• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!

13 ديسمبر, 2013 جنين القسام !

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.0/10 (2 votes cast)

في العشق عنـدي مُشكِلَهْ
مَـنْ ذا يَحـــلُّ الـمُـعـضـلــهْ؟!
 
هـــذي جِـنيـنُ حــبـيـبتـــي
 بنتُ الشــمــالِ الـمُـذْهِـلَــهْ!
 
قـــد جاسَـهـا لـِـصٌ بَغـيــضٌ
 غــاشـــمٌ مـــا أسْــفــلَــــهْ!
 
مــا أن تُـطِـــــلُّ بـرأْسِــهــــا
حتــى تـثــــور الــقـنــبـلــــهْ

يا شــيـْخَــنــا قُــمْ وافْــتـِنــا
فالـقلـبُ يعـشــقُ مَقْتَلَــــهْ!
 
مــا يــصنــعُ الـــمــظــلـــومُ
مَــعْ وغـدٍ سعى لِيُجَـنْـدِلَهْ؟!

وغدٌ يُـــراودَهـــا فصـــاحـــتْ
 أيـنَ أهــــل الـــمَـــرْجَلَــــهْ؟!
 
أيــــن الأقــــــارب أرْدَفَــــتْ؟
 صَمَــتـــوا ويـا للمَــهْـــزلَــهْ !
 
يــا ذلَّــهـُــمْ يــا عـــارَهُــــم
كالصِّفْـــرِ يَحْفَـــظُ مَـنـْزِلَــــهْ!
 
يا شيــخَــنــا مــاذا جَــنـَيـْنـا
 كــيْ تــدورَ الــمِــقْــصـَلَـــهْ؟!
 
فـأجـــابـنــــي لا تـَبـتـئـــسْ
عنــدي جــواب المـــسألـــهْ
 
إقــــرأْ بــقــلـبــك مـا تَيَـسَّـرَ
واخْــتَـتِــمْ بــالــــزّلـْـــزَلـــهْ !

محود الضميدي

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

12 ديسمبر, 2013 الرويبضة!

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.5/10 (2 votes cast)

يـا زمـانَ الرَّدى وبالظُّلم أظلمْ
 طـمَـسَ الـنُّـورَ وجـهُهُ وتَـجَهَّمْ
 
يـا ظـهيرَ الـخَنا فَـفي كـلِّ نادٍ
 شـحـذَ الإفـكُ سـيفَهُ وتـقدَّمْ
 
هـدهدُ الحقِّ داهمَتْهُ خطوبٌ
 غَـــرِّدِ الــيـومَ نـشـوةً وتـرنَّـمْ
 
فَــلَـكَ الــبـرُّ مــسـرحٌ ومِـهـادٌ
 وبِـكَ الـبحرُ قـد تَـهادى وأغلَمْ
 
جــالَ رُبَّـانُـك الـسَّـفيهُ بِـلَـيْلٍ
 يـنثرُ الـسحرَ والـبيانَ المُنَمْنَمْ
 
أيـنَ كنَّا فَسَائِلِ الشمسَ عنَّا
 واسـألِ الـريحَ بـأسَنا إن تكَلَّمْ
 
أمَّـةَ النُّورِ فاستعيدي وعودي
 دُرَّةَ الـكـونِ والـجُمانَ الـمُنَظَّمْ
 
أين بأسُ الفاروقِ عدلاً وسيفاً
 أخرسَ البغيَ والضَّلالَ وألجَمْ
 
بَـلَغَتْ خـيلُهُ الـمشارقَ تَـعْدو
 تـدمغُ الكفرَ من دَعِيٍّ وأعجَمْ
 
مـنـبرُ الـحـقِّ والـمُـحَدَّثُ فـيهِ
 طـابَ ذِكراً من عبقريٍّ ومُلهَمْ
 
أيـنَ عـثمانُ يـبعثُ الـنورَ فـينا
 وأبــو بـكـرٍ والـهُـمامُ الـمُـكَرَّمْ
 
كـيـفَ هُـنَّـا رُوَيْـبـضِيٌّ سـفيهٌ
 وُسِّـدَ الأمـرَ واسـتباحَ المُحَرَّمْ
 
يــا صـديقي فـخلِّ عـنكَ فـإنَّا
 قـد كُـفينا وأَسْلِمِ الأمرَ تسْلَمْ
 
عُـضَّ جِـذْعاً بـناجِذَيْكَ شديداً
 وانـتَظِرْ قـبضةَ الرَّسولِ فتَغْنَمْ
 
زَمـنُ الـحقِّ أهـلُهُ في سُباتٍ
 ســادرٍ بَـيْنَ مُـستقيلٍ وأبـكَمْ
 
أدْرَكَ الـركبَ مـن يُـهَجِّرُ فـجراً
 وَجَـنـا الــذُّلَّ خانعٌ واستسلَمْ
 
عبد الحليم  عبد الحليم

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.5/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

شَـهـِدْتُ بأن رب الكون أوحـدْ
……………………………….وأن رسـولــه للنـاس أحمــدْ
 
وأن كــتـابنـا الــقـــرآن نـــورٌ
……………………………….ومـن يتـلـوه بالـباري تـعــبـّـدْ
 
وأشهــد أن يوم البعـث حـقٌ
……………………………….ومـا ربٌ سوى الـرحمن يُعـبـدْ
 
وأن حــيـاتنـا الــدنيـــا فــنــاءٌ
………………………………ومــا أحـدٌ على الــدنيـا مـخـلّدْ
 
فطوبــى للذي أرضــاك ربــي
……………………………….وويلٌ للــذي يطـغــى ويجـحـدْ
 
أنا ملك القــوافـي دون زهــوٍ
………………………………… نثرت الـدر في ساحٍ ومـربـَدْ
 
أتاني (عنتره العبسيّ) يهذي
………………………………… بقول الشعـر أزبدَ ثـم أرعـدْ
 
يبارزنــي رددتُ بسن حرفي
………………………………… فعـاد العـبـــدُ مغلـولا مُقيّــدْ

وكم فحل أتى يغتال شعري
……………………………….حكمت عليه بالسجن المؤبد !
 
دخلتُ الملتقى أشتم َّطيبـاً
……………………………….وكــان النبضُ في قلبـي تَبَـلّـدْ
 
وجـدتُ البحر يزخـرُ بالقوافي
…………………………………وجــوُّ الملتقـى عـطـراً تلبـّـدْ
 
رأيتُ خُناسَ قد نثـرتْ عبيراً
…………………………………وهـذا البحتـري غنّـى وغرّدْ
 
غَرِقْتُ تشدني أحلى عيونٍ

………………………………وهاج الشوقُ في نبضي تجسّدْ
 
يتوقُ إلى الشواعرِ ملهَمـات ٍ
………………………………..كما الشعراء حَطَّوا فـوق فرقـدْ
 
لِكُلِّ أحبّتي سَطّـرتُ شِعري

……………………………….لِتَحمِلَ أحرفي الشوقَ المُؤكـدْ
 
بدأت قصيدتي وحـدّتُ ربّي
……………………………….وأخـتــمُ بالصلاةِ على محمـد !!
 
 محمود الضميدي

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 10.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

10 ديسمبر, 2013 تآمرُ الحُروف

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

“سينٌ” على “صادٍ”…
وخُفِّيَ أحسنُ
حقدٌ يزيدُ
وأنفسٌ تتعفَّنُ
جهدُ الوقاحةِ أن تكونَ منافِقًا
مَعَ كل حالٍ موقِفٌ متلوِّنُ
ما فازَ حزبٌ
أو تقلَّدَ منصِبًا
إلا انثنى
ولهُ نعيقٌ بيِّنُ
متربِّصًا بالمدحِ يرقُبُ لحظةً
فيها ينال رضا الولاةِ ويضمَنُ
ومتى توَلَّى غيرُ حزبٍ رِفعَةً
يسرعْ أبو المدحِ القديمِ يدندِنُ:
لبّيْكَ يا خيرَ الخليقةِ إنه
لا عاشَ من في غيرِ ملككَ يأمنُ
– – –
لا باركَ الرحمـنُ فيمنْ أسسوا
للنائباتِ مدارسًا وتفنَّنوا
وتفرَّدوا في حبْكِ كلِّ مكيدةٍ
حتى على إبليسَ،
حينَ تفرعنوا
فغدتْ شعوبٌ كالقطيعِ
وغيرُها فيها الشقاءُ
مسيطرٌ متمكِّنُ
يتبادلون الدورَ حينًا إنَّما
لا يتقنون سواه بل لن يتقنوا
وبقيةُ الأدوارِ
وزَّعَها المؤلِّفُ حسبَما
يقضي السياقُ الأرعنُ
وجحافلُ الجمهورِ
هائجةٌ كما لو مسَّها
في الجِلدِ داءٌ مزمِنُ
ما أنْ يُقَلِّدها الطبيبُ إجازةً
حتى تراها تستجيبُ وتذعِنُ
وتنامُ في بيتِ النقاهَةِ
ما لها دَخْلٌ بما يجري
وما يتعَيَّنُ
ويظلُّ واقعنا كما هوَ حالهُ
“سينٌ” على “صادٍ”
وذاكَ الديْدَنُ..
شعر:نفين طينة

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

9 ديسمبر, 2013 الكنانة

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

قَـسَـمًـا بِـمَـنْ بـِنَـبـِيـِّــهِ أسْـرَى
وعلى الـبـلادِ قــد اصْطَفَى مِصْرا

نحن الأُلَى رَكَزُوا الخُلُودَ مَشَاعِلًا
فـأضــَـاءَتِ الـخَـضْـــراءَ والـقَـفْـرا

نُحْيِي الظَّلامَ على الثُّغُورِ حِراسَةً
لِـتَــرَى الـضِّــيــاءَ وتَـلْـثُـمَ الفَجْرا

ونُـبَــدِّدُ الـزَّمَـنَ الـطَّـويـلَ فِدَاءَها
ونُـضَـــيـِّــعَ الأيــــامَ والـعُـمْــــرا

هَـذِي الـكـنـانـةُ والسِّهامُ رِجالُها
تَـسْـقِـي بـهـم أعْـداءَهـا الصَّبْرا

تـلـك الـعـزيـزةُ للقـلـوبِ شِغَافُها
وهـى الـهَـوَى وشـُجُـونُـهُ الكُبْرَى

لَـيُـفَـتِّـقَنَّ لـهـا المُهَيـْمِـنُ رَتْـقَها
ولَـيَـكْـتُـبَـنَّ لِـجُــنْـدِهـا الـنَّـصْــرا

ولَـيَـجْـمَـعَــنَّ شَـتَـاتَـهـا ويَـرُدَّها
لِـتَـكــونَ فـي لَـيْــلِ الـدُّجَى بَـدْرا

ويـُزِيــلَ عن رَدَهـاتِـهـا ظُلَمَ الخَنَا
ويُـبَــدِّلَــنَّ عَـسِــيـرَهــا يُـسْـــرا

أوَ مـا قَــرَأتَ مِنَ الـكِــتـــابِ وآيـِـهِ
نَـبَـأ الـكـنــانــةِ يَـمْــلأُ الـسِّــفْـرا

وقَـفَـتْ تُـطــالِــعُ للـزمــانِ بُزُوغَهُ
فـهـى الـبـِـدايَــةُ تَسْـبـِقُ العَصْرا

عَـبَـثـًـا يُـريــدُ لـهــا الـعَـدُوُّ تَمَزُّقًا
هـيـهــاتَ تغْـلِـبُ حــدأة صَـقـْرا

هى آيةُ الحُسْنِ التي سَبَتِ القُلُو
بَ صـــبــابــةً فَـتَــوافَــدَتْ تَــتْــرى

هى مِحْـفَــلُ الأدبِ الـرَّفِـيعِ ودارُهُ
وبـهـا الـفَـقِــيـــهُ يُـجــاوِرُ الحَـبْرا

وسَلُوا الحروفَ وقد تناثرَ عِـطــرُها
ويــدُ الـيــراعِ تُـسَـطِّــرُ الـفَـخْــــرا

أوَ ما يـزالُ من الـفَـخــار خَـرائِــدٌ
لِــنُــزَوِّدَ الـقـرطــاسَ والـحِـبْــرا

سَتُـجـيـبُ مِحْبَرَةُ المِدادِ سؤالَكم
أنْ حَــوِّلـــوا لِــمِــدادِيَ الـبَـحْـــرا

وإذا الدُّروبُ على العروبةِ أُشْكِلَـتْ
صَـنَـعَــتْ لـهـا بـِدِمـائِـهـا جِسْـرا

قُلْ للحَسُودِ سَعَى لِيَنْقُضَ غَزْلَها
الـغَـزْلُ أعْـجَــزَ قَـبْـلَــكَ الـصَّـخْـرا
———————
معروف عمار ،،،

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

من أين تَبتدئ الروايةْ
 و حرائقي قد أُطفئتْ
 و دفاتري قد أُتلفتْ
 منذ البدايةْ
 و سفائن الشوق التي
 قد غادرتْ من مقلتي
 بأنين شوقٍ و انتظارْ
 من قبل أن تطأ البحارْ
 قد أوقفوها ثم منها صادروا
 عشق الديارْ
 قد أحرقوها و اختفوا
 خلف الغبارْ
 و تقاسموا في السرّ قمحي
 خلف ما أخفى الستارْ
 من أين تَبتدئ الروايةْ
 و من البدايةْ
 قد أحكموا حولي الحصارْ
 ****
 من أين تَبتدئ الرواية
 و لصوص قهر الليلِ قد وَصلوا
 إلى عتبات أبواب المغارة
 و تكدستْ أحقادهمْ
 عند المنافذ مثل أكوام الحجارةْ
 و تقدموا بسيوفهمْ
 و وجوههمْ من خلفها
 مثل الكلاب المستثارةْ
 و تساءلوا إن كنت أحمل في فمي
 كتباً من الجزر البعيدةْ
 أو كان يجري في دمي
حقدٌ على المدن الجديدةْ
 و على الوجوه المستعارةْ
 من أين تبتدئ الروايةْ
 و من البدايةْ
 خَنقوا اللآلىء في المحارةْ
 ****
 من أين تَبتدئ الروايةْ
 و الطير لم يحمل لنا
 في أي يوم فرحة
 خبراً سعيداً أو بشارةْ
 قتلوا المشاعر في الصدورِ
 و أخمدوا ضوء المنارةْ
 ذبحوا القصائد
دون خوفٍ دون رحمةْ
 صبغوا ضياء الفجر
 أحقاداً و عتمةْ
 ألقوا على طرق الأماني شوكهم
 زرعوا تلال الغيم ( خصب الأرض )
 أضغاناً و نقمةْ
 و عيون أجداث المدينةْ
 مثل القناديل الحزينةْ
 لا ما اشتكتْ
 لا ما بكتْ
 أو أصدرتْ حتى إشارةْ
 أو أحدثتْ حتى شرارةْ
 من أين تَبتدئ الروايةْ
 و من البداية
 قد أسكتوا صوت العبارةْ
 ****
 من أين تبتدئ الرواية
 و قصيدتي ما أمهلوها
 كي تحلق في سلامْ
 أخذوا حروف النور منها
و المنى و الإبتسامْ
 كمنوا لها بين المعابر
 فوق أرض الخوفِ
 في كلّ طريقْ
 و تحلّقوا من حولِها
كالماءِ من حول الغريقْ
 و تعاهدوا في خسة ٍ
 أن يجنحوا للإنتقامْ
 أن يسلبوها كلّ أجنحة السلامْ
 هل كنتُ أدري أنهم
من حقدهمْ
 قد قاتلوا حتى الحمامْ
 من أين تَبتدئ الروايةْ
 و من البداية ْ
 قد حاربوا سفر الكلامْ
 
مؤيد الشايب

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

7 ديسمبر, 2013 الحرائر والسجان

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 3.5/10 (4 votes cast)

 جيلٌ يرى أُختاً لهُ
 في سجنِ صُناعِ الدعارةِ
 لا يغار
 جيلٌ تعلمَ أن يرى المقتولَ
 ذئباً
 أن يرى السفاحَ رمزاً للفخار
 جيلٌ تغذى من نهودِ الخاضعاتِ
 وقد تشربَ قلبهُ ذلاً وعار
 جيلٌ تثقفَ من خصورِ الراقصاتِ
 وقد تعلمَ درسها خمراً ونار
 جيلٌ تعودَ أن يُصعرَ خدهُ
 لا لن يغار
 *******
أختاهُ لا حراً يثورُ إذا رأى
 ثوبَ الحرائرِ يُمتهن
 أختاهُ لا حراً يحركُ جيشَهُ
 فالحرُ أصبح داعراً
 والجيشُ أغرقهُ الوهن
 أختاهُ صبراً لا رجالَ بمصرنا
 غير الذين يُقتّلونَ ويُسجنونَ
 ومن تجمعَ في الشوارع حاملاً
 نفساً تتوقُ إلى الكفن
 أختاهُ عذراً أن أرى الجلادَ
 يرفعُ سوطهُ
وأنا الذي زعمَ الرجولةَ من زمن
 هذاأنا قد بعتُ في سوقِ المبادئِ
 كلَ شيءٍ في العلن
 
وهناكَ من دفعَ الثمن

شعر:مظهر الغول

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 3.5/10 (4 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.5/10 (4 votes cast)

أبي ..

أريد خبزًا يا أبي .

ظمآنٌ أنا والماءُ ..

أين الماءَ في العدمِ ؟

قد جفَّ الرّيق من عطشٍ

ومن جوعٍ يجفّ دمي .

أموت هنا ولا حرجٌ

أخاف الموت يا أبتي .

أموت هنا ولا كفنٌ

كما من قبلُ مات أخي .

أبي ..

لا ثوبَ يسترني

لا ريشَ يحملني لألجأ في الضفة الأخرى من الوطنِ

لا حضنَ أمٍّ ساخنٍ

في وحشة الموت يؤنسني .

إني أرى سُنونوَّةً تلعق ما تبقى من الملحِ في قارعة الطريقْ

أرى سحابةً لا تُنجب المطرْ .

أيها الأسدُ انتظِرْ

لا تكن جبانا وتأكلني ، فقط لأنني ضعيفٌ

ما ظننتك آكلَ لحمِ البشرْ !

سأبكي ، وأبكي ، وأبكي

حتى يشتعلَ النهر دمًا ، ودمعًا ، ونارَا .

سوف تنهض النخلة من رِقادها

وتغرِسُ جِذع الرسالةِ في عينيكْ

وتحطِّمَ خطّك الوهميّ

عَرينكَ المثبَّتُ على أكتافِنا

وتخرُق اللوحةَ ، والمظلّةَ ، والجدارَا

وغدًا أراك في المنفى .
 
بدر متشو   -المغرب

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.5/10 (4 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

5 ديسمبر, 2013 أما زلت تسأل؟!

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

أمازلتَ تسألُ يا أنتَ عنّي ؟!
أما زلتَ تجهل سرّ الندى

وهمسُ النخيل لنهرٍ مجيدٍ
ونور الجلال بوجه الهدى

أمازلتَ تسألُ يا أنتَ عنّي ؟!
أنا القلبُ بين الضلوع اهتدى

أشقُّ بصدقٍ صخور العناد
وحين تنادى أكون الصدى

وصبري جبالٌ تطول السحاب
وعزّة نفسي تفُوق المدى

وروحي تعيش الغرام الكبير
وأنت تضيع الحنان سدى

وحين تحنُّ لذكرى الولاء
أرفرف عشقًا كطيرٍ شدا

صنعتُ الحضارة تاج العلاء
ومنها سلام الأنام ابتدى

ونيلي العظيم ربيع الحياة
فخاب مُغيرٌ عليه اعْتدَى

سهام أنا فى نحور العداء
أذيق جموع التتار الرَّدى

أما زلتَ تسألُ تجْهلُ قدْري ؟!
وكفّك فيها أثار الندى

أنا من سيوف البطولة عزّي
فتاريخ مجدي هنا يُقْتدى

وهذى حروفى تفوق الخيال
وكل المعانى لها مُنتدى

وتسمو القوافى بسحر البيان
فشِعْري نديم الهوى مُفْتدى

فلله درّ المقال الجميل
ينير دورب الحيارى هُدى

ماجدة ندى

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.3/10 (3 votes cast)

الحزن يا أستاذ قتل صامت
وأنا الذي أدمنت حزنا قاتل
الحزن يا أستاذ جدا قد بدا
في القلب كالأحجار غير الزائل
أصبح وأمسي بالحواسيب التي
نهكت عظامي غير أني قائل
تبا لحاسب يكرهوه علاقة
خمس به وبرامج أتعامل
خمس به كالنار تأكل بعضها
الصعب صعب والسؤال مسلسل
خمس حرمت النوم فيها ساهرا
أواه يا أستاذ إني أول
تقديري الممتاز يبكي صارخا
أين التعين في مكان أعمل
أما لماجستير لا أقدر هنا
يشتاق للأستاذ عقلي كامل
يا قارئ الأبيات مهلا إنني
متخرج يا ليت اسمي ينزل
يحيى عريبي

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.3/10 (3 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr