• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 26 أبريل, 2017 ما عدتُ أدري

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    ماعُدتُ أدري : 
    مَـنْ عـَدُوّي ؟ 
    مَـنْ ؟
    ومَـنْ؟ 
    لا أصــدقـاءَ 
    سـوى عَـذَابـاااتِ الـوَطـــنْ 
    .
    هــــذا، 
    وهـــذا، 
    بـلْ أنـا، 
    وجـمـيـعُـنـا …
    كُـنّـا الأعــادِي ..
    والـقـتيــــــــــــلُ هُـوَ الـيَــــــــمَـنْ!! 
    .
    مـا عـدتُ أدري : 
    مَـنْ أحَـقُّ بطـعـنتي؟ 
    الـطَّـاعِـنـونَ الـقـلـبَ مِنْ…
    مِـنْ كُلِّ فَـنْ!
    .
    الـجــاثِـمـونَ علـى الـمَـواجِـعِِ 
    أُمَّـــــةٌ ، ترجـو الـسّـــلامـةَ 
    وهْيَ تََـنْـضَـحُ بالـعَـفَـنْ! 
    .
    فـي كـلِّ يـومٍ … 
    لـلأمــــــاني نِـقْـمَـةٌ
    وكـأنّـهـا رَحِـمُ الـنَّـوائـبِ والـفِـتَـنْ!
    فـي كلّ يــومٍ… 
    لـلـبُــــكاءِ حِـكـــايـةٌ
    وكـأنَّـهُ الـلّــحْـنُ المُـفَـضَّــلُ لـلـزَّمَـنْ!
    أأمُـــوتُ ،
    لا أدري رصــاصــةَ قـاتـلـي؟ 
    أأعِـيـشُ مـقـتُـولاً بخَـوفٍ مـا سَـكَنْ؟
    ..
    أوَّاهُ مِـنهُ الحــــال ، 
    أدنَـــى وَصْـفِـهِ… 
    حــالٌ بلا وَجْــهٍ ، 
    مـلامِـحُـهُ كَـفَـنْ!!
    ـــــــــــــــــــــ
    محمد سفيان

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    25 أبريل, 2017 الإسراء

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    مسارُ دربِكَ نحوَ الحقّ إسراءُ
    ونورُ خطِّكَ في الآفاقِ وضَّاءُ
    من كعبةِ اللَّهِ حتى القدسِ مكرمةٌ
    إسراءُ وجهِكَ تشريفٌ وإهداءُ
    صعدتَ وحدَكَ تخطو الأفْقَ في عجبٍ
    على المعارجِ وعدُ اللَّهِ معطاءُ
    ما بينَ جنبَيكَ أشواقٌ بها ألقٌ
    القلبُ ينبضُ والأعماقُ إيماءُ
    جبريلُ يهديكَ والأكوانُ راقصةٌ 
    رحبُ الملائكِ إنشادٌ وإطراءُ
    كيفَ الصُّعودُ ؟ رهانُ البرقِ معجزةٌ 
    كلُّ المصاعدِ للإيفادِ إجراءُ
    يا سيداً بتَّ عندَ اللَّهِ في شرفٍ 
    لقيتَ ربَّكَ كم في الأمرِ إثراءُ
    زرتَ العُلا فاحتفتْ فوق العُلا مِقَةٌ
    لم يرقَ مثلُك عبرَ الدَّهرِ أحياءُ
    زرتَ المهيمنَ فوق العرشِ فانهمرتْ
    مزنُ الصَّلاةِ لهَا وبلٌ وإرواءُ
    رأيتَ من عجبِ الأكوانِ مملكةً 
    يحفُّها من عظيمِ الشَّأنِ أجواءُ
    في سدرةِ المنتَهَى الآياتُ كم همرتْ
    في الخلدِ خلدٌ وفي النِّيرانِ بأساءُ
    رأيتَ دارَ جنانِ الخُلدِ عامرةً 
    وحورُهَا البيضُ مرجانٌ ولألاءُ
    كم عدتَ تزهُو وفي جنبَيكَ معجزةٌ 
    في روحِ عزمِكَ تصميمٌ وإمضاءُ
    حكمتَ بالحقِّ فازدادَ الهُدى ألقاً 
    واسودَّ وجهُ العِدَى كفرٌ وأهواءُ
    غمرتَ بالحبِّ دربَ الحبِّ فاندفقتْ 
    فصاحةُ اللَّفظِ لا لحنٌ وإقواءُ
    وقفتَ تدعُو فلم تخضعْ لطاغيةٍ 
    ظلَّتْ عليكَ بدربِ الحقِّ أفياءُ
    ____________
    إبراهيم القيسي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    25 أبريل, 2017 موناليزا العرب

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    إِنْ حَيَّرَتْكُمْ مونَاْليزا الْغَرْبِ *** قَدْ حَيَّرَتْني مونَاْليزا الْعُرْبِ
    ماذا تَقولُ عُيونُها لِيَراعَةٍ *** ذَرَفَتْ عَلى الْحَدْباءِ دَمْعَ الْقَلْبِ؟
    ماذا تَقولُ النَّظْرَةُ الْحَيْرى لَنا *** هَلْ أَوْمَأَتْ بِالسُّخْطِ أَمْ بِالْعَتْبِ؟
    أَأَرى ظِلالًا لِابْتِسامٍ ساخِرٍ *** أَمْ أَنَّهُ أَمَلٌ بِوَقْفِ الْحَرْبِ؟
    في أَيِّ دَرْبٍ ضاعَ قُرْطُكِ يا ابْنَتي؟ *** قَدْ ضَلَّ عَنْ مَهْوى قُروطِكِ دَرْبي
    وَعَلامَ شَعْرُكِ لَمْ يُصَفِّفْهُ النَّدا *** وَالشَّمْسُ ما اكْتَحَلَتْ بِأَجْمَلِ هُدْبِ؟
    إِنّي أَرى في الْوَجْهِ قِصَّةَ أُمَّةٍ *** غَرِقَتْ نُجومُ سَمائِها في الْكُتْبِ
    رَسَمَتْ مَلامِحَهُ نَذالَةُ ثُلَّةٍ *** ما حَكَّمَتْ في النّاسِ شَرْعَ الرَّبِّ
    كَمْ ثَقَّبَتْ ثَوْبَ الْعِراقِ فَجيعَةٌ *** حَتّى غَدا ما فيهِ مَوْضِعُ ثُقْبِ!
    ماذا أُرَتِّقُ بِاللُّحونِ وَخافِقي *** أَمْسى كَغِرْبالٍ لِنَبْلِ الْكَرْبِ؟!
    كَمْ مِنْ سِهامٍ بِالْيَراعِ سَأَتَّقي *** عَنْ شَغْفِ قَلْبٍ عامِرٍ بِالْحُبِّ؟
    وَسَطَ الرَّبيعِ تَساقَطَتْ أَحْلامُنا *** تَتْرى، بِريحٍ صَرْصَرٍ، في الْغَيْبِ
    ما زالَ يوسُفُ في غَيابَةِ جُبِّهِ *** أَمّا الْعِراقُ فَبَيْنَ فَكَّيْ ذِئْبِ
    وَإِذا سَأَلْتَ عَنِ الشَّآمِ فَأُهْدِيَتْ *** أَحْلى الْكُرومِ بِها لِأَجْشَعِ دُبِّ
    وَسَطَتْ عَلى صَنْعاءَ شَرُّ عِصابَةٍ *** أَخَذَتْ سَفينَةَ بُنِّها بِالْغَصْبِ
    وَالْعِجْلُ عادَ يَخورُ في مِصْرَ الَّتي *** نَسَفَتْ خَيارَ الشَّعْبِ بِاسْمِ الشَّعْبِ!
    وَبِليبِيا يَتَصارَعُ الْإِخْوانُ في *** حَرْبٍ وَلِلْضِّبْعانِ جُلُّ السَّلْبِ!
    وَبَقِيَّةُ الْأَعْرابِ يَنْتَظِرونَ كَيْ *** يَسْقيْهُمُ الْأَعْداءُ نَفْسَ النَّخْبِ!
    يا قَوْمِ، ذي أُمُّ الرَّبيعَيْنِ ارْتَوى *** فيها الْأَسى بِدَمِ النَّجيبِ النَّجْبِ
    وَهَمَتْ دُموعُ الماجِداتِ كَأَنَّها *** دَمْعُ الْغُيومِ هَمى لِرَيِّ الْعُشْبِ
    قَدْ أَبْصَرَ الْأَعْمى دُموعَ نِسائِها *** وَصَغى الْأَصَمُّ لِنَشْجِها وَالنَّحْبِ
    إِنْ لَمْ تُغيثوا ذي الْحَرائِرَ أَبْشِروا *** في عُقْرِ دارِكُمُ بِصَوْتِ النَّدْبِ
    كانَ الْعِراقُ السَّدَّ في وَجْهِ الْعِدا *** فَهَدَمْتُموهُ بِلا حِجًا أَوْ إِرْبِ
    حَتّى إِذا فُتِحَتْ عَلَيْكُمْ عُصْبَةٌ *** مَأْفونَةٌ لُذْتُمْ بِقَرْنِ الْغَرْبِ!
    ما ثَمَّ ذو الْقَرْنَيْنِ في قَوْمي سِوى *** كَبْشٍ يُغَرِّرُ جَرْسُهُ بالسِّرْبِ
    غَرَسَ الْعِدا بَذْرَ الشِّقاقِ بِأَرْضِنا *** وَالْخُلْفُ كانَ جَنى السِّنينِ الْجُدْبِ
    وَأَعادَنا لِلْجاهِلِيَّةِ جَهْلُنا *** نَحْيا عَلى سَلْبِ الْوَرى وَالنَّهْبِ
    وَلَكَمْ تَمَسَّكَ بِالْقُشورِ شُيوخُنا *** إِذْ أَهْمَلوا ما نَشْتَهي مِنْ لُبِّ
    وَغَدا التَّعَصُّبُ لِلطَّوائِفِ شِرْعَةً *** وَلَكَمْ تَعَصَّبَ جاهِلونَ لِحِزْبِ
    وَكَمِ الْتَقى قابيلُ قابيلَ الَّذي *** ما قالَ: أَبْغي أَنْ تَبوءَ بِذَنْبي
    فَكِلاهُما لَمْ يَحْتَرِقْ قُرْبانُهُ *** إِذْ لَمْ يُقَدَّمْ خالِصًا لِلرَّبِّ
    فَمَتى نَعي أَنّا جُعِلْنا أُمَّةً *** وَسَطًا لِنَنْشُرَ دينَنا بِالْحُبِّ؟
    وَمَتى نُرى رُحَماءَ فيما بَيْنَنا *** وَعَلى الْأَعادي حَدَّ سَيْفٍ عَضْبِ؟
    وَمَتى سَيَرْجِعُ لِلطُّفولَةِ وَجْهُها *** وَمَتى سَتَبْسِمُ مونَاْليزا الْعُرْبِ؟
    ____________________
    جواد يونس

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    25 أبريل, 2017 حمقى

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    وَكَمْ حَمْقى تَعادَوْا كَالْعِيالِ *** لِنُصْرَةِ بَرْشَلونَةَ وَالرِّيالِ

    وَما غَضِبوا لِعِرْضٍ أَوْ لِدينٍ *** وَتُشْعِلُهُمْ طَواحينُ الْخَيالِ

    جواد يونس

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    "قَالُوا جَزَاؤُهُ مَن وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ ۚ كَذَٰلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ. فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِن وِعَاءِ أَخِيهِ ۚ كَذَٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ ۖ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ".

    "قَالُوا جَزَاؤُهُ مَن وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ ۚ". كان الحكم عند نبي الله يعقوب وبنيه، أن يُسترق السارق فيصبح السارق عبداً لمن سُرق منه.

    وقوله : "ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك إلا أن يشاء الله": أي ما كان يوسف ليأخذ أخاه ويستبقيه عنده بقانون ملك مصر وقضائه، لأنه لم يكن من قانون ذلك الملك وقضائه أن يُسترق أحد إن سرق، فلم يكن ليوسف أخذ أخيه في حكم ملك مصر، فألْهَم الله يوسف أن يحكم بقانونهم.
    إلا أن يشاء الله يعني: أن ذلك الأمر كان بمشيئة الله وتدبيره; لأن ذلك كله كان إلهاما من الله ليوسف وإخوته، حتى جرى الأمر وفق المراد. 
    والله تعالى أعلم وأجل.

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    نفسي تعافُ الطبلَ والتهليلا
    وتعِفُّ أنْ تصِفَ الوضيعَ نبيلا
    *
    كم مِنْ دَعِيٍٍّ مَلَّكوه زمامَنا
    فَهِمَ الحياة َ مُهَيْرَة ً وفحولا
    *
    كم من فقيه ٍ ألبسوه عمامة ً
    لكنْ تراهُ مُغيَّبا ً مسطولا
    *
    كم من أمير ٍ توَّجوه تزلفا ً
    يَلِدُ التفاهة َ بُكرة ً وأصيلا
    *
    سِرُّ التخلف ِ أننا في أمَّة ٍ
    تبني على جسر ِ التفاهة ِ جيلا
    *
    وتضخُّ فينا الحقدَ حتى أننا
    صرنا نحبُّ الذبحَ والتقتيلا
    *
    ومِن السخافة ِأنَّ جُلًَّ شبابنا
    تهوى الجنونَ وتكرهُ المَعقولا
    *
    مَنْ قال إنَّ الجهلَ فينا خِلقة ٌ
    وهناك وال ٍ يزرعُ التجهيلا
    *
    إعلامُنا يعطي الصدارة َ للتي
    تُبْدي المُثيرً وتتقنُ التقبيلا
    *
    ولِمَنْ يصبُّ السمَّ في تاريخنا
    ولمن يهينُ ويكرهُ التنزيلا
    *
    قنواتُ عُهر ٍ في البيوت ِ تنفّسَتْ
    تدَعُ الحليمَ بسخفها مشغولا
    *
    سكنَ الفراغُ قلوبَنا وعقولَنا
    فترى الكثيرَ مع الكثير ِ قليلا
    *
    هذي شعوبٌ إنْ أردْتَ فناءَها
    نصِّبْ عليها تافها ً وعميلا
    *
    (ما أكثرَ العملاءَ حين تعدُّهم)
    فلذا ترانا عالة ً وذيولا
    *
    ما كلُّ مُهر ٍ يُرتجى لمهمّة ٍ
    حتى وإنْ ملأَ الفضاءَ صهيلا
    *
    ما كلُّ مَنْ نظم القصيدَ بشاعر ٍ
    أو كلُّ من ذرفَ الدموعَ رسولا
    *
    وطني رسمتكَ فوق جرحي وردة ً
    لمّا رأيتكَ في دمي قنديلا
    *
    لا تنتظرْ قطفَ المنى من أمّة ٍ
    تضعُ الشقيَّ على التقيِّ وكيلا
    *
    لمّا تصَهْيَنَ من تولوا أمرنا
    شربَ اليهودُ فراتنا والنيلا
    *
    مَنْ شكَّ في أنَّ اليهودَ دَسِيسة ٌ
    فليَسْأل ِ القرآنَ والإنجيلا
    ___________
    صبحي ياسين

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    23 أبريل, 2017 عام مضى

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    عامٌ مَضى ومَضَى من بعدِه عامُ 
    وما لِجرحِكَ يا مَظْـلــومُ إيــلامُ
    فادعو لتشرقَ شمسُ الحقِّ مُنصفةً 
    ويَهْجرُ الظلمَ والإجــرامَ أقــوامُ
    وارْجُوْ الخلاصَ وإنْ ألْفيتَهمْ ظَلَمُوا 
    وإنْ رأيتَ رجالَ الدين قدْ ناموا
    سَيَجْعلُ اللهُ من يَسعى ليُوقِظَهُمْ 
    يُقَلِّبُ الدّهْرَ إنَّ الدَّهــرَ أيّــامُ
    يومٌ عَليك تَرى مِنْ بؤسهِ غُصصا 
    تترا ويُخلَفُ بعدَ البُؤسِ إنْعامُ 
    ــ………………… 
    مالي أرى الظَّلمَ يأبى أنْ يُفارقنا.. 
    لِكلِّ مــُكْتَســبٍ للـعــيشِ ظــَلاَّمُ
    هل كانَ فرضاً على المِسكينِ مُحتكراً 
    أمْ سُنَّةً ســَنَّـها في الحالِ حــُكــَّامُ
    لا وفَّقَ اللهُ من يَـعـمـلْ بِبِدْعتِهِمْ 
    حتى يَعُودَ بِهمْ للـعَدْلِ إســلامُ
    وكيف يــرجــعُ من أقْوَتْ رَزانَتُهُ 
    وهل تَعودُ إلى المجنونِ أحْــلامُ
    قومٌ أقاموا على المِسكينِ سِطْوتَهُمْ 
    وفي الحُروبِ نَعاماتٌ وأصــْنامُ
    أُسْدٌ على مُشْفقٍ يَسعى لِمَطْعَمِهِمْ 
    يَذُودُ عَنْ عِرْضِهِمْ لكنَّهمْ رَامــُوْ
    يا ليتهم أعلنوا للقدسِ غِيرَتهمْ 
    وألْقَوُوا نِصْفَ ما ألْقاهُ صدَّامُ
    (ماتت كرامتكمْ يا قومُ فانتبهوا ) 
    لا القُدسُ قُدسٌ ولا شامُكمْ شامُ
    قَد نكَّروها عليكمْ مِثلما بلدي 
    صارتْ مُنكّرَة..والناسُ أقسامُ 
    ____________
    مضمون الهائلي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    22 أبريل, 2017 سُبحان من اسرى

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    نفحاتُ رب العرش بالإسراءِ
    تسري مع الأنسامِ بالاجــــواءِ
    **
    توحي بما طيبٍ يفوحُ مِن العُلا
    كي يغســــــلُ الأدرانَ بالأدواءِ
    **
    سُبحان من اسرى بهِ ليلا ومِن
    حُللِ اليقينِ كســـــاهُ بالعلياءِ
    **
    ضيفٌ أحلَّ على الكريمِ فإذ بهِ
    يُعليهِ في شرفٍ عن النُظـــراءِ
    **
    عرَّجَ الحبيبُ إلى الحبيبِ مُلبيًا
    حيثُ احتفى ذا النـــــورِ بالألاءِ
    ______________
    عبد الخالق شويل

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    22 أبريل, 2017 تأمّلات

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    في جوهر الإنسان خيرٌ غامرٌ 
    لابد إنْ أخفيتَهُ أنْ يظهرا 
    والشرُّ موجودٌ فإنْ غذَيْتَهُ
    يَطْغى فتغدو ظالماً مُتَكَبّرا
    هذا هو الانسانُ في أحوالهِ
    سبحان من خلق العبادَ وقدّرا
    أعطى وأجزلَ في الأنام عطاءهُ
    شكراً على النعماءِ يا ربَّ الورى
    ياربِّ ألهمنا الصوابَ وهبْ لنا
    رشداً ينيرُ لنا الظلامَ لِنَعْبُرا
    واغسلْ قلوبَ الناسِ منْ أحقادها
    وأفضْ عليها الحبّ حتى تَطْهَرا
    وتضيء أنوار الحقيقةِ دربنا
    نسقي حقول الخير حتى تُثْمرا
    والشعر يختزل المشاعر كلها 
    يأتي بحرفٍ بالجمال تعطّرا
    ____________
    غزوة الكيلاني

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    "وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَىٰ رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ ۚ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ"
    نلاحظ أن يوسف عليه السلام طلب من رسول الملك أن يسأل الملك عن النسوة اللاتي قطعن أيديهن، ولم يطلب أن يسأل الملك عن النسوة اللاتي راودن يوسف عن نفسه، وذلك لأن قصة تقطيع الأيدي من شأنها أن تُلفِت انتباه الملك فيهتمّ بها أكثر من مراودة النساء ليوسف، وقد علمنا من سياق الآيات أن علية القوم كانوا فاسدين بدليل مراودة النسوة اللواتي اجتمعن عند امرأة العزيز ليوسف، ولا شك أن الملك يعلم بفساد علية القوم في مملكته في يتعلق بموضوع النساء، فلو طلب يوسف من ساقي الملك أن يسأل الملك عن مراودة النساء له ربما لم يلق ذلك الطلب اهتماماً لدى الملك.
    والله تعالى أعلم وأجل.

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)