• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 29 يونيو, 2016 لغاتٌ زائفاتٌ

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    هذه القصيدة على لسانِ اللغةِ العربيةِ تفخر بماضيها
    وترثي حاضرها

    لمـَـنْ أشكــو الفجيعـــةَ والمُصابــا
    لمَــن ألقــــي الرسالــــةَ والخطابــا

    على صــــدرِ الجـــرائدِ صِرْتُ أُتلى
    واحتضــِـــنُ الصحائــفَ والكِتــــابـا

    وأهلــي غادروا دَوحـــي وأيكـــــي
    ولــم أرَ بيــن أغصانــي الصحابـــا

    تناديـــــهم لغـــــــــــــاتٌ زائفــــاتٌ
    نـــــداءً صــــارَ حــــقّا مستـــجابــا

    لغـــــــاتٌ تدفــــعُ الأجيــــالَ عنـّـي
    ودونَ جـــداولـــي رَفعــتْ حِجــــابا

    بَنِــــيَّ بزيفِــــها ضلّــــوا وتاهــوا
    وضـــاعَ لسانُـــهم فيــها وذابــــــــا

    فمـِــنْ كلماتــِــها لبِســـــــوا رداء
    ومِــن ألفاظِــــها نسجـــوا ثيابــــــا

    فمـَــنْ يرَ فـــي فــم الثعبـانِ شهدا
    يكنْ حقّا غبيــــــــــا أو تغابــــــــــى

    وهــل ينجـو مَن اصـطحبَ الأفاعي
    ومَـــن آخى العقـــاربَ والذئابــــــا؟

    وأفجـــعُ مـــا رأتْ عينـــايَ سـاعٍ
    لتهلكـــــةٍ ولا يُلقـــــــي حســــــابـا

    كــأنّ بلاغــــةَ الماضـــي تلاشـتْ
    فمــا بعثــــتْ نسائــــمَ أو سحابـــــــا

    وغيــــثُ فصاحــةِ الكلمــاتِ ولّى
    علـــى أعقابـــِه وأبـــــــى إيابـــــــــا

    وبحــرُ النحْـــوِ جـــفّ بلا ضفـافٍ
    أمــا كـــــانت شواطئـُــــه خِصــــابا؟

    يضمّــخُ أحــرفي ونـــداءَ صَـرفي
    عقـــوقُ ابـــنٍ عصانـي مـــــا أجــابا

    أعاتبـُـــه وعنــــــــي القلـــبُ لاهٍ
    ومــــا سمــــعَ النـداءَ ولا العتــــــابا

    رأى دُرّي وياقــــــــــوتي ولكــن ْ
    كســــــا أجيـــادَ أحرفــِـــــه ترابــــــا

    خمائــــــلُ ثغـــرِه لم تلــــقَ فيها
    عبيــــرَ فصاحـــــةٍ صــــارتْ ســرابا

    جـــرى خلـــفَ اللغــاتِ بـلا اتقاءٍ
    فمـــا لــزمَ الســدادَ ولا الصـــــــوابا

    سلـــوا عن حقبـةٍ من فجرِ عزّي
    علـــى هــــام السنــى تجدوا الجوابا

    وكـان الزهرُ أزهـى في غصوني
    وكــان النــورُ في كفـــــي خضــــــابا

    وحرفــــــي ناصـــــعٌ زاهٍ نــــديّ
    تزيـــــّا فــــــوق هامتـــِـــــه شـــهابا

    نثــــرتُ لآلئــــي وســُـلافَ دُرّي
    قصــــائدَ فـــي فـــم الماضـــي عِذابـا

    مدادُ النظــْــم أخرجــَـها قريضــا
    وحســنُ السبـْـــكِ كـــانَ لهـــا إهابـــا

    جـــرتْ كجــداولٍ والنــاسُ ظمأى
    فلَــذَّ فراتـُــــــها الأشهــــــى وطابــــا

    تجــوبُ ضفافـَــها الأحــلامُ نشوى
    وتنهـــلُ مِـــن منابِعهــا شرابـــــــــــا

    فوهـــجُ قريضِهـــم سيظــــلُّ بدرا
    فتيـًّــا ضــــــوؤُه يطـــوي الضبابــــا

    ومــن ينســـى الخليــلَ وسيبويه؟
    فمــــا تركــــوا لبحــرِ النحــوِ بابــــا

    ومـَـنْ مِــنْ بعدهـــم بذلـوا وجدّوا
    ومــا قصـــدوا العطايــــا والثــــوابا

    ولولا جدُّهــــم سعيــــــــا وبــذلا
    لكـــــان النحــــــوُ بعدهــــــم خرابـا

    ألا مـِــنْ عـــودةٍ لرحيــــقِ حرفي
    فكـــم مـِــنْ غائـــبٍ لثـــــــراه آبـــــا

    ستشـرقُ عن جبينِ النور شمسي
    إذا ابنــي عـــن ســرابِ الزيفِ ثابــا

    ونحْــوي صــــار للعليــــــا مطايا
    وصــّــرْفي نحـوَ عزتــِــــه رِكابـــــا

    الشاعر حسام إبراهيم خليل هرشة / فلسطين

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    28 يونيو, 2016 مصحفي متنفّسي

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    أدركتُ معنى (الإختناق) بلحظةٍ = لمّا أخذتُ على التنفّسِ دونَهْ
    ولقيتُ عمري في تلاوة مصحفي = فحضنته متشرّباً مكنونَهْ
    *************
    وقرأتُ عن عيسى المسيح محبّةً = وقرأتُ موسى شاكيا فرعونَهْ
    وحفظتُ عنْ أيوب (إني مسّني) = ضرٌ . فنادى ربه ليصونَهْ
    وعن الذي أوحى له في بئرهِ = وبمصرَ فوّضه (العزيزُ) حصونَهْ
    وعرفتُ عن (ذي النون) في ظلماته= والبحر يبلعه ويبلع (نونَهْ)
    سبحانك اللهم كان حديثه = وإذا بهم بعد الفراق يرونَهْ
    ********
    وعن الذي ساس الورى بعدالةٍ = و(الرقُّ) حرّره , وهدّ سجونَهْ
    قد فرّ من (أمّ القرى) متخفّيا = والظلم مشتعلا يزجُّ عيونَهُ
    وإذا به يبني مفاخر أمّةٍ = بعدالةٍ ومحبّةٍ وليونهْ
    وهو الذي احتضن الفقير مسددا = _صلى عليه الله _ عنه ديونَهْ
    *********
    كيف الخصام مع الذي بضيائه = أجد الحياة جميلةً (مزيونَةْ)؟!!
    _____________________
    أشرف حشيش

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    27 يونيو, 2016 وجع عراقي

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    (كُنّا نقولُ على المُعَلَّقِ نلتقي) …… و نزيلُ من بُقيا الهواجسِ ما بقي
    و نَزُفُّ أحلامَ الربيع لزهرنا …… و نَرُدُّ همسَ العاشقينَ لزَنْبَقي
    (كُنّا نقولُ) غداً سيكبرُ حُلْمُنا …… و يفوحُ عِطْرُ الياسمين بخَنْدَقي
    و تَزورُ ألواحُ البَنَفْسَجِ دِجلتي …… و على الضفاف نغيظُ كلَّ محدِّقِ
    كنّا على جسر الرصافة ننثني …… نهفو الى عين المها بتعلقِ
    أجفانها حضنٌ من اللبلاب يفـ ……ـ ــضحُ شوقَهُ بوح الندى المترقرقِ 
    فنذوب وجداً و الهيام رفيقُنا …… يا عين آسرتي .. أ رمشك معتقي ؟
    كنا صغارا .. كان يسكنُ دارَنا …… دفء عجيب من هوىً متدفق ِ
    كنا على الفانوس نجمع ليلنا …… ارجوحةً رقصت كرعشة زورقِ
    كانت أنامل أُمِّنا مسرورةً …… اذ تنثر التحنان دون تملقِ
    كانت تهدهد من ينام بحجرها …… يا كحل دجلة في عيون المشرقِ
    كنا ننام و شمسنا مغرورةٌ …… بالنرجس المفتون يصرخ أَشرقي
    و سحائب الالوان تملأُ دارنا …… و الامنيات الخضر تهتف أبرقي
    كنا صغارا .. كان يفتح بابنا …… حلم شفيف من شذىً متألقِ 
    يحكي لنا أن العراق جمالُهُ …… في زخرف الالوان دون تخندق
    كنا… و كنا يا عراق أحبةً …… ما للأحبة أولعوا بتفرقِ
    وا حسرة الزيتون في بلدي أما …… ترك الجناة حمامةً لمحلقِ 
    يا دجلة الاحباب مات بحجرنا …… شوق الندى لصباحنا المتورق
    كنا صغارا .. ليت أنّا ما كبر …… نا في دروبٍ من جحيمك نلتقي
    كنا نمن على النهار بنظرة …… حتى دهانا الليل دون ترفقِ
    كنّا ندوس الخوف نسفك ليله …… يا ويحنا صرنا نخاف و نتقي
    يا ايها القعقاع خيلك ذُبِّحت …….. و الموت ينذر ارضنا بتمزقِ
    داست فلول الحقد كل كرامة …….. و تمزق الاخيار أي ممزق ِ
    نهشت سياط الغدر ظهر احبتي …….. وعلى شفير الهمِّ يعلق من بقي
    وسنابل السبع العجاف تَيَبَّسَتْ …….. شحَّ الأناء و جفَّ عطف المشفقِ
    يا كهرمانة ان كرخك موجَعٌ …….. مُلئتْ جرارك من دماه فأشفقي 
    و الموت يفتح كل يوم سوقه …….. و يخير الـتابوتُ فيمن ينتقِ
    وجع العراق غدا يباع و يشترى …….. مَنْ يشتري وجع العراق المُغرقِ
    _____________________
    صلاح الكبيسي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    27 يونيو, 2016 رمضانيات

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    أسـتـغـفـرُ اللهَ إعــلانــاً وإســـراراً
    أسـتـغـفـر اللهَ إبــطـانـاً وإجــهــاراً
    أبـعد سـتين تمضي النفس لاهيةً
    وخـلّـفتْ بـعـدها الأهـلينَ والــدارا
    مـضـتْ عـقـودُك والأعـوامُ تـتبعُها
    وقــد مـضـيتَ بـهـنَّ الـعمرَ أطـوارا
    طـوراً تـكونُ رهينَ الحبسِ مظلمةً
    طــــورا تــداعــبُ أورادا وأزهــــارا
    إمضِ الـحياةَ بما اوتيت من سببٍ
    واجـعلْ صـحابَك بـين الناسِ أبرارا
    وإنْ كـتـمتَ بــك الأسـرارَ مـنتجياً
    فـحاذرِ الـعمرَ تفشي منك أسرارا
    وخــذ كـتـابَك..فـالـقرآن مـوعـظةٌ
    تــدلّــكَ الـــدربَ تـنـويـرا وإقـــرارا
    دع الذنوبَ..فما في الذنبِ منفعةٌ
    وجـــانــب الـــيــومَ دون الله أوزارا
    لا تـخش غـيرَ إلـهِ الـعرشِ أنَّ لـهُ
    لـطـفاً تـنـزّل مـثل الـغـيث مـدرارا
    ____________
    سلام جعفر

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    26 يونيو, 2016 لا تعليق

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    ياصاحب الاعجاب والتعليق
    مهلا فقد بالغت بالتحليق

    وانزل لسطح الارض واحكي قصة
    لتكون قابلةً الى التصديق

    قل لي اانت فهمت ما نشرت لكي
    تنهال فورا دونما تدقيق 
    ..
    والعلم عندي ان (فهمك) قاصرٌ
    ما بيع لو انزلته بالسوق 
    ….
    ام انت تعشق كل منشور لها
    وتموت بالتهريج والتصفيق؟؟
    ….
    اوانت تذنب في مرورك عندها
    من غير اعجاب ولا تعليق

    فدع التفاهة والوضاعة جانبا
    فاراك قد ابدعت بالتلفيق
    …..
    اضحكتنا فارحم فؤادا لم يعد 
    يقوى بما صورته كعقيق!!

    دعها لتنشر ماتشاء تفاهة ً
    بالله قل ماانت من مخلوق؟

    هل جن عقلك ام تراك غسلته
    من غير صابونٍ ولا مسحوق

    هي صورة ياصاح لاداعي ارى 
    حتى تلاحقها بكل طريق
    ….
    في (العام) او (بالخاص) تطلب حبها
    فاعقل فهذا الحب = غير حقيقي
    ….
    ياويل هذا الفيس كم هو خادع
    يسميك ماترضى وبالتوثيق

    قد يكتب الرجل الغبي بانه
    (هو عالمٌ )هو ليس بالمسبوق

    ولقد يكون بصفحة من تركيا
    و بصفحةٍ اخرى له (افريقي)

    وبغيرها هو( شاعر )و(معلم )
    وبغيرها هو( امجد الموسيقي)

    وبصفحةٍ (ريتا) التي بانكلترا
    وهو الذي بالاصل (موزمبيقي)

    ماذا تركت ولم تقله يافتى
    فارحم فؤادي ياعديم الذوق.

    حسين الشيخ علي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    26 يونيو, 2016 رمضانيات

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    إِلَيْكَ أَقْبَلْتُ يَا رَبِّيْ عَلَى أَمَلٍ // وَلَيْسَ لِيْ أَحَدٌ إِلَّاكَ أَقْصدُهُ
    أُرِيقُ دَمْعًا عَلَى مَا كَانَ … يُطْفِئُهُ// حُسْنُ الرَّجَاءِ وَخَوْفُ الصَّدِّ يُوقِدُهُ
    إِنْ كَانَ يَنْفَعُ قَوْمًا حُسْنُ مَا عَمِلُوا // فَسَوْفَ يَنْفَعُنِيْ أَنِّيْ أُوَحِّدُهُ
    فَمَا السَّعِيدُ سِوَى عَبْدٍ يُقَرِّبُهُ // وَمَا الشَّقِيُّ سِوَى مَنْ عَنْهُ يُبْعِدُهُ
    شعر : سعيد يعقوب

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    25 يونيو, 2016 اللهم

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    25 يونيو, 2016 قتلوك يا وطني

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    قـتـلوك يــا وطـنـي بـحـقدٍ سـافـل
    فـــبــأيّ ديـــــن تــسـتـبـاح مــنـازلـي
    و بــــأيّ حــــقّ يـسـتـهـان بـمـوطني
    وأنــا الـحـقيقة فــي زمــانٍ غـافـل
    بـكـت الـشـوارع و الـمـآذن كـبّـرت
    الله أكــبـر مـــا جـــرى بـالـساحل ؟
    آلــمــتـنـي لـــمّـــا رأيـــتـــك مــقــعــداً
    فـبـكـيتُ حـتـى ظــنّ أنــك قـاتـلي
    قـــد كـنـتُ حـلْـما لا حــدود لأفـقـه
    لـكـنـهـم هــتـكـوا ربــيــع مـحـافـلـي
    أبـحـرتُ فــي يــمّ الـدعـاء بـزورق
    شــقّ الـهـموم بـسـعّيه الـمـتواصل
    ليعــفّــر الــتــرب الــطـهـور بـدمـعـة
    حـمراء تـصبغ أنـهري و جـداولي
    فـالغدر قـيدٌ مـن حـديدٍ ضاق بي
    يقتاتني حــتــى يفـتـت كـاحـلـي
    و رمـاد حـلْمك يـا بـلادي قـد غدا
    كـالـنـار يــحـرق جـبـهة الـمـتخاذل
    مــــزقـــتُ أوراق الــمــهــانـة كــلّــهــا
    أشـعـلـتُـهـا و زجــجـتـهـا بــمـراجـل
    مــن قـال إنّ الـصمت أبـلغ حـكمة
    مـــن بـيـت شـعـرٍ أو مــلام الـقـائل
    لــو شــاء ربـي أبـدل الـبلوى مـنى
    تـسـقي الـقفار بـصبرنا الـمتهاطل
    فغداً يطلّ السعد في غسق العنا
    و يــريــق بـغـضـاً لا يـــدوم لـقـاتـل
    ربـــاه ارحـــم مـــن دعـــاك بـجـهـرّه
    و بــسـرّه أجـــرى دمـــوع الـسـائـل
    أوهــكـذا الآلام تـسـقيني الـجـوى
    و تـذيـقني ظـمـأ الـسـلام الـقاحل
    و تشبّ أشواك الضنى بحدائقي
    و تـلـومني إذمــا حـملت مـناجلي
    يـا قـومُ قـوموا مـا لـكم بـسباتكم
    تغفون دهراً تحت سقف الباطل
    الــحـق أبــقـى مــن كــلام مـجـدب
    و الـظلم يـرحل ويـحه من راحل
    ____________
    أماني محمد

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    ((حتى يلجَ الجملُ في سمِّ الخِياط))
    يعتقد معظم الناس ان الجمل هو البعير !!
    وهذا خطأ ..
    لوكان الجمل هو البعير .. فلن يكون هناك اي علاقة بين البعير وثقب الإبرة !!!
    والقرآن الكريم لايعطي من الأمثلة إلا أن يكون متوازنا …
    والجمل حسب لغة القبائل العربية الاصلية 
    هو حبل السفينة الغليظ الذي نشد به السفينة الى المرساة …
    وبذلك يكون المعنى منسجمًا
    إضافة / 
    جمع البعير هو الإبل ..((أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت ))
    أما جمع جمل هو جِمالة ..((انها ترمي بشرر كالقصر كأنه جمالة صفر ))
    القصر هي الافاعي الضخمة
    جمالة صفر هي الحبال الغليظة ذات لون الاصفر ..!!!

     

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    24 يونيو, 2016 إصرار

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    إِنْ تَهْدِموا مَنْزِلي فَالْأَرْضُ ما هُزِمَتْ *** فيها سَنَزْرَعُ آمالًا وَأَزْهارا
    وَتَحْرُثُ الْأَرْضَ، إِنْ شِئْنا، أَظافِرُنا *** وَنَزْرَعُ الْقَلْبَ زَيْتونًا وَصُبّارا
    حاشى يَخونُ تُرابُ الْمَجْدِ مَنْ ثَبَتوا *** سَتُنْبِتُ الْأَرْضُ حُرّاتٍ وَأَحْرارا
    فَجَدُّنا الْعَزْمُ إِنْ ساءَلْتَ عَنْ نَسَبٍ *** كَمْ هَدَّ عَزْمُ الْفِلَسْطينِيِّ أَسْوارا
    وَكَمْ رَوى دَمُنا غَوْرًا وَرابِيَةً *** وَسالَ في غَزَّةِ الْأَمْجادِ أَنْهارا
    مُرابِطونَ وَعَيْنُ اللهِ تَكْلَؤُنا *** فَكَيْفَ نَخْشى مَلاعينًا وَفُجّارا؟!
    النَّصْرُ آتٍ تَكادُ الْعَيْنُ تُبْصِرُهُ *** إِنَّ الْيَقينَ يَزيدُ الْقَلْبَ إِبْصارا
    جواد يونس

     

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)