• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 25 أغسطس, 2016 بغداد

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    بغــداد تبكــيك القــوافـــي كلـما
    نـاح الحــمامُ بـرافــديــك تــرنـمـا
    .
    مـوجـوعـةٌ بغــداد فيـك قصـــائــدٌ
    ونـزيـفُ حبرٍ في السطور تلعثــما
    .
    ونخيل حـزن قد تطاول في العنى
    رَطِـبًا من الصـمت الرهيـب تكلـما
    .
    فاضت دماؤك فـي الفيافـي أنهـرًا
    وهناك مـن سكب الدمـوع تهكمـا
    .
    بـغــداد يــا أرض الـرشـــيد وربعـه
    أَبُعـَـيْـد عــزك يسـتبيحون الحـمـا ؟
    .
    أَوَكُـلّـمـا خمـــدت بأرضــك فتـــنةٌ
    أيقظــتِ أخــرى تسـتفيض تنـعما
    .
    لـلـه أنــتِ إذِ ابْتُـلــيــتِ بــكبــــوةٍ 
    زادتْ بـذبـحِ الشـعبِ منـكِ تَـألُّــما
    .
    آن الأوان لتـنــبذي جــرحًـا غــــزا
    منـك الوتيـن، كـذا الجوارح والفـما
    .
    ملك اسماعيل

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    24 أغسطس, 2016 الدنيا

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    24 أغسطس, 2016 عذراً بني

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    ما عادَ فينا فارِسُ الأملِ المدجَّجُ بالرجوله…
    لَمْ نَعُدْ رَمْزَ البطوله..
    لَمْ تَبْقَ فينَا نَخْوَةُ الأحرارِ..
    تلكَ التي قدْ خَطَّهَا التاريخُ
    في القَصَصِ الطويله..
    مَا عَادَ فينا ابنُ الوليد..
    وسيوفُنَا صَدِئَتْ ..
    ومَا عَادَتْ صَقيلَه..
    *~*~*~*~*~*
    عُذْرَاً بُنَي…
    إنَّا شَرِبْنَا أَكْؤُسَ الذُلِّ المريرةِ
    مِنْ زَمَنْ…
    ماتَ الأُبَاةُ بأرضِنَا..
    وكذاكَ صوتُ الحَقِّ…
    مَشْنوقٌ على أبوابِنا..
    وتسرْبَلَتْ أيَامُنَا البيضاءُ ..
    أثوابَ الفِتَنْ..
    مَعَ كُلِّ ذلِكَ يَا بُنَي
    مَا زَالَ يَحْدوني الأمَلْ
    أنْ سوفَ نَجْمَعُ شَمْلَنَا
    ليعودَ يَعْرِفُنَا الزَمَنْ
    طلعت المغربي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    23 أغسطس, 2016 عمران!!!

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    (ايلان )قبلك مات يا (عمران)
    وتضرجت بدمائه الشطآن
    ..
    وبكت عليه العرب قبلك سيدي
    وتحركت لعزائه (الصيصان)

    قالت سنعقد قمة… فتباحثت
    وتشاورت في القاعة( الحيطان)

    قالت سنفعل سوف نمنع انما
    عادت الى مجرورها (الفئران)
    ..
    ايلان قبلك ضج في اعلامهم
    واستنكرت لدمائه (البرمان)

    لكنها شخرت ونامت بعدها
    في امتي( العميان) والطرشان
    ..
    حتى اتيت اليوم تزعج نومهم
    تستنهض الاموات يا( قبطان)

    وصمت تعرف أن صمتك قاتل
    وبه لمن نظروا إليك بيان
    ..
    أبقيت دمعك في فؤادك غارقا
    ودما ذرفت وها هي الشجعان
    ..
    وعرفت أنك لن تغير في الدمى
    شيئا … وكل صغارنا إيلان

    (اطفال غزة) هم قبيلك ضرجوا
    ومصيرهم في امتي الخذلان

    فامسح دماءك ياصغيري ولتقل
    رحماك (يا الله ) يا رحمان 
    ..
    حسين الشيخ علي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    22 أغسطس, 2016 صداع

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    يَكادُ الرَّأْسُ يَنْسِفُهُ الصُّداعُ *** وَيَكْسِرُ قَلْبِيَ الْغَضَّ انْصِداعُ
    وَتَأْكُلُ كِبْدِيَ النّارُ الَّتي في *** حَشايَ مِنَ الْهُمومِ لَها انْدِلاعُ
    أَصُبُّ الدَّمْعَ زَيْتًا فَوْقَ ناري *** وَما لِدُموعِ عَيْنَيَّ انْقِطاعُ
    وَكُنْتُ أَمِلْتُ تُطفِئُها فَشَبَّتْ *** وَكَمْ أَمَلٍ بِهِ انْكَسَرَ الشُّعاعُ
    وَيَسْأَلُني طَبيبي: مِمَّ تَشْكو؟ *** فَلَمْ تُنْبِئْهُ، إِذْ جَسَّ، الذِّراعُ
    فَقُلْتُ لَهُ: دَواؤُكَ لَيْسَ يُجْدي *** فَلا يُشْفى بِبَلْسَمِكَ الْتِياعُ
    فَقالَ: عَشِقْتَ؟ قُلْتُ: أَغَيْرَ لَيْلى *** أُحِبُّ وَلَيْسَ في الْقَلْبِ اتِّساعُ؟!
    فَقالَ: وَأَيْنَ عَقْلُكَ؟ قُلْتُ: أَقْصِرْ *** (فَلا رَأْيٌ لِمَنْ هُوَ لا يُطاعُ)
    هَواها مُزْمِنٌ في شَغْفِ قَلْبي *** وَلا بُعْدٌ شَفاهُ وَلا اجْتِماعُ
    فَقالَ: وَما الْجَديدُ إِذَنْ لِتُمْسيْ *** وَلِلضِّغْطِ انْخِفاضٌ وَارْتِفاعُ
    فَقُلْتُ: مِنَ الْمَصائِبِ شاخَ قَلْبي *** وَكَمْ سَقَطَتْ، إِذا شاخَتْ، قِلاعُ
    أَرى عِمْرانَ يَرْمُقُني كَأَنّي *** أَنا الْجاني عَلَيْهِ لا الرَّعاعُ
    فَهُمْ مَنْ (فَرْعَنوا) فِرْعَوْنَ لَمّا *** بِهِمْ دينًا تَجَذَّرَ الِانصِياعُ
    وَيُغْرِقُهُ الذُّهولُ فَلَيْسَ يَبْكي *** كَمَنْ (وَعَّتْ) بِأَوْجُهِهِمْ ضِباعُ
    وَإِنَّ سَكوتَهُ أَقْسى عِتابٍ *** وَما في ما رَوَيْتُ لَكَ ابْتِداعُ
    تَقولُ عُيونُنا ما الصَّدْرُ يُخفي *** وَكَمْ أَفْشَتْ لَنا ما لا يُذاعُ
    تَقولُ عُيونُهُ: ما مِنْكَ أَبْغي *** يَجودُ بِهُ الْمُهَنَّدُ لا الْيَراعُ
    فَما نَفْعُ الْقَصائِدِ إِذْ بِلادي *** لِكُلِّ أَراذِلِ الدُّنْيا مَشاعُ
    وَما نَفْعُ الْبَلاغَةِ إِذْ بِبَخْسٍ *** دِمَشْقُ لِمَنْ بِنا ائْتَمروا تُباعُ
    فَقُلْ لِلْعُرْبِ: لا نَبْغي دُموعًا *** فَلا مَوْؤودَةٌ يُحْيي الدُّماعُ
    وَما عَرَفوا الَّذي قاسَتْ بِلادي *** فَلَيْسَ كَرُؤْيِةِ الْمَوْتِ السَّماعُ
    وَأَيْنَ الْعُرْبُ وَالْأَقْصى أَسيرٌ *** وَحوصِرَ مِنْ شَقيقَتِهِ الْقِطاعُ؟!
    فَحَيَّ عَلى الْجِهادِ بِكُلِّ أَرْضٍ *** لَنا احْتُلَّتْ فَقَدْ وَجَبَ الدِّفاعُ
    عَلى الدُّنْيا وَمَنْ فيها سَلامٌ *** إِذا خَشِيَتْ مِنَ الضَّبُعِ السِّباعُ
    جواد يونس

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    22 أغسطس, 2016 غزة

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    21 أغسطس, 2016 فاروق الأمة

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    الشِّعْرُ يَخْلُدُ والأقْﻻمُ تَفْتَخِرُ
    والقَلْبُ يَطْرَبُ إنْ يَذْكُرْكَ يا عُمَرُ
    أعْظِمْ بهِ رَجُلا في ثَوْبِهِ وَرَعٌ
    مِنْ بَحْرِ سِيرَتِهِ قدْ فاضَتِ العِبَرُ
    لوْ كُنْتُ واصِفَهُ فالوَصْفُ يَبْخَسُهُ
    أوْ كُنْتُ مادِحَهُ فالمَدْحُ يَفْتَـــقِرُ
    أوْ كُنْتُ مُبْتَدِئا قَوْلِي بأحْرفِهِ
    لَكَانَ مِنْ بَعْدِهِ مَعْلُوما الخَبَـــرُ
    فالعَدْلُ شِيمَتُهُ والحَقُّ مَنْطِقُهُ
    والصِّدْقُ مَنْهَجُهُ والكِبْرُ يَنْدَثِـــرُ
    الخَيْلُ تَأْلَفُهُ والسَّيْـفُ يَعْرِفُهُ
    والرُّمْحُ يَرْهَبُهُ والسَّهْمُ والوَتَــرُ
    جَيْشٌ مِن الأُسْدِ لا يَثْني عزيمَتَه
    حتَّى الشَّيَاطِينُ خَوْفا مِنْهُ تَسْتَتِرُ
    في قَلْبِهِ رَحْمَةٌ تَكْفِي رَعِيَّتَهُ
    كَذَاكَ نَارٌ عَلَى الأعْدَاءِ تَسْتَعِــرُ
    هَلْ ياتُرَى قدْ نَرَى في عَهْدِنا عُمَرَا
    يُـعِيـدُ عِزَّتَـنـا بالدِّينِ يَأْتَـمِــرُ
    أَمْ أنَّها عَجَزَتْ أرْحامُ نِسْوَتِنا
    أنْ تَحْـتَـوي رَجُـلا لِلْحَقِّ يَنْتَصِرُ
    …………………… 
    مجدي حجاج

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    وتسألني عن الزيتونِ والتينِ
    وتسألني عن الأقصى
    وقد مكروا لحرقِ جدار ِمسجدهِ
    ومنبرهِ
    وقد فعلوا
    ليبنوا الهيكلَ المزعومَ
    قد مكروا
    ولكنْ خابَ ظنهمُ
    فمكرُ الله يكفيني
    ******
    وتسألني عن الزعماءِ إذْ ولَّوا
    وجوهاً شطر َأمريكا
    لإضلالي وتدجيني
    وما عرفوا وما ظنوا
    بأنَّ اللهَ يهديني
    ويحميني
    ******
    وتسألني عن الدحنونِ
    أو عن ديرِ ياسينِ
    وعن صبرا وشاتيلا
    وتلِّ الزعترِ المخضوبِ
    باللونِ الفلسطيني
    وعنْ أيلولَ تسألني
    ومن ذكراكَ يا أيلولُ ينسيني
    ******
    وتسألني عن النكباتِ والنكساتِ
    أو عن حربِ تشرينِ
    ونهرِ البارد المكلوم
     ملءَ العين يبكيني
    وغزة هاشم الشماء
    ما زالت تناديني: 
    أُذبّحُ يا بني قومي
    وأنتم لا تُغيثوني
    فأشلائي ممزقةٌ 
    ونزفٌ في شراييني
    وعُربٌ ليسَ همّهمُ
     سوى إرضاءِ صهيونِ
    همُ شركاءُ في خنقي
    وتجويعي  وتكفيني 
    ولكني 
    برغم ِ القهرِ
    صامدةٌ
    برغمِ الجوعِ
    شامخةٌ 
    برغم القتلِ
    باقيةٌ
    بحولِ اللهِ
    ناصرةٌ أنا ديني
    ******
    وقل لمخيم اليرموكِ
    ما بالُ الأُلى  زاغوا…
    بنادقهمْ أزاغوها إلى صدري.
    أجاعوني
    فمات جميع أولادي
    وجيراني
    وقد  دُفنوا بلا كَفَنِ
    ******
    وتسألني عن التاريخِ 
    إذ يحكي حكايتهُ
    عن الجرح الفلسطيني
    سيحكيها
    وسوفَ يظلُّ يحكيها
    ونحملُ راية َالتحريرِ للأقصى
    برغمِ قوافلِ الشهداءِ والجرحى
    برغمِ قوافلِ الأسرى
    ورغم َأذى ذوي القربى
    فنصرُ اللهِ آتيني
    شعر: نجم رضوان

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    20 أغسطس, 2016 يا قطعة الحلوى

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    كان يريد أن يشتري بعض الحلوى .. لكن القصف طاله قبل أن يشتري حلواه .. مضى و بقيت نقوده في كفّه ..
    يا قطعةَ الحلوى التي ..
    لمّا تزلْ .. تترقّبُ
    ضحكاتِ عينٍ .. أشرقت ْ
    لمّا رأتْ .. ما ترغبُ
    لا ترقبي .. مَنْ رامكِ
    و فؤادهُ .. يتأهّبُ
    فالدربُ أضحى .. مُقفراً
    مِنْ شدوِ نبضٍ .. يُطرِبُ
    همد َالجناحُ .. و مُرغماً
    لا لم يعدْ .. يتوثّبُ
    و نقودهُ .. في كفّهِ
    مذهولةً .. تتعجبُ
    أنْ كيفَ غابتْ .. شمسهُ
    أوَ شمسهُ .. مَنْ تغربُ
    لا ترقبي .. لا تسألي
    عن موعدٍ .. قد يقربُ
    ما في المواعيدِ .. غدٌ
    حتّى الغدُ .. يتهرّبُ
    فالخلدُ أضحى .. دربهُ
    لحلاوةٍ .. لا تنضبُ
    __________
    ياسمين دمشقي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    19 أغسطس, 2016 يا آل عمران

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    يا آلَ عِمْرانَ عُذْرًا إِنْ بَكى قَلَمي *** عَجْزًا فَلَيْسَ سِوى الدَّمْعاتِ يَمْلِكُها
    لَمْ يَبْقَ مِنْ نَخْوَةِ الْأَعْرابِ يا وَلَدي *** إِلّا قَصائِدُ لِلْأَجْدادِ نَعْلِكُها
    مَفاتِحُ الْغَيْبِ عِنْدَ اللهِ فَاصْطَبِروا *** النَّصْرُ لَيْسَ حِساباتٍ نُفَذْلِكُها
    وَما لَنا وَلَكُمْ إِلّا الَّذي خَضَعَتْ *** لَهُ الْمُلوكُ عَسى الظُّلّامُ يُهْلِكُها
    جواد يونس

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)