• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 17 ديسمبر, 2014 عُكازَتي هيا بنا!

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    عُكازَتي
    هيّا بِنا….
    نَخْطو إلى أحلامِنا
    ………………….
    قِفْ يا رَفيقي لَحْظَةٌ
    صَلّي لِرَبِّكَ رَكْعَةٌ
    نِمْضي مَعاٌ
    …………………
    عُكازَتي
    صَلَّي مَعي
    قَدْ ضأءَ صُبْحُِ نَهارِنا
    قَدْ صاحَ ديكُ صَباحِنا
    هَيّا بِنا….
    نخْطو إلى أرْزاقِنا
    ………………….
    خُذْ مِعْصَمي
    وارْكِزْ عَلى كَتِفي أَنا
    نَمْشي مَعاٌ
    ………………..
    عُكازَتي
    وَخَزَتْ بِقَلْبي دَمْعَة
    سالَتْ على خَدّي أَنا
    ظَهْري حَنى
    عُمري فَنى
    اشُتَقتُ أَبْنائِي هُنا
    ………………….
    كَفكِفْ دُموعَكَ صاحِبي
    أبْناؤُكم قَدْ أبْعَدوا عَنْ أرْضِنا
    فأنا وأَنْتَ لِوَحْدِنا
    ………………..
    عُكازَتي
    هيّا بِنا
    ___________
    ماهر ابو كريم قاسم

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    16 ديسمبر, 2014 زمن الأراذل

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.5/10 (2 votes cast)

    عـجـباً ومــا لـي كـيف لا أتـعجبُ
    والــنـارُ تـكـوي والـحـشا تـتـلَهبُ
    والأُسْــدُ تــأوي لـلـجحورِ مـخافةً
    لـمَّـا أغــارَ عـلـى حِـماها الأرنـبُ
    والـذئـبُ يـخـدِمُ بـالحظيرةٍ نـعجةً
    والـنَسْرُ من أُنثى الحمامةِ يَهْرُبُ
    عـجـبي لأنــي قــد رأيــتُ ثـعالباً
    ترجو السمَّاحَ مِن الدجاجِ وتطلُبُ
    وكـذا الخيولُ قدِ امْتّطَتْ فُرسانَها
    راحَــتْ تُـلَـوِّحُ بـالـسِّياطِ وتـضـرِبُ
    عـجـبي لأمْــر قـد رأيـتُ فُـصولَهُ
    فــــأرٌ يُــعـاقِـبُ قِــطَّــةً ويُــؤنِّــبُ
    وأرى مـلـوكاً يـخـدمونَ عـبـيدَهمْ
    فــي هِـمَّـةٍ مــا رُدَّ فـيها مَـطْلَبُ
    وصــبـيُّ عـــارٍ عَــقَّ عِـفَّـةَ أُمِّــهِ
    فـبـكى عـليها مـن حـناياها الأبُ
    والـمرأةُ الحمقاء من حَبْلِ الهوى
    مــن دونِ بَـعـلٍ كـلَّ عُـهْرٍ تـنجِبُ
    عـجـبي لـدنـيا ضـاعَ فـيها أهـلها
    تاهَتْ مَشارِقُ شِمسِها والمَغرِبُ
    ومـضى الـنهارُ وبـات سِـراً ضائِعاً
    والـلـيلُ خَـيَّـمَ مُـبْـرِحاً لا يـذهـبُ
    ورايـــتُ أقــوامـاً نـيـامـاً قــد بــدا
    عَـــرَقُ الـنـتـانةِ مـنـهُمُ يـتَـصَبَّبُ
    والـبـعضُ مِـنَّـا قـد أضـاعَ شَـرائعاً
    فُـقِـدت مـبـادئُ ديـنِنا والـمَذهَبُ
    والـمُـجـرِمُ الـسَّـفـاحُ نــالَ بــراءةً
    وبَـريـئُـنـا بــيـن الـرَّعِـيَّـةِ مُــذنِـبُ
    والإفــكُ فـينا قـد تَـفَشِّى والـذي
    يُـدمي تَسَلْطُنُ من يغُشُ ويكذِبُ
    مـــاذا أُدَوِّنُ فـالـحـروفُ تـشّـرَّدتْ
    قـلـمي تَـمَـرَّدَ ريـشتي لا تَـكتُبُ
    وسطورُ طَرسي قد تبعثَرَ رسمَها
    والـحـبرُ يـبـكي والـيـراعَةُ تَـنْـدبُ
    والـفِـكرُ تـاهَـت مــن نُـهاهُ عِـبارَةً
    مـــا بــيـن أوراقِ الـخـنـا تَـتَـقَلَّبُ
    زمــــنٌ تَــبَــدَّى لـلـرَّذيـلَةِ غــايَـةً
    لـلـشَّرِ سُــوقٌ لـلجريمَةِ مَـطْلَبُ
    فــالأرضُ تـلفُظُ حَـشْوَها وأديـمَها
    والـعُـمـرُ يــبـزُغُ كـالـنَّـيازِكِ يـغـرُبُ
    وَدِّعْ فــإنَّـكَ فــي زمــانٍ أشْـيَـبٍ
    كــوبُ الـمَـذلَّةِ بـالمَهانَةِ يُـسْكَبُ
    فـمَتى الـرِّجالُ تـستَّروا بنِسائِهِمْ
    فــاعـلَـمْ بــأنَّـكَ لـلـنـهايَةِ أقْـــرَبُ
    ____________
    علي ياسين غانم

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.5/10 (2 votes cast)

    15 ديسمبر, 2014 آيدول!

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.3/10 (4 votes cast)

    أيُّها الأَعرابُ
    في عصر الثكالى
    والنَّحيبْ
    أمرُكُمْ فعلاً عَجيبْ
    يا تماثيلَ الزمانِ العُهْرِ
    والصَّمْتِ المُريبْ
    هل أَلِفْتُمْ مشهدَ الشَّاشاتِ
    في أوكاركُمْ حُبْلى
    بأشلاءِ الطُّفولةْ ؟ !
    تمسَحونَ الدَّمَّ عنها
    بِقُصاصاتِ الأغاني الهابِطاتْ
    ومَناديلِ الرَّذيلةْ
    هل قَطَعْتُمْ كُلَّ حَبْلٍ
    بينَ ناديكُمْ
    وأسبابِ الرُّجولة ؟ !
    هل تَنَكَّرْتُمْ وأوصدتُّمْ على أصنامِكُمْ
    كلَّ أبوابِ الفضيلة ؟ !
    يا أعاريبَ الملاهي !
    والمقاهي !
    والجُيوبْ !
    يا جماهيرَ الغواني !
    والمُميلاتِ الهوى
    والمائِلاتْ !
    والكواسي العارياتْ !
    والكراسي
    صارَ يعلوها الغُبارْ !
    مَلَّتِ الأبدانَ منكُمْ
    والخُوارْ !
    هل سمعتُمْ صرخةَ الثَّكْلى
    على أولادِها ؟ !
    هل رأيتُمْ نَدْبَةَ الأسواط في الخدَّينِ
    من جلَّادِها ؟ !
    لم تَرَوْا تلكَ المآسي ؟ !!!!
    أبكَتِ الأحجارَ ،
    والأطيارَ ،
    والأنهارَ ،
    والصُّمَّ الرَّواسي
    هَمُّكُمْ رُكْبُ الكراسي
    فادْرَؤوا عنها
    إذا كنتُمْ رجالاً صادقينْ
    أو عِظاماً فاتِحينْ
    سوف تُلقيكُمْ !
    وتُخزيكُمْ !
    وترميكُمْ بعيداً
    من رأى العبرةَ في أقرانهِ
    فَلْيَعتَبِرْ
    من يعْتَبِرْ ؟ !
    هل من مُجيبْ ؟ !
    لن تُجيبوا !
    أو يجيبَ القبرُ
    والموتى
    وأصحابُ القليبْ
    لم يَعُدْ حتى خطابُ الشَّجْبِ
    في قاموسِكُمْ ! ؟
    أصبحَ " الفوتبولُ "
    و " الأَيْدولُ "
    و " البترولُ "
    كُلَّ الفِقْهِ
    في ناموسِكُمْ !!
    وغدا برنامجُ الذَّبْحِ لَدَيْكُمْ
    مثلَ أخبارِ الكُرَة
    أو " كِلِيبَّاتِ " الأغاني
    والوجوهِ السَّافِرَة
    وَيْلَكُمْ !
    وَيْلَ أبيكُمْ
    من لقاءِ الآخرة
    ومِنَ الخِزْيِ الذي ينزِلُ فيكُمْ
    قبلَ يومِ الآخرة ! !
    عبد الحليم  عبد الحليم

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.3/10 (4 votes cast)

    14 ديسمبر, 2014 شعراء

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.5/10 (2 votes cast)

    في كل يوم لنا حال يشاغلنا
    في كل يوم لنا جرح نعانيه
    هل يصرخ الآه (إلا من به ألم)
    قد ضاق هذا الفضا مما يقاسيه
    وهل يسطر كف الشعر مظلمة
    للكون دون احتراقات تجاريه
    لاتظلموا الشعر والشعراء وانتبهوا
    هم بلسم الروح بالنجوى يداويه
    نحن القلوب التي تشقى بلوعتكم
    وترسم الحب في أبهى معانيه
    أجل بعدنا،، رسمنا في عوالمنا
    كونا فسيحا ،،،وأحلاما تدانيه
    نحن الرؤى البيض نحو الخير في زمن
    بلا أمان وقد صرنا أمانيه
    تشرنق السحر في أقلامنا وغدت
    كل المواسم ،،،محبوبا نناديه
    لاتعجبوا من جنون الحرف في دمنا
    فنحن أنتم جميعا ،،من نحاكيه
    جود الزمان

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.5/10 (2 votes cast)

    13 ديسمبر, 2014 يا ولدي

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    إن سرتَ في حقل الندى فتبرعمِ
    وإذا دخلتَ بغابة فتضيغمِ
    وإذا نظرت إلى السما كن نسرَها
    أو كالشهاب يطير بين الأنجم
    واركب على جنح اليراع مسابقاً
    أطيافَ حلمك للمعالي تغنمِ
    لا تمضِ خلف سراب حلمٍ قد مضى
    إن السراب شراب يأسٍ للظمي
    وإذا خطاك تعثّرت في وثبةٍ
    نحو الذرى فابحث لها عن سلَّم
    ليس السقوط إذا وقعتَ على الثرى
    بل في الرجوع إلى الورا بتهكُّم
    وإذا رماك الدهر سهماً نافذاً
    فاسحبه في أنَفٍ ولا تتألمِ
    وامسح صبيبَ الجرح منه بدمعةٍ
    خرساء وارشف ملحَها وتبسَّمِ
    فالداء يترك في الدماء مناعةً
    من أي وخز آخر متجرثم
    واسكت إذا نطق السفيه بمجلس
    وإذا العقول تخاطبت فتكلم
    إن الحياة بحلوها وبمرها
    منهاج درس دائم فتعلم
    واذكر بأن الله خيرٌ حافظاً
    وهُداك في نهج الرسول الأعظم
    ____________
    د. عبد الناصر الشيخ علي

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    12 ديسمبر, 2014 عزيز النفس

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    تأمّلْ في شفاه الحقِّ ساعَهْ
    فذا خبرٌ يراد ُبهِ الإذاعهْ
    أَقولُ وقدْ خُدِعْتُ بِذي صَفارٍ
    يُغاضِنُ عَينه يُلقي اسْتماعَهْ
    نَصيحةُ واردِ للماءِ يسْقي
    إذا بالقحطِ يَسلبهُ بِقاعهْ
    فَما تَرك الدعاء إلى قنوطٍ
    وراح مُسبحاً يرجو الشفاعَهْ
    لَه رَبٌ سَميعٌ للمنادي
    ويَغدق بالعطاء لِمن أطاعَهْ
    بأن لا تَقْعدوا لِخبيث وجه
    فلن يخفى وإن أدنى قناعَهْ
    لإن أَفْضى إليك يُريد قَولا
    ترى منه التنمق والصناعَهْ
    وفي عينيه غَمْزٌ كالمغني
    بِحفلٍ راقصٍ طَفِق اسْتِناعَهْ
    يُعلِّل ما يُريدُ ولا يُبالي
    فَهامَته تمرغها الوضاعَهْ
    يُراوغ يَسْتهم لِشدّ أّزْرٍ
    ليبدو صادِقا وارى خِداعَهْ
    إذا مَلَكَ السَّفيه زِمام أَمرٍ
    فَخلّوا الأمر وارْتقبوا ضَياعَهْ
    أَلا يا صَحْبُ لا تَرْموا بِنصْحي
    فَقد جَرَّبْت لَيْسَتْ بالإشاعَهْ
    وَلَسْتُ بِمَنْ يَقولُ الشّعرَ رَدّاً
    وَلا بالسوق أعْرِضُهُ بِضاعَهْ
    وَلمْ أَلجأْ لِقول الزور يوماً
    عُرِفت بِصادقٍ مُنذ الرّضاعَهْ
    أنا خُضْتُ الجِمار بِغير خُفٍّ
    فَمَدّتني التّجارب بالمناعَهْ
    فلَا أَخْشى مِنَ الثّعبان لَدْغاً
    ولا مِنْ مُبْغضٍ يُزْجي رِعاعَهْ
    فَقَدْ وَكَّلْتُ ذا الإِكرام أَمْري
    لِتَحْمِلَني إلى رَبّي القناعَهْ
    عَزيزُ النّفس ما جُرِفَتْ لِسُحْتٍ
    وَأهْدَتْ كُلّ مَكْروه وَداعَهْ
    ___________
    جاسر البزور

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    11 ديسمبر, 2014 كم !

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    كم ْ نزفنا … كم ْ خُسِفنا
    كم ْ جرت ْ فينا …
    الخطوب ْ
    إنّما اليوم َ … عرفنا
    أنّ َ ذا الكون َ …
    كذوب ْ
    أنّ َ زيف َ العدل ِ … فيه ِ
    طبع َ غانية ٍ …
    لعوب ْ
    أنّ َ صوت َ الحقّ ِ … يُلغى
    حين َ تختار ُ …
    الشعوب ْ
    أنّ َ بطن َ الحوت ِ … يُروى
    مِن ْ عُصارات ِ …
    القلوب ْ
    أنّنا … أصباغ ُ وجه ٍ
    في كواليس ِ …
    الحروب ْ
    أنّ َ كلّ َ … العابرين َ
    النازفين َ …
    في الدروب ْ
    أنّ َ جمر َ … المُتلَفين َ
    المُطفئين َ …
    في الغروب ْ
    ليس َ إلّا … صِرف َ عطر ٍ
    في قوارير ِ …
    الطيوب ْ
    كم ْ نزفنا … كم ْ خُسِفنا
    كم ْ جرت ْ فينا …
    الخطوب ْ
    إنّما اليوم َ … عرفنا
    أنّ َ ذا الكون َ …
    كذوب ْ
    أنّ َ ما قد ْ كان َ … يُحكى
    عن ْ عدالات ٍ …
    تجوب ْ
    عن ْ حقوق ٍ … ليس َ فيها
    أيّ ُ شكّ ٍ …
    أو عيوب ْ
    زبدة ٌ … في قرّ ِ ليل ٍ
    إن ْ سَرَت ْ شمس ٌ …
    تذوب ْ
    ___________
    الشاعرة الدمشقية

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    10 ديسمبر, 2014 نقطة ضوء

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    أنا ما امتلكت المفردات
    ولست أجمعها ضجر
    فلربما في الصخر ماء
    أو عشبة على الحجر
    من قال أني في المرايا شاعرة
    وانا النزيف المنتظر
    لا الحرف مدرستي
    ولا رسم الصور
    انا للمدائن عائدة
    أهدي بلادي بندقية
    وأكف عن اخفاء شيبي
    في حروف الابجدية
    أنا ان نطقت صنعت ثورة
    ثم أكدت الهوية!!
    ____________
    منال النجوم

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    بِنَفْسي مَنْ حَمى دَوْماً حِياضَهْ *** وَأَدْخَلَ لِلْمَعاجِمِ (الاِنْتِفاضَةّْ)
    وَلَمْ يَتْرُكْ سِباقاً نَحْوَ مَجْدٍ *** وَذِكْرٍ خالِدٍ إِلّا وَخاضَهْ
    وَفازَ بِسَعْيِهِ نَحْوَ الْمَعالي *** فَجُنَّ جُنونُ مَنْ راموا انْخِفاضَهْ
    وَمِنْ حَوْلِ الْأُلى شَقّوا طَريقاً *** إِلى التَّحْريرِ قَدْ حَسِبوا انْفِضاضَهْ
    فَباغَتَ عَزْمُهُ جَيْشاً عَتِيّاً *** بِجَهْلٍ ظَنَّ قَدْ أَخْلى وِفاضَهْ
    فَإِذْ بِحِجارَةِ السِّجّيلِ تَهْمي *** عَلَيْهِ كَحاصِبٍ نَثَرَتْ رُضاضَهْ
    تَمُرُّ الذِّكْرَياتُ أَمامَ قَلْبي *** كَفاتِنَةٍ وَزانَتْها الْبَضاضَةْ
    عَلى رَأْسِ الْحَقودِ كَمِثْلِ صَقْرٍ *** هَمى حَجَرٌ وَما أَحْلى انْقِضاضَهْ!
    وَذي النّيرانُ في (الْجِبّاتِ) شَبَّتْ *** فَيَهْرُبُ مَنْ بِها لَبِسَ (الْحِفاضَةْ)
    بِنَفْسي أَفْتَدي شَعْباً أَبِيّاً *** أَرى الْجَنّاتِ في الدُّنْيا رِياضَهْ
    يُبَدِّدُ صَبْرُهُ وَهْمَ الْأَعادي *** وَمَنْ حَسِبوا حِصارَ الْوَغْدِ راضَهْ
    إِلى الشُّهَداءِ أُهْدي زَهْرَ فُلٍّ *** يُحاكي الْفُلُّ في قَلْبي بَياضَهْ
    أَيا شَعْبَ الْكَرامَةِ نَهْرُ مِسْكٍ *** عَلى شِعْري شَهيدُكُمُ أَفاضَهْ
    وَغَسَّلَ عِطْرُهُ حَرْفي فَأَبْدى *** إِلى الْأَقْصى وَصَخْرَتِهِ انْفِضاضَهْ
    فَهذي الْقُدْسُ نادَتْنا وَقالَتْ *** لِكُحْلِ الْأُخْتِ في عَيْني مَضاضَةْ
    عَلامَ أَخي يَهونُ عَلَيْهِ دَمْعي *** وَيَسْقيني بِلا ذَنْبٍ مُضاضَهْ؟
    أَيَصْمُتُ وَالْعَدُوُّ أَرادَ قَهْري *** وَطُهْري رامَ في الصُّبْحِ افْتِضاضَهْ؟
    صَلاحَ الدّينِ أَيْنَ السَّيْفُ إِنّي *** نَوَيْتُ لِدَفْعِ أَعْدائي اقْتِراضَهْ
    فَهَلْ في أُمَّةِ الْإِسْلامِ شَيْخٌ *** (جِهادُ الدَّفْعِ) مُنْكِرٌ افْتِراضَهْ؟!
    بِوَعْدِ اللهِ في قَلْبي يَقينٌ *** وَلا يَحْتاجُ شَرْحاً وَاسْتِفاضَةْ
    يَراهُ بِسورَةِ (الْإِسْراءِ) مَنْ لَمْ *** تَكُنْ في عَيْنِهِ جَهْلاً بَياضَةْ
    وَما يَوْماً شَكَكْتُ بِوَعْدِ رَبّي *** وَهَلْ يَسْطيعُ كائِنٌ اعْتِراضَهْ؟
    فِلَسْطينُ، وَلا غَرْوٌ، وَلودٌ *** سَيَأْتي النَّصْرُ فَانْتَظِروا مَخاضَهْ
    وَيَرْجِعُ كُلُّ مُغْتَرِبٍ حَزينٍ *** فَذا (الْأُرْدُنُّ) قَدْ أَمْسى مَخاضَةْ
    بِأَيِّ طَريقَةٍ قاوِمْ، فَما في *** مُقاوَمَةِ الضَّعيفِ عِداً غَضاضَةْ
    وَقُلْ (يا رَبِّ) يا شَعْبي فَحاشى *** يَرُدَّ اللهُ مَنْ وَرَدوا حِياضَهْ
    عَلى صُهْيونَ ثُرْ، (لا صَوْتَ يَعْلو عَلى صَوْتِ الْجِهادِ وَالِانْتِفاضَةْ
    ___________________
    جواد يونس

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    8 ديسمبر, 2014 إرفع جبينك

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.5/10 (2 votes cast)

    لَا يَشْتَكِيْ الدَّهْرُ لَا عِيَّاً وَلَا صَمَما // وَسَوْفَ يَشْهَدُ يَوْمَاً بِالذِيْ عَلِما
    وَيَكْتُمُ النَّاسُ أَشْيَاءً أَمَا عَلِمُوا // أَنَّ الزَّمَانَ يَرَى مَا كَانَ مُكْتَتَما
    تَأْبَى الحَقِيقَةُ لَوْ طَالَ الغِيَابُ بِهَا // إِلَّا البُرُوزَ شُعَاعَاً يَقْهَرُ الظُّلَما
    وَالجَهْلُ يُوهِمُنَا أَنَّ النَّعِيمَ لَظَىً // وَلَوْ عَقَلْنَا رَأْيَنَا فِيْ الأَذَى نِعَما
    هَوِّنْ عَلَيْكَ فَمَا تَلْقَاهُ مِنْ أَلَمٍ // لِغَايَةٍ، عِنْدَهَا تَنْسَى بِهَا الأَلَما
    وَلَا تَكُنْ ضَيِّقَا صَدْرَاً بِمَا مَكَرُوا // وَلَوْ نَزَفْتَ عَلَى صَدْرِ الصَّليبِ دَما
    أَدْنَى الثِّقَاةِ الذِيْ أَمَّلْتَ نُصْرَتَهُ // خَلَّاكَ وَحْدَكَ فِيْ المَيْدَانِ وَانْهَزَما
    لَكِنَّ مَنْ كَانَ رَبُّ العَرْشِ نَاصِرَهُ // تَجِدْهُ فِيْ سَاعَةِ الأَهْوَالِ مُبْتَسِما
    إِنَّ اليَقِينَ الذِيْ فِيْ القَلْبِ يَحْمِلُهُ // دِرْعٌ يقيه مِنَ الأَعْدَاءِ مَا عَظُما
    إِنِّيْ أُعِيذُكَ بِاللهِ العَظِيمِ مِنَ الـ//ــعُيُونِ إِنْ قَذَفَتْ مِنْ حِقْدِهَا حُمَما
    لَا زِلْتَ تَصْعَدُ فِيْ العَلْيَاءِ مُنْطَلِقَاً // لِقِمَّةٍ مَعَهَا نَسْتَصِغْرُ القِمَما
    إِلَى النُّجُومِ إِلَى مَا فَوْقَهَا وَإِلَى // مَا لَمْ تَرَ العَيْنُ لَا حَقَّاً وَلَا حُلُما
    مَنْ كَانَ يَرْعَاهُ رَبُّ العَرْشِ جَنَّبَهُ // مَكْرَ العُدَاةِ وَمِنْ أَشْرَاكِهِمْ سَلِما
    فَارْفَعْ جَبِينَكَ نَحْوَ الشَّمْسِ مُفْتَخِرَاً // وَانْصُبْ لِمِجْدِكَ فِيْ أَسْمَى الذُّرَى عَلَما
    _______________
    شعر : سعيد يعقوب

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.5/10 (2 votes cast)