• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!

18 يونيو, 2012 مهلاً زماني

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

مهلاً زماني أين منك المفزع
أوضعت بي فإلام خطوك يسرع
مهلاً تصرمت السنين كأنها
أيام لهوٍ عن قريب تقلع
ومضيت اعتجل الخطا من صبوتي
فإذا المشيب على المفارق يقرع
ووقفت انظر للشباب بلهفةٍ
فإذاالنضارة عن مقامي تنزع
وتمر أجيال المعارف مالها
كم غادرتناللمقابر تودع
يالحظة للأنس ماتمت لنا
الا نذير النحس فيها يقبع
يارب آنس في المقابر وحشتي
وبدار عفوك بالاحبة نجمع
شعر الشيخ عبد الوهاب مرعي العمري

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

متى سيرفعُ عن سوريّةَ الظُلْمُ
………. متى سيُشرقُ في أجوائها الحُلْمُ

متى سيُردعُ من أمست سياستهُ
……….في شعبه القتلُ والتشريدُ والهدمُ

رأى المواعظَ من حوليه ظاهرةً
………. فآثرَ الكِبْرَ واستشرى به الوهْمُ

على الضعافِ غدا من جُبنهِ أسداً
………. والأُسْد منه تغشّى وصفها الذمُّ

هلاّ تقصّدَ صهيوناً بقوّتهِ
………… لو كان للعزّ في قاموسه رقمُ

لكنّه نعجةٌ غرّتهُ شرذمةٌ
…………من الذين تفانوا فيه واستعمُوا

وظنّ منهمْ وظنُّوا منهُ أنّهمُ
…………. سيخلُدون ويبقى فيهمُ الحُكْمُ

وفاتَهم أنّ للظلم المُبين جَنىً
………….. مرٌّ نهايتُهُ مهما حلا الطَعْمُ

يا أيّها الشعبُ لا ترضخ لهم أبداً
……….وسِر الى المجد فيما رمتَهُ واسمُ

خُلقتَ حُرّاً فلم تركع لطاغيةٍ
………… مدى الزمانِ ولا آباؤكَ الشُمُّ

فعش على العهد حرّا غير مكترثٍ
……… بالظالمين وان هاجوا وإن ذمّوا

ضريبة المجد أشلاءٌ ممزّقةٌ
………. وتضحياتٌ عليها أرضكم تنمو.

شعر:خالد الوقيت

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

15 يونيو, 2012 الابتلاء

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 8.5/10 (2 votes cast)

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

15 يونيو, 2012 استغاثة

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

يا أيها المارون فوق جثة الشهيد

يا أيها الأحرار في مراسم الرئاسة

لتعتقوا العبيد من جلادهم

ولترفعوا بيارق الكياسة

شاركوا أرملة ً جراحها

وكفكفوا دموع كل طفلٍ

تيتمت بسماتُه

من عصبة النخاسة

وانصروا دماءنا التى سالت لأجل فجركم

لا تنصروا من غافل الزهور في ريعانها

و أطلق الرصاصة

شعر:عاطف عاشور

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 8.5/10 (2 votes cast)

سقط الشهداء ثمنا للحرية .. وإذا بخمسة ملايين مصري يصوتون للقتلة فى انتخابات الرياسة
سقط الشهداء ثمنا للحرية .. وبعد محاكمة هزلية يخرج القتلة فى مهرجان البراءة للجميع


أنا من وهبتك فى الغرام .. حياتى ..
لـتـعيش روحك من ثمار رُفاتى


وحضنت أرضك راضيا ومعبّرا ..
لأراك يوما .. حرّة النبراتِ ..


أنا من منحتك من دمى وحشاشتى
ماء الحياة يسيل من قبلاتى


أنا من خرجت إلى الفداء مجاهدا
بالدم .. أدفع عنك كل مواتِ


حتى أراك .. وقد رجعت كريمة ..
تهدى الكرام لمنبع الخيرات ..


ويعود نيلك نابضا فى أرضهِ
ويعود شعبك بعد طول سباتِ


أوبعد هذا ترفضين نداءنا
ليعود قيدك .. كامل الحلقاتِ


ترمين ألف ضحية سقطت لنا
ودماؤنا ثكلى على الطرقات !


ماتوا لأجلك .. فى سبيلك .. لم تكن
تلك الشهادة فى سبيل طغاةِ


فإلى متى يا مصر .. أين المنتهى ..
لله أشكو من ضياع حياتى

شعر:محمد جاد الزغبي

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

13 يونيو, 2012 مذكرات مواطن عادي

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 8.0/10 (2 votes cast)

أنا لا أمـــوتُ وإنْ قُتلـــتُ وأنــــتَ يا جــــلَّادُ مَــــــيْتُ

أنا لا قتـــلتُ ولا غــدرتُ ولا اغتصـــبتُ ولا ســــلبتُ

فــي القصـــرِ أنتَ ســــجينُ ظلمكِ والفضاءُ لديَّ بَيْتُ

وتحفُّنـــــي الأنظـارُ فــــي أيِّ الــدروبِ بهِ مشــــــيتُ

يشــــــتاقُني عبقُ الــــدروب إذا تصـــافحُني انتــــشيتُ

ذا الشـــــاعرُ الغِرِّيدُ مَفْرِقُهُ وضــــوءُ النجــــمِ صـــوتُ

ليْ في الشُّروقِ وفي الغروبِ على جبينِ الشَّمس سَمْتُ

أمشــــيْ كســـهمٍ في الطريــقِ فلا التفتُّ ولا انْحــــرفتُ

نســـــــبيْ هو اليمنُ السعيدُ وفي الحجازِ وحيثُ سِـرتُ

في مصــــرَ في الأوراسِ للأخيـــــارِ من قوميْ انتسبتُ

نســــــبي هو الـــــزيتونُ والأرزُ العريقُ وحــيثُ شئتُ

ومـــــراتعي عذبُ القصــــيدِ ورعيُكَ المـــــوبوءُ سُحْتُ

ولئِنْ تقطِّعْني الحــــــرابُ عليكَ في مـــــوتي عَلَـــــوْتُ

خُبــــــــزي علـى كفِّي نداهُ ، وكمْ سرقتَ ، وما سرقتُ

تعــــدو على المــــــالِ الحرامِ وبعضَ ما قد حــلَّ عِفتُ

أنا لا أمـــــوتُ ومَأكلي الشَّــــهدُ الحـــــلالُ لذاكَ طِبْـتُ

إنْ قلَّ مـــالـي لا أَلُـــــجُّ ولو يــــــجودُ الدهرُ جُـــــدْتُ

أنا لا أمـــــــوتُ بأيِّ حالٍ لنْ تكــــــونَ بحـيثُ كــــنتُ
* * * * * *
أنا لا أموتُ وأنـــتَ قبل ولادةِ الأشــــــياءِ مَـــــــــيْتُ

لو نِلــــتُ إنســــــاناً بجهلٍ جئتُ في يومـــي اعتذرتُ

أنا لا أمــــــوتُ وكلَّ أيامــــــي لغــــــيري قـــدْ وهبتُ

الجـــــــوعُ لم أحــــفلْ بهِ من قبلِ ميعـــــــادي فُطِمْتُ

ورفضــــتُ أثداء المــراضعِ لا ارتويتُ ولا مَصصتُ

الفــــــقرُ ليــــسَ بضائري وأنا الــــغنيُّ إنِ افتـقرتُ

الذلُّ ، أنـــــت الدُّونُ ، إنْ تـــــظلمْ بمقدرةٍ ، سموتُ

الصَّفحَ علمــــني الإباءُ فإنْ أنـــــا أقدرْ غَــــــــفرتُ

الجهـــــلُ كيــــف يُطيقُني ؟ وأنا عن العُزَّى صَبأتُ

الخمــــــرُ ، هاكَ نجيـــعُ أطفالي ، أنا شعراً شربتُ
* * * * * *
خمســــينَ عاماً نمتُ فيها ها أنا ريــــحاً صـــحوتُ

عــــــاتٍ وإعصــــاري الفناءُ على الطغاةِ إذا نزلتُ

أعـــــجازُ نخلٍ يُعقرونَ فَمِــــــنْ يدِ الكــافي ضربتُ

إنْ كانَ يخطئُـــــكَ الهلاكُ على يـــديَّ فلا نجوتُ !!

هل يُنظِــــرونَكَ ؟ من زمانٍ لم يَعُدْ في الصبرِ وقتُ

هل يقتــــــلونكَ ؟ أنت مقتــــولٌ ومَنــــسِيٌّ ومَــيْتُ

هل يعـــــــذرونكَ ؟ أيُّ عُذرٍ ؟ أنـتَ والأعذارُ سَبْتُ

هل يدفنـــــــــونكَ ؟ والترابُّ لــــديهِ ذاكرةٌ ومَـــقْتُ

هل يركلـــــــونكَ ؟ والحذاءُ لديـــهِ في خديكَ سَمْتُ

ما ينعتـــــــونكَ ؟ هل تبقَّــى في لسانِ الشرِّ نعتُ ؟
* * * * * *
هذا الخطــــابُ وما لمثلكَ غيرُ صـــــمتٍ إنْ نطقتُ

لو فيكَ يلزمنـــــي المقالُ لكنتُ في دهـري خرستُ

وسَفُلْتَ حتّـــــى لمْ يَقرَّ عليـــــكَ بالإقــــــــذاعِ بيتُ

فقصدتُ غيــركَ بالهجاءِ عساكَ تفهمُ ما قصدتُ !!

ومدَحْتُني حتـــــى ســـــوايَ أكادُ أعني إذْ مـــدحتُ

عبد السلام بركات زريق

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

12 يونيو, 2012 ديمقراطية

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

اختر موتا بين اثنين
………………….
ذئب ٌ يعرف فن العوم
يغير جلد الصبح بجلد العصر ِ
و يقتل فينا صبح الطفل ِ
و يقسم أن الجند
ستفني الثورة
و الثوار َ
و تطحن عظم الحمالين
نداء الصبر ِ
الأمالين
بأغنية ٍ خضراء السمت ِ
تجمُّع قوس المصريين
بحرف لجين ؟!
……………………….
……………………….
……………………….
ذئب يلبس ثوب الشاة
و يذكر قول الرب بوقت الذبح
يكفّر فيك قتال الحرف ِ
و يمنع عنك فنون العصر
و يحجب عنك الشمس َ
بدعوى أن الدين يبيح القتل َ
لمن يجتاز حدود الفكر ِ
فلا تسأل يا هذا بكيف
و لا تغررك َ
لماذا
و أين ؟!
اختر قتلا بين اثنين ؟
………………………..
فكيف القلب
يخيُّر بين الذئب و بين الذئب
بطرفة عين ؟!
شعر:عاطف الجندي

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

10 يونيو, 2012 تأوّهات فارس

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

أصاحبُ ذلّيَ المدفون في كفنٍ
يواسيني بسرّيّة
وأشردُ في حماقةِ ظلّيَ المحشوِّ
آهاتٍ ضبابيّة
***
وأرسمُ زهرةً مخمورةً بالغارِ تفتنني
لتحملني على صدرٍ
يدثّرني بكوفيّة
فاغفو قربَ عاصفةٍ لتحضنني
أشقُّ البحرَ والأمواج ترفعني
لأُغرق كل طاغيةٍ
يقيّدني بأصفادٍ حديديّة
***
وأُلهبُ نارَ قنبلةٍ
تفجّرُ صمتَ غربتنا
وأُحيي حقّنا المصلوبِ
في أرضٍ تعاتبنا
لأَنفضَ عن قبابِ القدسِ
مجزرةً
تحفُّ حشودها
سورٌ إلهيّة
***
فسجّلْ أيّها التّاريخ
ملحمةً بطوليّة
يقود بها جموع الكفرِ
توراةً مزوّرةً
ونحنُ تقودنا الكتبُ السّماويّة
لننفضَ عن ثيابِ العزّ
كلَّ الذلِّ والتّشريد
في دولٍ مسمّمة
بأفكارِ العبوديّة
***
ففي وطني سرابٌ منْ عدوِّ اللهِ
حاخامٌ يهوديّة
وفي شرقٍ وفي غربٍ
ضبابٌ من عروبتنا
تبيعُ القدسَ بالدولارِ
قد باعوا كرامتنا
بأوهامٍ حضاريّة
***
جيادُ سمائِنا صرخت
سيوفُ العزِّ قد لمعت
بمعجزةٍ سماويّة
فإمّا نحنُ أو لا نحنُ
لا نرضى الحياديّة
***
سأمضي معْ نسيم الرّيحْ ..
على خيلٍ مسوّمةٍ
بألوانٍ نضالية
وأرفع راية الأوطانِ
في حربٍ مضرّجةٍ
على ظهرِ الفروسيّة
*******
أحمد جمال قدورة

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

9 يونيو, 2012 شغب ٌ في الدرس

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 7.5/10 (2 votes cast)

-1 -
في المدرسةِ
كان المعلمُ يتّهمني بأنّي فوضوي
رغمَ جلستي الصحّية
وصمتي الصّارخ
وأحياناً بأنّي سريالي
رغمَ أنّي كنتُ واضحاً كأجراس الشمس ِ
ربَّما لأنّي كنتُ أُتقِنُ بعض العناد
أو ربّما لأنّي أتلعثمُ في بعض الأناشيد

-2 -
أول مرة سمعتُ فيها عن الديناصورات
كان في درسِ العلومِ
زعموا عنها الحكايات والأساطير
حتى أنّي سئِمتُ التنقيب عن هياكلِ تلك المخلوقات
قيل لنا أنّها انقرضتْ
منذُ عهد اللاكائنات
عندما كانتْ الكواكبُ تتراشقُ الشهبَ
تلكَ المخلوقاتُ لم تفنَ بعد
فما زالتْ تقتاتُ على أحلام الآدميين
عندما يُسلَبُ الآدميُ الأحلام الآدمية
يُدَكُّ الصباحُ
ويأبى الحيادُ الحيادَ

-3 -
مازلتُ أحلمُ بطفولتي الهاربة إلى البراري
لأنّي لم أُولدْ بَعدْ
مازلتُ أعشقُ المطرَ
و أُجَنُ مع المطرِ
و أُنصتُ لشغب الطيور المهاجرة
حتى أنّي أُضاهي نزق الربيع المنتشي بالأزهارِ
ما عادتْ المعاجمُ تحتوي معانينا الفارهةِ حدَّ البذخِ
أمَّا السنابلُ
فمازالتْ تبحثُ في جعبة الريحِ عن صدى هسهسةٍ
وتلك البصَّارة
تدعو المساءَ إلى وليمة النجمِ والقمرِ
تشي للّيلِ عن عشقها الخرافي
تحلمُ بحبورٍ بطرحتها البيضاء
المشغولة من ريش الثلجِ
ربما كانتْ فكاهة من نقش الغجرِ على الأقدارِ
تهزُّ خلخالها
لتغري الحلم الخجول

-4 -
للريحِ حقائبٌ
يجرجرها من زمنٍ إلى زمنٍ
وترى الشوقَ كالطريدةِ تستفزّ القنائصَ
محمّصاً في أواني الغيابِ

-5 -
يتدثّرُ المكانُ بالليلِ المزركشِ بالكواكب العتيقة
والشهبُ تهتكُ عباءَة الفسحةِ التي في السماء
تدسُّ الطيشَ هنا وهناك
وتبحثُ عن أبطالٍ لقصصه الخرافية
ربما كان مشهداً جميلاً في حضرة المكان ِ

-6 -
كنتُ هناكَ
عندما كان الغيابُ يُحتَضَرُ
و تواسيهِ الحقائبُ والأقفالُ

-7 -
تراودني الصور العابرة
عن قرانا الأنيقة رغم جحود الأقدارِ
قرانا المليئةِ بالحكايات المعتقة
هذه صباحاتها مشغولة من الندى
اشتقتُ فيها إلى أسراب القطا وهي تنثرُ المدى
وتجمعُ أحاديثَ النسوة حول التنّور
اشتقتُ لعرس المطرِ
لنجلي الأزقّة من خيال النجوم الباهتة
وبقايا ريش الطيور الكاسرة
بعد هزيمتها في نزالها الأخير مع سراب القمر
-8 –
أنا كنتُ أبحثُ عن هويةٍ لي
بين جهاتِ المكانِ
وبين مفرداتِ المعاجمِ الفضفاضة
أو ربما هناك عند حدود الحلمِ
فاخترتُ النبعَ كي امتطي الغيمَ
لأنسابَ على جهاتي
وحيث أهطلُ
أُزهِرُ نرجساً وياسميناً
وأنثر أسراب الحجل فوق الغيم
أو أجري في عروق الأرض جداولاً
كي أعانق الخابور ودجلة
ربما أجد بعضي هناك
فانا البردي وأنا القصب ’أنا حقول القمح
أنا عروق العنب
وأنا بيادر العدس
أنا أزهار القطن في حقولك
مازلتُ كما عهدتني ألقي التحيّة على الصباح
ذاك الصباح المتخم بأنفاس الجوري
فإليك منّي تحية الصباح يا أستاذ
صباح الخير
لقد بدأ درسٌ جديد …….!!!
كلمات:عامر عثمان

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr

6 يونيو, 2012 الفجر ما كذبا

أضف تعليقك
VN:F 1.3.1_645
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

دقت الأجراس واقتربا
صوته بالليل وانتحبا

بأوان ٍخلته أمدا
لملم الأزهار وانسحبا

قلت مهلا اين نافذتي
فالبقايا بعض ما انسلبا

في قطار العمر زائرنا
نسي العنوان واغتربا

عاد لي يشكو و أرّقهُ
عتمةٌ بالدرب ما اجتنبا

وانثنى غيما على كتفي
صاح آهً بلل الهدبا

يمطر الأحزان في المي
ليته للقلب ما انتسبا

كيف لي وانثال في نفسي
مثلما الأنسام وانسكبا

كان إلهاماُ يعانقني
لا مس الإحساس فانكتبا

ماله يمحي خواطرنا
بعد ما هب الهوى وسبى

هاله بابٌ فأوصده
تطرق الأحلام ما ارتقبا

شارد والنبض مركبه
لهبوب الروح مااحتسبا

غيمة الذكرى وقد وصلت
فتدلت تنثر العتبا

أمطرت أيامنا ومضت
ترسم الأحزان والنصبا

أينا يبقى على أملٍ
في خريفٍ حل وانتصبا

لاتقل قد غاب موسمنا
فربيع الغصن ما ذهبا

يا ندي الوصل خذ بيدي
واقرأ الصمت الذي اغتصبا

تصرخ الأحزان في وطني
وسهبلٌ بالسما احتجبا

مهجتي هلت مدامعها
وصدى الآهات قد غلبا

شمسنا يرتاب ناظرها
موعداً ..والفجر ما كذبا

نبيل أحمد زيدان

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr