• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!

22 يناير, 2013 سِجّيلُ معرَكَتي

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 4.0/10 (2 votes cast)

 خُذني  إلى  أفُقٍ   يَشتاقُ   أجنِحَتي
هذا  المدى   لغةٌ   تجتاحُ   أورِدَتي
تِشرينُ  هل  نَضَجَت  أبياتُ  أغنِيَتي
أم ذاكَ صوتُ الهدى نوري ومَوعِظَتي
قَبَستُ  مِنكَ   طُقوسًا   كُنتُها   زَمَنًا
فعادَ صوتُ المُنى يزهو  على  شَفَتي
ألوانُ   فجرِ   غَدي   لَوَّنتُها   بِيَدي
مَحَوتُ صوتَ النّوى مِن لَيلِ  ذاكِرَتي
خَبِرتُ روحَ  العلا  كانت  وكُنتُ  بها
ذاكَ الصّبورَ على  ناري  ومُنضِجَتي
تشرينُ  عُدتُ  بلا  حُزني  ولا  فَرَقي
أعدَدتُ روحي  لها  سِجّيلَ  مَعرَكَتي
ما كانَ مِن شَبَحٍ في الجَوِّ  أو  رَصَدٍ
أورَدتُهُ  شُهُبي  تُقصيهِ   عن   لُغَتي
تشرينُ  عُدتُ   وروحي   كلُّها   ثِقَةٌ
فَجرُ المَصيرِ دَمي والشَّمسُ  أورِدَتي
يا حُلكَةَ اللّيلِ فِرّي  مِن  مَطالِ  يَدي
وَهمٌ    دُخانُكِ    والآثارُ    موقِظَتي
الطّينُ يَنهَضُ بي سوطًا على  وَجَعي
نارُ  المُخيَّمِ  بي   ناري   ومُعجِزَتي
نَهضتُ أحمِلُ من أرضي عُروقَ دَمي
هل   كُنتُ   إلا   مُفاديها   ومُنبِتَتي
كَم  حاصَرَتني  غُزاةٌ  والمُرادُ   دمي
وأسلَموني   ظُنوني   وهيَ    قاتِلَتي
كم  أورَدوني  بحارَ  الوهمِ   تَلفِظُني
كم زيّفوا لي القَضايا فهي  تارِكَتي…
أسيرُ  خَلفَ  وُعودٍ  لا  رصيدَ   لها
الشّرقُ والغربُ في الأحداثِ  خاذِلَتي
تشرينُ  ضجّت  عُهودٌ  ليسَ  يُسكِنُها
إلا  دِمائي  على  الأحزانِ  مُسعِفَتي
زادَت عليَّ المآسي والخُطوبُ  غَدَت
تسعى لخَنقي وهذي العُربُ  مُسلِمَتي
كأنّنا   لم   نكُن   أهلا   ولا   سَنَدًا
كأنما   لم   تَعُد   بالعهدِ   حاضِرَتي
تشرينُ   جئتُكَ    مَحمومًا    بِأمنِيَتي
أن  تَستَفيقَ  بلادُ  العُربِ  مِن   سِنَةِ
أن  يَستَبينوا   بأنّ   الحادِثاتِ   هوًى
والجُبنُ في  الأمرِ  يبقى  شرَّ  نازِلَةِ
كم  يُخدَعُ  المرءُ  والأحداثُ  خادِعَةٌ
لكنْ  بصبري  لها   سَتَعودُ   مُلهِمَتي
لا  قَرَّت  العَينُ   إلا   بالكِفاحِ   ولا
سادَت  شُعوبٌ  سوى  بالبَأسِ  والثّقَةِ
لا  يَرجِعُ  الحقُّ  إلا   بالوقوفِ   لهُ
صَفًا  وليسَ   يُطالُ   المَجدُ   بالهِبَةِ
تشرينُ  هذي  دِمائي  قد  كتبتُ  بها
سِفرَ المَحَبَّةِ  في  أرضي  وحاضِنَتي
في غزّةِ الخيرِ في  أرضِ  الكِرامِ  لَنا
وَجهُ الحياةِ اكتَسى مِن هَبَّتي  صِفَتي
للأمسِ  والغَدِ   شرياني   أجودُ   بهِ
تُسقاهُ حبًا  بها  أرضي  إذا  ارتَضَتِ
ولْيَخسَأِ   الظُّلمُ   ما   دارَت   دوائِرُهُ
فالدَّهرُ  يُفني  دِيارَ   الظُّلمِ   والعَنَتِ
مواسِمُ  الخيرِ  لو  غابَت   ستُطلِعُها
روحٌ  تظلُّ   على   حقّي   مُصَبِّرَتي
أقسَمتُ   يا   روحُ   فالعَلياءُ   غايَتُنا
ثوري  وكوني  لَدى  الهَيجا   مُثوِّرَتي
لا  يقعُدَنَّ  عن  النَّجداتِ  ذو  شَرَفٍ
من ذا يُعيدُ شُموخَ  الرّوحِ  إن  هَوَتِ؟
يا  قومُ  هذا  زَماني  قد  أطَلَّ  غَدي
وليسَ   يَملكُ   غيرُ   اللهِ   ناصِيَتي
لِغارَةِ الظُّلمِ  قَد  أعدَدْتُ  نَزفَ  دَمي
حُبًا   وما   حِمَمُ   الأَعدا   مُرَوِّعَتي
أُحاذِرُ  الصّمتَ  أما  الموتَ  أطلُبُه
فَيَعجَزُ  الموتُ  حتى  عَن  مُعانَدَتي
ما زِلتُ أعدو  على  الآهاتِ  أُسكِتُها
أعلّمُ  الغَدرَ  أن  يَخشى   مُواجَهَتي
أردُّ  كَيدَ   العِدا   في   كُلِّ   مَعرَكَةٍ
أَسقى الهَوانَ  الألى  يَبغونَ  زَعزَعَتي
أصيحُ  عندَ  اللّقا  وَيلٌ  لِمَن   جَبُنوا
بالنّصرِ يَغدو  العُلا  حَدّي  ومَنزِلَتي
 شعر: صالح أحمد (كناعنه)

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 4.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 2.0/10 (2 votes cast)

لا تسأليني راتبا و (معاشا ) ……..أو تنعتيني خائنا غشاشا

وسلي الفواتير التي مزّقتها ………….من سوء ردّي أجهشتْ إجهاشا

وأمام بيتي في الصباح أخافني ……..صوتُ المُطالب ..خلته رشّاشا

أَوَأَعتلي هربا هضاب تخوفي…….متسلّقا من بطشه الأحراشا

فإذا الحكومة أعلنت إفلاسها……….مدَّتْ يديها تبتغي الإنعاشا

ورئيسها الغلبان يشكو همه……….قد عيّنوه لأجلنا ..فرّاشا

والدَيْنَصور من التقشف حاله …….حال الهوان ولم يعد خمّاشا

فتح المزاد لكي يبيعَ حكومةً………من يشتري وزراءها الأوباشا

هيهات أثقلهم إذا ما (رُزته)……..لا يعدل العصفور والخفّاشا

قد باع موكب ناقلاتٍ فاخرٍ ………ليجالس الصوفيَّ و(الحشَّاشا)

أظننتِ إني كالحكومة ساقطٌ ………حتى أصيرَ مقامرا قشّاشا

أقرضتها قوت العيال وما اكتفت……..أما الكرامة لا أبيع و حاشا

شعر:أشرف حشيش

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 2.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

20 يناير, 2013 فليصمت الشعر

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

فليصمتِ الشعر . إن الشعر ثرثارُ
لا يَقطعُ الشعرُ . هل للشعر بَتّارُ ؟!

إنا لَفي زمنٍ أمسى الرصاصُ بهِ
خيرَ الكلام إذِ السُّمّاعُ أشرارُ

اِقدحْ زِنادَكَ يا مغوارُ ، كُنْ شُهُبًا
إنْ أَمطَرَتْ شَرَرًا فالردّ إعصارُ

يا بنَ الشآمِ – وظهْرُ المجدِ صهوتُكم -
فلْتصهلِ الخيلُ إذْ يُهدَى لها الغارُ

ولْتزدهي يا ثُرَيّا عند مَقْدمنا
فإننا رادَةُ الآفاقِ ثُوّارُ

ترنو العيونُ إلينا وهْي دامعةٌ
والنصرُ لاحتْ له في الأفْقِ أسرارُ

والذئبُ يَلْعقُ جُرْحًا غيرَ مندمِلٍ
والوكْرُ مِنْ هَلَعٍ قد كاد ينهارُ

الأرضُ قد زُلزِلتْ مِن تحتِه فغدا
بالذلِّ منْكسرًا قد شانَهُ العارُ

قرآنُنا شرعُنا والحقُ غايتُنا
والمصطفى هَدْيُهُ في الدرْبِ أَنْوارُ

لا ، لن نَلينَ ، ولن تُثنَى عَزائمُنا
ماضونَ في جَلَدٍ ، والكلُّ مِغوارُ

ما ضَرَّنا زَبَدٌ أو ناعِقٌ كَذِبًا
صَرْحُ الخداعِ هَوَى ، واللؤمُ خَوّارُ

هاماتُنا في سماء المجدِ شامخةٌ
وهامُهم رُضِخَتْ ، يُحْمَى لها القارُ

عَهْدًا سنسحَقُها ، باليمِّ نغْرِقُها
بالنار نُحْرِقُها ، والساحُ مِضْمارُ

شعر:أحمد عبد الكريم زتبركجي

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 5.5/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

19 يناير, 2013 مللنا الحوادث

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

 وقع حادث جديد من حوادث القطارات المصرية بمدينة البدرشين راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى من المجندين بتاريخ الثلاثاء 3 /3/1434 هـ الموافق 15 /1/2013 م فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

دماءٌ تسيل صباحا مساءَ
بأرض الكنانة ملَّت دماءَ

وتاقت صلاحا فلاحا نجاحا
وغرسا رطيبا وزرعا وماءَ

مللنا الحوادث في منتهاها
قطار كئيب يلاقي البلاءَ

يوزِّع فينا دموعا .. أنينا
وينثر حزنا مديدا وداءَ

ويحصد منا رجالا .. نساءً
شبابا وشيبا .. نعاني ابتلاءَ

يمزق قلبا وروحا ونفسا
يقطِّع جسما يضم اهتراءَ

وينبش قبرا قديما حديثا
يذكر قوما تناسوا ولاءَ

ويحفر فينا ولاء جديدا
يؤسس جهرا جدالا … مراءَ

أصرنا جميعا ضحايا الرزايا
بمصر الكنانة نحيا غثاءَ ؟!

نحطم صرحا عظيما كريما
بحاضر نوم يؤم العناءَ

ونترك شعبا عريقا لنهب
وسلب يواجه جهرا خواءَ

يواجه فوضى تفشت وأرست
قواعد جهل .. غرورا .. غباءَ

وكنا كماة ولاة نحاة
نعلم علما يبث الذكاءَ

وكنا الأوائل صرنا الأواخر
حقا تعبنا وذقنا انكفاءَ

جموع البرايا أساهم جميعا
لمصر تعاني صباحا مساءَ

بأمس ضحايا كمثل الزهور
بأسيوط لاقوا هناك الفناءَ

وعدنا لنوح أليم الثنايا
لجند كرام أراهم هباءَ

وبتنا نواسَى بدمع حثيث
وأشجان عيش يجافى انتماءَ

لأُم تهاوت بغبن وبخس
وبيعت وكانت تروم الشراءَ

عقود توالت بجهل بعمد
تؤم الفساد وترعى الهراءَ

وتعلي السفيه الخبيث بفخر
وتطمر شيخا يريد الضياءَ

وتخفي طريقا قويما رشيدا
وتبدي سفورا يشين النساءَ

فسوق توالى تتالى تعالى
تلالى اختيالا يضخ اشتهاءَ

هجرنا انتفاعا بشرع طهور
تركنا بنور اليقين استواءَ

وعثنا فسادا بفكر بسكر
بهزل وهمز ولمز تراءى

ولما انتكسنا انتهينا بحال
شنيع فظيع سكنا العراءَ

شربنا المياه بطين ثخين
وبتنا نواجه فيه انطواءَ

وجوعا تخلل شعبا كثيفا
يريد الطعام .. يروم الدواءَ

يريد الغذاء شهيا وفيرا
يريد الهناءَ ويرجو الكساءَ

حكومات لهو توالت علينا
وكانت سرابا جهارا .. خفاءَ

وأموال شعب سباها لصوص
شداد لئام سقونا الوباءَ

قطارات موت تسيِّر فينا
مسارات حتف تبث استياءَ

فأمس ويوم بحزن وغم
أهالي الضحايا تقيم العزاءَ

وأشلاء شعب حزين سقيم
تراه بهمًّ يسح البكاءَ

ولما تحرر عانى انقساما
وعاني انقباضا يهد النماءَ

وأحزاب حشد كثير بصخر
وقصف بجرح يريد الشفاءَ

ومصر الجميلة بيت القصيد
تنادي علينا : أروم اعتناءَ !

فجرحي بنزف غزير دمائي
تسيل وأنتم جحدتم نداءَ

رثائي لأهل كرام بفقد
لأبناء مصر تود الرثاءَ

بشعري أسجل فيها المآسي
لعلي أؤسس فيها البناءَ

وأحشد شعبا لأجل انطلاق
بدأب ليحي بمصر العلاءَ

فمصر البهية في مرتقاها
بحق أطالع عنها السماءَ

ومصر السنية في محتواها
بعشق صدوق نحب الصفاءَ

حماها إلهي بحفظ وستر
إليه لمصر رفعت الدعاءَ !

شعر:صبري صبري

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

18 يناير, 2013 الحزن العربي

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 8.0/10 (1 vote cast)

الحزن يا جرح الضياع
 يا قهر قلب قد هوى
 قد غاص في بئر سحيق..لفّه …ثوب الخداع
 ****
 الحزن يا شبحٌ الهموم
كالموج يعصف بالشراع
كالوهم يسقط كلما …لاحت على الأفق الغيوم
 ……………بلا قدوم ..
 ****
 الحزن يا قوت الجياع
 يا موت كل الحالمين
 يا لهو كل العابثين
 يا حلمىَ المصلوب في كهف الرعاع الضائعين
 قهروك يا حلم السنين
صلبوك في سجن الخداع …
 ……………بلا أنين …
 ****
 الحزن يا ألماً تساقط كالجليد
 والنفس تلتحف الصقيع
والبرد يمرق في الدماء كأنه..
 ………..سيل عنيد
 ****
 الحزن يا سهم الحياة
 ينساب في النفس العليلة كانسياب السم
 …………في الجسد الموشّى بالجروح
 …………ولا ينوح ..
 ****
 الحزن يا – عربي – يا أصل الهموم
 كتبوك للتاريخ فينا .. بالنقوش وبالحروف وبالرسوم
 رسموك فينا كالنجوم
****
 الحزن يا حكرا على كل العرب
 صنعوك حكماً للطغاة الفاسدين
 صنعوك محكوماً لكل الخائفين
 ****
 الحزن يا وهماً تربع فوقنا
 ………………وبرغم كل صراخنا
 الآن … فلترحل بكل الحاكمين
 والآن … فلترحل قلوب الثائرين
 فهناك فجر قد أتى
 وعلى ضفاف النهر كان الملتقى
 فانظر … هناك الورد … يرقص للطيور
 واسمع …لصوت الدين…. يصدح بالسرور
 وهناك قام الحق من بين القبور
 فربيع أمتنا الفتية قد أهلّ
فمرحباً…
 …………………….هذا الحبور
شعر:جمال نصير

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 8.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

قصيدتي لبلادي التي أحببتها من بعد الثورة ولم أكن قبلها كذلك ‘ وأسأل الله أن لا تنتكس مرة أخرى فتعود إلى وجهها الكالح .


الآن أعلنها ورأسي شامخ**** هذي بلادي هذه أوطاني
من بعد أن أنسيت أني كائن**** فيها وبعد تباعد النسيان
……………………………..
كنا بها مثل القطيع نساق لا**** ندري نساق بها لأي مكان
نمضي جميعا نحو ما يرنو له**** المستبد بنا عظيم الشان
تبدو إشارته فنسرعها الخطى**** متخبطين تخبط العميان
الله في عليائه متحجب**** وهو على الأرض الإلاه الثاني
………………………………
سرنا طويلا لا تعد سنوننا**** تتدثر اللآلام بالأحزان
إن يمض طاغوت يخلف بعده**** نعم الوريث صنيعة الطغيان
وكأننا ميراث آباء لهم**** وعطيةٌ وُهبت بلا أثمان
سئم الزمان وجودنا ووجودنا**** سئم الوجود على مدى الأزمان
…………………………………
لكن وبعد تفرقٍ وتجمعٍ**** وتقربٍ وتباعدٍ وتداني
نادى المنادي يا أباة تجمعوا**** وتوحدوا زحفا إلى الميدان
ميدان تحرير ليبعثها لكم**** حرية الأرواح والأبدان
هي أمكم تبغي وفا أولادها**** وصراخها في دمعها الهتان
هيا بنيّ إلى النزال فحطموا**** السجن العتيد وحطموا سجاني
قد آن أن يلقى البغي جزاءه**** ليذوق ألوانا من الألوان
تلك التي صنعت يداه وإنما**** صنعت يداه صنائع الشيطان
…………………………………
وهناك في الميدان أعظم لوحة**** رسمت بريشة مبدع فنان
الكل منسوج بنسج واحد**** متعدد الأشكال والألوان
تتشابك الأيدي وتنتظم الخطى**** وتجلجل الأصوات بالتبيان
ارحل فلا أحدا يريدك ها هنا**** واسكن بجوف مزابل النسيان
ويزمجر الطوفان في غضباته**** من ذا يعاند غضبة الطوفان
وتحطم الطاغوت تحت جحافل**** لأهلة ماجت مع الصلبان
…………………………………
وأضاءت الدنيا بأعظم ثورة**** بيضاء لألأ وجهها النوراني
وقف الوجود مزلزلا ومقررا**** هذا أوان الشكر والعرفان
قد علمتنا مصر في تاريخها**** صفحات بدأ حضارة الإنسان
ومضت على طول الزمان وعرضه**** مهدا لنبع العلم والإيمان
والآن تصنع ثورة قدسيةً**** قدسيةَ الإنجيل والقرآن
……………………………………
ومضت بلادي بعد ذلك مثلما*** يمضي الجريح إلى السبيل يعاني
تكوي الجراح تلملم الباقي بها**** من بعد ما نهشت من الذؤبان
لكنما بقت الذئاب رواغبا**** وثعالب جاءت مع الجرذان
والكل يبغي أن يظل نزيفها**** ليلوغ في دمها بلا حسبان
……………………………………
ويعاود الداعي يصيح مناديا**** يا كل حرٍ ثائرٍ يقظان
الثورة البيضاء ما زالت هنا**** فلئن قطعنا الرأس للثعبان
فهناك ما زال الذي من تحته ****جسد يحاربنا بكل مكان
لكنّ نحن لها وإن طال المدى**** متيقنين بنصرنا الرباني

شعر:عماد غانم

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

16 يناير, 2013 مأساة

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

بالـلـيـل مــــات ولــــم يــكــن بــجــواره
فـــــــي مـــوتــــه أهــــــــلٌ ولا أبــــنــــاءُ

فـــهـــو الــــــذي بـحـيــاتــه أهـــــــواءه
غـلـتــه بــئـــس وبـئــســت الأهـــــواءُ

لــم يـعـرف الـقــدر الجـلـيـل لـزوجــة
ولــعـــشـــرة فــــــــي ظــلـــهـــا أفــــيــــاءُ

قـــد أدمـــن (الأسـتــاذُ) إدمـانــا بـــه
هـــــــولٌ فــظــيـــع مــهــلـــك وبــــــــلاءُ

وتـــبـــدد الـــمـــال الــمــؤمّــن قـــوتـــه
فـغـزتــه فـــــي فــقـــر عــتـــى الأدواءُ

ولـــــه صــغـــار لا يــــــؤدي حــقــهــم
بـطـفـولــة يــفــشــو بـــهـــا الإيــــــذاءُ

لا صوت يعلو فوق صوت مزاجـه
حلَّ (الحشيش) فجلجلت ضوضاءُ

حــتـــى تـــهـــاوت أســــــرة بـأنـيـنـهــا
كــانـــت لــديـــه بـــهـــا ألــــــمَّ الــــــداءُ

وتــفــرَّق الأحــيــاء بــيــن دروبــهـــا
فـــــي هــــــذه الــدنــيــا ولاح شـــقـــاءُ

يـحـيـا وحـيــدا فـــي مـواجــع حـســرة
يـحـويـه بـالـصـمـت الـرهـيــب بــنــاءُ

والأهـــــل والأبــنـــاء فـــــي إتـقـانـهــم
للـصـبـر فـــي عـيــش لـهــم نـجـبــاءُ

هـجــروه هــجــر الـعـارفـيـن لـقـدرهــم
فـهــم الضـحـايـا بــالأســى الـعـقــلاءُ

بالـعـلـم كــــان الإشـتـغــال نـجـاحـهـم
تـــريـــاق بــــــرء لــلــجــوى وشـــفـــاءُ

والأم أم الــخـــيـــر كــــانــــت قــلـــعـــة
لــلـــعـــزم فــيـــهـــا هــــمــــة وعــــــــلاءُ

ضخـت عظيـم الجـهـد فــي أبنائـهـا
كـالــغــرس فـيــهــم نــضـــرة ونـــمـــاءُ

حــتـــى تــحــقــق حـلـمــهــا بـتـكــامــل
لـجـمــيــل تــربــيــة بـــهـــا الإعــــــلاءُ

عــاشــوا بـبـسـتـان الـحــيــاة بـألــفــة
فــــــي روضـــــــة بـمــروجــهــا الآلاءُ

وهـــــو الـمـعـاقــر لـلـبـلايــا أطـبــقــت
جــهــرا عـلـيــه بـسـوئـهــا الـظـلـمــاءُ

عانـى مــن الأسـقـام يشـكـو وحــده
ســقــمــا بـــــــه لـلـظـالـمـيــن الـــــــداءُ

حـتـى تـلاشـى بـيــن أطـبــاق الـعـنـا
وبـــــه تــخــلــل جــســمــه الإغـــمـــاءُ

مـن كـان يحـفـظ بالـصـلاح شبـابـه
فـــلــــه مــشــيـــب هـــانــــئ وضَّـــــــاءُ

ومـــــن اســتــقــام مــبــكــرا بـحـيــاتــه
فـحـيــاتــه فــــــي الـبـاقــيــات نـــمــــاءٌ

ومـــن اسـتـقــر مــــع الـمـخــدر داره
مهـمـا تـلــذذ ب(الحـشـيـش) خـــواءُ

ومن استعاض عـن البنيـن برفقـة
لـلـشــر ولَّــــى مــــن حــمــاه ضــيــاءُ

قـــــد كــانـــت الأبــنـــاء تـعــلــم أنــــــه
إســـــم تــحـــار بــإســمــه الأســـمـــاءُ

بــالإســـم والـــدهـــم بــــــلا فـــعـــل ولا
ربَّـــــى ولا كـــانـــت بــــــه الأشـــيـــاءُ

مـنـحـوه بالـسـقـم الـشـديـد دواءهــــم
فــأتـــى إلــيـــه مـــــن الـجـمـيــع دواءُ

زاروه يــعــطـــون الـعــطــايــا كــلـــهـــم
بــأكــفــهــم بــــــــذل لــــــــه وســــخــــاءُ

وقلـوبـهـم تــحــوي الــمــرارة عـلـقـمـا
تــــســـــري بــــذكـــــرى كـــلـــهـــا لأواءُ

وبــــراءة الأحــفــاد تــســأل سـؤلــهــا
عــــن جــدهــم حــلــت بــــه الـنـكــراءُ

هــم يحمـلـون بطـاقـة فـــي سـطـرهـا
إســـــم لــــــه بـــزيـــارة قــــــد جــــــاءوا

لـكـنــهــم جــمــعــا نـواصـيــهــم هـــنـــا
بـــــجــــــواره بــــفــــراشــــه غــــــربــــــاءُ

مـــا كـانــت الأسـمــاء يـومــا دافــعــا
لـلـحـب فـالـحـب الـصــدوق عــطــاءُ

وبطيـبـهـا الأفـعــال تـغــرس جـذرهــا
بـالـقـلــب تــنــبــت جـــنـــةٌ خـــضـــراءُ

بـالـبــر يــأتــي الــبــر يــؤتــي خــيــره
وإذا تــــلاشــــى فــالــحــيــاة جــــفــــاءُ

وحــــرارة الأشــــواق تـخـبــو عـنـدمــا
تقسـو القلـوب وتنـضـب الأحـشـاءُ

والــمــرء بـالأحـبــاب يـحــيــا طـالــمــا
أعــــطــــى وإلا فــالــعــقــوق جــــــــزاءُ

مـــن قـــدم الإحـســان يـلـقـى مـثـلــه
وإذا تــقــاعـــس كــــانــــت الــبـــلـــواءُ

ومـن استطـاب الغـي يـغـوي جـهـرة
مـهـمـا حـــواه مـــع الـذنــوب خــفــاءُ

ومــــن اسـتـلــذ الإثـــــم ذاق مـــــرارة
وأتـــاه مـــن كـــأس الأنـيــن ســقــاءُ

وإذا غــفــا الأبــنــاء كــانــت شــقــوة
فــيــهــا تـــضــــل بـلــهــوهــا الآبـــــــاءُ

والسـتـر للإنـسـان غـنـم مــا اتـقــى
ومــــن الـقـنـاعـة مـلــبــس وكــســـاءُ

والنفـس تطغـى مــا تـركـت زمامـهـا
ولــهــا مــــع الــحـــزم الـشــديــد ولاءُ

وإذا حـــبـــاك الله شـــكـــر عــطــائـــه
فـبــه تـزيــد مــــع الـصـفــا الـنـعـمـاءُ

وإذا اسـتــبــدت بـالـنـفــوس نـــــوازغ
هاجت وماجـت .. فالنفـوس هـواءُ

بالليـل مـات عـلـى الـفـراش مـمـددا
وبــه استـحـر مــن الغـيـوب قـضـاءُ

(قد مات بالعيش الفقيد ولـم يمـت
يـوم المـمـات) … تشعـبـت آراءُ !

قـــد كــــان مـوكـبــه الـمـشـيـع فــاتــرا
ولــــــه بـــأطـــراف الــبــنـــان عـــــــزاءُ

دفــنــوه ظــهـــرا والــحـــرارة أمــطـــرت
نــــارا بـصـيــف فــــي لــظــاه عــنـــاءُ

فـي شهـر صـوم كـان مـوعـد دفـنـه
بـالـقـبــر فـــيـــه لـجـســمــه الإفـــنـــاءُ

والله يــرحــم مــــن يــشــاء بـفـضـلــه
فـلـه الكـريـم مــن اللـظـى عتـقـاءُ !

شعر:صبري صبري

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

15 يناير, 2013 سم الدسم

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 10.0/10 (2 votes cast)

(  لم  يبق  عندي  ما  يبتزه  الألم    ُ

حسبى من الموحشات  الهم  والهرم    ُ

لم يبق  عندى  كفاء  الحادثات    أسى

ولا   كفاء   جراحات    تضج      دم

وحين تطغى على  الحران  جمرته    )

فخير   زاد   له   فى    غربة      قلم

ومن  سواك   له   شعرى     وموهبتى

وأنت   نارى   وبالأعماق      تضطرم

إذا   ذكرتك   سال   الدمع     منهمرا

وإن   أحاول   أنسى   جادنى     سأم

كأن  فى  ذكرك   الأغلال     تربطنى

وطالما   كان   فى   استقبالها     نَعَم

كأنك   الشعر    والأوزان      تلهمنى

وما   أقاوم   شعرى   حين      يحتدم

منذا     يقاوم     إلهاما        وتزكية

قد  حفها  الحرف   والألحان     والنغم

تبنى  لملكى  وتُرسى   من     مكانتنا

بين الخلائق ما  يرضى  به    الخَصَم

حتى   غدوت   وما   دنيا     لتنكرنى

وخلت  أنى   لما   قد   فات     أنتقم

كأنك  الماء   ,غير   الماء     يخنقنى

وقد  بلغت  من  الستين   ما     يَضِم

كأنك   القلب   خفقاً   فى     جوانحنا

ففى  السلامة  كل  الناس  قد    سلموا

هل  مثل  حبك  فى  الدنيا  له    مثل

وهل   ألاقى   بديلا   عنك     ينسجم

إن  خانك  البعض  أو  مسّتك    نازلة

جئنا   ليوثا   لها    والناب      يبتسم

من  ظن   أنك   سهل   فى     تناوله

قد  خالطت  فكره  من   سمنا     دسم

لله    درك    فى     حبٍ       يؤرقنا

ومن  يعاديك   فى   أحشائه     الورم

لمن   أُغنى   غداة   الدجن     قافيتى

ومن   سواك   له   الأشعار     تحترم

فى حضرة النيل والباقير    خضرتََها

النفس   تبدأ   من   عشقٍ      وتختتم

ابا  الليوث  أبا  الأبطال  من     قتلوا

غردون  ما  وهنوا   كلا   ولا     ندموا

إن  كان  حظى  من  الأيام     غربتها

وكان   موتى   بعيدا   عنك     يرتسم

هلا   ذكرت    لنا    ودّاً      يداعبنا

فى  كل   يوم   بذرات   الثرى     رقم

قد  كنت  أطمح  فى  عوْدٍ     يجمّعنا

لكن   أحلامنا   يجرى    بها      وهم

ماذا    تبقّى    وآلامى       تداهمنى

والشيب  فى  أسفٍ  ذكرى  بنا     لكمُ

من يا ترى يذكر الماضى وقد صرمتْ

عشرون  عاما  وأخرى   حلوها     نِقَم

يا شاعر النيل  هل  عاودت    سيرتها

ذكرى  بها  خاطرى   يحيا     ويزدحم

قد  كنت  أحسب  أن  البعد     غيّرنى

فما  عرفت  سوى  أن   الهوى     كَلَم

قالت   تعاتبنى   غيداء   ما     فعلت

بك  الليالى  وقد  أخنى   بك     الهرم

ما  عدت  تملك  من  صبر    تدبّجها

تلك   القصائد   فيها   الدُر     ينتظم

وكل     أولِ      مرهونٌ        بآخره

وكل  حسناء   بعد   الشيب     تحتشم

ودّع  هريرة   أو   ودّع   بها     أملا

إن  جاد  خاب  وإن   واليت     ينخرم

نحن   العشيرة   لا    شيئ      يفرّقنا

ولا   تهون   لنا   نفسٌ   ولا      ذمم

شعر:حسن إبراهيم الأفندي

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 10.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

14 يناير, 2013 أنا يعربي

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 5.0/10 (3 votes cast)

شطفتُ جراحي بدمع القلمْ
ولكن ّقلبي كثير السقمْ

سقيم الهوى والجوى والوطنْ
هزيلٌ ؛ لنوح الثكالى وهَنْ

ولي ألف دمع ودمع سربْ
ولي ألف نزفٍ لجرح العربْ

نزفتُ وجرحي الكبير ندٍ
عطشتُ وقلب الحسين ِ صدٍ

وامضى سنانٍ بصدري رمحْ
فلسطين جرحٌ طويل القرحْ

فلسطين بكْرٌ غزتها العدا
فسالت دماها بصدر الفدا

(وفندق) أرضي غريب النزيلْ
جوازه قتل العربي الأصيلْ

وفوق الجراح ِ عراقي احترقْ
بنار (الأباتشي) ولعب (الورق)

قُصفنا لهيبا شديد السعرْ
غُزينا بسطو رعاة البقرْ

لأنْ ابتنينا انتصار القدسْ
غزتنا اليهودُ بأيدي الفرسْ

فضاقتْ سمائي بويل السقرْ
(قنابلُ) تهوي كغيث المطرْ

صديقي ارتدى من ثياب الردى
يُبيح دمائي ويسقي العدا

وحتى جهادي معادي الاممْ
فأسموه ارهاب شتى القيمْ

وقاموسهم يحذف الاحتلالْ
يسميه تحريرَ ارضٍ ومالْ

فأملوا علينا بدستورهم
وقادوا انتخابا لسمسارهم

وما أن تفرقَ جمعُ الدولْ
تهافت َجمعٌ عديم الخجلْ

ومن كل محكوم جرم قديمْ
بُلينا بحكام عرشٍ سقيمْ

اقاموا علينا غزاة مجوسْ
لديهم كفاءات نهب الفلوس

فما مرّ يوم اذا ما سُرقْ
رصيدٌ تلاشى سفينٌ غُرقْ

لئن هرّبوا من نفوط الهدرْ
زعيم (الملالي) سينفي الخبرْ

وقتل الضعيف البريء رَخصْ
بتفجير دارٍ لشخص حرَصْ

فهذي شظايا حريقٍ وجلْ
بها رأسُ طفلٍ وأيدي رجلْ

هناك القتيلُ طبيبٌ مقيمْ
وذاك مهندسُ جسر ٍعظيمْ

فأُزهقَ حقّ ٌ وشاع الجهلْ
وانبوبُ نفطي بدمعي اشتعلْ

أذنب ٌ جناه عليًّ أبي
اذا قال يوما -أنا يعربي-!

شعر:عبدالستارالنعيمي

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 5.0/10 (3 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

13 يناير, 2013 يا زوجتي

أضف تعليقك
VN:F 1.9.16_1159
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

فوق الجبين ..وفى الكفوف ..
رُسمت أنت خريطتي
 وعلى الطريق الصعب كنتِ هويتي
 ****
يا من بدأتك .. وجهتي
 وقضيت نحوك ..رحلتي
 وبدأت فيك نهايتي
 أنا قد وصلت
 إليك أم…
 … ضلت طريقك خطوتي؟؟
 ****
أنا لم احدد بعد فيك .. مهيتى
 وبرغم انك ضالتي
 ووجدت فيك مكانتي
 رغم المغارات العديدة والجبال الشاسعة
 رغم الشموس الساطعة
 ما زال سحرك في حياتي مبهما
 فهناك آلاف الكهوف الغامضة..
 وهناك آلاف الجحور على الدروب النائية
 ****
يا زوجتي..
 فى الصدر أنت حديقة ..
 لا زرع لي..
 في القلب أنت حكاية..
 لا حرف لي..
 في الدرب أنت رفيقة..لا حكم لي ..
 بل كيف لي..
 حكمٌ على ما قد كُتب..؟
 وعلى المسامع قد فـُرض..؟
 لا دخل لي يوما بحبك زوجتي..
 حتى المشاعر .. لا تصاغ بحرفتي
 ****
يا زوجتي..
 لا أدرى ..أنت سعادتي؟؟
 أم أنت سر شقاوتي؟؟
 فبرغم انك كنت لي..
سجنا فسجنك واحتي ..
 وبرغم انك كنت لي..
حزنا … فحزنك بهجتي
 وبرغم انك كنت لي..
شيئا من الأوهام تسكن وحدتي
 شيئا من الحرمان يسكن لذتي
 شيئا من العبرات يغسل فرحتي
 بعضا من المتناقضات تفور بين بواتقى
 كانت حياتك شعلتى !!
 كانت همومك وجبتي!!
 بل كنت أنت… دنيتي!!
 ****
أنا من أكون .. حبيبتي؟
 وبغير حسنك ..درتي..
 ولمن أقول ..عشيقتي؟
 ولمن تكون ..رسالتي؟
شعر:جمال نصير

VN:F 1.9.16_1159
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr