• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 27 نوفمبر, 2014 ما انتهيت

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    و أنا هــنا من خــلفِ قضــبان الأسى
    و أنــين آهــاتي و أوجاعي أتــيْــتْ
    في غرفةِ التحقيقِ أســألُ من أنــا ؟؟
    أنا من كرهتُ ومن هويتُ ومن عصيْتْ
    و عرفت ذلّ القهر و التعذيب و التنكيل
    في ما لســت أدري……قد هويْتْ !!!
    هل كنتُ أجري ؟ كنتُ أجلسُ ؟ كنتُ أهذي
    أم تــراني قــد وقــفــتُ وما انــحنــيْتْ ؟؟
    هل كنت أضحكُ ؟؟ أم تراني قد وضعتُ
    الرأسَ في كفي ومن قــهــرٍ بكيْــتْ ؟؟
    و سقطتُ لا أدري على ماذا سقطتُ
    وهل على نزفي وأشلائي ارتميتْ ؟؟
    و أفــقــتُ و الجــلاد يـســألُ : يـا حقـيــر
    أيـــا ذلـــيل أيـا جبـان أمــا اكتـفــيـْتْ ؟؟
    أقلــقـــتَ أمــن الأمــن فــي أحــيــائـنا
    ستجــيبــني .. ماذا فعلتَ وما جــنيْــتْ
    أفــعــالــنــا و ســـيــاطـنــا مــعـــروفــة
    سترى هنا مــاذا سنــفــعــلُ إن أبــيـتْ
    وقضيتُ عــامــاً بعد عــام ٍ.. ألـف عــامٍ
    من ســيذكرُ ذات يــوم كـم قضــيتْ ؟؟؟
    في الليل أهمسُ يا إلهــي … يا إلهــي
    قــد رضــيــتُ بما كتبتَ وما قــضيــتْ
    الله .. قــد دكّ الـــهــوان مــفــاصــلــي
    لكنْ لغيرك مــا التجــأتُ و لا اشتــكيتْ
    و خــرجتُ لا أدري إلى مــاذا خـــرجــتُ
    و أي دربٍ قد ســلــكتُ وقــد مــشــيتْ
    و حفرتُ صخـر الأرض … تحت الشمس
    في عرقِ المقالع و اللظى حتى اكتويتْ
    و جلستُ في صــخــبِ المــقاهـي كي
    ألاقــي حضن أشـواقي ولكن ما التقيتْ
    و شــربــتُ كـي أنسى زئـــيــر الخــوفِ
    و الآلام لــكــنْ ما ســكرتُ و لا انتشيتْ
    و رشفــتُ مــن كأس الشــفاه سلافة
    وسلافة لكن و لكن ما ارتــويــتْ
    فرجعــتُ من وجــعِ المنــافي لا طـريقاً
    قــد قــطـــعـــتُ و لا بــريقــاً قـد رأيـــتْ
    لكنــنــي بالرغـــم مــن نهش الشــقـا
    لكنــنــي لكنــني لا مــــا انــتـــهـــيــتْ
    عيــنــاكِ لي دفء و أوطــان و أحــضــان
    و أغــنــــيـــــة و ريــــحـــــان و بـــيـــتْ
    و صدى حروفك في ضلوعي في دمـي
    في عــتــمــة الأيـــام للقــنــديــل زيـتْ
    ______________
    مؤيد الشايب

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    26 نوفمبر, 2014 صُروفُ الدَّهْر

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    يَقولُ كبيرُ قومٍ في صِغارٍ
    عَليكمْ في رِعايتكمْ ضَريبَةْ
    وَمَنْ لا يأتِ مُمْتثلاً لِأمْري
    سأخضعه وأحرمه حليبَهْ
    خَسِئْتَ وَخِبْتَ مُمْتَطِيَ المَخازِي
    جُموعُ الحقِّ لا تَجْثوا لِريبَةْ
    إذا اشْتَدَّتْ عَليهم ذاتُ عُسْرٍ
    فَأرض الله لا زالتْ رَحيبَةْ
    لِمثْلِك لَمْ تَدُمْ لَوْ كُنْتَ تَدْرِي
    صُروفُ الدَّهرِ تَقْلِبُها المُصَيبَةْ
    فَكمْ مِنْ ناعِمٍ أَضْحی شَريداً
    تَمنی الموتَ مَسموعٌ نَحيبَهْ
    جَنی ما كانَ يَزرعهُ بحمقٍ
    لِتفضحهُ سَرائرهُ المُعيبَةْ
    دَعوا عني المَلامةَ ضاقَ صَدْري
    وما قولي لَديكمْ بالمَغيبَةْ
    فَها حُكام أُمَّتِنا تِباعاً
    لِنعْلِ العَبْدِ قَدْ أَلِفو دَبيبَهْ
    إِذا دَخَلَ اللَّعينُ بِجحْرِ ضَبٍ
    سَتبكي العيرُ قُبَّتها السَّليبَةْ
    وَمَنْ رَفَعَ الكتابَ يَرومُ حَقاً
    رَمتْهُ الوَيل تُهْمتهُ الرَّهيبَةْ
    هُمُ الإرهابُ حَقاً إِنْ عَقَلْتُمْ
    يُحاكُ الأَمْرُ في صِيَغٍ غَريبَةْ
    كفاكم أَيُّها المُلقونَ سَمْعاً
    ( فالاسْتحمارُ ) قَدْ سَموهُ طِيبَةْ
    عَلی الدُّنيا سَلامٌ يا رِفاقِي
    أَری باتَتْ قِيامَتُكُمْ قَريبَةْ
    غَداً تَقِفوا أَمامَ اللهِ صَفاً
    لِيُجْزى كُلُّ مُجْتَهِدٍ نَصيبَهْ
    _____________
    جاسر البزور

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    26 نوفمبر, 2014 دائرة وردية،،مغلقة

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    ليت السؤال الذي قد كان ما كانا
    أين الأحبة بل أيني أنا الآنا
    كم فرقتنا يد الأيام كم رسمت
    أصابع الوقت فقدا في خلايانا
    وكم تمنيت أن أشدو بلا عقد
    لكي أصور في الأعماق بركانا
    يمتد من غارب التاريخ ينصفني
    يرش وجه طغاة الكون نيرانا
    لكنني لم أزل في عمق دائرتي
    أدور حول بصيص الضوء أحيانا
    وأستجير من الرمضاء في لغتي
    بجمر حرف يخوض الماء عطشانا
    ويحي من الندم الغافي بأوردتي
    أيستفيق فيغدو القلب حيرانا
    وتستحيل جهات الأرض مشنقة

    تبدو الثواني بعمر القهر أزمانا
    تدمدم اللحظة الغضبى تفجرنا
    ولا يلم المدى فينا شظايانا
    ما زلت أسأل عني بين أحرفها

    تلك القصيدة ،،أين الصبح ما بانا؟
    هل تعرفين بأني لا أرى بدلا
    عن أيكة الحرف أفياء،،وتحنانا
    إليه أشدو بكل التوق تحملني
    نبوءة العطر ،،أحلاما وألحانا
    أسير نحوه،، طيرا دون أجنحة
    وردا يمد إلى الشباك أغصانا
    قلبا ينوء بأهوال بلا عدد
    ويستغيث كطفل ضل عنوانا
    هان اسقني من رحيق الشعر أغنية
    يغدو بها القلب مذهولا وسكرانا
    أريد نسيان أحزاني ،، لأذكرها
    شعرا يظل مدى الأيام نشوانا
    جود الزمان

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.0/10 (1 vote cast)

    25 نوفمبر, 2014 نقطة ضوء

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    أنا ما امتلكت المفردات
    ولست اجمعها ضجر
    فلربما في الصخر ماء
    أو عشبة على الحجر
    من قال أني في المرايا شاعرة
    وانا النزيف المنتظر
    لا الحرف مدرستي
    ولا رسم الصور
    انا للمدائن عائدة
    أهدي بلادي بندقية
    وأكف عن اخفاء شيبي
    في حروف الابجدية
    أنا ان نطقت صنعت ثورة
    ثم اكدت الهوية!!
    _____________
    منال النجوم

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    25 نوفمبر, 2014 تغريبة

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    ياحاديَ الركبِ هل عاجتْ بكَ السُبلُ ؟
    نحوَ المَهَاجر ِأمْ ضاقتْ بكَ الحِيَلُ ؟
    ياحاديَ الركبِ نيرانٌ بقافيتي
    تَهْدي السُراةَ إذا ماضَلَّ مُرتَحِلُ
    أومأتُ للريحِ أنّي مثقلٌ دنِفٌ
    وقدْ براني النوى ماعدتُ احتمِلُ
    أوغَلْتُ في الغربةِ الخرساءِ قافلةً
    في إثرِ منْ ظعنوا في غفلةٍ رحَلوا
    ناديتُ ظَعْنَهُمُ والنأيُ يسخرُ بي
    رفقاً بِنفْسِكَ قفْ ياأيها الرجلُ
    وعدتُ للدارِ مرمياً على طللٍ
    مما اعتراني بكى في حزنهِ الطللُ
    مابينَ دمعٍ على ذكرى يُكابِدُها
    و بينَ رسمٍ عفى مازلتُ انتقلُ
    أرنو الطيوفَ إذا غابتْ رواحلِهمْ
    خلفَ الحدودِ وقد زادتْ بيَّ العِللُ
    يامقلةَ القلبِ شابَ الدمعُ من تلفٍ
    تهمي اكتواءً على أهاتِها المُقلُ
    أوّاهُ كمْ شاقني لألآءُ شاطئها
    جُرف ٌمنَ الطينِ في أطرافهِ نزلوا
    ياظبيةَ الشطِّ والصفصافُ لاحَ لنا
    يحنو على الماءِ محزون ٌ ومنعَزِلُ
    روحي فداءَ عيونٍ قدْ عرفتُ بها
    من ساهماتِ الظبا قَدْ تقتُلُ النُجُلُ
    منَ الجآذرِ رُعبوبٌ بهِ حَزَنٌ
    ألقاهُ في سَرَحٍٍ أهدابهُ الرُّسُلُ
    بالحزنِ مستترٌ بالطرفِ مسترقٌ
    بالحُسنِ مكتملٌ بالدمعِ مُكتحلُ
    ياجارةَ النهر ِطالتْ ظهرَك ِالنُّوَبُ
    من الطوارقِ كادَ الظهرُ ينخزِل
    في هدأةِ الليلِ والأمواهُ هادرةً
    أرعى الكواكبَ بالغِيَّابِ مُنشغلُ
    يامَنْزِلَ الجودِ أهلوكِ الأُلى رحلوا
    لولا الأمَرُّ من الترحالِ ما ارتحلوا
    أكارمَ الصيدِ جابوا كلَّ مفترقٍ
    وفي ديارِهمُ يستوطنُ الهَمَلُ
    ياغربةَ الروحِ لي قلبٌ يعذبني
    عنِ الأضالعِ، شوقاً كادَ ينفصلُ
    للرقتينِ خذوني وادفنوا جسدي
    في غربةِ الموتِ موتٌ ليسَ يكتملُ
    أحمد ظاهر

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    24 نوفمبر, 2014 ملامح

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    لـقـد ضـاعـتْ مـلامِـحُنا و ضِـعْـنا
    فلا القسماتُ تلكَ و لا السمـاتُ
    وإذْ لا جـــذرَ كـالـشِّـريان يـبـقـى
    فــلا شــجـرٌ يــكـونُ .. ولا حـيـاةُ
    و كـيـف الـسيرُ فـي لـيلٍ طـويلٍ
    إذا حُـجـبتْ عــن الـنـاسِ الـهُداةُ
    و فـي جـهةٍ يـصيرُ الناسُ شتّى
    فـكـيف إذا تــعـددتِ الـجـهــاتُ ؟

    ضللتُ و قد جعلتُ حَذامِ خلفـي
    و هل بـالظنِّ تُـقـتـحمُ الـفــلاةُ ؟
    فـكـيف اذا وُقِـفـتُ بِـبَـطنِ خَـبْـتٍ
    ولا مُــهــري لــــديَّ و لا الــقـنـاةُ
    غــفـونـا بــعــضَ يـــومٍ و انـتـبـهْنا
    فـــإذْ بـالـبـابِ قــد وَقَــفَ الـعُـداةُ
    و إذْ بِـيَـغـوثَ ويـحـكَ صــارَ فـحـلاً
    وصـــــــارتْ أمَّ عَـــتْــرتِــه مَـــنـاةُ
    و إذْ بـالـنيلِ شــوّه وجــهَ عَـمْـروٍ
    و غــيَّــرَ جِــلــدَ خــالـدِه الــفـراتُ

    و كـنّا نـحنُ مَـنْ سَكَنَ المعـالي
    و نــام الـنـاسُ فـي عُـرْيٍ وبـاتوا
    وكــان لـنـا الـرغـيفُ و لـو قـعـدْنا
    وكــان لـهـم ْو لــو تـعـبوا الـفُتاتُ
    أتــصـلُـحُ بــعــد تــأديــةٍ و جـهــدٍ
    بـغـيـرِ وضـــوءِ صـاحـبِـها الـصـلاةُ
    فـقـلْ لـلـمجدِ لـمْ يُــردفْ بـمجدٍ
    لــقـد فـاتـتْـكَ يــا مــجـدُ الـنـجاةُ
    بـــأيِّ مـشـيـئـةٍ و بــــأيِّ حـــقٍّ
    تــسـوقُ قـطـيعَ مـأسـدةٍ قـطـاةُ
    إذا لَــبِـسَ الـحقـيرُ ثــيـابَ مـجْـدٍ
    فــأحـسـنُ مــنهُ هـيـئـةً الــعـراةُ

    و آخـــــرُ صَـــرعــةٍ أنّــا وجــدْنَــا
    تُـحاضرُ فـي الـفضيلةِ مـومساتُ
    و يـضـحك جـاهـلٌ مــن عـبـقريٍّ
    و يـشرحُ هَـمَّ ذي الـنعلِ الحفاةُ
    تــغــيـرتِ الــمـبـادئُ و الـقـضـايـا
    ومـا كـالكُحْلِ فـي الـعين الـقذاةُ
    فـمَـنْ لــمْ يـستحُوا صـاروا مـثالاً
    ألا و مَـنِ اسـتَحَوا ذهـبوا و ماتوا
    _____________
    محمد البياسي

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    23 نوفمبر, 2014 أمل وأرق

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    ألَا بِالخَيرِ يِا وطنِي
    وطابَتْ كُلُّ أوطاني
    سلامُ القلبِ أرسلُه
    من الأقصى إلى الداني
    بلادي لستُ أنساهَا
    فلسطينٌ بوجداني
    لها شوقٌ يخالِجُنِي
    بدمعِ العينِ أبكاني
    أواسي النفس في أملٍ
    فميلادي بنيسانِ
    لعلي الزهرَ أزرعُه
    بسهلٍ فوقَ بيسانِ
    وبالأفراحِ أعليها
    زغاريدًا بألحانِ
    أرى في القربِ تحريرًا
    فلا شكٌ بإيمانِي
    عرفتُ الوعدَ مكتوبًا
    بآيات وقرآن
    ولكنْ ما يؤرقُني
    ويبقيني بأحزاني
    بلادُ العربِ ثورتُها
    كزلزالٍ وبركان
    دنت فيها معاناةٌ
    وجاءتنا بخذلان
    أيادي الظلمِ قد طالتْ
    بأسلحةٍ ونيرانِ
    وظنوا أننا شعبٌ
    يسوقونا كخرفانِ
    فلا دمتم ولا دامت
    شريعتُكم ببطلان
    سأنهي الآن قافيتي
    وهذا وصفُ إعلانِي
    أخافُ الحرفَ يسبقُني
    هجاءٌ فيه عدوانِي
    أنا إن شئتُ أتممها
    سأوذي كلَّ جيرانِي
    كلامُ الصدقِ يحكمُني
    وصوتُ الحقِّ عنوانِي
    فلستُ الموتَ أخشاهُ
    وإن الجبنَ يخشانِي
    كفى أسفًا على الدنيَا
    جهادُ النفسِ نادانِي
    متى تدنُو لأثقلَه
    بالاستشهادِ ميزانِي
    __________
    جاسر البزور

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    22 نوفمبر, 2014 حار الدليل

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.5/10 (2 votes cast)

    غدونا الملطَّةَ للمارقين
    بكلّ الدّنى -بالضّمير القتيل
    وترعى يقيني ذئاب الفجاج
    وتطوي بساطُ حرير النجيل
    وأغرق رفَّ الحروف تُغَنِّي
    وطمَّ المُغنين فأسُ الرّحيل
    فيا دهر هلّا سقيت الأماني
    وهلّا اعتمرت بأحلام جيل
    وأسبل جفناً وتمتمَ همساً
    يقول الأماني طيوفُ الغليل
    لها يسبق الموج ريحَ السّموم
    تنازعُ في سفنِِ من رحيل
    سرى الدّمع من غصنها في جمارٍ
    على عطَشٍ لاحَ زهر الخميل
    ذوت كلُّ زاهرة في لِحاظٍ
    بحزن النّوارسِ تُسقى الجَفيل
    ويبلعها الموج والقرش فكّاَ
    يُسابقُ عصفَ المنون الثقيل
    وبعض الأماني بِرِيقٍ كَذُوبٍ
    وبعض البروق- احتفاز السيول
    ألا يا سفائن من أنكروهم
    على بسمَةٍ طحَنَ المستحيل
    أحاول أسنِدُ بالحرفِ زهراً
    فيلتحفُ الحرفَ وردٌ قتيل
    ويصفعُ بالحرفِ وشّمتُ زوراً
    لشرقِِ ظليمٍ- عُذيق النخيل
    وطامة أقنائه تتخفّى
    بأثواب عُرس–ونسمٍ عليل
    طليطلة مثلما أمّلوك
    إلى النّقبِ قد أمّلوا والجليل
    لماذا تُرى تُستباح رؤانا
    و تطفي بقدسِ الرجاءِ الفتيل
    أقُرطبة سبّلي في منامٍ
    وصمّي السماعَ – اْلمصابُ جليل
    دَعُونا من النَّوحِ -والنّائحات
    شرِقنا بكأسٍِ الأجاج المثيل
    فباعوا-وغالوا -وقالوا وعادوا
    تبدّت حقيقتهم من صميل
    خذي من بقايا شباب غريق
    وشعب حريقٍ بِشامِِ سليل
    غدا في الفيافي بقايا هشيم
    فيا ليلَهم بالأسى كم طويل
    أغرناطةً – لوّني قصر حمرا
    بفيض الدِّما في حِمانا الذّليل
    وقولي الطوائفُ هبّتْ عجاجاً
    من النوم – بالأمر حار الدّليل
    _________________
    غالية أبو ستة

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 1.5/10 (2 votes cast)

    21 نوفمبر, 2014 أحبيبتي

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    أَحَبيبَتي . . .
    وَأَراكِ في بحر الهموم جزيرتي
    وأرى رياح الشوقِ قَدْ حَملتْ إليك سَفينتي
    فَتَركتُ آلامي وكلَّ حقائبي
    وتركت بوصلتي رَميْتُ خريطتي
    ورفعت أشرعتي فأنت دَليلتي
    في ظُلمة الليل الطويل ونجمتي
    أحبيبتي أنت الغرامُ وأنت روحُ قصيدتي
    وإليكِ يحملني فُؤادي مُبحرا
    ومفارقا لعشيرتي …
    . . . . .
    لكنَّ ألوان الغيومِ تَبدلتْ
    وأرى أعاصيراً هُناك تَشكَّلتْ
    أنيابُ غدرٍ تَسْتبيح مَدينتي
    ومن الظلام جُموع شؤمٍ أُرسِلت
    هَزّت بزلزال الرجوع عَزيمتي
    فتشتّت الفكر الرزين بداخلي
    وإلى بلادي وُجهتي بغريزتي
    لَمْلمتُ أوراقي وحبري مِنْ دمي
    وعلى عَدوّي سوف أُعلن ثورتي
    لا تَأْلمي فأنا عَزيزٌ لَسْت أرضى ذِلتي
    سَأُحطم القيد المُكبِّل أمتي . . .
    لِنُعيدَ أقصانا الأسيرَ بقوةٍ
    ذِي قِبْلَتي
    أحبيبتي لا تَحْزَني لك قُبْلَتي . . .
    فَلْتَهْدَئي ….
    لا تَبكِ إن عادوا إليك بجُثّتي
    فأنا نَذَرْت الرّوح مُنذ ولادتي
    إما الشهادةَ أو يكون النصرُ راية عودتي
    وهنا الحكاية تنتهي … لا تنتهي
    فقضيتي بهويتي
    لي عزتي وكرامتي بعروبتي
    فالقدسُ لي … والأرضُ لي
    بِكتابِ رَبّي وَعْدُنا …
    ووجدْتُهُ في سُنَّتي
    _____________
    جاسر البزور

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    20 نوفمبر, 2014 حسود وحقود!

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    يـسـتكثر الـتعليق فـي مـا أكـتبُ
    فــيـمـرّ مــكـروبـاً وقـــد لا يـعـجـبُ
    فـالنار تـأكل فـي الحشا أحشاءه
    فتقول له: هل من مزيد؟ وتطلبُ
    يــا حـاسدي هـذي عـطايا مـنعمٍ
    كــم نـعـمةٍ فـيـها تــروح وتـذهـبُ
    فــلَـكَـم تـمـنـيتَ الـــزوال لـنـعـمةٍ
    وسـعيتَ خـلف زوالـها لـو تُسلبُ
    ولـبـستَ ثـوب الـواعظين كـناصحٍ
    وأقــمـتَ بــيـن الـنـاقـهين تـطـبّبُ
    مـا زلـتَ تـنصح أصـدقاءك مـخلصاً
    ولأَنـــت بـيـنهم الأغــشُّ الأكــذبُ
    ومـضـيتَ خـلفي لا تـروقك نـعمةٌ
    ظـهرت عـليّ وفي المفاوز ترقبُ
    أنـا مـا حـسدتك جاحــــداً آلاءَ مَنْ
    أمـسـيـتَ فـــي نـعـمائها تـتـقلّبُ
    غـــادرتُ أوطـــان الأحـبـة مـكـرهاً
    مـتـغـرّبـاً عــنـهـا فــهــل تـتـغـرّبُ؟
    شـرّقتَ خلفي يا حسود مرابـــــطاً
    أقـسـمتُ لـو غـربتُ رحـتَ تـغــرّبُ
    دع عـنـك مـا قـسم الإلـه لــــخلْقه
    أحـرقـت عـمـرك ..لا أبـالك تـنـــدبُ
    ________________
    حميد الأحمد

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)