• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!

6 سبتمبر, 2014 ماذا سأكتب؟

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.0/10 (2 votes cast)

ماذا سأكتب والهموم تشلني
والقهر مرسوم على ،،أوراقي؟
هل غادر الشعراء وانكسر المدى
وارتاحت اللوعات في الأحداق؟
ضلت حروف الشعر كل دروبها
وبكيت وحدي دوحة العشاق
لا شيء يمنحني الرضا لا أنتمي
إلا لوهم عاش في أعماقي
……….
ماذا سأكتب والمساء مخاتل
والحرف ،،،نام على يدي قتيلا
والصمت موطن،،لهفتي ،،،وتوجسي
من كل ما،،،أبكى الحروف طويلا
قمر القصيدة غائب،،عن شرفتي
لا أرتضي عنه الحياة بديلا
السر في ألق الحروف وسحرها
حتى استحالت أضلعي قنديلا
____________
جودالزمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

ركبتُ سفينـــةَ الأخـــــلاقِ يومـــــا
أفتَّــشُ عن مكــــــارمَ شامخــــــــاتِ
أغـــوصُ ببحـــرِها أصطـــــادُ درًا
وأكشـــفُ عن لآلـــــئَ مُعصـــــراتِ
وجــــدتُ اللبَّ يسخــــو بالعطايــــا
نـــميـــرُ الخيــرِ مـن جُــلِّ الصفــاتِ
بريــــــقُ الحِـلـــمِ درٌّ فــي ربـــــاهُ
كـأصـــــدافِ التــســـامـــحِ بـيِّنــــاتِ
وهــــذا الصـــدقُ يـاقــوتٌ لـجيـــنٌ
يصـــادقُــهُ الــوفـــاءُ مـــدى الحيـــاةِ
وفـــي خُــلُقِ المـــروءةِ سـَـبرُ غورٍ
يـــكـلَّـــلُ بـــالـنـزاهـــةِ والحَــصـــاةِ
فــقــطْـراتُ الأمانـــةِ فــي سـكــونٍ
وأمــــــــواجُ التواضـــــــعِ رائقـــاتِ
ومن لا يركـــــبِ الأمواجَ يشقــــى
ويغـــرقُ في الخضـــمِّ ولا يواتـــــي
وجــــوفَ شواطئِ الأخـــــلاقِ كنزٌ
لكــــــي يجنـــــيهِ محمـــــودُ السماتِ
ويغرسُ في النفــــوسِ بذورَ مجـــــدٍ
طــــيوبُ ورودِهـــــا مُتضوِّعـــــاتِ
وفي لَبـــــبِ الخلوقِ صفـاءُ نفـــــسٍ
نقـــــيُّ الروحِ كالمـــــــاءِ الفُـــــراتِ
فأزهــــارُ الفضــــائلِ فيهــا تبـــــدو
وأشجــــــارُ المبـــــادئِ ، مثمـــراتِ
وفي هــــــديِ النبــــوةِ فيضُ علـــم ٍ
وفي الإســــلامِ مدرســــةُ الصـــــلاةِ
وإنّــــا نحيـــــا بالأخــــلاقِ نبضًــــا
فهل يَغنَـــى النسيـــــجُ عن السَّـــــداةِ
تزيــَّــــــنْ بالمكـــــارمِ واغتنِمْـــــها
ودعْهـــــــا تَجتبــــيكَ الى الممـــــاتِ
هي الأخــــلاقً زيــنةُ كــــــلِّ فـــردٍ
وتـــــــــاجٌ للبنيـــــنِ وللبنــــــــــــاتِ
رابعة مصطفى المومني

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

5 سبتمبر, 2014 قطوف من حروف

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

إذا كنت في ضيق وحولك أطبقت
هموم رزايا الدهر من كل جانب
فإن نيوب الصبر في أي أزمة
أشد وأمضى من نيوب النوائب
وإن كدرت صفو الحياة شوائب
فإن بصفو التبر بعض الشوائب
وإن الذي بالداء يمتحن الورى
سميع لمن يدعوه دون حواجب
فكفكف دموع اليأس واسأله إنه
إذا غاب بر الناس ليس بغائب
ولو أنت في بحر المنايا دعوته
لفزت إذا شاء السميع بقارب
وإن أوقعتك الريح في وثبة العلى
عليك بجنح الريح صهوة واثب
وأما إذا ألقتك في اليأس خامدا
فإن الذي في الوجه ليس بشارب
فطر بين ألوان الزهور فراشة
ونسرا بأعلى الجو شهم المخالب
ولا تخش طول الدرب في نيل مأرب
وكن في سبيل المجد أول راكب
ولا تأمن الدنيا ودفء رخائها
فإن رخاء الدهر ليس بصاحب
وبيت على غير المكارم والتقى
مشاد لأوهى من بيوت العناكب
وأقسى سهام قد تصيب بمقتل
سهام بلا قوس بأيدي الأقارب
وما كل دمع يدعي الحزن صادق
ففي مكر بعض الدمع مكر الثعالب
وإن قلت فاصدق في المقال ولا تكن
كبرق سحاب حابس الغيث كاذب
ومالك إذ تطوى الصحائف ذاهب
وشهد جنى كفيك ليس بذاهب
ورزقك مقسوم فشمر لنيله
فإن بحد العزم نيل المطالب
وأصغ لمن يدلي إليك برأيه
وإن كان غض الرأي ضحل التجارب
فرب شعاع من بصيص شرارة
يشق سبيلا في تخوم الغياهب
عبد الناصر شيخ علي

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

أيــنَ الّـذيـنَ لِـنَـحرِ (غَـزّةَ) شَـمَّروا
ولِـحَـرقِها بـاعـوا الـضَّـميرَ وأتْـجَـروا
أيـــنَ الّــذيـنَ تَـفَـرعَـنوا لِـحـصارِها
وتَـــهَــوَّدوا لِــدمـارِهـا وتَــنَـصَّـروا؟!
أيـنَ الّـذينَ…وأينَ أيـنَ جُموعُهُم؟!
مـالـي أراهُــمْ مَـلـجَمينَ تَـبَخَّروا؟!
خـابـوا وقــد سَـهِروا عـلى إذلالِـها
فـــإذِ اسـتَـغاثَتْ شـامِـتِينَ تَـدَثَّـروا
قـد حَـصْحَصَ الـحَقّ الإلـهيُّ الذي
ألـقـوهُ فـي جُـبِّ الـسُفورِ وأنـكَروا
هــيَ (غَــزَّةُ) الأمـجـادِ ذِي بـإبائِها
مِــنْ فــوقِ أنـقاضِ الـعُروبةِ تَـعبُر
هـيَ ذِي عـلى وجـهِ الّـذينَ تآمَروا
تـحـثُـو تُـــرابَ الـخِـزي ، نــارًا تــزأرُ
هيَ ذِي تُسَطّر نَصْرَها بدماءِ مَنْ
زَرَعـوا الـصُّمودَ وبـالشَهادةِ أزهَـروا
مَـــنْ أذّنَ الـتـاريـخُ إنّـــي مــؤمِـنٌ
بِــهِــمُ وإنّــــي بـالـفخامةِ أكْــفـر
وهُـمُ الّــذيـنَ تَـوَشَّـحوا بـالـنورِ إذْ
سـاروا عـلى دَربِ الـنِضالِ فأبصَروا
قــد أرعَــبـوا الـبـارودَ لـمّـا أعـلنـوا
(أنَّ الـطَّريقَ إلـى الـكَرامةِ خِـنجَرُ)
———–
زاهــــــــــر حـــــبـــــيــــــــــب

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

هل للفؤاد سوى الحنين وما جنى
وهل المواسم تستريح من الجنى
غني معي لحنا خرافي المدى
ودع العتابا تلتقي بالميجنا
هات النشيد الصعب عل مواسمي
تدنو فأقطف من بواكير السنا
إني لأسخر من هجوم مواجعي
وأرد زحف دموع قلبي بالغنا
حسبي شربت من الهموم مرارة
تكفي لمنح الكون حزنا مزمنا
سأقد من قبل قميص فجيعتي
وأخيط من صخب القصيدة موطنا
وأحط فوق غصون دالية الرؤى
لأصور الدنيا كما أبغي أنا
جود الزمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

4 سبتمبر, 2014 عتاب

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

لا أَكْتُبُ الْأَشْعارَ لِلْإِعْجابِ *** أَوْ كَيْ أَحوزَ رِضى ذَواتِ خِضابِ
كَمْ غادَةٍ حَسْناءَ رامَتْ وَصْلَنا *** لَمْ تَلْقَ فينا خِفَّةَ الْمُتَصابي
لَمْ أَسْعَ يَوْماً لِلْحِسانِ مُجامِلاً *** وَعَلى الْغَواني لا يَسيلُ لُعابي
وَلْتَسْأَلِ الْجيرانَ عَنّي وَالْأُلى *** مُذْ كُنْتُ غِرّاً خيرَةُ الْأَصْحابِ
أَمْضَيْتُ عُمْري حازِماً، وَالْجَهْلُ لَمْ *** يَقْرُبْ فُؤادي أَوْ يَمَسَّ جَنابي
وَإِذا عَشِقْتُ فَإِنَّ عِشْقي دائِماً *** لِجَمالِ روحٍ لا لِقَدِّ (رَبابِ)
إِنَّ الْهَوى عِنْدي لَعُذْرِيٌّ وَإِنْ *** غَزَلاً كَتَبْتُ بِغادَةٍ وَكِعابِ
ذا دَيْدَنُ الشُّعَراءِ مِنْ قِدَمٍ وَفي *** (بانَتْ سُعادُ) أُخَيَّ فَصْلُ خِطابِ
هذي الْقَصائِدُ نَزْفُ قَلْبي، وَالدِّما *** حِبْرُ الْيَراعِ يَسيلُ فَوْقَ كِتابي
وَبِها مَسَحْتُ الْحُزْنَ، إِنَّ حُروفَها *** ماءٌ يُصَبُّ عَلى لَهيبِ عَذابي
تَحْلو الْقَصائِدُ في فَمي، وَمِزاجُها الْكافورُ، تُرْشَفُ بِالْهَنا كَرُضاب
كَمْ مِنْ قَصائِدَ قَدْ رَدَدْتُ، وَبَعْضُها *** عِشْرينَ عاماً قَدْ وَقَفْنَ بِبابي
وَنَذَرْتُ لِلْأَبْحاثِ عُمْري سائِلاً *** تَوْفيقَ رَبّي الْواهِبِ الْوَهّابِ
وَكَتَبْتُ في (الْجَبْرِ) الْبُحوثَ وَأَصْبَحَتْ *** مِنْ فَضْلِ رَبّي مَرْجِعَ الْكُتّابِ
وَيُجيبُ رَبّي دَعْوَةً مِنْ عَبْدِهِ *** مِنْ بَعْدِ أَخْذِ الْعَبْدِ بِالْأَسْبابِ
وَعَلَوْتُ ما شَاءَ الْعَلِيُّ بِفَضْلِهِ *** لا فَضْلَ لي، ما كُنْتُ بِالْكَذّابِ
وَاللهُ يُؤْتي الْفَضْلَ مَنْ يَخْتارُهُ *** يُعْطي، وَلا عَجَبٌ، بِغَيْرِ حِسابِ
يا صاحِبي أَقْصِرْ مَلامَكَ، مِثْلَنا * تَكْفي الْإِشارَةُ، قَدْ أَطَلْتَ عِتابي
لا، لَنْ أَتوبَ عَنِ الْقَصائِدِ بَعْدَما *** عادَتْ إِلَيَّ الرّوحُ بَعْدَ غِيابِ
أَناْ مارِدُ الشِّعْرِ الَّذي أَوْدَعْتُهُ *** في قُمْقُمٍ بِيَدي بِعِزِّ شَبابي
وَالْيَوْمَ حَطَّمَهُ وَثارَ مُناصِراً *** لِلْأَهْلِ وَالْخِلّانِ وَالْأَحْبابِ
فَلَأُخْرِسَنَّ بِذي الْقَصائِدِ مارِقاً *** يَرْمي الْأُسودَ بِتُهْمَةِ الْإِرْهابِ
وَالنَّذْلُ لا يَرْضى بِطُهْرٍ فاضِحٍ *** لِقَذارَةِ الدَّجّالِ وَالنَّصّابِ
مُتَآمِرونَ عَلى بِلادي كُلُّهُمْ: *** الْقَزْمُ وَالسِّمْسارُ وَالْمُتَغابي
لكِنَّما زَأْرُ الْأُسودِ مُزَلْزِلٌ *** صَمْتَ الْقُصورِ وَفاضِحُ الْأَعْرابِ
مَنْ لِلْأَعادي يَرْكَعونَ، وَدينَهُمْ *** تَرَكوا، وَباعوا الْقُدْسَ لِلْأَغْرابِ
إِنَّ الْأُسودَ بِغَزَّةٍ لا تَنْحَني *** تَمْضي وَلا تُصْغي لِنَبْحِ كِلابِ
النَّصْرُ مَوْعِدُنا وَوَعْدُ إِلهِنا *** وَبِسورَةِ الْإِسْراءِ ضاءَ (كِتابي)
_________________________
جواد يونس

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

3 سبتمبر, 2014 حييتِ غزة

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.0/10 (2 votes cast)

حـيـيت غــزة انــت الـقـصد والـمُثلُ
والفخر أنـت وجـفن الـمجد والـمقل
طــال انـتـظارك طـالت نـجدة حـلمت
بها الـفوارس والابـطال مـذ سـألوا
ان كــان ظـنـك بـالاعـراب مــن مـددٍ
مـن الــولاة ومـمـن بـالـخنا جُـبـلوا
فـلن يـكون فـمن فـي حـضن غـانية
يمضي السنين فلن يحيا به الأملُ
قــد كـنـت اصــدُق لـولا(لاتـهم) نـطـقت
او مـال(رَعٌّ)ورفَّت عـينه(هبلُ)
سـبـعون عـامـا ومــا هُــزّت ضـمـائرهم
فهل يـقيق ضـميرٌ رأسـه جُـعَلُ
والله أخـجـل بـالـعربان فـي وطـني
والله اخـجل مـا حـسّوا ومـا خـجلوا
دمـــاء أهـل(فـلـسطين)الابا نُـثـرت
على الــدروب وروّت روضـهـا الـقـبل
جــرح الـكـرامة لا يـأسـى لـصـاحبه
ما دام يـفـدي تـراب الارض لا وجـلُ
وذا خـنـوع اخ الاســلام اورثـنـي
جـرحـاً مـريـراً فـكـيف الـجـرح يـنـدمل
فـهل أُؤمِّـلُ ان يـأتي بـنا زمن
أرى الملوك بعيد المس قد عقلوا (هههه)
وقد فعلت كما الاسلاف قد فعلوا (هههه)
وقد أملت فيا خيبات من أملوا
لـكـن خـزيـاً وعــاراً لــف مــن هُـزِمـوا
تبا لـقـوم بــذل الـعيش قـد قـبلوا
ربـاه هـذي(فلسطيني) وقـد نـزفت
والشعب فـيها سـنا الايمان يكتحل
(والـقدس)أنَّت وقـد قـضّت مـضاجعها
صهيون عـاث وجُلُّ العرب قد فعلوا
فـالطف باهل(فلسطين)التي صبرت
وانصر رجالاً لصون العرض قد بسلوا
______________
عـلـي يـاسيـن غـانم

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

3 سبتمبر, 2014 قمم الرزايا

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

هذه القصيده في رثاء والدتي التي وافتها المنية قبل فترة قصيرة

بكيتُ وفي بُكائِيَ لا أُعابُ = فطبعُ الناسِ يُبكيها المُصابُ
ويُشجيها الفراقُ ويَعتريها = على فَقدِ المُحبينَ انتحابُ
إذا ما فاضت العَبَراتُ مِنِّي = فلا لومٌ عليَّ ولا عِتابُ
وماليَ لا أجودُ بدمعِ عيني = على أُمّي وقد هِيلَ التُرابُ
وواراها الثرى ورجعتُ طفلاً = كأني ما تجاوزني الشبابُ
ومن مني بدمع العينِ أولى = وللرحماتِ أُغلقَ منكِ بابُ
سألتُ ذوي المعارفِ في المنايا = فقالوا والمقامُ لهُ إِهابُ
فِراقُ الأُمِّ في قِمَمِ الرزايا = كمن أضحى وليس لهُ ثيابُ
تَجَمَّعنا لَديكِ وأنتِ فينا = وبَعدكِ كم تُفرِّقُنا شِعابُ
وتُقصينا الحوائجُ ليتَ شعري = ألِلأمواتِ في الدنيا إيابُ ؟
تركتِ حدائقَ الأحلامِ قفراً = كأنَّ مَحاسنَ الدنيا يَبابُ
فقد ذَبُلتْ على الأغصانِ روحي = وفارقَ جنَّةَ الشعرِ السحابُ
أَوَالِدتي جزاكِ اللهُ عنَّا = ثواباً ليسَ يَعدُلهُ ثوابُ
جزاكِ الله عن سَهَرِ الليالي = مقاماً في الجنانِ لهُ قِبابُ
وأفياءً ومُتكئاً كريماً = وأنهاراً يطيبُ بها الشرابُ
ولُقيا بالأحبةِ في سرورٍ = له خلدٌ وليسَ له غِيابُ
حباكِ الله يومَ الحشرِ نوراً = وفي يُمناكِ يأتيكِ الكتابُ
صلاح ريان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

على أرضِ غزّةَ قفْ خاشعاً
و قبّل ثراها وحيّ الشّهيداَ
على أرضِ غزّةَ قفْ شامخاً
و حيّ الفداءَ وحيّ الصمودا
ليوثٌ بغزّةَ تحمي الحِمى
وتعلي الملاحمَ صرحاً مشيدا
دماءُ الشّهيدِ على أرضِها
تفيضُ بطهرٍ تقصُّ الخلودَ ا
بغزّةَ ثارت ليوثُ الشرى
تجدّدُ للعربِ مجداً تليدا
تزلزلُ للبغيِ أطوادَهُ
و ترسمُ للجيلِ فجراً وليدا
نسورٌ تجودُ بطهرِ الدّماءِ
وتعزفُ للنّصرِ لحناً فريدا
فياربِّ فاحفظ لنا غزّة
وجنّب بنيها العدوَّ الحقوداَ
___________
طريف الشيخ عثمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

هل ظلّ في القلب جرحٌ لا يفسّرُهُ … دمــعُ الـحـروف ولا تـبكيه أوطـاني
لـو كـنتُ أرسمُ هذا الشعر مفخرةَ … مـا كـان يـذبُلُ في عينيّ بستاني
ومـا تـكدّرتُ حـين الـصبح غـازلني … ورحـتُ أغـلق دون الـصبح ديـواني
وإن تـبسّمتُ مـحتالا عـلى ألـمي … تـنفّس الحزنُ في أعماق وجداني
فـلا تـضجوا إذا مـا القلبُ حرّضني … وبــث حـرفـي كـئـيبا بـيـن خـلاني
لـكـنني ولـهـيبُ الـحـزن يـحـرقني … مـا كـنتُ أشـكو لـغير الله أحـزاني
ولن تـغـر ثـيـابُ الـلـيل أخـيلتي … إنــي صـبـغت بـنـور الــودّ ألـوانـي
__________________
أشرف حشيش

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr