• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!

2 يناير, 2018 عهد التميمي

أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

أين الذين تبوّأوا = حرفا من الغزل الحميمِ
وتدفقتْ نبضاتهم = ولعاً بغيداءٍ وريمِ
أين الذين تدرّعوا = بالمدح والزور الذميمِ
واستنفروا أقلامهم =في الذود عن قُبح اللئيمِ
هل حرّفوا "قرآنهم" = أم بايعوا "العهد القديم"
أم أنهم ما أبصروا = ما كان من "عهد التميمي"
يا طفلةً جبارةً = يا وجه موطنِنا العظيمِ
يا شعلة الشرف التي= أذكت لظاها بالهشيمِ
قد جاء ردّك مُغنيا = عن ألف صاروخٍ حكيمِ
وعن "العُريفي" و "السُّديسِ" وعن أحاديث "الشّريم"
وعن الفخامة والجلالة والمعاليَ والزعيمِ
قدْ جاء ردّك مُثلجا صدر الكرامة بالنسيمِ
يا من أصبتِ بكبرياءٍ سهم قوسك في الصميم
طوبى لكفك إنها = سيفٌ على الوجه الأثيمِ
__________
أشرف  حشييش

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr
أضف تعليقك
VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

🌹معلومة استوقفتني 🌹
ما الفرق بين القرية والمدينة؟
في القرآن من حيث المعنى؟!
الجواب:.
في سورتيْ[ الكهف ]و[ يس ] وهما مِنْ أكثر السور قراءةً
لدى المسلمين فهناك موضوع مدهشٌ للغاية في السورتين ،
هو : 
كيف تتحوّل[ القرية ]
إلى[مدينة] في ذات الوقت ،
و دون مرور فترة زمنيّة ،
حيثُ نجد في سورة الكهف
(حتّى إذا أتَيا أهْل قريةٍ استطعما أهلها فأبَوْا أنْ يُضَيّّفوهمَا🌹
فوجدا فيها جداراً يُريد أنْ يَنْقضّّ فأقامَه) …. 
ثم قال تعالى عنها:
(وأمّا الجدار فكان لِغًلامَيْن يتيميْن في المدينة)🌹
سورة الكهف
و ذات الموضوع ورَدَ في سورة يس:(واضْربْ لهم مثلاُ أصحاب القرية إذْ جاءها المرسلون) …..
ثم قال تعالي عنها في موضع آخر (و جاء منْ أقصى المدينة رجلٌ يسعى ) 🌹 سورة يس
فكيف انقلبت [ القرية ]
إلى [مدينة] ببلاغةٍ مدهشة ؟🌹
هذا يجعلنا نعود إلى سورة الكهف :
فعندما اتّفق المجتمع على[البُخْل] عندها أسماه القرآن الكريم
[ قرية ] وفي سورة يس
عندما اتّفقوا على الكُفْر
أسماها أيضاً [ قرية ] .
و مثالُ آخر :
عندما اتّفق قوم[لوط]عليه السلام على معصية واحدة
قال تعالى : 
( و نجّيناه من القرية التي كانت تعْمل الخبائث )🌹-سورةالأنبياء –
و عِندمـا يُطلق القرآن الكريم مُسمّى [ مدينة ]يكون المجتمع فيه الخير و فيه الشرّ 🌹
أو يكون سكّانه في عداءُ مع بعضهم .🌹
و الدليل على ذلك أنّ القرآن الكريم أطلق على [ يثرب ]
اسم :[ مدينة ] ،🌿🍃🌿
وذلك لوجود منافقين وصحابة مؤمنين بنفس المجتمع ،
فقال تعالى(و من أهل المدينة مردوا على النفاق )
سورة التوبة آية 101 🌹
لذلك لم يردْ في القرآن الكريم
أنّ الله سبحانه قد أهلك [مدينة]🌹
بل يُهلك القرى الكافرة تماماً
أي يأتي الهلاك عندما يعمّ الكُفر
في المجتمع .🌹
نعود لسورة الكهف :
عِندما أضاف [ العبد الصالح ] ، أضاف الولدين [الصالحَين]
إلى المجتمع البخيل[ الفاسد ] ،
أصبح المجتمع[ مدينة ]
و لم يعُدْ [ قرية ] 🌹،
و كذلك في سورة يس ،
عندمـا أسلم أحد الأشخاص ،
أصبحت[ القرية ] الكافرة
[مدينة]فيها الكفر و فيها الإيمان🌿🍃🌿
لذلك قلب القرآن الكريم التسمية فوراً و بذات الحَدَث
منْ [ قرية ] إلى [مدينة]🌹
حيث قال في بداية القصة "واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون "
فلما أعلن أحد أهلها إسلامه سماها مدينه🌹
"وجاء من أقصا المدينة رجل يسعى" 🌹
ومن روعة البلاغة في القرآن الكريم ، أنّ القارىْ لا ينتبه أنّ
[ القرية ]قد أصبحت[ مدينة]🌹
سبحان من جعل القرآن الكريم اية ومعجزة

VN:F [1.9.16_1159]
Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Tumblr