• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 30 مارس, 2015 خذوني

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    خذوني
    من حضوري.. قد هرِمْتُ..
    ومُدّوا لي
    غياباً ما وددْتُ..
    .
    كأنّ العمرَ
    ينسابُ اضطراراً
    لأمْرٍ قد قُدِرتُ له
    فـحِــرْتُ..
    .
    خذوني
    من ضلالاتِ الأماني
    إلى أرضٍ
    تُقدِّس مـا اجترَحْتُ..
    .
    إلى كونٍ
    بلا جُـرْمٍ ورجْـمٍ
    بلا فقرٍ وقفْرٍ
    قـد سـئــمْــتُ..
    .
    إلى روضٍ
    يفوحُ الحبُّ فيها
    ويهتزُّ الجمالُ
    إذا عشقتُ..
    .
    خذوني
    من همومي يا ظلالي
    ألم يَحِنِ الغروبُ ؟
    وها غرَبتُ..
    .
    خذوني
    واتركوا قلبي وحيداً
    غريباً بل..
    تعبتُ أنا
    تعبتُ….
    ___________
    رياض سليمان

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

    ما نَفْعُ مَنْ سَبَقَ الجُموعَ مَقامَا ///إنْ لَم ْيُلَبِّي حاجَةً وَمَرَامَا !!!
    وَهَلِ المَراقِي في الحياة غَنَائِم ٌ///نَسْتافُ مِنْهَا عاسِلاً وَمُدامَا ؟
    وَهَلِ الرُّعاةُ مَلائِك ٌ وَدِمائُــــــــهُم ْ/// زَرْقاءُ تَعْتَبِرُ الورى خُدَّامَا ؟
    {يا مَنْ نَأَيْتَ عَــــنِ المُواطِنِ تارِكَا ً/// شَعْبَا ًيُقاسي البُؤْسَ وَالالامَا }
    أَمِــــن َ المُروءَة ِ أَنْ تَبيت َ ببطْنَة ٍ /// وَالناسُ حَوْلَكَ تَأْكُلُ الأَوْهامَا ؟!!
    وَهَل ِالرِّجُولَة ُ أنْ تَكـــون مُخَلــَّفَا ً ///في الحَرْب ِ وَالعَيْش َ الرَّغيدَ َ أمامَا ؟!!
    وَهَلِ الكلامُ المَحْضُ يُشْبِع ُ ساغِبا ً/// يَشْكُو وَيَرْوي عاطِشَاً أوَّامــا ؟
    هَلْ يُبْتَنى صَرْح ٌ بِظـــــل ِّ عَقيدة ٍ/// تَلِد َ الفساد َ المر َّ وَالأَصْناما ؟
    وَهَلِ العَدالةُ مَطْلَب ٌ أمْ كِذْبَـــــــة ٌ///حَمْراء ُ لا نَسْطِيعُهَا إِفْهامـَــا ؟
    إنْ كُنْتَ في شَك ٍّ فَسَل ْ ايَّا ً تَشَا/// واذا اعْتَرَاك َ الوَهْن ُسَل ْ أُوباما !!!
    يُنْبيك َ عَــــنْ مَفْهُومِهَا بسياسَة ٍ /// كانَتْ نتائِجُهَا أَسَى ً وَظَلامَا
    هَــــــــدَّت ببيتي أَسْقُفَا ً وَرَكائِزَا ً /// فَغَدا حَصِيدَا ً بائِسَا ً وَرُكامَا
    مَهْلاً فَانـَّــــــك نُطْـــــفَة ٌ شَهَويَّة ٌ /// ألقاكَ حاملُهَا هَوَى ً وَغَرامَا
    أقْصِد ْ فَانَّــــــــــك َ سائِر ٌ لحَفيرة ٍ /// وَبها تُلاقي فِعْلَك الهَدَّامَا
    يَوْم ٌتَرى فيـــــــــه الخَلائِق َحُشَّدَا ً ///عِنْدَ التَغابن ِ تابعاً وَإمامَا
    حسين حسان الجنابي 

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

    28 مارس, 2015 لا تغضّوا

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    لا تغضّوا ..
    ليست ِ الصورة ْ مخيفة ْ
    ليس َ فيها .. أيّ ُ نزف ٍ
    أو تفاصيل َ عنيفة ْ
    ليس َ فيها .. أيّ ُ نحر ٍ
    أيّ ُ جزر ٍ .. أيّ ُ بتر ٍ
    ليس َ فيها ما يمسّ ُ ..
    بالأحاسيس ِ الرهيفة ْ
    لا تغضّوا ..
    لا تغضّوا .. و انظروها
    ذات َ مرّة ْ .. كي تروها
    في ديار ِ العُرب ِ برقا ً ..
    يصعق ُ العين َ الكفيفة ْ
    لا تقولوا .. ماذا يجري
    كيف َ أنّا .. لسنا ندري
    كلّكم ْ فيها مُدان ٌ ..
    ما بكم ْ كفّ ٌ نظيفة ْ
    لا تغضّوا
    لا تغضّوا .. و انظروه ُ
    حتّى لو .. لم تفهموه ُ
    إذ ْ يمسّ ُ اليوم َ سهوا ً ..
    بالتعاليم ِ الحنيفة ْ
    هذا ما .. آلت ْ إليه ِ
    روحه ُ .. بين َ يديه ِ
    هكذا الأرواح ُ تُسبى ..
    في أماسينا اللطيفة ْ
    حين َ تُغتال ُ .. الطفولة ْ
    حين َ تنهار ُ .. الرجولة ْ
    حين َ يُضحي الدمع ُ جمرا ً ..
    يكوي ذي العين َ العفيفة ْ
    حين َ يشتاق ُ .. ابتسامة ْ
    تمتطي .. ثغر َ اليمامة ْ
    علّها تحلو .. فتحلو
    وجبة َ الموت ِ الخفيفة ْ
    لا تغضّوا
    ___________
    الشاعرة الدمشقية

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    27 مارس, 2015 سل جرحنا

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    سلْ رونقَ العمْرِ الذي بخلافنا قد ضُيِّعا
    سلْ صَدْرَ أغنيتي الذي للحزنِ أصْبَحَ مصنعا
    سلْ جرحَنا…أبْصرْ عيونَ الدهرِ تسكبُ أدمعا
    سلْ نشرةَ الأخبارِ… والقنوات سلها أجمعا
    فَجِراحُنا مَنْ ألهمتنا.. أنْ نبوحَ ونبدعا
    كَمْ شاعرٍ قد أنجَبَتْه …وأَوْرَثَتْهُ المطلعا
    كم سافرٍ قد راح يصطنعُ الأسى متوجعا
    وفتحْتُ للألمِ المثابرِ في سطوري الأضلعا
    وجعلْتُ من جسدي له في خلوتي مستودعا
    مَنْ ذا سوانا تحتَ نارِ الرُّعبِ يرقبُ مصْرعا ؟
    والنورُ ما دام الشقاقُ مخيما لن يسطعا
    شبحُ الفراقِ مسيطرٌ.. مِنْ حَقّنا أنْ نَردَعا
    وإذا توحّدَ صفُّنا _ يوم الوغى _ لن نخْضعا
    _____________
    أشرف حشيش

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    26 مارس, 2015 دمنا المباع

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    -دمنا المباعُ
    على موائدكمْ
    للمرة الاخرى
    يضيعُ
    قلنا: وقد تاهَ الرفاقُ
    ويد ٌ مُقَطّعةٌ وساقُ
    قولوالنا : أين المساق ؟؟؟
    لاهمَّ
    -قلتمْ: -
    أنْ تضيعوا

    قلنا:ستقتلنا الضباعْ
    البطنُ خاويةٌ
    وأطفالٌ جياعْ
    قلتمْ: لنا
    ماهكذا فعلُ
    السباعْ !!! ؟؟؟
    -صدرَ الببان -
    بأنْ تجوعوا
    -قلتم :لنا بيعوا !! ؟؟
    الأساورَ
    والمتاجرَ
    والمباخرَ
    -صدرتْ اوامرنا -
    فبيعوا ؟؟!
    وتزاحمَ الأعداءُ
    والأشلاءُ
    والأسماءُ
    والأنواءُ
    وزمجرَ الموتُ المريعُ …
    سقط الرجالُ على الرجالِ
    تراكمتْ
    تلكَ النصال على النصالِ …
    قلتمْ لنا:
    – موتوا اذاً -
    وليسلمِ الشرفُ الرفيعُ ؟؟؟؟!!!!
    أحمد ظاهر

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    25 مارس, 2015 حديث السكارى

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    جَنَّ الطَّفولُ * وَأَرَّقَ السُّمَّارا
    فَانْداحَ شِعْرٌ يُلْهبُ الأوتارا
    وُتُجمَّعتْ حَوْلَ الجِّمار مَواسمٌ
    فَتَداولتْ في هَمْسها أَسْرارا
    لِيبوح صَمْتُ الصَّيف عَنْ زَلاتهِ
    كَيْفَ اسْتباحتْ شَمْسهُ الأمصارا
    واسْتعبدتْ كُلّ العُراة بجهلهمْ
    رَفَعَتْ عَلَيْهِمْ كَيْ يَسودَ حمارا
    فَتوقَّفَ التاريخُ عِنْدَ خَريفه
    ضَرَبَ الكُؤوسَ ليطلب التكرارا
    حَتَّی يُبَدِّد في المواجعِ عَصْفُهُ
    ما كانَ خَلْفَ البائسين تَواری
    فالرَّمزُ يَرْفعُ بالخيانةِ عَرْشَهُ
    والعُهْرُ يَتَّخِذُ العفافَ سِتارا
    ما عادَ يُخْفي الخائنون وجوههم
    ذَهَبَ الحياءُ إذ الجميع سُكارى
    دارَ الحَديثُ وللجمارِ نِهاية
    شَهدتْ خِتاما يَسْتَثيرُ حِوارا
    تَمَّتْ وبالإجماع صيغتْ تُهمةً
    قَتَلَ الرَّبيعُ بزيفهِ الأزهارا
    جَلبَ المصائب والخراب كأنه
    وَقْعُ السَّماء يُخَطِّفُ الأبصارا
    لَمْ يَحْتَملْ بَرْدُ الشتاء حَديثهمْ
    فَأتَی بِدمعٍ يَغْسِلُ الأقذارا
    ______________
    جاسر البزور

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    24 مارس, 2015 حاشا أبا الزهراء

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    حاشا لمثلكَ أن يُعابَ مقامُ
    يا مَنْ تطيبُ بذكرِهِ الأَعوامُ
    حاشا أبا الزهراءِ كيف ينالُكمْ
    وغدٌ، وتُرمى للعدوِّ سهامُ؟!
    يا مُلهمَ الأجيالِ سِرَّ نهوضِها
    تفديكَ في أرواحِها الأقوامُ
    فينا تجبَّرَ ظالمونَ، بخزيهمْ
    رُدّتْ على أعقابها الأيامُ
    وتطاولَ القذِرُ الدعيُّ بأُمةٍ
    كانتْ ترفرفُ فوقَها الأعلامُ
    ليلُ الجهالةِ قد أساءَ لصُبْحها
    فخبا بعزمِ رجالِها الإِقدامُ
    وتقطعتْ منهُ الرؤوسُ، وأُسكتتْ
    أفواهُها، واستفحلَ الإجرامُ
    وتداعتِ الأُممُ اللعينةُ حولَها
    فتمزّقتْ جثثٌ هناكَ، وهامُ
    واقتيدَ في حبل الطغاةِ أشاوشٌ
    يرنو لهم في المكرماتِ سَنامُ
    صيدٌ بهاليلٌ يُهدُّ لفقدِهمْ
    "رضوى" ويندبُ حظَّه "الصَّمصامُ"
    فإلام نبغي من عِدانا عزةً؟!
    والعزُّ ثوبٌ خاطهُ الإسلامُ
    ___________
    محمود فرحان حمادي

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    رحلتَ وملءُ ساحتهِ احتراقُ 
    لمن يشكو مواجعَهُ العراقُ ؟
    حَلَمتَ بأن يرفَّ عليه أمنٌ
    وفجرُ النصر يحدوهُ انبثاقُ
    سُقيتَ جراحَهُ جرحاً فجرحاً
    وخضتَ لأجله ما لا يطاقُ
    مشيتَ دروبَهُ وهي اشتعالٌ 
    يقود خطاكَ للحقِّ اعتناقُ
    وكم أشقاكَ للقيا حنينٌ
    وكم أضنى العراقَ لكَ اشتياقُ 
    وكم أضمرتَ في جنبيكَ حلماً 
    ليطفئَ جمرَ غربتِكَ العناقُ
    وكنتَ بصدر موكبنا لواءً
    وسيفاً زانه منا امتشاقُ
    وتسطعُ كلما نلقاكَ بدراً 
    له في ليلِ حيرتِنا ائتلاقُ
    خصومُكَ كلما أشرقتَ غيظوا
    وبانَ على وجوههمِ النفاقُ 
    سموتَ على ذرى الأمجادِ تاجاً
    وهم صوبَ الحضيضِ لهم سباقُ
    وحولكَ تخفقُ الأرواحُ جذلى 
    كأنّ الكونَ عرسٌ وانطلاقُ
    رحيلكَ أشعلَ الساحاتِ حزناً
    وثارتْ تصهلُ الخيلُ العتاقُ
    تكادُ نفوسُنا تصلى لهيباً
    يحاصرُها من الحزن اختناقُ
    تزاحمتِ القلوبُ إليكَ شوقاً
    برغم الصبرِ أدمعُها تراقُ
    يعزّ على القلوب رحيلُ بدرٍ
    وليلُ الظالمينَ له انطباقُ 
    تمنينا وما جدوى الأماني
    وقد أمسى إلى الأبد الفراقُ ؟ 
    فـُديتَ أبا المثنى من فقيدٍ 
    دماً يبكي لغيبتِكَ العراقُ
    ___________
    محمد نصيف

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    كَفْكِفْ دُمُوعَكَ وَابْتَسمْ يَا حَارِ
    فَلأَنْتَ لَيْثٌ فِي المَعَارِك ضَارِي
    ـــــــــــ
    وَالآنَ بِتَّ جِوَارَ رَبٍّ عَادِلٍ
    وَجِوَارُ رَبِّ العَرْشِ خَيْرُ جِوَارِ
    ــــــــــ
    فَحَبَاكَ رَبُّكَ مِنْ نَعِيمٍ جَنَّةً
    وَتَطُوفُ حَوْلكَ بِالكُؤُوسِ جَوَارِي
    ــــــــــــ
    قَدْ كُنْتَ في تِلْكَ الحَيَاةِ مُنَافِحاً
    رَجُلاً شَدِيدَ العَزْمِ غَيرَ مُمَارِي
    ـــــــــــ
    يَا حَارِ إِنَّكَ للبُطُولةِ مَشْهدٌ
    وَمَنارَةُ الفُقَهَاءِ وَالأَحْبَارِ
    ــــــــــــــــ
    وَاللهِ إنَّ العَينَ غيرُ مَلُومَةٍ
    إذْ مَا تَجودُ بِدمْعِها المِدْرَارِ
    ـــــــــــــ
    وَعَزَاؤُنَا أَنْ كَانَ شِبْلُكَ سَالِكَاً
    نَهْجَ اللُّيُوثِ بهَيْبَةٍ وَوَقَارِ
    ــــــــــــ
    مَا زَالَ دِجْلةُ وَالفُرَاتُ بِأَرْضِنَا
    تَبْقَى الشَّجَاعةُ شِيمَةَ الأَحْرَارِ
    ــــــــــــــ
    وَيَظلُّ نَهْجُ اللَّيْثِ نَهْجَ كَرامَةٍ
    ما دامَ في الأَجْسَادِ نَبْضٌ سَارِي
    ــــــــــــــ
    فَلَئِنْ سَأْلتَ عنِ الشَّجَاعَةِ إنَّها
    مِنْ صُلْبِ ذَاكَ الفَارِسِ المِغْوَارِ
    ـــــــــــــ
    خالد حمدان

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    سلوا اليرموك هل نسي الخيامـا ؟
    وهل نسي الأرامل واليتامــــــى ؟
    وأياما شدادا حالكـــــــــــــــــات
    ملأن بيوت ساكنه ظلامـــــــــــا
    وأرزاء نسجن له المنـــــــــــــايا
    وأوقدن الفجائع والحِمـــــــــــاما
    وأشعلن المجازر زافــــــــــــراتٍ
    تجرّع أهله المــــــــوت الزؤاما ؟
    يموت الناس في اليرموك جوعــا
    ونار الجوع تضطرم اضطــــــراما
    فكم أكلوا من الأعشـــاب ضغثا
    وما وجدوا الشــــراب ولا طعاما
    ذوت أجســـــــامهم لم يبق إلا
    إهاب شاحب غشي العظامـــا
    وذاب اللحم والأجساد صــــارت
    هشيما يابســــــا هشا حطاما
    تئن صدورهم والجســــــم خاوٍ
    عليلا ناحلا لبس السقــــــــاما
    بأي شريعـــــــــــــة وبأي حـق
    على أطفاله فرضوا الصيـــــــاما ؟
    وهل تجدي من المظلوم شكوى
    إذا أعداؤه كانوا لئـــــــــــــــاما ؟
    وأفجع من يد السفاح صـــمتٌ
    وغدر ضمائر غشي الأنامـــــا
    ضمائر أهلها ماتـــــــوا فماتت
    ونامت حين ألفتهم نيامـــــــا
    رأوا سحب المنايا زاحفـــــات ٍ
    فكان ركاب نخوتهم كلامـــــــا
    بربك هل صهيل الشجب مجد ٍ
    لمن ْ أطفالهم صـــــاروا ركاما ؟
    فمن لدموعــــــــــهم حرّ أبيّ
    يفل حســــامه الظلم الحراما ؟
    يضمد نزف أوجاع جســــــام
    ويطوي عزمه الجــــرح العُقاما
    فيا يرموك ُ ناج ِ الله واقـــــــرأ ْ
    على أرواح أمتنا الســـــــلاما
    ____________
    الشاعر حسام إبراهيم خليل هرشة

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)