• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.5/10 (2 votes cast)

وقــفــتُ والــشـمـسَ والـتـاريـخَ والـكـتـبا
أجـــوبُ صـمـتَـك عــلّـي أعــرفُ الـسـببا
فــأنـكـرَ الــبــابُ مـيـقـاتي إلـــى لـغـتـي
وأنــكــرَ الــشـعـرَ فـــي عـيـنـيّ والأدبـــا
أنــــا فــتـاك فـتـيّـا فـــي هـــوى بــلـدي
عــلـى شـفـاهك حـبـي لــم يــزل رَطـِبـَا
أنـــا فــتـاك طـريـدَ الـحـسن فــي مُـقَـلٍ
إنْ يـنـظرِ الـكـونُ صـوبـي.. يـعلنِ الـغضبا
أنـــــا انــتـظـارُك فــــي ســتـيـن أمــتـنـا
أنـــا انـتـصـارُك مـــن كـفّـيـك مـــا هــربـا
قومي انظريني.. يُغاثُ الناس من غضبي
وتـــزهــرُ الأرضُ مـــــن صــولاتـنـا عــربــا
أو انـشـديـنـي قـصـيـدا فـــي مـضـاربـها
إنّ الــقـصـيـدة فــيــنـا تــصـنـع الـعـجـبـا
أنــا (الـقـطاعُ) الــذي لــم يـحـنِ هـامـته
أنــا (الـخـليل) الـتـي قــد أضـرمـوا لـهَـبَا
أنــا(الـجـلـيـل) شــرايـيـنـي إذا نـــزفــتْ
يــعـودُ حـسـنـُك لـلـوجـه الـــذي سُـلـبـا
إن عـشْـتُ يـوما بـغير الـقدس يـا وطـني
كــأنّـمـا عــشـتُ طـــولَ الـعـمـرِ مُـغـتـربا
فـأرضُـهـا مـــن أديــمـي طـالـما بَـشِـمَتْ
وتــربـُـهـا مــــن دمــانــا طــالـمـا شَــرِبَــا
وحُـبُّـنـا فـــي ســطـور الــشّـوق نـكـتبُهُ
وشـوقُـنـا فــي سـمـاء الـحـبِ قــد لَـعِـبا
فــمــن يــعـيـدُ صــبـانـا فــــي مـلاعـبـها
ومــــن يـــردّ لــنـا الـعـمـر الـــذي نُـهِـبـا؟
ومــــن يــلـبـي ثــراهــا كــلـمـا ظـمـئـتْ
عــظـام جـــدي ودمـعـ الشوق قد سُـكـبا؟
إنــــي لأجــلــك حــقــلُ الــنـارِ أشـعـلُـهُ
وتـرتـمـي الـــروح فــي أحـشـائها حـطَـبَا
شعر:أشرف حشيش

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.5/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

1 يونيو, 2014 سفينة نوح

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

يَا نـُــوْحُ هَـلْ لِلنازِحِـيْنَ سَـفِيْـنـَة ٌ
قـَـدْ فـَـارَ قـَهْــراً بـِالأسَى التـَّنـُّــورُ
يَا نـُــوْحُ شَـابَ صِغـَارُنـَا وَ تـَفـَطـَّـرَتْ
أكـْبـَــادُنـَا وَ العَـــادِيَاتُ تـَجُــــوْر ُ
مَا ظـَـلَّ مِنْ جَبَـل ٍ يُطِلُّ بـِظِلـِّه ِ
يَأوِي إليْهِ مِنَ الـــرَّدَى المَذعُور ُ
أوْ عَادَ مِن عِصَمِ الخِلافـَةِ عَاصِم ٌ
فـََيَلـُوْذُ مُعـْتـَصِمَاً بـِهِ المَأسُــوْر ُ
تِلـْكَ الرَّوَاسِي بـِالغـُيُـوْمِ تـَلـَثـَّمَتْ
كـَمَــداً تـَشـُـقُّ صُدُورَهَا وَ تـَخـُوْر ُ
تِلـْكَ المَشـَارِقُ أظـْلـَمَتْ وَ تـَظـَلـَّمَتْ
غـَرْبَاً يَمِيْلُ بـِهـَا الهــَوَى وَيَمُــورُ
وَعَلى المَآذِنِ حَسـْـرة ٌ مَسْفـُـوْكـَة ٌ
يَهْتـَزُّ وَجْــدَاً لـَو رَآهَا الطـُّـورُ
وَهُنـَاكَ فِي أقـْصَى الجـِرَاحِ أسِـيْرَة ٌ
قَـَلـْبِي عَلـَى أكـْنـَافِـهَـا مَفـْطـُـوْرُ
خـَمْسُوْنَ عَامَاً أكـْسَفـَتْ حَيْفـَا وَمَا
أجْـدَى النـَّحِيْبُ وَلا كَـَسَاهَا النـُّـوْر ُ
يَا نـُـوْحُ تِلـْكَ النـَّائِحَـاتُ وَهَا هُنـَا
شـَطـَرَتْ شِغـَافَ الخـَالِجَاتِ بُحـُـور ُ
يَا نـُوْحُ ضَاقـَتْ بـِالنـَّزِيْفِ مَذاهِبي
وَ إليْكَ سَاقَ شـُطـُوْرِهِ المَنـْثـُـور ُ
مِنْ كـُـلِّ زَوْج ٍ قـَـدْ حَـمَلـْنـَا جُثــَّة ً
وَ الأرْضُ تحِْملُ وِزْرَنا وتدور ُ
فـَمَتى بـِطـُوْفـَانِ العَــدَالـَةِ يَنـْطـَوي
جَــوْرُ الجَفـَافِ وَ يُـنـْصَـفُ المَقـْهُوْر ُ
وَ يَــزُوْلُ مُنـْقـَشِعَاً عَلـَى أعْقـَـابـِه ِ
بـِسَـــوَادِهِ وَ خـَـرِيْفِهِ الدَّيْجُــــور ُ
وَ يَغِيْضُ نـَزْفُ المُفـْرَدَاتِ وَ تـَنـْتـَشِي
بـِرَحِيْقِهَا عَقبَ النـَّحِيْبِ زُهُـــور ُ
أبو حافظ المري

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

31 مايو, 2014 ألا يا شعر

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

ألايـاشِـعْـرُ طـــالَ بِــكَ الْـتِـجائي
إلــى ذِكــر ِ الـتَّـواصُل ِ والـتَّنائي
.
فَـدَعْ عَـنْكَ الـنَّسيبَ أيـا قَريضي
ونَــــــوَّهْ بِــالْــجِـهـادِ وَبِــالْــفِــداءِ
.
وَبُـــثَّ لَـواعِـجـاً لِـلْـقُدْس طـالَـتْ
وَلِـلـشّـامِ الْـحَـبـيبَةِ فــي ابْـتِـلاءِ
.
فِـلسطينُ الْـكَريمةُ في شِغافي
وَشــامُ الْـعِزِّ تَـجْري فـي دِمـائي
.
نُـهِكْتِ أيـادِمَشْقُ فَـلَهْفَ روحـي
عَلى عِشْقي الْقَديمِ يَباتُ دائي
.
فَـسُـحْـقاً لِـلْأعـاريـبِ اسْـتَـظَـلوا
عَريشَ الْهُونِ ما اسْتَمَعوا نِدائي
.
أصَـمّوا الْأذْنَ عَـنْ صَـوْتِ الثَّكالى
وَأغْـفوا الْـعَيْنَ عَـنْ جَـرْعِ الشَّقاءِ
.
وَســاقـوا نَـصْـرَهُـم ْقَــوْلاً كَـذوبـاً
إلــى الْأبْـطـالِ مِــنْ زَيْــفِ الـثَّناءِ
.
وَألْـهـوا الـنَّـاسَ بِـالْـقَنَواتِ تَـتْـرى
عُـــــــرِيُّ وابْــــتِـــذالٌ لِــــلْإبـــاءِ
.
وَلا أعْــنـي سُــوى حُـكّـامِ جَــوْرٍ
لَــعَـمْـري إنَّــهُـم أصْـــلُ الْــبَـلاءِ
.
شَـفى نَـفْسي سُـراةُ بَني أبينا
رِجـــــالٌ مـااسْـتَـكـانـوا لِـلـنَّـجـاءِ
.
رَقـــوا دَرَجَـــاتِ جَــنّـاتٍ أصــابـوا
أعــالــيـهـا وَفــــــازوا بِــالــرِّضــاءِ
.
هُمُ الشُّهَداءُ نَحْسَبُ أنْ سَيَفْنوا
وَقَــدْرُهُــمُ يَــجِــلُّ عَـــنِ الْـفَـنـاءِ
.
وَإخْــوَتُـهُـم يَــخـوضـونَ الْـمَـنـايـا
عَــلـى الأهـــوالِ ثُــبْـتٌ لِـلْـبَـلاءِ
.
وَيَـدْعـونَ الْـمُـجيبَ وَمِــن قُـلـوبٍ
صَفَتْ فَاسْتَمْطَرتْ سُحُبَ الرَّجاءِ
.
إلــهــي بِــالْأحَــبَّ مِـــنَ الْـبَـرايـا
أبـــي الـزَّهْـراءِ لاتَـجْـبَهْ دُعـائـي
.
بِـنَـصْـرٍ مِــنْ لَـدُنْـكَ لِـكُـلَّ ســاعٍ
لِـنَـصْرِكَ فــي الْـبَسيطَةِ واعْـتِناءِ
أحمد قطيش

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

31 مايو, 2014 تجافيني

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

تجافينـي وَتجهلني بعيشي
لتأتينـي وَتحملني بنعـشي
فما يُجدي وُجودكَ في مماتي؟
أريدكَ أنْ تصاحبني وَنمشي
ونقضي العمرَ في فرحٍ وأنسٍ
فزُرني أفرشُ الطرقاتِ رمشي
فأشواقي لقربكَ مِـلء قلبي
وإخلاصي نقـيٌّ دون غِـشِ
وإني لـن أخـبئ ما بنفسي
فها لكَ إنني بالسرّ أفـشي
لقـد أمسكتُ بالذكرى كأني
غريقُ ظلّ ملتصقـاً بِقـشِّ
فبي عطشٌ من الأشواق يصبو
لِغَيم القربِ .. يرويني بِرَشّ ِ
فهّلا تذكـر الماضي وتأسى
على عهدِ الطفولة عهد طيشِ
ولهـوٍ كـان جنتـنا وولّـى
وأمسى البعدُ يرعبنا كوحشِ
ففي عهد الصداقةِ كان سعدي
بـهِ ألقى غطائي ثـم فرشي
فآلامُ التفـرّق مثـل ذئـبٍ
يهاجمني بتجريـحٍ ونهــشِ
تَفرَقنْـا لـشيئ ٍ كـان واهٍ
وما كان المفرّقُ أيّ فُحـشِ
صداقتنا تفوقُ سنينَ هَجرٍ
قضيناها بمـوتٍ لا بِعـيشِ
شعر:حسام السبع

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 3.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

31 مايو, 2014 مرثية

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.5/10 (2 votes cast)

لا تجزعنَّ فكلُّ حيٍّ راحلُ
واسعدْ من الدنيا بما هو قابلُ
تمضي بنا الأيامُ لا ندري سوى
أن الحياة َ مباهج ومشاكلُ
قد يرحلُ الناسُ الذين نحبهم
وتظلُّ ذكراهم لنا تتمايلُ
نبكي لها ليتَ البكاءَ بنافع ٍ
أو ليتَ ما نأتيه حزنا حائلُ
رحل الأحبةُ والرحيلُ مقدرٌ
فوق العباد ِ عليهمُ متطاولُ
هي سُنة ٌ هي أن نعيشَ وأن نموتَ
وعمرُنا يجري بنا يتناقلُ
يا دارُ لا تبكي الذين مضوا إلى
دار ِ الخلود ِ فإنهم لأوائلُ
يا ليتنا كنا إليها سـُبـَّقٌ
أوليت شعري عن فؤادي ناقلُ
لكنما الأقدارُ تحكمُ ما ترى
واللهُ من فوق القضاءِ لفاعلُ
ماذا إذن ؟ نسترجعُ الآهاتِ أو
نبكي لها ؟ علَّ الآهاتِ تواصلُ
تلك الحكايا الماضياتِ بعمرنا
أو قد تذكـِّرُنا بما هو فاضلُ
لا تجزعنَّ فإنها رحلتْ إلى
حيثُ الإلهُ ووعدُه المتكاملُ
ربٌّ رحيمٌ بالعبادِ وإنه
منى ومنك بها رءوفٌ عادلُ
محمد أبو الفرج

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 2.5/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

31 مايو, 2014 قصيدة الأسئلة

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

من أين ..كيف..إلى متى..ولماذا

تهمي المواجع..أي جرح هذا؟

من أيقظ الأحزان من إغفائها

من طال أعناق الهموم وحاذى؟

يا كل تلك الأمنيات تبخري

ودعي سرابك في العروق رذاذا

في الموسم المسروق ثمة زهرة

كانت لدفء الأغنيات ملاذا

فرت طيور الوقت عن أغصاننا

ولت وقد كان الهوى أخاذا

كسرت سنون القحط خابية الصفا

أتبدلت أشواقنا…أم ماذا؟

لا الرفض يوصلنا ولا حتى الرضى

جئناك يا وطن السكوت فذاذا

صمتت قصائدنا عن المعنى الذي

كنا على أعتابه نتهاذى

صرنا نموش مع الخريف كرومنا

ونغذ في قطف المنى إغذاذا

هل نسبق الأيام وهي روامح

والعمر يركض قبلنا هذاذا؟

جود الزمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

30 مايو, 2014 سنحيا كراماً

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

سنحيا كــرامــا ولو في القيودِ
وأنـتـم هـنـيـئـا لــكــم ذلــهـا
سنحيا بـمـصـر التي لم تروها
ولـم تـعـرفـــوا مــرّة قــدرهــا
زعـمـتـم بـأني أخـون بــلادي
وأن اللـصـــوص حــمــاة لــهـا
فكيف السكارى يصونون عرضا
وهل للـبغيِّ ســوى أجــرهـا
ومـــا للــمــطــايـا ولاء لأرض
فـحـيـث يـكـون الـكـلا أرضـها
ستمضون حتما مع الهالكـين
ونحن الذيـن سنـبـقى لــهـا
بـلادي بقلــبي وإن تقـتلوني
فما أشرف الموت في حبـهـا
محمد شعبان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

أنرتَ فؤادا..
ضاق بالصدرِ حاملهْ
وأنشدْتَ حرفا بثّني الحب قائلهْ
تعال وداو القلب..
إ نّ جرا حَه
بكل سكاكين العذابِ تعاجلهْ
تعال بسيف العزّ ..
للوطن الذي
أضاءتْ على مر العصو رِ منازِلهْ
إذا ألهمَتْه الرو ح
طار مُحلّقا
تفيض بترياق الحنينِ رسائلهْ
مغادرُ شوقٍ زادُه الحز نُ
كلما أحبَ بلادًا ما عساها تقاتلهْ
لقد أنجبتْه الأرض من رحم ثورةٍ
يبادلهُا الإبداع ..
وهي تبادلهْ
فيشتدّ من دفء المودة عودُهُ
على صدرها يغفو
وتصحو مناهلهْ
وتبدو حروف الشعر طلْعَا منضّدا
إذا جَاش بالفصحى
وخطّتْ أناملهْ
وتبدو على الأعداء نارًا يحيلهُا
فتغلي على جمْر التحدي مراجلهْ
إذا افتتح الميدانَ صالت خيولهُ
وما من خيولٍ في النزال تنازلهْ
وما أحنت الأيامُ هامة عاشقٍ
سوى لترابٍ عاش دهرا يغازله
أشرف حشيش

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

جـــاد الـقـريض ُإذا أتـيـتُ بـنـاني
لـتثورَ فـي سـاحِ الـدّجى أوزانـي
لـتغوصَ فـي دُرر المعاني أحرفي
فــيـشـعّ نـــورُ الــحـبّ والإيــمـانِ
هذي فلسطينُ الجريحةُ تشتكي
ظـلـماً يُــدارُ عـلى مـدى الأزمـانِ
فـالعاهرونَ عـلى حـماها سُـلّطوا
والـغـافـلـونَ بـصـحـبـةِ الـنّـسـيانِ
ثـكلى هو النّسرينُ فوق خدودها
والـيـاسـمـينُ بــغـمـرةِ الأحــــزانِ
والـعـابدون بـبابـهــا قـد صُــلّـبـــوا
والـعـابـثـون بــعـهـدةِ الـسّـلـطـان
كــنّــا مـلـوكـاً لا يــضـامُ عـريـنـها
والـيـومَ فــي قـصـصٍ بــلا أوطـانِ
والقدسُ في سجن العدوّ كفارسٍ
نــــاح الـحـمـامُ لـحـزنـه وبـنـانـي
يـا صـاحِ مـاذا قـد أقول وفي يدي
تجري دموع القدس فوق سناني
هــي نـكـبةُُ فـي قـلب أمـتنا فـلا
تـتـهـاونوا فــي سـاحـةِ الـمـيدان
لـهفي عـليكِ وقـد بـقيتِ وحيدة ً
تـتـصـارعـين وإخـــوةَ الـشـيـطانِ
صـبـراً أيــا قــدسَ الـعروبةِ والـعلا
ســيــزولُ كــــلّ مــنـافـقٍ فــتّـان
وتـظل فـي طـهر القداسة ظاهرا
وعـلـى الـعـدو كـألف ألـف سـنان
آهٍ عـلـى قـلـبي يـمـوتُ بـحسرةٍ
مــمّــا ألــــمّ بــحـالـةِ الإنــســانِ
يـا قـدس ُمـا بـالُ الـحروفِ تأوّهت
فـــي راحــتـيّ كـفـوهةِ الـبـركانِ
مـهـما الـبـفاةُتعاظمتْ أحـقـادُهم
فـسـيـرحـلون بـغـمـرةِ الـطـوفـان
إنّ الـبـغـاةَ إذا أتــيـتَ حـصـونـهم
لـوجـدتـها عـرشـاً مــن الـطـغيانِ
الــحـقُّ لا يـقـوى عـلـيه مـخـادعُُ
نسجَ الحقيقةَ في دُجى البطلانِ
لابــدّ يــا لـيـلَ الـخـيانةِ والأسـى
أن تـنـجلي وتــزولَ عــن أوطـاني
مهند حليمة

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

30 مايو, 2014 ذكرى النكبة

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

حل الظلام بسطوة الإنسان
وعزا المدائن تابع الشيطان
احتل أولى القبلتين بغفلة
من مجمل البلدان واﻷوطان
ابناء يعرب ويح كل مسالم
باع القضية حامل اﻷغصان
ستون عاماً ثم ستا سطروا
للنكبة الحمراء والطغيان
ستون عاماً يا شهيد ومابدى
حل لهذا الجبن والنسيان
هذي فلسطين التي قد أرقت
من وطأة التعذيب والخذلان
خبر حفيدك ما استطعت حكاية
عن نكبة اﻷبرار والشجعان
فاشدد رحيلك للديار فإنها
تبكي المرار بلهفة الظمآن
ياجارة النهر العتيد زماننا
زمن النيام على مدى اﻷزمان
زمن الخطابات العتية إنما
سطرن من نزف على الجدران
يسعون للوطن البديل تأملا
ويبادلون الحق بالبطلان
ويحدثون الكون باسم مسالم
ويجددون الظلم في الاوطان
قومي فلسطين العروبة إنهم
لبسوا السياسة والحضور الفاني
صمتوا ﻷن الصمت سلم واجب
ونسوا وصايا الله في القرآن
تغريبة الوطن الحزين جريمة
والعائدون برحمة الرحمن
طفل الحجارة قد تأبط نعشه
تحت المدافع بالغمار يعاني
مسرى الرسول أترتضون ضياعه
فلتدحروا اﻷنجاس يا إخواني
صبراً فلسطين العروبة واﻷلى
سيبين قول الحق بالميزان
وسيكتب التاريخ نزف جماعة
ذادوا بعزم صادق وتفاني
مرام عبد الله

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr