• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!

19 أبريل, 2014 في زحمة القلب….

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.3/10 (3 votes cast)

في زحمة القلب ضج البوح والشجن
وهاله الحزن حتى عافه الوهن
وارى أساه بجب الصبر محتملا
جمر العذابات في جنبيه تمتحن
كم ذاب شوقا لأفراح يعانقها
لكنها غادرت،،والعمر مرتهن
عشق تسرمد في أعماقه شغفا
في عالم الروح كم يحلو له السكن
نار الصبابات للأشعار أدمنها
يشدو مواويلها والناس تفتتن
أصغى لهمس الندى في فجر دالية
جنت عناقيدها …..بالوعد تحتضن
أغرت به الريح ،،أياما تغربله
كبيدر القمح لا يعنيه كم حفنوا
حسب المسافات لا تنفك تسرقه
توديه للبعد كي يغتاله الوطن
ويسأل القلب هل للحزن متكأ
أم الجراحات يطفي نارها الزمن؟
جود الزمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.3/10 (3 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

18 أبريل, 2014 طفلة فلسطينية

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

أنا مثلك ِ طفلة كنت أتمنى أن ألعب يوما فى الساحاتْ
أن آخذ كراس الدرس وأجرى وأهيم وسط الربواتْ
أحضن أمى..أُمْسِك بثياب أبى وتداعب قلبى الخفقاتْ
……………………..
أن أصنع بيتا بالرمل فوق الشطآنْ
أن أضع الوردة فى شعري أن أنعم دوما بالأوطانْ
أن تسمع أمى ضحكاتى أن أحفر اسمى على الجدرانْ
أن أمرح خلف فراشاتٍ مذدانة دوما بالألوانْ
أنا مثلك طفلة كنت أتمنى
أن ألبس فستانى الأبيض أن أرقص بين الأزهارْ
أن أقطف زهرة ريحانٍ أن أجرى بين الأشجارْ
أنا مثلك طفلة كنت أتمنى أن أعزف فوق الأوتارْ
أنا مثلك طفلة لكنّى
قد ماتت أمى. وأبى أسير خلف الأسوارْ
وأخى قد مات شهيدا أذكره وقد كنت صِغارْ

أنا مثلك لكنّى بقايا طفلة تتدلى من خلف ستارْ
لم أبقَ مثلُك طفلة تتمنى أن تلعب دوما بالأحبارْ
لكنّ الطفلة قد ماتت وستبقى الصورة والعارْ
والصمتُ العربي القاتم والزيفُ وحفنة أسرارْ
والعالمُ وميزان أعوج والليل وثلة ُ أشرارْ
………………
شعر / أيمن صبري

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

قـالـوا : الحـِجــاب ُ, تَـخـلــَّف ٌ ,, وتــعــالـوا ..
قـلـنـا : اخـسأوا .. إن َّالحـِجـابَ .. جـمـال ُ ..
قــالـوا : الـنـقــابُ , تَـقـهـقـر ٌ,, وتــراجــع ٌ
دعــواتُ مــكـْر ٍ .. بـِئـس َ, مـا قـد قــالـوا ..
————————–
قـالـوا لـنـا : عــُريُ النـســاء ِ.. حــضــارة ًٌ
والــعــــُريُ نــقـــص ٌ .. والـرداء ُ, كــمــال ُ ..
زعموا , السـفور َ, مع الـفجـور ِ.. تَـمـدُّنـاً
و هــو الـفــســاد ُ.. دعـــارة ٌ ,, وضـــلال ُ..
صــرخـوا , ونـادوا .. للـتـَّـعـري , جــهــْرة ً
كي يـهـدمـوا .. ديـنَ الـعـفـافِ , وغـالـوا ..
خـدعوا : النسـاء َ.. لـيخـلعوا ثوبَ الحـيا
و تـــمـــادت ِ.. الأقـــوال ُ,, و الأعـــمـــال ُ ..
=========================
أمـِنَ التحضـُّر ِ.. عرض ُ, جـِسم ِ, مـفـاتن ٍ
لـِغــوايــة ٍ .. كـي تـَفــسَـد َ.. الأجــيـال ُ ؟؟
وهـل الـتـطــور ُ.. في إبــاحــةِ , رغــبــة ٍ
أو شـهـوة ٍ .. بــشــريِّــة ٍ.. تــنــهــال ُ ؟؟
————————-
وهل الـتحـضُّـر ُ.. في صـفـاقـةِ عـُريـهـم ؟
عـُهــر ُ ابـتـذال ٍ .. سـادهُ اسـتـفـحـال ُ ؟؟
وهل التـمـدُّن ُ.. في حـمـاقـةِ فــُجـرهم ؟
عــصــْر ٌ.. تــُلـطـِّخ ُ, فــكــرَه ُ, الأوحــال ُ ؟؟
بئـسَ الـتـَّحـضـُّـر ُ.. لو رعــاه ُ,, فـسـاد ٌ
بئـس الـتـطـور ُ .. إن حــمــاه ُ, خـَـبـال ُ ..
بئس التقـدُّم ُ.. لو أشـاع , رؤى الزنىَ
تَعــْســاً لـِـقـوم ٍ .. قــادَهـم ْ, جــُهـَّــال ُ ..
========================
إن َّ الـتـحــرُّر َ.. لـلـنســاء ِ,, خــديــعــة ٌ
هـُن َّ الحـرائـر ُ, في القـصـور ِ.. تــغـالـوا ..
مـلكـاتُ بيـت ٍ . والرجــال ُ عــبيدُهـم ْ
ويـُحـيـطـهــُن َّ .. الـحــب ُّ ,, والأمــوال ُ ..
————————-
كـي يـتـرُكـن َّ .. نـعـيـمَـهـنَّ , وبـيتَهـن ْ
عــِـلـم ٌ , طـعـام ٌ,, راحــة ٌ ,, أطــفــال ُ ..
هـي كـذبةٌ .. لخـروجهـنَّ , إلى الشَّـقـا
عـمَــل ٌ, وكـَـد ٌّ … أم هــُـدى ً , و دلال ُ ؟؟
خـرج النسـاء ُ, إلى الوظــائف ِ.. ماغـدا
إلا الـبـَـطــالــة َ.. لـلـرجـــال ِ, مـــجــال ُ ..
شـبح ُالمفاسد ِ.. في البلاد ِ, يـُخـيـِّم ُ
بـكــســاد ِأعــمــال ٍ .. وســاء َ, مــآل ُ ..
========================
وصـفُ الحـريم ِ.. مـُقـدَّس ٌ,, من حـُرمـة ٍ
أكــرم ْ, بــتـعـــظــيـم ٍ .. هــو الإجــلال ُ ..
أمـَّـا البِـغــاء ُ.. فـيـُسـتـباح ُ, ويـُشتـرى َ
بـــدراهــــم ٍ .. والاخـــتـــلاط ُ, وبـــال ُ ..
السـتـرُ.. عــنـوانُ الهُـدى َ,, وحـِجــابُـه ُ
تـــاج ُ الـنــقــاء ِ.. يـُـنـيـرهُ , الإســـدال ُ ..
وهـو الـتــزام ٌ .. لا اخـتـيــارُ , تـفـضــُّل ٍ
وشـِـعــارُ , أخــلاق ٍ .. رعــتــْهُ فــِعــال ُ ..
————————-
هـُن َّ, الشموس ُ.. فضا السماء ِرداؤهنْ
قــمــرٌ , و بـــدرٌ ,, نـَـجــمـــة ٌ,, وهـــلال ُ ..
هُن َّ, الـثـريَّا .. في العــُلـوِّ , عن الـثرىَ
و الـتــِّبــر ُغــال ٍ.. والـتـــُّراب ُ, يــُنـــال ُ ..
والمـاس ُ, يبرق ُ.. في وشاح ٍ, مـُخمـل ٍ
والرسمُ , حــُسن ٌ .. والإطــار ُ, جــلال ُ..
و الـلـؤلـؤ ُ, الأصـلـيُّ .. فـي أصــدافـه ِ
وشـِـعــابـِه ِ.. أمـَّـا الـرخـيـص ُ,, رمـــال ُ ..
========================
نـزع ُالـثـيـاب ِ.. تَـقـهـقـرٌ ,, و تـراجـع ٌ
لـعــصـور غــاب ٍ .. بـابــتــذال ٍ , زالــوا ..
داء ُ الـتـعــرِّي َ.. خـِسـَّـة ٌ, و فــضـائح ٌ
كـشـْف ٌ, لمـسـْتور ٍ.. هـواه ُ, خـيـال ُ ..
عـُريُ اخـتلاط ٍ .. مـَـظـهـر ٌ, حـيواني ْ
لـِحــيــاة ِغــاب ٍ.. والـقــرودُ , مــِثـال ُ ..
هـو دعـوة ٌ .. لِـلانـحـلال ِ,, و لـلـزِّنــا
بحــرام ِ, إغـــراء ٍ .. يـضــيـع ُ, حـــلال ُ ..
والعـريُ يكـسـو .. للـنفـوس توحـُّشاً
بــنــداء ِجــِنـس ٍ .. والحـــدود ُ, تــُزال ُ ..
————————
أ ثيابُ سهْراتِ , الخلاعة ِ.. مـَنـطـق ٌ ؟
و الإحــتــشــام ُ.. تــأخـرٌ ,, وجـِـدال ُ ؟؟
هل بعد َ( بـَكــَّيـنـي) .. هناك تـطـور ٌ ؟
عُـري ٌ, وخـلـع ٌ,, رأي ٌ,,, اســتـقـلال ُ ؟؟
مـا دام .. مـِن دون ِالـزواج ِ.. مـُحــلـَّـل ٌ
عــوراتُ , أعــراض ٍ.. فــمــا الآمـــال ُ ؟؟
جعلوا الـبـلاد َ.. شـواطـِـئــا ً, لـِـعــُراة ٍ
والـعــُرب ُ, نـحـو الإنـحـــدار .. تـوالــوا ..
حــُريَّــة ٌ لـلـعــُري .. حـظــْرُ تـحـشُّم ٍّ !
مـَنع ُ الوقـاحـة ِ.. لـلحـيـاء ِ.. مــُحــال ُ ..
========================
حظروا النقاب َ, كما الجهاد ِ .. ليفسدوا
عــِز َّ الـنســاء ِ ,, وكـي يُـذل َّ , رجــال ُ ..
نـعـَت ِالشـعـوب ُ؛ شـهـامـة ًمع نـخـوةٍ
ومــضـى الـبــرود ُ؛ لــغــيــرة ٍ يــغــتــال ُ ..
مـنـعــوا الـمــآذن َ, و الأذان َ.. وديـنَـنــا
ســمــُّوهُ , إرهــــابــاً .. وســاءَ الـحـــال ُ ..
غـــزو ٌ, وحـــرق ٌ,, واحــتــلال ٌ , ظــالـم ٌ
سـحـل ٌ, وقـتـل ٌ .. نهـْب ٌ , اسـتغـلال ُ ..
تهـويد ُقـدس ٍ.. هـدم ُ أقـصـىَ , صـارخ ٌ
وتـُحــيـط ُ.. إســلامَ الـمـَـدى َ.. أهــوال ُ ..
————————
جـاءوا , بـأنـصـافِ الـشــيوخ .. فـنـافقوا
وإلى المـناصـب ِ, والمكـاسب ِ.. مـالوا ..
أفـتـوا .. بمــســيـار ٍ , وتحـلــيل ِالـربا
وبِـوعــظ ِ , إرضــاع الكــبــيـر ِ.. أمــالـوا ..
تركوا المـسـاوئ َ, والمـظـالـمَ .. كـلـَّهـا
ومـع الـتعــامي .. لـلمـنـافــع ِ , والـوا ..
هدمـوا المـبادئ َ, والأصول َ.. جمـيعـَها
وجروا إلى , خـطــْف ِالنـقـود ِ,, وكـالـوا ..
=======================
كـمْ كـذبـة ٍ..نـشـر الكـلاب ُ, بـِنبـحـهم ْ
دنــَسـاً .. وكـم عــرَّاهـم ُ, اضــمـحـلال ُ ..
كم حـاربوا .. ديـنَ الإلــه ِ.. بـجـهـْـلهم ْ
وأذلــَّـهــم ْ.. بــِـجـــلالــــه ِ… الإذلال ُ ..
————————-
أخـــلاقــُنــا , عـــاداتــنــا ,, وأصــولـــُنـا
بِـهـم , افــتــخـاراً .. تــُضـربُ الأمــثـال ُ ..
شـــرف ٌ, نـقــاء ٌ ,, عـِــزَّة ٌ , وطــهــارة ٌ
فـخـرٌ , وزهـو ٌ .. شـِـيـمـة ٌ , وخــِصـال ُ ..
تــُبـقـي على أمـم الخـلـود ؛ مـبـادئ ٌ
إن زالــت الأخــــلاق عـنــهــم ؛ زالـوا ..
————————
إن عـابَ , كـُفـر ٌ .. في ذُرا ,إسـلامـِنـا
خـُضـنـا الحــروب َ.. وإنـَّـنـا .. الأبـطــال ُ ..
لو حـاد َ, فِـسق ٌ عن شريـعـةِ , ديـنـِنا
فـالـصــامـتون , لـِـظــلــمــهـم ْ .. أنـذال ُ …
=========================
ضياء الجبالي

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 7.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

16 أبريل, 2014 قم للمعلم

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

قُمْ للمعلِّمِ ؟ لا عُدِمْتَ جَميـــلا ! *** فاقْعُدْ ودَعْهُ بِهَمِّهِ مَشغــولا

واسْتَأْذِنِ الشُّعراءَ ثُمَّ أميرَهُـــــمْ *** أنْ تستريحَ من القيام طويلا

قد مَلَّ منكَ ومن مديحِكَ جُملَــةً *** ورمى إليكَ القَوْلَ والتَّفصيلا

ما قُمْتَ من أَجْلِ المعلِّم مَـــــرَّةً *** إلا وشَرّاً قد جَناهُ وَبيــــــــلا

هل كان يَحثو الدُّرَّ في جِلبابِــــهِ *** لو قُمْتَ مُنصاعاً لهُ وذَليــــلا

أم هلْ سيملأُ مِنْ قيامِكَ رَحْلَــهُ *** أمْ هلْ سَيُطْعِمُ أهلَه تَبْجيلا

أم حينَ يَثغو في الشِّتاءِ صِغـارُهُ *** فَدَفَعْتَ عَنْهُمْ بَرْدَهُ والغُـــولا

أَوَ يُدفِىءُ المقرورَ إنَّكَ مِشعَــلٌ *** أوْ يُطفىءُ الظمآنَ كنتَ النيلا

يا جاحداً فضلَ المعلِّم هلْ تَـرى *** مِنْ بعدِهِ مَنْ أحْرَزَ التفضيــلا

مَهْما وقَفْتَ له فَظِلُّـكَ قاصِــــــرٌ *** أن يرتقي تلكَ المنازلَ طـولا

مَنْ كانتِ الأقلامُ ملكَ يمينِــــــهِ *** أو باتَ للبدر المنير نزيـــــــلا

فَمُعَلِّمُ الأجيالِ يعرفُ قَــــــــدْرَهُ *** منْ كان يبني للمكارم جيـلا

خيرُ الورى مُتَعَلِّـــــمٌ ومُعَلِّـــــمٌ *** لمْ تُبْقِ إلا هالِكاً وجَهــــــولا

قُمْ للمعلِّمِ وَفِّــــهِ أتعابَـــــــــــهُ *** تَحْفَظْ بذلكَ حَقَّهُ المَغْلــــولا

عبد الحليم  عبد الحليم

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.5/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

15 أبريل, 2014 تكاد الروح

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

تكاد الروح من شوق تطير

ويحملها إلى الألق الأثير

تجن وتعتلي سحب المعاني

تسافر حيث يحملها المسير

بلا أرق ،،هناك ولا شجون

ولاقلب ،،تظلله الكسور

هناك بعالمي العلوي أغفو

على زند الخيال فلي حضور

ولي وطن (الهيولى) تحتويني

فيعزفني …ويرسمني العبير

صعدت معارج الأنوار توقا

لوقت لا يغافله الضمور

وبت أقد من قبل قميصا

لفيء لا يعاجله هجير

أرتب بالقصائد بيت روحي

ويغسلني من الوجع الحبور

يجيء البرق يسلمني بريدا

يحتم عودةلمدى يجور

ويقصم بالبرودة ظهر شمسي

ويكتبني فتوقظني السطور

جود الزمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

14 أبريل, 2014 دمع المآذن

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

بدأوا بهدب العين…
ثم إلى الضفائر ْ
نيرانـُهم تسري بها
قد أطفأوا في جسمها..
نار السجائر ْ
ماذا سنفعل يا تـُرى ؟؟
نبقى نشاهدهم ..
لكي نرضي الخواطر؟
من وجهها قد ينزعون نضارة ً
فيها حروف الضاد..
تزهو يانعة ْ
من سمعها قد يسلبونَ ..
صهيل َ خيل الفاتحين

في افقها نثروا السواد ْ
هل سوف نبقى كالرمادْ
وبلا لهيب ْ
يدوي بنا صوتُ النحيب ْ
وبعجزنا نبقى نـُجاهرْ

ما سَننقذ ُ مِن شذاها ..
بعدما يستنزفون رحيقها ؟
ماذا سيبقى من غصون ٍ..
أو سنابل أو بيادر ْ ؟

نيسانها يَصفرّ يوما ً بعد يوم
وسماؤنا لا ترتعد ْ
والبرقُ يخبو
ويحيطنا صمت ٌ رهيب ْ
فإلى متى نبقى نكابر

السورُ يصرخ ُ والمآذنُ دامعة ْ
والقدس بين خطابكم
وسكوتكم أني أراها ضائعة ْ
والكلّ صم ٌّ دونما..
حِسٍّ يحركهم ولا
نظر ٌ يوجههم لها
ليروا بأعينهم فداحة جرحها
فيثيرهم هولُ المناظرْ

القدسُ تصرخ ُ والفضاءُ مكبل ٌْ
والليلُ يزحفُ نحونا
والفجرُ يخجلُ أن يرشَ ضياءهُ
في افقنا
إذ اننا في ظلمةٍ
لم ندر ِ كيف نصدها
متشتتون بفرقة ٍ وتمزق ٍ
لم نعتصم بالحبل بل ….
سادت بدنيانا قوانين العشائر

وحجارة ُ الأسوار ترجفُ ..
والصقيع ُ مرادهُ تفتيتها
تقوى عليه بصبرها
وعنادها
فلعلها تجد البشائرْ

إني أرى أزهار زخرفة النوافد ذابلة ْ
وحروفَ خط الثلث ِ ..
حول القبة ِ الثكلى..
أراها شاحبة ْ
تيجان أعمدة المداخل ترتجي
من يوقف الإعصار قبل سقوطها
فأنا اراها مائلة ْ
ساحات أروقة المساجد دُنـِّسَتْ
من نعل أحذية العساكر ْ

هل مَْن يَحسُ بجرحها ؟؟
هل من صلاح الدين..
يأتي فاتحا ً
ولها مناصرْ
أم أنهم ثملوا بجبن ٍ دائم ٍ
وتخدرتْ بهم الضمائرْ
فمتى أرى تلك البنادق مشرعة ْ
في وجه قرصان البلاد
إذ أنهم لعدوهم رحماء ..
أمّا همْ .. لنا مثل العناتر

قد حاولوا أن ينزعونا..
من ضلوع الأرض من شريانها
إنـّا هنا دمها المكابرْ
نبض ٌ يزلزلهم يضخُّ بقاءنا
في رحمها
في طحلب الأسوار..
في زهر الزخارف عشقنا
تلك التي ما غادرت جدرانها
من عصر كنعان
من عصر فرعونْ
من قال إنا قد سئمنا
من قال إنا قد تعبنا
إنا هنا أغصان ليمون ٍ وزيتونْ
إنا هنا متشبثونْ
من قال إنـّا قد نهاجر
Husam Alsabe

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

12 أبريل, 2014 يا قلب

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.0/10 (2 votes cast)

يا قلب قد أودت بك الأيام

وتسربت من كفك الأحلام

ومشيت موحشة دروبك تائه

لا موطن يؤويك حين تنام

جفلت خيول الوقت،،وانكسر المدى

وغشاك في ليل السكوت ظلام

قتلوك يا حلما تعطر من دمي

ونفوك دون مرامك ..الإعدام

لاشي يوقفني ..سأرسم لوحتي

لمدى تنير فضاءه الأقلام

لو أثخنت روحي بألف شظية

ورشت على هذا الفؤاد سهام

وغزا الجفاف مواسمي وربيعها

واجتاح روض الأغنيا ت ضرام

لن يسكتوا صوتي وبي هذا الأسى

سيضيء من غبش السكوت كلام

سيقول صمتا للمواجع كلها

ليحط في كف القصيد يمام

جود الزمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 8.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

من خبز قلبك أطعمي الأياما
ودعي عيون الأمنيات يتامى
هيا اشعلي حطب القصائد علها
تدفي إهابك أضلعا وعظاما
يا أنت تجترحين أسئلة الأسى
وتمزقين عن الجراح لثاما
قولي كما تبغين ليس بصائر
إلا الذي كتب الإله ،،،لزاما
كم قارعت عيناك أحزان المدى
كم جردت تلك الهموم حساما
شطرتك ألف قصيدة كقذيفة
عزفتك ،،ألف قصيدة أنغاما
أبكتك ،،أم أبكتك لا يجدي هنا
تمضين وحدك،،والدروب أيامى
لا زال قلبك للحياة مغردا
رغم اختفاء ضجيجه أعواما
لا تسألي عن سر أخيلة الرضى
ما عاد يشبه لونها الأحلاما
لا تنظري من فتحة القلب الذي
خذلته كل دروبه فتعامى
من أنت ؟في الكون الفسيح أذرة
لا بل أقل ،،فهل أروم مقاما
ما أنت؟قلب شاعر وقصيدة
ما قد تبقى لا يفيد لماما
يا أنت ،،يا روحا تعانق سرها
هل تملكين من الحياة زماما؟
كلا ولكني أرتل ما أرى،،،
وأعيشني أرضا تريد سلاما
وطنا خرافي المواسم يشتهي
فرحا سخيا،،،لا يريد كلاما
كفي الملامة ،، وارفضي ذل الأسى
ودعي القصيد لكي يكون ضراما
جود الزمان

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

11 أبريل, 2014 زمن السخافة

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

دعْ عنكَ أوهام القصيدةِ و احتضنْ زمنَ السخافة

ما عـاد جهـمٌ أو علاءٌ فـي المـعـرةِ و الرصـافة

حـلم القصـائدِ لن يُشـكّل أيّ معنى أو إضـافة

فاحفظْ لنفسكَ في الأماسي عن غوايتها مسافة

و البسْ قناعاً من عجينٍ و انتعلْ دربَ الحصافة

أو خذْ لرأسكَ وجهَ من قصدوا ميادين الصــرافة

كنْ بيدقاً في رقعةٍ يحمي سلاطين الــخلافــة

أو موطئـاً للدوسِ تــعرفهُ (بساطير) القـــيافــة

أو كــنْ كــفأرٍ جُــحرهُ قــد صــار بيــتاً للضيافــة

أو كــن طويلاً شامخاً من دون عقلٍ كالــزرافــة

كنْ زئبقاً أو كنْ كطــيفٍ دون حــجمٍ أو كــثافــة

مُتَأرجِحاً في خفــةٍ بين الحقــيقةِ و الخـــرافــة

كنْ كالنعامِ و لا تكن في حضـــرةِ الحــكامِ آفــة

تبقـــى طريفاً فــي بــلادٍ كلّ ما فيهــا طــرافــة

لا تبتئِسْ إن علمــوكَ العيش في ثوبِ الرهافـة

فبدأتَ من نادي الهوى و عرفتَ أصنافَ السلافة

و أكلتَ من لحمِ المَها و خَتمتَ يومكَ بالكنافــة

و صَنعتَ كرشاً مُضحِكاً حــدَّ التــندّرِ و الــظرافــة

و رجعتَ تبحثُ في كتابِ الطهي عن طرق النحافة

و جلستَ تمضغُ حسرةً ما بين كأسكَ و اللفافــة

فإذا عـــزمتَ على بــقاءٍ فــوق أرصــفةِ الصلافــة

و إذا هــجرتَ طقوسنا و نبذتَ أروقــة الــلطافــة

فلسوف تحيا تائهاً و لسوف تُفضح في الصحافة

هدفاً ستبقى دائمــاً لجهـــودِ عـــمّال النظــافـة

هذي بلادكَ أصبحتْ تحيا على جـــثثِ القــرافـة

و زمــان دجّــال تَــدثـــرَ بالــخبـــائث و العــــرافــة

مــــدنٌ تبلّـــدَ حسّـــها لا أمـــن فيها أو مــخافــة

فلكي تــــعيشَ بوفرةٍ كجـــميع أصـــحاب النيافــة

في غفـــلةٍ لا تـــرتكبْ جـرمَ القــصيـــدةِ و الثقافة

مؤيد الشايب

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

10 أبريل, 2014 للقدس أهتف

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (2 votes cast)

لـلـقدس اهـتـف بـعد الـقدس لا وطـن
لابـــن الـعـروبـة قـــد يـأويـه او سـكـنُ

وهـــل بــدون رحــاب الـقـدس مـأمـنةٌ
تُــرى تـطـيب ولــو جُــلُّ الــورى أمـنـوا

وهـــل بـــدون ربــى فـلـسطين بـارقـةٌ
لـلأنس لاحـت ويـغشى قـلبنا الـشجنُ

وهــل بـدون سـنا الأقـصى يـلوح سـنا
وهــــل يــكــون ربــيــع دونـــه الـهـتـنُ

وهــل تـرانا اذا مـا الـقدس قـد عُـتِقت
مــن جــور بــاغٍ لـنـا فـي نـفسنا ثـمنُ

إن قــيـل عِـــزٌّ نــقـول الـقـدس عِـزَّتُـنا
او قـيـل مـجد فـفي فـلسطين مـؤتمنُ

أو قــيـل فــخـرٌ فـفـيـها الـفـخر نـعـرفه
فـيـها الـفـوارس كــم ذادوا ومــا جـبـنوا

أرض الـنـبـوة مـسـرى الـحـب أحـمـدنا
ومـهد عـيسى ومـوسى ما رَوَتْ سُنَنُ

فـهـل بـوجـه مـلـوك الـعـرب بـعـض دمٍ
ام فـي ضـمائرهم قـد عـشعش العفنُ

مــا لــي اراهــم بــلا جــاهٍ ولا شــرفٍ
والــعـار يــسـرحُ فـيـهم لـيـتهم فـطـنوا

ولاةُ عــهــرٍ بــوكــر الــغـرب مـرقـدهـم
بـاعـوا الـبـلاد لَـكَـم هـانوا وكـم وهـنوا

تــبـا لــقـوم لآهــل الـعـهر قــد رهـنـوا
اي الـــرهــان وفــيــنـا بَــرَّحــتْ فِــتَــنُ

فـلـيس فـيـهم عـزيـزٌ لـيـتهم مـسـخوا
ولا رأتـــهــم عـــيــونٌ أو صَـــغَــتْ أذنُ

يا من رَخُصْتَ وفيك النفسُ كم بَخُسَت
هــل قــد عـمـلت لـيـومٍ حـينهُ الـكَفنُ

لئن سـئـلت بـيـوم الـعرض عـن سـبب
تــقــول لــيـت لـتـلـك الـلـيـت تُـرتَـهَـن

تُـــبْ قــبـل وقــتٍ فــلا عــودٌ ولا نــدمٌ
ولا خـلاص لـمن فـي الـظهر قـد طعنوا

إمــا تـكـون كـمن قـد تــــــــاب مـعتبراً
أو أن تـكـون كـمـن مـن قـبل قـد لُـعنوا

شعر:علي ياسين غانم

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 4.0/10 (2 votes cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr