• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!

9 يونيو, 2015 إنتبه!

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.5/10 (2 votes cast)

أخلص لربك تبقى عالي الهمم 
واتبع نبيك تلقى حسن مختتم
واجعل سبيلك درب الحق تسلكه
ﻻ تخش في الله من يلمز ومن يلم
واحمل سﻻحك يوم الفصل متخذا 
عهد الكرام طريق المجد والقيم
هلّا سمعت بسيف الله يبلغنا 
في كل وقت عيون الغدر لم تنم
عاد المجوس و عاد الروم يدفعهم
حقد تجذر في التاريخ و القدم
مهﻻ فإن سيوف الشام قد عطشت
لدماء ( ماهان ) و إبن اﻷيهم
طهر ديارك من رجس أحاط بها
عبر السنين و داوي كل ذي ألم
واضرب بحزم صفوف الخائنين فما
يجدي الحوار بعصر السكر والصمم
واسحق بنعلك أذنابا مخبأة 
بين الجحور و نظف أسفل القدم
ﻻ تأمنن لغير الصادقين و ﻻ
تعط الذئاب زمام اﻷمر في الغنم
و اصبر أخي فإن الصبح منبلج 
فالشمس تشرق بعد الليل والظلم
ما دام فينا رجال مؤمنين فما
نخشى الخطوب سنبقى خيرة اﻷمم
يأبى الكرام ورود السؤر إن ظمئوا
ﻻ يرتو الحر مما خص للخدم
والحر كالنسر ﻻ يرضى مساومة 
انظر فإن بيوت النسر في القمم
أبناء خالد و اليرموك تعرفنا 
والقادسية ، كاﻷقمار والنجم
____________
عبدالله ملندي .

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.5/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

8 يونيو, 2015 الطبول

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

لِمَنْ تُقْرَعَ ؟!!
وقد باضَتْ حمائِمُنا على ماسورةِ المِدْفَعْ
ومُهْرُ النارِ قد خارتْ به الأَرْبَعْ
لِمنْ تُقرعْ ؟!!
فلا الأَفراسُ سامِعةٌ ولا خَيّالُها يَسْمعْ
رأيتُ سيوفَنا الخرساءَ قد صَدِئَتْ
وما عادت تُحاكينا
سمعتُ خيولَنا العرجاءَ تبكي….
خلفَ وادينا
وعينُ الشمسِ فوقَ رؤوسِنا تَدْمَعْ
وَقَفْتُ هناكَ عندَ مآذنِ القدسِ
أُراقبُ دمعةَ الشمسِ
أُسائِلها:
متى تُقرعْ؟!
متى خيّالُها المَطْعونُ مِن غَبْرائه يَرْجعْ
فَتَهْتِفُ بي:
طبولُ النارِ لن تُقرعْ
لأن السيفَ فوقَ رقابِكم يُشْرَعْ
لأن الرعبَ في أكبادِكم يُزْرَعْ
وقد تُقرعْ
إذا ما اهتزَّ عرشُ الليلِ….
من جنباتِه الأَربعْ
____________
صبحي ياسين

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.5/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

7 يونيو, 2015 النرد

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

لا يَلْعَبُ النَّرْدَ رَبُّ الْكَوْنِ، حاشاهُ *** فَلَيْسَ صِنْواً لَهُ مَلْكٌ وَلا شاهُ
بِذلِكُمْ ما لَهُمْ عِلْمٌ، وَلا حُجَجٌ *** لَهَمْ عَلَيْهِ، وَإِنْ ظَنّوا فَقَدْ شاهوا
فَإِنَّما الْعِلْمُ بُرْهانٌ بِلا خَلَلٍ *** وَلَيْسَ ظَنّاً غُيومُ الشَّكِّ تَغْشاهُ
وَسِرُّ ذا الْكَوْنِ مَكْنونٌ إِلى أَجَلٍ *** إِنْ شاءَ رَبُّكَ لِلْأَفْذاذِ أَفْشاهُ
وَالْعِلْمُ نورٌ شَغافُ الْقَلْبِ يُبْصِرُهُ *** وَلَيْسَ يُؤْتاهُ مَنْ بِالذَّنْبِ أَعْشاهُ
ما نَفْعُ عِلْمٍ بِلا دينٍ يُسَخِّرُهُ *** في الْحَقِّ، عَنْ خِدْمَةِ الطّاغوتِ أَشْذاهُ 
مَنْ أوتِيَ الْعِلْمَ إِنَّ اللهَ يَرْفَعُهُ *** إِنْ كانَ مَنْ أَبْدَعَ الْأَكْوانَ يَخْشاهُ
___________________
 جواد يونس

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

6 يونيو, 2015 تنادي لك الدنيا

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

تنــادي لك الدنيـــا فتلهـــــثُ خلفـَـها 
ولم تــدرِ أن البـَـــرَّ من رامَ عسفَهـا
تناديكَ لا تتــركْ من العمــرِ فرصةً 
وتغريك كي تهوى مع الناس ظرفَها
فيا من سعيتَ العمرَ في نيــلِ شهوةٍ 
ويا من بسُحتِ المــالِ تشتـــاق إلفَها
ويا من ترى اللـذاتِ لا ترعوي لهـا 
وتسـرفُ في الأمـوالِ تبلــغُ عصفَها 
رويــــدكَ إنَّ المــــوتَ آتٍ مباغتــاً 
ودنياكَ لا ترضى من الشوقِ عوفَها
فقلْ لي بحقِّ اللهِ : ما أنتَ فاعــــــلٌ 
إذا غضَّتِ الدنيــا عن السَّعدِ طرفَها 
وقلْ : كيفَ بالميزانِ يُنصَبُ حينَهـا 
وأنتَ بلا كيــلٍ ولو كان نصفـَـــــها
وأنت وحيـــــــدٌ لا أبٌ لا مناصـــرٌ 
ولا زوجــةٌ تعطيك يا صاح حرفَها
فدعْ عنك هذا الفُسقَ لا لا تكـــنْ به 
جريئاً على الآثـــام تشتــمُّ عُرفَهـــا 
ولا تتبعِ الدُّنيــــا فكمْ من معانــــدٍ ! 
هوى مستغيثــاً وهو يلهــثُ خلفَهــا
شعر إبراهيم الأحمد

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

5 يونيو, 2015 الشعر

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

لا يَـسْـتـقيمُ الــظِّـلُّ.. عُــودٌ أعْــوَجُ
أنَّـــى نُــقِــيــمُ لــظــلِّــهِ أرْكـــانَـــا
فَـالـشِّـعرُ يــأْبَـى أنْ يَـكـونَ مَـطـيَّةً
لِـلْـفاشلينَ.. ولَــوْ قَـضَى عَـطْشَانَا
مــــا الـشِّـعـرُ إلاَّ لِـلأمَـاجـدِ رُوحُـــهُ
كَـلِـسَـانِـهِ سَــيْــفُ الـــرَّدَى أوْزانَــا
فَـالـشِّعـرُ يَـرْفـعُ لـلـشَّريفِ شِـعَـارَهُ
ويُــــذِلُّ رأسًـــا قَــــدْ نَــمَــا بُـهْـتـانَا
مــثْـلُ ابـْـنِ آوَى لا يُـطـاولُ مَـجْـدَنـا
أنَّـــى يُــطـاوِلُ مَـــنْ غَـــدَا حَـيْـرانَـا
مَا مِـثلُ سَـعْيِكَ يـا وَضِـيعُ وَسَعْـيِـنَـا
إلاَّ كَــمَــنْ يَــرْجُــو الــعُــلا عُــرْيَـانَــا
هَوِّنْ عَليْكَ فَلسْتَ تَغْشَـى سَـاحَـةً
مُــــدَّتْ لِـتَـنْـصـرَ بـالـهَـوَى فُـرْسَـانَـا
مــصـطـفـى كــبــيــر 

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

4 يونيو, 2015 شكوى

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

شكا لي أحد كبار الشعراء بمرارة من أنه سهجر الفيس بوك قريبا لما يجده من جحود ونكران وكيف يعجب الناس بالتفاهات ويتركون ما له قدر وقيمة لفساد الأذواق واختلال القيم فصغتُ على لسانه هذه الأبيات 

شَكَا لِيْ شَاعِرٌ وَعَلَيْهِ تَبْدُو الــ// ــكَآبَةُ حِينَ أَوْغَلَ فِيْ التَّشَكِّي
وَفِيْ نَبْرَاتِهِ حُزْنٌ مَرِيرٌ // وَفِيْ نَظَرَاتِهِ وَمَضَاتُ شَكِّ
وَلَوْلَا مَا تَبَقَّى مِنْ شُمُوخٍ // أَشَاحَ بِوَحْهِهِ عَنِّيْ لِيَبْكي
لِمَا يَلْقَاهُ مِنْ غُبْنٍ وَظُلْمٍ // وَمَا يَغْشَاهُ مِنْ سَلْبٍ وَهَتْكِ :
سَأَعْتَزِلُ الكِتَابَةَ عَنْ قَرِيبٍ // وَأَهْجُرُ صَفْحَتِيْ فِي "الفِيسِ بُكِّ"
ِلَأَنِّيْ مَا قَطَفْتُ عَلَى وُرُودِيْ // سِوَى مَا كَانَ مِنْ حَسَكٍ وَشَوْكِ
نَثَرْتُ الدُّرَّ لَمْ يُحْفَلْ بِدُرِّيْ // وَكَمْ ذَا يُحْتَفَى بِحَصَىً وَإِفْكِ
وَإِنِّيْ لَنْ أَعُودَ لِمِثْلِ هَذَا // فَإِنِّيْ تَارِكٌ مَنْ شَاءَ تَرْكي
شعر : سعيد يعقوب

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

4 يونيو, 2015 يجوع الحر ولا يذل

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

يــجـوعُ الــحُـرُّ لــكـنْ لا يـبـالي 
إذا مــا ارتــدَّ مــن حــال لـحـالِ
ولا يــرضــى بــــذلٍّ أو هَـــوانٍ 
ويـبـذلُ دونـهـا مــن كــلِّ غــال
ويـأبـى الـظـلم َ أخـلاقـاً وفـكـراً 
ولا يـسـعـى إلــى قـيـلٍ وقــالِ
وإن خــيَّــرتَــهُ مــــــالاً وعـــــزَّاً 
لــكــان الــعـزُّ أقـــربَ لـلـنَّـوال ِ
سموُّ النفسِ في مسعاهُ يرقى 
بـــه نــحـو الـعـزيمةِ والـمـعالي
فـمن أوفـى بـعهدٍ مـن كـريمٍ ؟ 
تـبينُ بـوجهه أسـمى الـخصال
شـــعــر / إبــراهـيـم الأحــمــد

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

3 يونيو, 2015 لا تهاجر

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

مهداة إلى من يفكرون بالهجرة من بلادهم.

وَإِنْ لَمْ يُنْصَفِ الْأَحْرارُ فيها *** بِلادي بِالدِّماءِ سَأَفْتَديها
سَأَحْمِلُها على ظَهْري وَأَبْقى *** أُرَدِّدُ حِكْمَةً كَمْ رَدَّدوها
يَقِلُّ الْقَدْرُ إِنْ غادَرْتَ داراً *** لَكَ الْأَجْدادُ فَخْراً شَيَّدوها 
تَشَبَّثْ بِالْجُذورِ وَلا تُهاجِرْ *** فَتَلْعَنَ مَنْ بِلادُكَ أَبْعَدوها
وَسِرْ فَطَريقُكَ الْخَضْراءُ نورٌ *** رِفاقُكِ بِالدِّما قَدْ عَبَّدوها
وَسَلْ مَنْ يَرْزُقُ الْأَطْيارَ فَضْلاً *** إِذا الْأَمْوالُ يَوْماً جَمَّدوها
وَلا تَطْلُبْ مِنَ الْأَعْرابِ ماءً **** فَنارُ حَشاكَ هُمْ قَدْ أَوْقَدوها
وَكَمْ مِنْ طَعْنَةٍ نَجْلاءَ لَيْلاً *** لِظَهْرِكَ دون ذَنْبٍ سَدَّدوها
عَلى الْأَعْداءِ ما سَلّوا سُيوفاً *** وَلا في غَيْرِ ظَهْرِكِ أَغْمَدوها
بِلا وَطَنٍ سَتَجْلِدُكَ اللَّيالي *** كَزانِيَةٍ رَجَتْ أَنْ يَجْلِدوها
فَما مَسَحوا لَها دَمْعاً، وَلكِنْ *** مِنَ الثَّوْبِ الْمُبَلَّلِ جَرَّدوها
بِلا وَطَنٍ يَتيمَ الْأُمِّ تُمْسي *** دَماً تَبْكي إِذا ما وَسَّدوها
بِلا وَطَنٍ تُمَزِّقُكَ الْمَنافي *** وَأَسْمالُ الْمَذَلَّةِ تَرْتَديها
وَتَلْفِظُكَ الْحُدودُ كَما عَتومٍ *** بِها جَرَبٌ بَعيداً أَفْرَدوها 
__________
جواد يونس

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

2 يونيو, 2015 يا وجه أيوب

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

قلبت طرفي في أوراق ذاكرتي
وماتراكم فيها من صدى الورق
فما وجدت بتاريخ الأسى وجعاً
كما رُميت به في عصريَ النزق
وعدت أنظر في المرآة أسألني
يا وجه أيوب أين الضوء في النفق
كل الذين أتوا للبحر أوصلَهم
وأنت وحدك قد أمعنت في الغرق
أين الشراع الذي جبت البحار به
وما الذي من صواري ما اقتحمت بقي
كانت لديك عصا موسى تهش بها
على القوافل إن ضلت عن الطرق
وكنت تأمر فيها البحر إن عصفت
أمواجه فيك : يا أمواجه انفلقي
ولم يكن غير بسم الله جوهرة
على الجبين وفي عقد على العنق
ألم تكن نجمة والكل يرقبها
تشع نور هدى في عتمة الأفق
هل كان وردك في أبهى تفتحه
لو لم يرو بماء العين والعرق
ماذا دهاك وأهل الكهف ما لبثوا
كما لبثت..أحتى الآن لم تفق
وليس عندك مماكنت تخزنه
في غيهب الكهف إلا تالف الورق
قادوك للجب كان الذئب يرقبهم
شوقاً إليك بملء السمع والحدق
اما تزال تصيخ السمع منتظرا
صوتا يواسيك في دوامة القلق
وفي حماك شياطين مقنعة
وأنت تحسبها من خيرة الفرق
وكيف تنهض إن في الصدر وسوسة
فقل أعوذ برب الناس وانطلق 
_____________
عبد الناصر الشيخ علي

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 1.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

1 يونيو, 2015 التوأمان

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

مِنَ الْأُرْدُنِّ تَرْضَعُ ضِفَّتانِ *** وَحِضْنَ الْأُمِّ يَهْوى التَّوْأَمانِ
لَدى عَمّانَ حُبُّ الْقُدْسِ فَرْضٌ *** كَحُبِّ الْأُخْتِ يَنْبوعِ الْحَنانِ
وَعِشْقُ الْقُدْسِ عَمّانَ النَّشامى *** جَرى مَجْرى الدِّماءِ مِنَ الْجَنانِ
وَلَيْسَ يُفَرِّقُ الْأُخْتَيْنِ شَيْءٌ *** وَلا أَحَدٌ عَلى مَرِّ الزَّمانِ
أَيا مَنْ رامَ شَقَّ الصَّفِّ مَهْلاً *** دِمانا لَمْ تَكُنْ ماءَ الْقَناني
دَمُ الْأَحْرارِ في الْأُرْدُنِّ رَوّى *** ثَرى أَرْضٍ مُبارَكَةٍ تُعاني
وَفي يَوْمِ الْكَرامَةِ لَمْ نَذَرْهُمْ *** لِوَحْدِهِمُ بِوَجْهِ بَني الزَّواني
صَدَدْنا وَالْأَشاوِسَ كُلَّ عِلْجٍ *** أَتى يَخْتالُ تَحْدوهُ الْأَماني
وَمَنّى النَّفْسَ صَيْداً ثَمَّ سَهْلاً *** فَصارَ فَريسَةَ الْأُسْدِ الْمِتانِ
وَما فيهِمْ خَؤونٌ قَدْ تَوَلّى *** بِيَوْمِ الزَّحْفِ كَالْوَغْدِ الْجَبانِ
تَوَحَّدْنا فَكانَ النَّصْرُ حَقّاً *** عَلى مَنْ أَنْزَلَ السَّبْعَ الْمَثاني
هَوى الْأُرْدُنِّ في قَلْبي عَتيقٌ *** وَلَمْ أَهْوَ الْأَماكِنَ وَالْمَباني
وَلكِنْ في فُؤادي حُبُّ قَوْمٍ *** ضُيوفُهُمُ كَأَصْحابِ الْمَكانِ
جِبالُ مُؤابَ ضَمَّتْ شَغْفَ قَلْبي *** ثَلاثَ سِنينَ حُبّاً كَالْحَواني
وَفي الْكَرِكِ الْقَصيدَةُ راوَدَتْني *** وَفي أَرْجائِها الشِّعْرُ اصْطَفاني
لَقيتُ بِها بَناتِ الْأَصْلِ حَقّاً *** وَأَجْواداً لَهُمْ كُلُّ امْتِناني
تُحَيّي مادبا دورا فَفيها *** شَذا الْأَصْحابُ زَهْراً في الْجِنانِ
وفي السَّلْطِ الْجَميلَةِ لي رِفاقٌ *** يَمُرُّ الْعامُ مَعْهُمْ كَالثَّواني
وَفي إيدونَ وَالْيَرْموكِ قَلْبي *** أَسيرُ الصَّحْبِ لا حُسْنِ الْغَواني
هُوَ الْأُرْدُنُّ مَوْطِنُ كُلِّ حُرٍّ *** أَبِيٍّ لَيْسَ يَرْضى بِالْهَوانِ
وَيَوْمَ الْحَسْمِ مَوْعِدُنا جَميعاً *** عَلى النَّهْرِ لِسَحْقِ الْأُفْعوانِ
عَلى أَحْرارِ شَعْبي وَالنَّشامى، *** وَلَسْتُ بِخاسِرٍ أَبَداً، رِهاني
__________
جواد يونس

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr