعل
سيدنا علي بن أبى طالب رضي الله عنه حيث مُدح في وصفه
بأنه كان في بيته كالثعلب وخارجه كالليث
أي أنه كان كالمتناوم المغضي عينًا عن مجريات الأحداث التي تقع حوله، مع إدراكه وعلمه بها إكرامًا لأهله
وألا يوقعهم في حرج وألا يرون منه التتبع الذي يرهق شعورهم ويشد أحاسيسهم
إنه التغاضي الكريم حتى لا يحرج المشاعر، أو يكسر الخاطر وهذا بالطبع
في غير المعاصي ومغاضب الله

العشرة الطيبة، محمد حسين، ص 156
وهذا ما أشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، حين قال

(لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقًا رضي منها آخر)

 رواه مسلم
وهذا الكلام ينطبق في جميع علاقاتنا حتى نصل بعواقب الأمور إلى طريق الرشاد
فقط علينا أن نتذكر كيف نضع الأشياء والمصطلحات في مكانها الصحيح إذ من غير
المعقول أن نتغافل عن الجمال والمزايا من حولنا و فيمن حولنا
كما أنه من غير المعقول أن نستعمل الممحاة لمحي بها الإجابات الصحيحة
بقلم:أ. نورالهدى التركستاني


VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (2 votes cast)

نَاقش أَحدٌ الانجَليز شَيخا
وَ قال له :
لماذَا لَا تُسلِّمْ المرأة على الرِّجَال كلهم ؟
فرد عليه الشيخ ردا جميلا
و قال له :
عندكم هل يستطيع أيّ شخص
السلام على الملكة في بريطانيا ؟
قال لي :
هُناك قانون يُحدد سبع أصناف من الناس
يجيز لهم القانون ذلك .

فقال الشّيخ :
و نحن عندنا أصناف محدَّدُون تَماما
يجوز لهم ذلك ,
فكما أنكم تفعلون ذلك
احتراما و إجلالا للملكة
نحن عندنا (في الإسلام)
كل [ النساء ]
ملكات !‏
 
 

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

 
كان من الضروري أن يذهب الشيخين الشعراوي والغزالي
رحمهما الله لتهنئه الرئيس مبارك بسلامته ونجاته
 من محاولة اغتيال في أديس أبابا، واجتمع في يوم التهنئة ومكانها
علماء المسلمين وقساوسة المسيحيين
ووقف الشيخ الشعراوي يقول كلمته القوية التي يحفظ معظم
الشعب المصري ما جاء فيها
لن أختم حياتي بنفاق وأنا أقف على عتبة الآخرة، اسمع يا سيادة الرئيس:
إن كنت قدرنا
فنسأل الله أن يعيننا على هذا القدر، وإن كنا قدرك، فأعانك الله علينا
أسأل الله أن تكون هذه الحادثة سببا لتطبيق منهج الله
وشرعه، إلى آخر ما قال رحمه الله 
وقال الشيخ الغزالي كلمة عابرة ظن الجميع أنها كانت
أضعف الكلمات، ولكن ما حدث بعد الكلمة كان أقوى مما
قاله الشيخ الشعراوي والجميع، فقد حدث حادث مهم للغزالي مع
الرئيس مبارك، ولكنه موقف غير معلن، ولم يعلنه الغزالي، وقد أسرّ
به إلى الأستاذ الدكتور محمد سليم العوا
 
بعد انتهاء الجميع من الكلام جاء مندوب من مكتب الرئيس ليطلب
من الشيخ الغزالي والشيخ الشعراوي والشيخ جاد الحق
شيخ الأزهر الانتظار، فانتظروا في غرفة أُجلسوا فيها
ودخل الرئيس مبارك عليهم، وكان المكان
الخالي على أريكة في ناحية فيها الشيخ الغزالي،
وجلس الرئيس في الناحية الأخرى، وبعد مجاملات
معتادة قال الرئيس للشيخ الغزالي، وهو يربت على ركبته
ادع لي يا شيخ غزالي، أنا حملي ثقيل، أنا مطلوب
مني كل يوم الصبح أطعم سبعين مليون
قال الشيخ الغزالي: لم أشعر بنفسي وهو يقول ذلك،
واستعدته الكلام: انت بتقول إيه؟
فكرر عبارته: أنا مطلوب مني كل يوم أطعم سبعين مليون
يقول الغزالي: فوجدت نفسي أنفجر فيه لأقول له
انت فاكر نفسك مين؟
إ انت فاكر نفسك ربُّنا!
هو انت تقدرتطعم نفسك!
يا شيخ اسكت. وانت لو جاءت ذبابة على أكلك تأكله
ولا تقدر تعمل فيها حاجه قال الشيخ الغزالي: فارتبك الرجل
وتغير لون وجهه،
وقال لي: أنا قصدي من الكلام المسؤولية التي عليّ
قال الشيخ الغزالي: ولم أكن قد سمعته جيدا فأكملت: مسؤولية إيه؟
المسؤولية على اللي يقدر.. واحنا كلنا في إيد ربنا
انت بكتيره .. بكتيره .. تدعي وتقول: يا رب ساعدني
لكن تقول: أطعمهم، أطعم نفسك الأول
قال الشيخ الغزالي: فوضع الرجل يده على ركبتي مرة أخرى
وقال: استنى يا شيخ محمد،
 استنى، انت يمكن مش فاهمني
فقال له الغزالي: مش مهم افهمك، المهم انت تفهمني
يا أخي وفي السماء رزقكم وما توعدون
وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ,,
أفرأيتم الماء الذي تشربون
أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون
لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون.
فسكت الرجل ونظرت إلى وجهه وهو متحير، فأدركت
ما فعلت، وأفقت، فنظرت إلى الشيخين لعل
أحدهما يعينني، فوجدت أكبرهما سنا
قد أسند ذقنه على عصاه، وأغمض عينيه،
ووجدت أكبرهما مقاما قد أسند رأسه إلى مقعده وأغمض عينيه
تحت نظارته التي نصفها ملون ونصفها الآخر أبيض،
وأكمل الرئيس كلامه بما يشبه الاعتذار عما قال،
والرضا بما كنت أقوله، وجامل كلا من الشيخين بكلمة،
 ثم قمنا لنخرج فأوصلنا إلى باب السيارة،
فأسرع أحد الشيخين فجلس إلى جوار السائق،
ودار الثاني ليركب من الباب خلف السائق، وكنت أنا
أبطأهم خطوة، فمشى الرئيس إلى جواري حتى بلغنا باب السيارة
فمددت يدي لأفتحه فإذا بالرئيس يسبقني
ليفتحه لي، فحاولت منعه من ذلك، وأمسكت بيده وقلت له: أرجوك
يا سيادة الرئيس لا تفعل.
فقال: هذا مقامك يا شيخ محمد… أنا والله أحبك يا شيخ محمد ادع لي.
ركبت السيارة وأغلق هو الباب،
وبقي واقفا إلى أن تحركت السيارة فأشار إلي مودعا،
وانطلقت السيارة والشيخان صامتان لم يتكلم أي منهما
بكلمة حتى أوصلناهما واحدا بعد الآخر،
ثم أوصلني السائق إلى بيتي.
وفي نفس الليلة أو في صباح ثاني يوم هاتفه
كلا منهما على انفراد ليدعو له ويقول له: لقد قمت بفرض
الكفاية عنا يا شيخ غزالي،
ويضحك الشيخ ضحكة طويلة من ضحكاته الطفولية
التي يعرفها محبوه، ثم قال  للدكتور محمد سليم العوا ..
احفظ هذه الحكاية، ولا تحكها إلا بعد موتي، فإني أرجو أن
 يكون ما قلته لهذا الرجل في الميزان
يوم القيامة، وأن يدعو لي بعض من يعرفونى دعوة
تنفعني إذا فارقت الأهل والأحبة
هذه بعض مواقف لعلماء الأزهر الأحرار
مع الرئيس، وهو غيض من فيض
فعلى ذلك فلْْنَسِر، فلم يكونوا أكثر منا يدا ولا رجلا،
وما كانوا يطمعون في شيء إلا رضا
الله سبحانه وتعالى،
أسأل الله أن يعيد هذه الصفحة المطموسة
من تاريخ أزهرنا العريق
رحم الله الشعراوي والغزالي وجاد الحق ورضي عنهم.  

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (2 votes cast)

بعد انتهاء مراسم الحج وانفضاض الحجيج كل في حال سبيله اكتظ المطار بالحجاج

العائدين الى بلادهم وهم ينتظرون طائراتهم لتقلهم الى الاحباب الذين ينتظرونهم

بفارغ الصبر , جلس سعيد على الكرسي وبجانبه حاج اخر فسلم الرجلان على بعضهما

وتعارفا وتجاذبا اطراف الحديث حتى قال الرجل الاخر

– والله يا أخ سعيد انا اعمل مقاولا وقد رزقني الله من فضله وفزت بمناقصة

اعتبرها صفقة العمر وقد قررت ان يكون اداء فريضة الحج للمرة العاشرة اول ما

أفعله شكراناً لله على نعمته التي أنعم بها علي وقبل ان أتي الى هنا زكيت اموالي

وتصدقت كي يكون حجي مقبولا عند الله .ثم اردف بكل فخر واعتزاز 

– وها انا ذا قد اصبحت حاجا للمرة العاشرة

اومأسعيد برأسه وقال

– حجا مبروراً وسعياً مشكوراً وذنباً مغفوراً ان شاء الله

ابتسم الرجل وقال :

اجمعين يارب وانت يا أخ سعيد هل لحجك قصة خاصة ؟

اجاب سعيد بعد تردد :

– والله يا أخي هي قصة طويلة ولا أريد ان أوجع رأسك بها

ضحك الرجل وقال :

– بالله عليك هلا أخبرتني فكما ترى نحن لانفعل شيئا سوى الانتظار هنا .

ضحك سعيد وقال :

– نعم, الانتظار وهو ما تبدأ به قصتي فقد انتظرت سنينا طويلة حتى احج فأنا اعمل

منذ ان تخرجت معالجا فيزيائيا قبل 30 سنة وقاربت على التقاعد وزوجت ابنائي

وارتاح بالي ثم قررت بما تبقى من مدخراتي البسيطة أداء فريضة الحج هذا العام

فكما تعرف لايضمن احد ماتبقى من عمره وهذه فريضة واجبة .

رد الرجل :

– نعم الحج ركن من اركان الاسلام وهو فرض على كل من استطاع اليه سبيلا .

اكمل سعيد :

– صدقت , وفي نفس اليوم الذي كنت اعتزم فيه الذهاب الى متعهد الحج بعد انتهاء

الدوام وسحبت لهذا الغرض كل النقود من حسابي, صادفت احدى الامهات التي يتعالج

ابنها المشلول في المستشفى الخاص الذي اعمل به وقد كسا وجهها الهم والغم وقالت

لي استودعك الله يا اخ سعيد فهذه اخر زيارة لنا لهذا المستشفى , استغربت كلامها

وحسبت انها غير راضية عن علاجي لابنها وتفكر في نقله لمكان اخر فقالت لي لا يا

أخ سعيد يشهد الله انك كنت لابني احن من الاب وقد ساعده علاجك كثيرا بعد ان كنا

قد فقدنا الامل به .

اسغرب الرجل وقاطع سعيد قائلا :

– غريبة , طيب اذا كانت راضية عن ادائك وابنها يتحسن فلم تركت العلاج ؟

اجابه سعيد :

– هذا ما فكرت به وشغل بالي فذهب الى الادارة وسالت المحاسب عن سبب ماحدث وان

كان بسبب قصور مني فاجابني المحاسب بان لاعلاقة لي بالموضوع ولكن زوج المرأة

قد فقد وظيفته واصبح الحال صعبا جدا على العائلة ولم تعد تستطيع دفع تكاليف

العلاج الطبيعي فقررت ايقافه .

حزن الرجل وقال :

– لاحول ولا قوة الا بالله , مسكينة هذه المرأة فكثير من الناس فقدت وظائفها

بسبب ازمة الاقتصاد الاخيرة , وكيف تصرفت يا اخ سعيد ؟


اجاب سعيد :

– ذهبت الى المدير ورجوته ان يستمر بعلاج الصبي على نفقة المستشفى ولكنه رفض

رفضا قاطعا وقال لي ان هذه مؤسسة خاصة تبتغي الربح وليست مؤسسة خيرية للفقراء

والمساكين ومن لايستطيع الدفع فهو ليس بحاجة للعلاج .

خرجت من عند المدير حزينا مكسور الخاطر على المرأة وابنها خصوصا ان الصبي قد

بدأ يتحسن وايقاف العلاج معناه إنتكاسة تعيده الى نقطة الصفر , وفجأة وضعت يدي

لا اراديا على جيبي الذي فيه نقود الحج , فتسمرت في مكاني لحظة ثم رفعت رأسي

الى السماء وخاطبت ربي قائلا :

اللهم انت تعلم بمكنون نفسي وتعلم ان ليس احب الى قلبي من حج بيتك وزيارة مسجد

نبيك وقد سعيت لذلك طوال عمري وعددت لاجل ذلك الدقائق والثواني ولكني مضطر لان

اخلف ميعادي معك فاغفر لي انك انت الغفور الرحيم .

وذهبت الى المحاسب ودفعت كل مامعي له عن اجرة علاج الصبي لستة اشهر مقدما وتوسلت

اليه ان يقول للمراة بأن المستشفى لديه ميزانية خاصة للحالات المشابهة .

ادمعت عين الرجل :

– بارك الله بك واكثر من امثالك, ولكن اذا كنت قد تبرعت بمالك كله فكيف حججت

اذا ؟

قال سعيد ضاحكا :

– اراك تستعجل النهاية , هل مللت من حديثي ؟ اسمع ياسيدي بقية القصة , رجعت

يومها الى بيتي حزينا على ضياع فرصة عمري في الحج وفرح لأني فرجت كربة المرأة

وابنها ونمت ليلتها ودمعتي على خدي فرأيت نفسي في المنام وانا اطوف حول الكعبة

والناس يسلمون علي ويقولون لي حجا مبرورا ياحاج سعيد فقد حججت في السماء قبل ان

تحج على الارض , دعواتك لنا ياحاج سعيد , حتى استيقظت من النوم وانا احس

بسعادة غير طبيعية على الرغم من أني كنت شبه متاكد اني لن اتشرف يوما بلقب حاج

, فحمدت الله على كل شيئ ورضيت بأمره .

وما ان نهضت من النوم حتى رن الهاتف وكان مدير المستشفى الذي قال لي :

– ياسعيد أنجدني فأحد كبار رجال الاعمال يريد الذهاب الى الحج هذا العام وهو

لايذهب دون معالجه الخاص الذي يقوم على رعايته وتلبية حاجاته, ومعالجه زوجته في

ايام حملها الاخيرة ولا يستطيع تركها فهلا أسديتني خدمة وذهبت بدلا عنه ؟ لا

اريد ان افقد وظيفتي اذا غضب مني فهو يملك نصف المستشفى .

قلت له بلهفة :

– وهل سيسمح لي ان احج ؟

فاجابني بالموافقة فقلت له اني ساذهب معه ودون اي مقابل مادي , وكما ترى فقد

حججت وباحسن مايكون عليه الحج وقد رزقني الله حج بيته دون ان ادفع اي شيئ

والحمد لله وفوق ذلك فقد اصر الرجل على اعطائي مكافئة مجزية لرضاه عن خدمتي له

وحكيت له عن قصة المرأة المسكينة فأمر بان يعالج ابنها في المستشفى على نفقته

الخاصة وان يكون في المستشفى صندوق خاص لعلاج الفقراء وفوق ذلك فقد اعطى زوجها

وظيفة لائقة في احدى شركاته .

نهض الرجل وقبل سعيد على جبينه :

– والله لم اشعر في حياتي بالخجل مثلما اشعر الان يا اخ سعيد فقد كنت احج المرة

تلو الاخرى وانا احسب نفسي قد انجزت شيئا عظيما وان مكانتي عند الله ترتفع بعد

كل حجة ولكني ادركت لتوي ان حجك بالف حج من امثالي فقد ذهبت انا الى بيت الله

بينما دعاك الله الى بيته ومضى وهو يردد:

غفر الله لي, غفر الله لي .

أرسلت بواسطة:ابتسام أبو اللبن

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

19 نوفمبر, 2010 قصة إسلام

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

قد تكون هذه القصة غريبة على من لم يلتقي بصاحبها شخصيًّا ويسمع ماقاله بأذنييه ويراه بأم عينيه فهي قصة خيالية النسج ، واقعية الأحداث ، تجسدت أمام ناظري بكلمات صاحبها وهو يقبع أمامي قاصًّا عليّ ماحدث له شخصيا ولمعرفة المزيد بل ولمعرفة كل الأحداث المشوقة . دعوني اصطحبكم لنتجه سويا إلى جوهانسبرغ مدينة مناجم الذهب الغنية بدولة جنوب أفريقيا حيث كنت أعمل مديرًا لمكتب رابطة العالم الإسلامي هناك.
كان ذلك في عام 1996 وكنا في فصل الشتاء الذي حل علينا قارسا في تلك البلاد ، وذات يوم كانت السماء فيه ملبدة بالغيوم وتنذر بهبوب عاصفة شتوية عارمة ، وبينما كنت أنتظر شخصًا قد حددت له موعدا لمقابلته كانت زوجتي في المنزل تعد طعام الغداء ، حيث سيحل ذلك الشخص ضيفا كريما عليّ بالمنزل .
كان الموعد مع شخصية لها صلة قرابة بالرئيس الجنوب أفريقي السابق الرئيس نلسون مانديلا ، شخصية كانت تهتم بالنصرانية وتروج وتدعو لها .. إنها شخصية القسيس ( سيلي ) . لقد تم اللقاء مع سيلي بواسطة سكرتير مكتب الرابطة عبدالخالق متير حيث أخبرني أن قسيسا يريد الحضور إلى مقر الرابطة لأمر هام.وفي الموعد المحدد حضر سيلي بصحبته شخص يدعى سليمان كان ملاكما وأصبح عضوا في رابطة الملاكمة بعد أن من الله عليه بالإسلام بعد جولة قام بها الملاكم المسلم محمد علي كلاي. وقابلت الجميع بمكتبي وسعدت للقائهم أيما سعادة. كان سيلي قصير القامة ، شديد سواد البشرة ، دائم الابتسام . جلس أمامي وبدأ يتحدث معي بكل لطف . فقلت له : أخي سيلي ، هل من الممكن أن نستمع لقصة اعتناقك للإسلام ؟ ابتسم سيلي وقال : نعم بكل تأكيد . وأنصتوا إليه أيها الإخوة الكرام وركزوا لما قاله لي ، ثم احكموا بأنفسكم .
 
قال سيلي : كنت قسيسا نشطًا للغاية ، أخدم الكنيسة بكل جد واجتهاد ولا أكتفي بذلك بل كنت من كبار المنصرين في جنوب أفريقيا ، ولنشاطي الكبير اختارني الفاتيكان لكي أقوم بالنتصير بدعم منه فأخذت الأموال تصلني من الفاتيكان لهذا الغرض ، وكنت أستخدم كل الوسائل لكي أصل إلى هدفي. فكنت أقوم بزيارات متوالية ومتعددة ، للمعاهد والمدارس والمستشفيات والقرى والغابات ، وكنت أدفع من تلك الأموال للناس في صور مساعدات أو هبات أو صدقات وهدايا ، لكي أصل إلى مبتغاي وأدخل الناس في دين النصرانية .. فكانت الكنيسة تغدق علي فأصبحت غنيا فلي منزل وسيارة وراتب جيد ، ومكانة مرموقة بين القساوسة . وفي يوم من الأيام ذهبت لأشتري بعض الهدايا من المركز التجاري ببلدتي وهناك كانت المفاجأة !!
 
ففي السوق قابلت رجلاً يلبس كوفية ( قلنسوة ) وكان تاجرًا يبيع الهدايا ، وكنت ألبس ملابس القسيسن الطويلة ذات الياقة البيضاء التي نتميز بها على غيرنا ، وبدأت في التفاوض مع الرجل على قيمة الهدايا . وعرفت أن الرجل مسلم ـ ونحن نطلق على دين الإسلام في جنوب أفريقيا : دين الهنود ، ولانقول دين الإسلام ـ وبعد أن اشتريت ماأريد من هدايا بل قل من فخاخ نوقع بها السذح من الناس ، وكذلك أصحاب الخواء الديني والروحي كما كنا نستغل حالات الفقر عند كثير من المسلمين ، والجنوب أفريقيين لنخدعهم بالدين المسيحي وننصرهم ..
 
– فإذا بالتاجر المسلم يسألني : أنت قسيس .. أليس كذلك ؟
 
فقلت له : – نعم
 
فسألني من هو إلهك ؟
 
فقلت له : – المسيح هو الإله
 
فقال لي : – إنني أتحداك أن تأتيني بآية واحدة في ( الإنجيل ) تقول على لسان المسيح ـ عليه السلام ـ شخصيا أنه قال : ( أنا الله ، أو أنا ابن الله ) فاعبدوني .
 
فإذا بكلمات الرجل المسلم تسقط على رأسي كالصاعقة ، ولم أستطع أن أجيبه وحاولت أن أعود بذاكرتي الجيدة وأغوص بها في كتب الأناجيل وكتب النصرانية لأجد جوابًا شافيًا للرجل فلم أجد !! فلم تكن هناك آية واحدة تتحدث على لسان المسيح وتقول بأنَّه هو الله أو أنه ابن الله. وأسقط في يدي وأحرجني الرجل ، وأصابني الغم وضاق صدري. كيف غاب عني مثل هذه التساؤلات ؟ وتركت الرجل وهمت على وجهي ، فما علمت بنفسي إلا وأنا أسير طويلا بدون اتجاه معين .. ثم صممت على البحث عن مثل هذه الآيات مهما كلفني الأمر ، ولكنني عجزت وهزمت.! فذهبت للمجلس الكنسي وطلبت أن أجتمع بأعضائه ، فوافقوا . وفي الاجتماع أخبرتهم بما سمعت فإذا بالجميع يهاجمونني ويقولون لي : خدعك الهندي .. إنه يريد أن يضلك بدين الهنود. فقلت لهم : إذًا أجيبوني !!.. وردوا على تساؤله. فلم يجب أحد.!
 
وجاء يوم الأحد الذي ألقي فيه خطبتي ودرسي في الكنيسة ، ووقفت أمام الناس لأتحدث ، فلم أستطع وتعجب الناس لوقوفي أمامهم دون أن أتكلم. فانسحبت لداخل الكنيسة وطلبت من صديق لي أن يحل محلي ، وأخبرته بأنني منهك .. وفي الحقيقة كنت منهارًا ، ومحطمًا نفسيًّا .
 
وذهبت لمنزلي وأنا في حالة ذهول وهم كبير ، ثم توجهت لمكان صغير في منزلي وجلست أنتحب فيه ، ثم رفعت بصري إلى السماء ، وأخذت أدعو ، ولكن أدعو من ؟ .. لقد توجهت إلى من اعتقدت بأنه هو الله الخالق .. وقلت في دعائي : ( ربي .. خالقي. لقد أُقفلتْ الأبواب في وجهي غير بابك ، فلا تحرمني من معرفة الحق ، أين الحق وأين الحقيقة ؟ يارب ! يارب لا تتركني في حيرتي ، وألهمني الصواب ودلني على الحقيقة ) .
 
ثم غفوت ونمت.
 
وأثناء نومي ، إذا بي أرى في المنام في قاعة كبيرة جدا ، ليس فيها أحد غيري .. وفي صدر القاعة ظهر رجل ، لم أتبين ملامحه من النور الذي كان يشع منه وحوله ، فظننت أن ذلك الله الذي خاطبته بأن يدلني على الحق ..
 
ولكني أيقنت بأنه رجل منير ..
 
فأخذ الرجل يشير إلي وينادي :
 
يا إبراهيم ! فنظرت حولي ، فنظرت لأشاهد من هو إبراهيم ؟
 
فلم أجد أحدًا معي في القاعة ..
 
فقال لي الرجل : أنت إبراهيم ..
 
اسمك إبراهيم ..
 
ألم تطلب من الله معرفة الحقيقة ..
 
قلت : نعم ..
 
قال : انظر إلى يمينك ..
 
فنظرت إلى يميني ، فإذا مجموعة من الرجال تسير حاملة على أكتافها أمتعتها ، وتلبس ثيابا بيضاء ، وعمائم بيضاء . وتابع الرجل قوله : اتبع هؤلاء . لتعرف الحقيقة !! واستيقظت من النوم ، وشعرت بسعادة كبيرة تنتابني ، ولكني كنت لست مرتاحا عندما أخذت أتساءل .. أين سأجد هذه الجماعة التي رأيت في منامي ؟
 
وصممت على مواصلة المشوار ، مشوار البحث عن الحقيقة ، كما وصفها لي من جاء ليدلني عليها في منامي. وأيقنت أن هذا كله بتدبير من الله سبحانه وتعالى ..
 
فأخذت أجازة من عملي ، ثم بدأت رحلة بحث طويلة ، أجبرتني على الطواف في عدة مدن أبحث وأسأل عن رجال يلبسون ثيابا بيضاء ، ويتعممون عمائم بيضاء أيضًا .. وطال بحثي وتجوالي ، وكل من كنت أشاهدهم مسلمين يلبسون البنطال ويضعون على رؤوسهم الكوفيات فقط.
 
ووصل بي تجوالي إلى مدينة جوهانسبرغ ، حتى أنني أتيت إلى مكتب استقبال لجنة مسلمي أفريقيا ، في هذا المبنى ، وسألت موظف الاستقبال عن هذه الجماعة ، فظن أنني شحاذًا ، ومد يده ببعض النقود فقلت له : ليس هذا أسألك. أليس لكم مكان للعبادة قريب من هنا ؟ فدلني على مسجد قريب ..
 
فتوجهت نحوه .. فإذا بمفاجأة كانت في انتظاري فقد كان على باب المسجد رجل يلبس ثيابا بيضاء ويضع على رأسه عمامة. ففرحت ، فهو من نفس النوعية التي رأيتها في منامي .. فتوجهت إليه رأسًا وأنا سعيد بما أرى ! فإذا بالرجل يبادرني قائلاً ، وقبل أن أتكلم بكلمة واحدة : مرحبًا إبراهيم !!! فتعجبت وصعقت بما سمعت !! فالرجل يعرف اسمي قبل أن أعرفه بنفسي.
 
فتابع الرجل قائلاً : – لقد رأيتك في منامي بأنك تبحث عنا ، وتريد أن تعرف الحقيقة. والحقيقة هي في الدين الذي ارتضاه الله لعباده الإسلام.
 
فقلت له : – نعم ، أنا أبحث عن الحقيقة ولقد أرشدني الرجل المنير الذي رأيته في منامي لأن أتبع جماعة تلبس مثل ماتلبس ..
 
فهل يمكنك أن تقول لي ، من ذلك الذي رأيت في منامي؟
 
فقال الرجل : – ذاك نبينا محمد نبي الإسلام الدين الحق ، رسول الله صلى الله عليه وسلم !! ولم أصدق ماحدث لي ، ولكنني انطلقت نحو الرجل أعانقه ، وأقول له : – أحقًّا كان ذلك رسولكم ونبيكم ، أتاني ليدلني على دين الحق ؟
 
قال الرجل : – أجل. ثم أخذ الرجل يرحب بي ، ويهنئني بأن هداني الله لمعرفة الحقيقة .. ثم جاء وقت صلاة الظهر. فأجلسني الرجل في آخر المسجد ، وذهب ليصلي مع بقية الناس ، وشاهدت المسلمين ـ وكثير منهم كان يلبس مثل الرجل ـ شاهدتهم وهم يركعون ويسجدونلله ، فقلت في نفسي : ( والله إنه الدين الحق ، فقد قرأت في الكتب أن الأنبياء والرسل كانوا يضعون جباههم على الأرض سجّدا لله ) .
 
وبعد الصلاة ارتاحت نفسي واطمأنت لما رأيت وسمعت ، وقلت في نفسي : ( والله لقد دلني الله سبحانه وتعالى على الدين الحق ) وناداني الرجل المسلم لأعلن إسلامي ، ونطقت بالشهادتين ، وأخذت أبكي بكاءً عظيمًا فرحًا بما منَّ الله عليَّ من هداية .
 
ثم بقيت معهم أتعلم الإسلام ، ثم خرجت معهم في رحلة دعوية استمرت طويلا ، فقد كانوا يجوبون البلاد طولاً وعرضًا ، يدعون الناس للإسلام ، وفرحت بصحبتي لهم ، وتعلمت منهم الصلاة والصيام وقيام الليل والدعاء والصدق والأمانة ، وتعلمت منهم بأن المسلمين أمة وضع الله عليها مسئولية تبليغ دين الله ، وتعلمت كيف أكون مسلمًا داعية إلى الله ، وتعلمت منهم الحكمة في الدعوة إلى الله ، وتعلمت منهم الصبر والحلم والتضحية والبساطة.
 
وبعد عدة شهور عدت لمدينتي ، فإذا بأهلي وأصدقائي يبحثون عني ، وعندما شاهدوني أعود إليهم باللباس الإسلامي ، أنكروا عليَّ ذلك ، وطلب مني المجلس الكنسي أن أعقد معهم لقاء عاجلا. وفي ذلك اللقاء أخذوا يؤنبونني لتركي دين آبائي وعشيرتي، وقالوا لي : – لقد خدعك الهنود بدينهم وأضلوك !!
 
فقلت لهم : – لم يخدعني ولم يضلني أحد ..
 
فقد جاءني رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في منامي ليدلني على الحقيقة ، وعلى الدين الحق. إنَّه الإسلام .. وليس دين الهنود كما تدعونه .. وإنني أدعوكم للحق وللإسلام. فبهتوا !! ثم جاءوني من باب آخر ، مستخدمين أساليب الإغراء بالمال والسلطة والمنصب ، فقالوا لي : – إن الفاتيكان طلب لتقيم عندهم ستة أشهر ، في انتداب مدفوع القيمة مقدمًا ، مع شراء منزل جديد وسيارة جديدة لك ، ومبلغ من المال لتحسين معيشتك ، وترقيتك لمنصب أعلى في الكنيسة ! فرفضت كل ذلك ، وقلت لهم : – أبعد أن هداني الله تريدون أن تضلوني .. والله لن أفعل ذلك ، ولو قطعت إربًا !! ثم قمت بنصحهم ودعوتهم مرة ثانية للإسلام ، فأسلم اثنان من القسس ، والحمد لله… فلما رأوا إصراري ، سحبوا كل رتبي ومناصبي ، ففرحت بذلك ، بل كنت أريد أن أبتدرهم بذلك ، ثم قمت وأرجعت لهم مالدي من أموال وعهدة ، وتركتهم.. انتهى )))
 
قصة إسلام إبراهيم سيلي ، والذي قصها عليَّ بمكتبي بحضور عبدالخالق ميتر سكرتير مكتب الرابطة بجنوب أفريقيا ، وكذلك بحضور شخصين آخرين .. وأصبح القس سيلي الداعية إبراهيم سيلي .. المنحدر من قبائل الكوزا بجنوب أفريقيا. ودعوت القس إبراهيم. آسف !! الداعية إبراهيم سيلي لتناول طعام الغداء بمنزلي وقمت بماألزمني به ديني فأكرمته غاية الإكرام ، ثمّ َودعني إبراهيم سيلي ، فقد غادرت بعد تلك المقابلة إلى مكة المكرمة ، في رحلة عمل ، حيث كنا على وشك الإعداد لدورة العلوم الشرعية الأولى بمدينة كيب تاون .
 
ثم عدت لجنوب أفريقيا لأتجه إلى مدينة كيب تاون. وبينما كنت في المكتب المعد لنا في معهد الأرقم ، إذا بالداعية إبراهيم سيلي يدخل عليَّ ، فعرفته ، وسلمت عليه ..
 
وسألته : –
 
ماذا تفعل هنا يا إبراهيم !؟
 
قال لي : – إنني أجوب مناطق جنوب أفريقيا ، أدعو إلى الله ، وأنقذ أبناء جلدتي من النار وأخرجهم من الظلمات إلى النور بإدخالهم في الإسلام. وبعد أن قص علينا إبراهيم كيف أصبح همه الدعوة إلى الله ترَكَنا مغادرا نحو آفاق رحبة .. إلى ميادين الدعوة والتضحية في سبيل الله .. ولقد شاهدته وقد تغير وجهه ، واخلولقت ملابسه ، تعجبت منه فهو حتى لم يطلب مساعدة ! ولم يمد يده يريد دعما!… وأحسست بأن دمعة سقطت على خدي ..
 
لتوقظ فيَّ إحساسًا غريبًا ..
 
هذا الإحساس وذلك الشعور كأنهما يخاطباني قائلين : أنتم أناس تلعبون بالدعوة .. ألا تشاهدون هؤلاء المجاهدين في سبيل الله !؟
 
نعم إخواني لقد تقاعسنا ، وتثاقلنا إلى الأرض ، وغرتنا الحياة الدنيا .. وأمثال الداعية إبراهيم سيلي ، والداعية الأسباني أحمد سعيد يضحون ويجاهدون ويكافحون من أجل تبليغ هذا الدين !!!! فيارب رحماك !!!
بقلم الدكتور عبدالعزيز أحمد سرحان – عميد كلية المعلمين بمكة المكرمة

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

توجهت إلى حكيم لأسأله عن شيء يحيرني ..؟
 
فسمعته  يقول : " عن ماذا تريد أن تسأل؟ "
 
قلت :
 
" ما هو أكثر شيء مدهش في البشر؟ "
 
فأجابني : 
 
" البشر! يملّون من الطفولة ، يسارعون ليكبروا ،
ثم يتوقون الى ان يعودوا أطفالاً ثانيةً "  
 
" يضيّعون صحتهم ليجمعوا المال ،
ثم يصرفونه ليستعيدوا الصحة "  
 
" يفكرون بالمستقبل بقلق ، وينسَون الحاضر،
فلا يعيشون الحاضر ولا المستقبل"  
 
" يعيشون كما لو أنهم لن يموتوا أبداً ،
ويموتون كما لو أنهم لم يعيشوا أبداً "
 
  مرّت لحظات صمت ….   ثم سألت :
 
" ما هي دروس الحياة التي على البشر أن يتعلّموها…؟ "
 
 فأجابني: 
 
" ليتعلموا أنهم لا يستطيعون جَعل أحدٍ يحبهم،
كل ما يستطيعون فعله هو جَعل أنفسهم محبوبين "  
 
" ليتعلموا ألاّ يقارنوا أنفسهم بآخرين "  
 
" ليتعلموا التسامح ويجرّبوا الغفران "
 
" ليتعلموا أن الإنسان الأغنى ليس من يملك الأكثر، بل هو من يحتاج الأقل"
 
" ليتعلموا أن هناك أشخاصا يحبونهم جداً
ولكنهم لم يتعلموا كيف يظهروا أو يعبروا عن حبهم"  
 
" ليتعلموا أن شخصين يمكن أن ينظرا إلى نفس الشيء
ويَرَيَانِه بشكلٍ مختلف"  
 
" ليتعلموا أنه لا يكفي أن يسامح أحدهم الآخر،
لكن عليهم أن يسامحوا أنفسهم أيضاً "
 
  ليتعلموا أن لا يحكموا على شخص من مظهره 
 
أو مما سمعوا عنه
 
بل عندما يعرفونه حق المعرفة
 
الصمت… إجابة بارعة لا يتقنها الكثيرون

 


الألفاظ هي الثياب التي ترتديها أفكارنا . .
فيجب ألا تظهر أفكارنا في ثياب رثة بالية
 
الانتصارات الوحيدة التي تدوم أبداً
و لا تترك وراءها أسى
هي انتصاراتنا على أنفسنا
 
افعل ما تشعر في أعماق قلبك بأنه صحيح
لأنك لن تسلم من الانتقاد بأي حال
 
الضربات القوية تهشم الزجاج
 لكنها تصقل الحديد

القضاء على العدو ليس بإعدامه . .
وإنما بإبطال مبادئه

ليس الفخر بألا نسقط . .
و إنما بأن ننهض كلما سقطنا

ليس شقاؤك في أن تكون أعمى . .
بل شقاؤك في أن تعجز عن احتمال العمى

يهب الله كل طائر رزقه . .
و لكنه لا يلقيه له في العش

الحب جحيمٌ يُطاق . .
و الحياة بدون حب نعيمٌ لا يُطاق
 
ليس شرطاً أن تكون دموعنا أمام من نحب
لكن من الضروري أن تكون من أجل من نحب

وردة واحدة لإنسان على قيد الحياة
أفضل من باقة كاملة على قبره

المتفائل إنسان يرى ضوءاً غير موجود ..
والمتشائم أحمق يرى ضوءاً و لا يصدق

 


ماآآ أجمل ان يــكـون لديك  انسان
 
يسال عنك ان غبت  ••••
  يقترب منك اذا بعدت ••!
 
 مااجمل ان يكون لديك فى الدنيا  انسان
 
يخاف عليك ••••  يحــبــك
يرعاك ••  يشاركك الفرح والسعاده •• والالم
 
مااجمل ان تندمج ارواحكم معا  ••  فتصبحوا قلبا وعقلا واحدا
تفرحون معا •• •• تحزنون معا ••  وتتألمون معــــا
 
 مااجمل ان يكون لديك  انسان
 
يحسن الظن بك ويغفرلك ان اخطأت •• ••
 ويلتمس لك العذر ان له اسأت

مااجمل ان يحفظ غيبتك •• •• ويدافع عنك •• ••
 ويقطع لسان من يتكلم عليك
 
مااجمل ان يكون لديك  انسان
 
يشدد من ازرك ان ضعفت
ويشجعك ان جبنت ••••  ينصحك ان اخطأت
 
 مااجمل ان يكون لديك  انسان
كاتما للسر ••  حافظا للعهد
وفيا للوعد ••••  صادق اللسان والقلب
 •


 فاذا كنت تملك هذا الشخص ••   فهنيئا لك به فقد ربحت
فحافظ عليه كعينيك ••  واحمد الله على نعمته عليك
انسان كهذا فى هذا الزمان الذى نعيشه كنز مفقود
اذا وجدته لا تجعله يضيع منك هباءا
ومااجمل ان يكون  انسان فى الدنيا

أرسلت بواسطة أحد القراءتوجهت إلى حكيم لأسأله عن شيء يحيرني ..؟

فسمعته ً يقول : " عن ماذا تريد أن تسأل؟ "

قلت :

" ما هو أكثر شيء مدهش في البشر؟ "

فأجابني :

" البشر! يملّون من الطفولة ، يسارعون ليكبروا ،
ثم يتوقون الى ان يعودوا أطفالاً ثانيةً "

" يضيّعون صحتهم ليجمعوا المال ،
ثم يصرفونه ليستعيدوا الصحة "

" يفكرون بالمستقبل بقلق ، وينسَون الحاضر،
فلا يعيشون الحاضر ولا المستقبل"

" يعيشون كما لو أنهم لن يموتوا أبداً ،
ويموتون كما لو أنهم لم يعيشوا أبداً "

مرّت لحظات صمت …. ثم سألت :

" ما هي دروس الحياة التي على البشر أن يتعلّموها…؟ "

فأجابني:

" ليتعلموا أنهم لا يستطيعون جَعل أحدٍ يحبهم،
كل ما يستطيعون فعله هو جَعل أنفسهم محبوبين "

" ليتعلموا ألاّ يقارنوا أنفسهم بآخرين "

" ليتعلموا التسامح ويجرّبوا الغفران "

" ليتعلموا أن الإنسان الأغنى ليس من يملك الأكثر، بل هو من يحتاج الأقل"

" ليتعلموا أن هناك أشخاصا يحبونهم جداً
ولكنهم لم يتعلموا كيف يظهروا أو يعبروا عن حبهم"

" ليتعلموا أن شخصين يمكن أن ينظرا إلى نفس الشيء
ويَرَيَانِه بشكلٍ مختلف"

" ليتعلموا أنه لا يكفي أن يسامح أحدهم الآخر،
لكن عليهم أن يسامحوا أنفسهم أيضاً "

ليتعلموا أن لا يحكموا على شخص من مظهره

أو مما سمعوا عنه

بل عندما يعرفونه حق المعرفة

الصمت… إجابة بارعة لا يتقنها الكثيرون

 


الألفاظ هي الثياب التي ترتديها أفكارنا . .
فيجب ألا تظهر أفكارنا في ثياب رثة بالية

الانتصارات الوحيدة التي تدوم أبداً
و لا تترك وراءها أسى
هي انتصاراتنا على أنفسنا

افعل ما تشعر في أعماق قلبك بأنه صحيح
لأنك لن تسلم من الانتقاد بأي حال

الضربات القوية تهشم الزجاج
لكنها تصقل الحديد

القضاء على العدو ليس بإعدامه . .
وإنما بإبطال مبادئه

ليس الفخر بألا نسقط . .
و إنما بأن ننهض كلما سقطنا

ليس شقاؤك في أن تكون أعمى . .
بل شقاؤك في أن تعجز عن احتمال العمى

يهب الله كل طائر رزقه . .
و لكنه لا يلقيه له في العش

الحب جحيمٌ يُطاق . .
و الحياة بدون حب نعيمٌ لا يُطاق

ليس شرطاً أن تكون دموعنا أمام من نحب
لكن من الضروري أن تكون من أجل من نحب

وردة واحدة لإنسان على قيد الحياة
أفضل من باقة كاملة على قبره

المتفائل إنسان يرى ضوءاً غير موجود ..
والمتشائم أحمق يرى ضوءاً و لا يصدق

 


ماآآ أجمل ان يــكـون لديك انسان

يسال عنك ان غبت ••••
يقترب منك اذا بعدت ••!

مااجمل ان يكون لديك فى الدنيا انسان

يخاف عليك •••• يحــبــك
يرعاك •• يشاركك الفرح والسعاده •• والالم

مااجمل ان تندمج ارواحكم معا •• فتصبحوا قلبا وعقلا واحدا
تفرحون معا •• •• تحزنون معا •• وتتألمون معــــا

مااجمل ان يكون لديك انسان

يحسن الظن بك ويغفرلك ان اخطأت •• ••
ويلتمس لك العذر ان له اسأت

مااجمل ان يحفظ غيبتك •• •• ويدافع عنك •• ••
ويقطع لسان من يتكلم عليك

مااجمل ان يكون لديك انسان

يشدد من ازرك ان ضعفت
ويشجعك ان جبنت •••• ينصحك ان اخطأت

مااجمل ان يكون لديك انسان
كاتما للسر •• حافظا للعهد
وفيا للوعد •••• صادق اللسان والقلب



فاذا كنت تملك هذا الشخص •• فهنيئا لك به فقد ربحت
فحافظ عليه كعينيك •• واحمد الله على نعمته عليك
انسان كهذا فى هذا الزمان الذى نعيشه كنز مفقود
اذا وجدته لا تجعله يضيع منك هباءا
ومااجمل ان يكون انسان فى الدنيا

أرسلت بواسطة أحد القراء

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

8 أكتوبر, 2010 نيشيكاوا والكلب

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 9.0/10 (1 vote cast)

قبل أربعة أعوام جمعني وشابين سعوديين وأمريكياً مصعدُ في جامعة ويبر الحكومية بمدينة أوجدن، في ولاية يوتاه الأمريكية. كاد المصعد ينهمر دموعا تعاطفا مع الأمريكي الذي انهال عليه أحد السعوديين المراهقين تهكما بلغة عربية. كان السعودي يهزأ من لحية الأشقر وبنطلونه. يسخر من شعره وأنفه مستغلا عدم فهمه لما يقول. وخلال محاولتنا إيقاف قصف مواطننا فوجئنا بالأمريكي يلتفت نحونا مبتسماً، ووجهه يفيض سلاما، ويقول لنا بلغة عربية هادئة ‘ ليس كل أشقر لا يجيد العربية. أنا من أصل سوري. أنا مصدوم مما قال رفيقكما، لكن ماذا عساي أن أقول؟’.

وفي أمريكا أيضا، أذكر أنني ونحو 15 طالبا أجنبيا تكدسنا في شقة زميل ياباني، ودار بيننا حوار طويل حول العادات والتقاليد المختلفة في كل بلد، وسألنا مضيفنا (نيشيكاوا) قبل أن ننصرف من شقته أن نلقي قصيدة بلغتنا الأم. وقد تبرع أحد الزملاء السعوديين بإلقاء قصيدة نيابة عنا نحن معشر الطلاب العرب في تلك الشقة، حيث كان يبلغ عددنا وقتئذ 5 من السعودية، والإمارات، ومصر.

وقد ارتجل صاحبنا بتصرف البيت الأول لقصيدة ابن الرومي التي هجا فيه حاجب الوزير:

وَجهُك يا نيشيكاوا، فيهِ طولُ… وفي وُجوهِ الكلابِ طُول

وحينما سأل نيشيكاوا صاحبنا عن معنى القصيدة أجابه بأنها تعني أن وجهك فيه ضوء لا يضاهيه سوى ضوء الشمس!

وقبل أن نفرغ من تقريع صاحبنا على اختياره وسلوكه اتصل به نيشيكاوا، الذي أدرك معنى البيت الحقيقي عن طريق أحد الزملاء، معبرا عن غضبه الهائل الذي طالنا أجمعين، حيث عاهد نفسه ألا يصادق عربيا طوال حياته بسبب قصيدة ابن الرومي التي رماها صاحبنا في وجهه.


الموقفان السابقان يعكسان وجود خلل في سلوكياتنا. هذا السلوك الذي لم ندرسه ولم نتعلمه. هذا السلوك الذي جعلنا نرتكب حماقات لا تغتفر.

في دول العالم شرقها وغربها ووسطها يتعلمون السلوكيات أو (Good manners & right conduct) ابتداء من الصف لأول حتى التاسع وفي مرحلة الثانوية يدرسون قيم التعلم (education values) وفي الجامعة الأخلاق

 Ethics بينما نتجاهلها نحن. سألني صديق سنغافوري سمع بقصة ابن جلدتنا مع نيشيكاوا ‘ألم تدرسوا (Good  manners) في مدارسكم؟ ما قام به زميلكم حتى ولو كان على سبيل الدعابة سلوك غير مقبول خاصة أنه كذب في معنى القصيدة’.

الإجابة المرة أننا لم ندرس هذه الأبجديات ولا نألفها. لا أنسى الإحراجات التي تعرضت لها في بداية انتقالي للدراسة في أمريكا. فكان النادل والسائق والمعلم والسباك يتعاملون معي كطفل، فكلما أسدوا لي خدمة أو طلبت منهم شيئا ونسيت أن ابتسم وأن أشكرهم كما ينبغي رددوا على مسامعي العبارة الشهيرة: ماذا عن الكلمات السحرية (What about the magic words )؟ ويقصدون بها: شكرا، أنا ممتن، من فضلك، أرجوك وغيرها.

هذه الكلمات لم تدخل قاموسنا إلا مؤخراً، لم تدخل إلا بعد أن بلغنا من العمر عتيا، وأرسينا قواعد هشة لعلاقاتنا مع الآخرين.

يجزم لي الطبيب محمد السليماني الذي يعمل في مستشفى خاص أنه يستطيع أن يكتشف الطفل السعودي ولو من بين مئة طفل يلعبون في فناء كبير بسبب سلوكياتهم وليس بسبب هيئتهم.


 ربما أطفالنا يشبهون الأطفال الهنود والسوريين والمصريين لكن يختلفون عنهم في سلوكياتهم. يتعاملون مع الممرضات كالخدم. يضربونهن ويرفعون أصواتهم عليهن.

سألت مهندس بترول هولندياً تعرفت عليه خلال زيارة قام بها للسعودية استغرقت شهرين عن أبرز ما استوقفه خلال فترة وجوده بيننا فقال ‘تعاملكم مع السائقين. شاهدت فتى يافعا ربما يبلغ عمره عشر سنوات يركل السائق بإلحاح. لفتني كهل يصرخ في وجه سائقه. أعتقد أن لديكم مشكلة .


 السائح السعودي يدخل إلى المحل وبدون أن يلقي التحية وبدون إي ابتسامة

السويسريون بالذات يفضلون إلقاء التحية عند الدخول لأي محل وعند الخروج

إنها ابسط تعاليم الإسلام

نفشل للأسف في تطبيقها

هلاّ تغير العربان


سيتفاقم الشعور السلبي تجاهنا

 إذا استمررنا في إهمال تقويم سلوكياتنا

وعدم تدريس آدابها باكراً،

سينصرف نيشيكاوا ورفاقه عنا

 وسنبقى وحيدين، معزولين

 نردد قصائدنا الخوالي

 ونتهكم على بعضنا بعضا!
 

وأمجاد يا عرب أمجاد

في بلادنا كرام أسياد

أمجاد يا عرب أمجاد

!!!
الكاتب : عبدالله المغلوث
أرسلت بواسطة:ابتسام أبو اللبن

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 9.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

أراد الله ان اتقابل معه في احد المناطق السياحية في جدة عندما كانت زوجته تحاضر في قاعة مغلقة للنساء واراد ان يكلمني ويحكيلي قصته فقد كان حريصا على ابلاغي بها وبإختصار شديد قال لي اريد ان اخبرك قصتي وكان يتكلم العربية المكسرة مع الانجليزية المختلطه بالايطاليه وبما انني افهم واتحدث الانجليزية بطلاقة مع بعض الايطالية بفضل الله لم اواجه اي مشكلة في استيعاب ما يقول .عندما بدء قصته شعرت بقشعريرة سرت في جسدي حيث قال لي قصة اعتقد بأنني سأكون مخطئا ان لم ابلغها للناس وقد أوصاني بابلاغها فاستمعوا لما يقول (انقلها لكم على لسانه):

يقول كنت شابا اجوب شوارع ميلانو (بلد ايطالية صناعية شهيرة) البس الحلق في اذني اليسرى وافعل المحرمات بأشكالها والوانها و اشرب الخمر الى ان جاء ذلك اليوم الذي بدل حياتي رأسا على عقب.

يتابع حديثه قائلا عملت في مصنع للملابس و كان اسمي مركبا بالايطالية يظن السامع به أنني من اصل بوسني ,وفي ذات مره ناداني رئيسي في العمل وهو مخمور كعادته الا انه في هذه المرة اخذ يسب ويشتم المسلمين و ينظر الي يعتقد انني مسلما و هو لا يدرك بسبب سكرته انني مثله لا صلة لي بالبوسنيين ولا بالاسلام ولكن كنت اسمع واقرأ عنهم للثقافة العامة فقط ثم ….قال لي (انتم يايها المسلمون كنتم في يوم من الايام اسياد هذا العالم اما اليوم فأنتم عبيد لنا وتعملون عند اقدامنا )

لا ادري مالذي حصل لي و انا استمع الى ذلك الحاقد علي وهو ثمل نجس يفرغ شحناته المريضه لقد شعرت و كأن الدم يفور في عروقي فقد كان طبعي عصبيا و لم ادري بماذا اجيب وقتها .لقد فأجأني فاحببت ان استفزه بقولي و لم ادري الا و لسان حالي يقول له لا شعوريا(هل تعرف محمدا) قال ماذا تريد تكلم بسرعة قلت( عندما كان المسلمون متمسكون بكتاب الله ويطبقون احكامه كانوا يسودون العالم ولكن بعد ان تركوه ولم يطبقوا مافيه من تعاليم ساد الفساد و الانحراف العالم و الان انا سأخرج من مكتبك تعرف لماذا …..نظر الي مندهشا غاضبا وهو يقول لماذا؟

( قلت سأذهب لأشتري قرآنا مترجما للغة الإيطالية حتى اقرأه و اطبق مافيه و ارجع اليك فأدوسك تحت قدمي)

….خرجت من مكتبه و قد الجمت المفاجأه لسانه ….وطبعا طردني من العمل

ذهبت الى غرفة سكني المشتركة مع زملاء لي و دخلت الحمام غسلت وجهي وانا ابكي بكاء حارقا مؤلما فقد كنت اعاني من قلة المال والحيلة وفقر شديد ,خرجت من الحمام ثم سجدت منهارا على الارض و انا ابكي حتى ظن من معي في الغرفة بأنني قد اصبت بالجنون…….. ولم اكن اعلم حينها ان تلك كانت بداية هدايتي في رحلتي المثيره مع الاسلام

يتابع قوله:

بعد ان سجدت باكيا سرت في جسدي قشعريرة و راحة لم اشعر بها في حياتي وخرجت من ذلك البيت متوجها الى المركز الثقافي الاسلامي بمدينة ميلانو حيث استقبلتبحفاوة و حب و اشهرت اسلامي فورا لعلي اجد حلا لمشكلتي وفقري ثم خرجت انا ورجلين من المركز الاسلام و توجهنا الىاحد الحدائق العامة نتبادل اطراف الحديث عن الاسلام

كان الجو غائما باردا شديد البرودة وبينما نحن في الحديقة نمشي اذ دخل وقت صلاة الظهر فذهبنا الى احد ينابيعالمياه داخل تجويف في احد الاشجار وقام احدهم بتعليمي الوضوء و كان الماء باردا جدا الا انني كنتمستمتعا بالبرودة و كان تحت الشجرة ذاتها اثنان من العشاق مسترخيان تحت ذات الشجره و لما رأواطريقة اغتسالي بالماء وغسل قدمي في ذلك الجو البارد توقفا عما كانا يفعلانه و اذكر علامات الذهول على وجههما
..ثم سألني الرجل بتطفل خجول ماذا تفعل ان الجو بارد …

فقلت هكذا يجب ان نتطهرلنتعبد ونقابل خالق الكون و نصلي له ثم اذن صاحبي المرافق لي اذان الظهر.. و اقمنا الصلاة في داخل الحديقة وسطذهول الموجودين …. ووالله ما ان انتهينا من الصلاة حتى كان عددنا عشرون رجلا حيثتصادف وجود مجموعة من المسلمين العرب في الحديقة نفسها

ولكن المفاجأة…!!!!

انه ما انانتهينا من الصلاة حتى وقف ضابط ايطالي يبدو ان عمره في الخمسينات كان واقفا يراقبنا بكاملزيه العسكري ثم تقدم و اقترب من الإمام الذي صلى بنا بعد انتهائنا من الصلاة و كنت استمع جالسا للمحادثة
فسأل الضابط بتعجب ماذا تفعلون؟
فأجاب صديقي الإمام نصلي للهتعالى
قال الضابط وما هذا الدين؟
قال الامام الاسلام
قال بتعجب بالغ (الاسلام! ولكن الاسلام دين سفك دماء وارهاب وقتل
رد الامام بكل هدوء و ثبات…ليس كذلك بلالاسلام دين محبة و دين سلام
ثم استأذناه قائمين للنصرف…..
فقال الضابط بصوت كانه ينادينا فيه وكيف يمكن لشخص ان يكون مسلما؟
قال الامام ببساطه يذهب الى المركز الاسلامي يعلن اسلامه
قال الضابط اريد ان ادخل في هذا الدين
قال الامام لماذا؟ ظنه يستهزيء فأحب ان يختبره
فقال الضابط (نحن نعلم الطلاب الملتحقين بالجيش ست سنوات كيف ينضبطون فيصف واحد و يتحركون سويا بإتقان و انتم خلال خمس ثوان اصطف عشرون رجلا لا تعرفونبعضكم و تتبعتم امامكم بكل دقة وانضباط…اشهد ان الذي علمكم هذا ليس بشرا بل لابد ان يكون رب هذا الكون المستحق للعبادة.
اقشعر جسدي و انا استمع من الرجل الايطاليقصته فقلت له اكمل فقال:
ذلك الضابط الآن اسمه "عبدالرحمن" اسلم و حسن اسلامه واذا اردت ان اخبرك عن مكانه الآن اقول لك هو في مترو الانفاق لقد تقاعد من الجيش واستلم مستحقاته ومن بينها بطاقة مجانية للمواصلات يدخل المترو المكتظبالناس من الصباح الى المساء و قد اطلق لحيته البيضاء و استدار وجهه كأنه البدر ثميقول للجالسين بالقطار و باللغة العربية التي حفظ منها كلمته المعتاده قائلا "اشهد أن الله حق وان محمدا صلى الله عليه وسلم حق و ان الجنة حق و ان النار حق وان يوم القيامة حق" ثم يسردالمواعظ باللغة الايطالية فيخرج معه عند الوصول الى محطة النزول عشرة الى خمسة عشرة شخصا يشهرون اسلامهم فيما بعد وهذا حاله منذ ان اعلن اسلامه يوميا
يتابع الايطالي مسردا لي القصص العجيبة التي رآها وسمعها بنفسه

فيقول
وفي احد الايام و بينما انا في المركز الاسلامي في ايطاليا اذ تقابلت مع رجل شاب ايطالي اعطاه الله من جمال الشكل والوسامة الشيء الكثير ملتحي يتلألأ وجهه نورا اسمه احمد فسألته عن احواله و من اي المدن هو فأخذ يسرد لي قصته ويقول عن نفسه احمد:


كنت اعيش في مدينة ميلانو عمري لم يتجاوز الثالثة و العشرون اعيش في الظلام ورثت عن والدي المتوفي مبالغ كبيرة جدا وقصور و مصانع وسيارات فارههة حتى كنا نعد من العائلات ذات الثراء الفاحش في ايطاليا لم يكن يعيش في القصر معي سوى امي و اختي.

كنت لا اترك يوما من عمري بدون عشيقة وخمر ومخدرات منذ اللحظة التي استيقظ فيها وحتى انام فادمنت المخدرات بكل اصنافها و انواعها

كنت اذا رجعت القصر على هذه الحالة وأجد امي امامي اقوم بضربها ضربا شديدا وادخل الى غرفتي و انام وكان هذا حالي معها كل يوم تقريبا حتى انها اصبحت تختبئ مني حتى افيق…


كنت اذا خرجت من باب قصري بسيارتي الفارههة اجد عند باب قصري اكثر من احد عشرة فتاة من اجمل الجميلات ينتظرنني ليركبن معي وأتسلى بمن يقع عليها الاختيار في ذلك اليوم ثم ابدلها باخرى في اليوم التالي

ومع ذلك لم اشعر بالسعادة يوما حتى انني كنت اشعر بضيق شديد يعتصر صدري كنت عابس الوجه غليظا شديد العصبية خرجت في احد الايام الى احد المقاهي في فترة الظهيرة و لم ارغب اصطحاب اي من الفتيات معي واشتريت جريدة وطلبت كوبا من القهوة وجلست اقرأ في المقهى على طريق المشاة.


فإذا انا برجل يقف بهدوء خلف كتفي وانا لا التفت اليه يسألني مبلغ مئة ليرة ايطالية و يقول اريدها دينا ارجعه لك بعد شهر (والمئة ليرة ايطالية لا تساوي شيئا يذكر تقريبا عشرة ريالات سعودي او أقل )

يقول فأخرجتها من جيبي ورفعت يدي الى الخلف دون النظر اليه وطلبت منه الانصراف لأنني لا احب المتسولين فلم اكن اطيق النظر اليهم.


واستمريت على حالي هذا و بعد شهر تقريبا كنت في ذات المقهى احتسي قهوتي كعادتي واذا بذلك الرجل يعود الى ويضع يده على كتفي مرة اخرى فالتفت اليه وكان كبيرا ذو لحية بيضاء وجرى بيني وبينه الحوار التالي:

احمد: ماذا تريد؟

الرجل: قد استلفت منك مبلغا من المال مئة ليرة قبل شهر الا تذكر وهذا هو المبلغ ارجعه اليك في الموعد (واخرج لي مئة ليرة )

احمد: (بغضب شديد) هل انت مجنون …ايها الغبي….انت تعلم ان من يأخذ هذا المبلغ الزهيد لا يرجعه ولو كان دينا.

الرجل: (بكل هدؤ وثبات) ولكن ديني امرني اذا اخذت أو استلفت شيئا ان ارجعه مهما كان صغيرا.

احمد غاضبا: ….ومادينك هذا؟

الرجل: الاسلام

احمد: الاسلام !!!! ولكن الاسلام دين قتل واراقة دماء وارهاب وتخلف

الرجل: بل الاسلام منهج حياة وسعادة لمن احسن تطبيقه بطريقه صحيحه


يقول احمد…. سمعت كلمة…. سعادة ….من ذلك الرجل الذي شابت لحيته و رق ثوبه وعلى وجهه ابتسامه تمنيتها ملكي وقلت في نفسي لا بأس

سأدفع مالي كله من اجل لحظة اشعر بما يشعر به هذا المسكين من سعادة و رضا ورأيت في يده ورقة مطوية فسألته ماهذا الذي في يدك

قال بعض الكلمات عن الاسلام …فأخذتها من يده و قلت هل تسمح لي بقرأتها قال الرجل بل هي لك.. ثم ذهب ولم يلتفت الي …

فناديته ثم قلت له هل تسكن قريبا من هنا؟

قال نعم………. قلت هذه المطوية صغيرة جدا اريد اكثر لأقرأ

قال الرجل سأحضر لك كل يوم في هذا المكان مطوية جديدة عن الاسلام و انت تشرب قهوتك

واخذ احمد يحرص على ارتياد ذلك المقهى ليقرأ المطوية.

كان ذلك الرجل كان حريصا على الحضور للمقهى بالمطوية وفي الوقت المحدد.

بعد ان قرأت عشر مطويات تقريبا شرح الله صدري للاسلام واتيت للمركز الاسلامي وشهدت ان لااله الا الله وان محمدا رسول الله وغيرت اسمي الى احمد و بدأت اتعلم الدين الاسلامي وتطبيق منهجه


بدأت امي تلاحظ التغير الذي حصل لي ولكني اصبحت عندما ادخل القصر اذهب الى غرفتي مباشرة دون ان اضربها بل العكس اصبحت اقبلها اذا رأيتها …..فاستوقفتني مرة وهي خائفة حذرة وقالت لي مالذي جرى لك يابني ؟


وهي ترى اثار لحيتي بدأت تظهر على وجهي …قلت مابك يا امي لماذا انتي خائفة …قالت: كنت يا بني اذا دخلت الى البيت تضربني و الان انت تقبلني على يدي ورأسي و لك ايام على ذلك فهل حصل لك شيء


قال احمد : نعم لقد دخلت في دين الاسلام

قالت : وهل امرك هذا الدين بتقبيلي .

قال احمد: نعم وامرني بالاحسان اليك

قالت امي مباشرة: اريد ان ادخل في هذا الدين

واسلمت امي واستبدلت الصليب المعلق على حائط غرفتي بلفظ الجلالة واشتريت مصحفا مترجما للغة الايطالية ووضعته في غرفتي وفي احد الايام وبينما انا اهم بالدخول الى غرفتي اذا بي افاجأ… بأختي قد دخلت وجلست وبين يديها المصحف المترجم تقرأه في ذهول عجيب وتركتها ولم اشعرها برؤيتي لها حتى اسلمت بنفسها دون ان اتكلم بكلمة

ومن العجائب التي حدثت لي انه بمجرد ان اعلنت اسلامي واغتسلت و بدأت بتطبيق شعائر الاسلام ذهب عني ادماني للمخدرات فورا بدون مستوصفات او مستشفيات اوعيادات نفسية فعلمت ان الاسلام يغسل ما قبله و يمسح كل مافات فزاد يقيني و تمسكي بالله


ثم يقول احمد غاضبا وبنبرة صوت جادة:لقد اضعت من عمري سنين في الملذات والشهوات والكفر بالله واعداء الدين ينصبون المكائد بأهل الاسلام و يحاربون دين الله و يثيرون الفتن و يفترون على الله الكذب و اني اشهد الله الذي لا اله الا هو وبما علمت من الحق لأسلطن اموالي كلها ومابقي لي من حياة لنشر هذا الدين في ايطاليا ولو كره الكافرون …وكان هذا اخر كلامه معي قبل ان نفترق فسبحان من ابدل قلبه في لحظة صدق.

تابع الرجل الايطالي حديثه لي بعد ان سرد لي القصص السابقة ثم اخذ يكمل قصة حياته بعد هدايته حيث تزوج من فتاة شابة ايطالية من أصل بوسني ولم يكن صعبا عليه اقناعها بالألتزام فقد كانت مهيئة وتعرف بعضا من اللغة العربية ودأب هو وهي على خدمة الدين حيث قاموا بإنشاء مركزا جديدا لتعليم الاسلام للصغار في ايطاليا عبر ما يسمى دور رعاية الاطفال المسلمين وكان الاقبال عليهم عظيما حتى من الجاليات غير المسلمة ثم انجبا ثلاثة ابناء وابنتين كلهم حفظة لكتاب الله تعالى.


ثم قطع حديثه وقال اتريد ان اسمعك بعضا مما يحفظون فقلت تفضل ونادى ابنائة ثم اوقفهم لي كأنهم في طابور الصباح يتلون القرآن واحد بعد الآخر و هم يجيدون تقليد الشيخ الحذيفي و الشيخ بصفر وكان اصغرهم يبلغ من العمر ست سنوات يتلوا القرآن صحيحا مجودا حتى انني استعجبت من ذلك.


ولكن لا عجب من نور الله اذا استفاض في قلوب من كتبت لهم الهداية.

تلك قصتي مع ذلك الرجل ولي فيها وقفات وعبر ولنعلم اننا اذا تركنا التمسك بديننا فان سنة الله الكونية تقتضي تبديلنا بمن يحسن حمل لواء تطبيق الشريعة فلنتعاون ولنجتمع على كلمة واحده لنيل رضا الله يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم.
أرسلت بواسطة:جمال رضوان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr