• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 22 أكتوبر, 2014 القدس في القلب

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    يا ربَّةَ الشّعر مإذا يفعلُ الشّعْرُ
    وما القوافي إذا ما أطبَق العُهْرُ

    وما التّداوي إذا قومي بهم صَمَمٌ
    عن كلّ مفخرةٍ أضحى لهم عُذْر

    ماتتْ حميّتهم مُذْ قال سادتهم
    يكفي فخامتَنا الكرسيُّ والقَصْر

    مالي رأيتُ رجالاً لا تُحرّكهم
    مذابحُ الشّعبِ والتّدميرُ والأَسْر

    كأنّما القدس ليست مِن عواصمهم
    أو أنّ أبناءهـــــــا عن أمّتي نُكْر
     
    أين الصّمود الّذي قالوا به زمناً
    أين التّصدّي وأين المجدُ والفَخْر

    كمْ يُحْزِن المرء أن تبقى عواصمنا
    صمّاء َ ليس لها من امْرها أمْر

    يا لَلْعواصم قد ناءتْ كواهلها
    وعمّها الضّعفُ والإذلال والقهر
     
    صارواا عبيداً ولا عبداً لمعركةٍ
    فالحـرب مفخرةٌ يرتادها الحُرُّ

    تُنْسى رجولتهم إنْ قيل وا قومي
    أو نوديَ الحرب في أسماعهم وَقْر

    هم بين مرتجفٍ يخشى عواقبها
    وذي مؤامرةٍ قد سرّه الغدر

    وبين مرتبطٍ قد بات يأسره
    ذلُّ العمــالة, لا يأمنْ له الظّهْر

    * * * *
    يهودَ يعْرُبَ لن ننسى فيومكمُ
    لا شكّ آتٍ ولن يذوي بنا الثأر

    يا من تنازلتَ عن حقي بعودتنا
    ماذا تقـــول إذا ما ضمّك القبر

    أشبالُ قدسي غداً تأتي مزمجرةً
    يا قادة العُهْر قد أودى بها الصّبر

    وسوف يعلمُ كلّ عِنْد موعده
    بركان شعبي إذا ما زُلزِلَ القَصْر

    لن يركع الحَقُّ إطلاقاً فإنّ له
    في فتية القدس أنصاراً لهم ذِكْر

    تلك البطولة والأقصى لها عَلَمٌ
    قلْ للعواصـــم: التاريخ ينتظر

    الله أكبر يا قدسي ألا اتّسعي
    وحاصري الصّمت حتّى يُهتَك السِّتر

    القدس في القلب يا أصنام أمتنا
    ولن تموت وفينا مسلمٌ حُرّ

    إرادة الشّعب صخرٌ لا تفتّته
    مدافع البغي والتّهديد والمَكْر

    فالشّعب أقسم أن يحيا بعزّته
    والنّهر يشهد والأغــوار والبحر

    رُمنا العُلا هدفاً والنّصر غايتنا
    ومَنْ أراد العُلا لم يثْنِهِ الضُّــــرّ

    يا قدسُ يا جنّة الدّنيا وبهجتها
    رغم الظّلام قريباً يبزُغ الفجر

    يا كلّ قوميَ والتاريخ يذكركم
    عاهدتّم القدس عهداً كلّه طُهْر

    معاً نسير على عهدٍ نردّده
    يا كلّ حرٍّ؛ هو التّحرير والنّصــر
    ___________________
    وصفي تيلخ

    21 أكتوبر, 2014 هل اترك الشعر؟

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

    كلما قررتُ تركَ الشعرِ
    يبكي غضبا
    كلما قلتُ: دعْني معَ نفسي
    قالَ :هاتِ السببا
    حيلتي ضيِّقةٌ
    لا أحبُّ الكذبا
    أيها الشعرُ انسحبْ من كلماتي
    كلُّ شيءٍ من حياتي انسحبا
    أولم تضجرْ من الحزن عندي
    عندَ غيري قد تلاقي العجبا
    انسحبْ مني قليلاً
    لم أعدْ أقدرُ أن أحصي هداياكَ
    وإني لم أقدِّمْ لكَ إلا التعبا
    هل من العدلِ بقائي فيكَ حتى هرمي
    أو تنوي أن تعيدَ لي الصِّبا؟
    لا تكنْ أعندَ مني
    سوفَ أمضي في طريقي
    هائماً مضطرباً
    سوفَ أمضي هربا
    ____________
    جميل داري

    21 أكتوبر, 2014 هي الدنيا

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

    هي الدنيا بعين المرء تزهو
    كأنثى أغرت الرجل الرشيدا
    هي امرأةٌ تزيّن في دهاءٍ
    غدائر شعرها ثغرًا وجيدا
    هي الدنيا تصيّره تقيًّا
    إذا شاءت وتجعله الرشيدا
    وإن دارت وجارت لا تبالي
    وتطحن عمره طحنا وئيدا
    هي التفاحة الأشهى وأفعى
    توسوس في ضمير الطهر زيدا
    نصدّق أنّ فيها قصر كسرى
    ونمتلك الخورنق والعبيدا
    وتغرينا فتمطرنا بأنسٍ
    وتَظهر للملا خِلًّّا ودودا
    وترمينا بقاع اللحد عظما
    ينازع عتمةً فيه و دودا
    ونقطف من شفاه الغدر شهدًا
    فنلفي في خوابينا الصديدا
    ولا نلوي على بخسٍ وتلوي
    ذراع العمر توهنه قيودا
    تصافحنا بيمناها تولّي
    لنا ظهرا وتطعننا شديدا
    هي الدنيا بها شوقٌ وتوقٌ
    وإغراءٌ وإغواءٌ أُريدا
    فكم أغرت وكم أغوت وسادت
    وكم أفنت رعاديدًا وصِيدا
    هي الدنيا فيا إنسان ذرها
    ستهدم للورى ما قد أُشيدا
    وتبكي حين لا يجدي بكاءٌ
    ويغدو الموئل الأحلى اللحودا
    فهادن يابن آدم لا تعجّلْ
    ولا تطلب بها عسلا وغيدا
    وثق في الجنة العليا حياةٌ
    وآخرةٌ ستحياها سعيدا
    ___________
    لورين رسلان القادري

    20 أكتوبر, 2014 نُصوصٌ و لُصوص

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

    يـــــا ســـــارقَ الإبْــــداعِ ذا
    نُصْحي عَسى أنْ تَسْمَــعَـهْ
    حَـــــرَمُ الـــيَــراعِ مُــسَــيَّـجٌ
    و لَــنــا بِــدَوْلَـتِــهِ سَـــعَــــهْ
    حَـــقّــــقْ رَجَـــاكَ تَـــدَرُّجـًـا
    لا تَـــقْـــفِـــزَنّ فَــتُــمْــنَــعَـهْ
    أمْ قَـــــدْ رَضـــيــتَ بِــمَـوقِـعٍ
    فـــي ســافـلٍ مـــا أوْضَـعَـهْ
    نَــهْــبُ الـنّـصـوصِ طـريـقُـهُ
    بِــئْـسَ الـسّـبـيل لـمَـنْـفَعَهْ
    صـــيــتٌ مَـقـيـتٌ ،خــــائِــنٌ
    مـــنْ كُـــلّ حَـــدْبٍ جَـمّـعَـهْ
    لا تَــأمَــنَــنْ إنْ لَــمْ تَــتُــبْ
    مِــنْ زَفَّـــةٍ فــي مَـــعْــمَعَـهْ
    إذْ ذاكَ لا لــــــــوْمٌ عـلـيْــنــا
    :فِــعْــلُــهُ قَـــــدْ ضَـيّـــعَـهْ
    يــا مَــنْ تُـسَـلسِلُ سـارِقًا
    جَــرْجِـرْهُ و اعْـلِـنْ مَـصْـرَعَهْ
    :هــا ســارقٌ فــي قَـبْضَتي
    كــلٌّ يَـجـي و عَــصـًــا مَـعَهْ
    ___________
    نادية بوغرارة

    19 أكتوبر, 2014 مدن الخراب

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

    سئمتُ العيش في مدنِ الخرابِ
    ذئابٌ تقتفي أثر الذئابِ
    أفاعٍ خلف أقنعةٍ توارتْ
    تَدسّ السمّ في جسدِ الغيابِ
    فإن أغلقتَ بابكَ في سلامٍ
    سيأتيكَ الأسى من ألف بابِ
    عواصم تلتقينا في غرورٍ
    و تمعنُ في التجنّي و العتابِ
    تُحاورها بمنطقِ ألف عقلٍ
    فتلقى كلّ أنواع السبابِ
    تطوفُ بليلها كلّ الخطايا
    و تخفي عهرها تحت النقابِ
    حكايا العشق فيها من خيالٍ
    و بحر الحب فيها من سرابِ
    تتوه العين في كلّ النواحي
    تفتشُ عن هوىً بين القحابِ
    حياة ليس فيها أي طعمٍ
    مُــلوثة بكــثبان الضــبابِ
    أرى من فوقها ما قيل شهد
    و حول الشهد أسراب الذبابِ
    **********
    هنا بين الملوّعِ بالغواني
    و ما بين المخنّث و الوهابي
    و ما بين المقاتل في سريرٍ
    و بين مسالم رثّ الثيابِ
    ستسمعُ عن مفاتنها فتاةُ
    عطاياها تجيء بلا حسابِ
    يموت الفقر فيها في ثوان
    و يشرب ناسها شهد الرضابِ
    و يركب أهلها في كلّ يومٍ
    بساط الريحِ من فوق القبابِ
    فتأتيها لتبحثَ عن رغيفٍ
    فينهشُ فقرها جوع الكلابِ
    يراودها الخسيسُ بلا حياءٍ
    و يأكل لحمها مثل الكبابِ
    فتستر عارها في قبو ليلٍ
    فيفضحُ عريها عود الثقابِ
    و يأتيها بشوق من بعيدٍ
    رجالٌ هدّهم عيش العذابِ
    فتأكلهمْ طواحين الرزايا
    و ينعقُ خلفهم شؤم الغرابِ
    *********
    و يسألني عن الأحوال قلبي
    و ما للقلبِ عندي من جوابِ
    يضيع العمر في مدٍ و جزرٍ
    و ريح الموت تصرخ خلف بابي
    أنا ما بين خوفي و احتراقي
    أنا ما بين بعدي و اقترابي
    ستجتمع المواجع في ضلوعي
    و حزن القلبِ مُكْتمل النصابِ
    أنا لا فرق عندي بين موتٍ
    و بين حياتكمْ فوق الترابِ
    أنا أدركت ما يخفي زماني
    و أعرف ما توارى في المخابي
    فكم من هزةٍ هدمتْ قلاعي
    و كم من غارةٍ دكّتْ هضابي
    أنا ما كنتُ شيخاً في حياتي
    و لستُ بناسكٍ لا أو صحابي
    أنا بالرغمِ من عيشٍ براني
    أنا قد عشتُ حراً لا أحابي
    و في كنزِ المدينة رغم فقري
    أنا ما طار عقلي أو صوابي
    أنا في كل أرضٍ عشتُ حزني
    أنا في أرضكمْ زاد اغترابي
    أنا جربتُ عجزي في دناكمْ
    و أعلنتُ اندحاري و انسحابي
    ____________
    مؤيد الشايب

    18 أكتوبر, 2014 عندي لغزُ يا ثوار

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    عندي لغز يا ثوار
    يحكي عن خمسة أشرار
    الأول يبدو سباكاً
    والثاني ساقٍ في بار
    والثالث يعمل مجنوناً
    في حوش من غير جدار
    والرابع في الصورة بشرٌ
    لكنْ في الواقع بشار
    أما الخامس يا للخامس
    شيء مختلف الأطوار
    سباك ؟ كلا..مجنونٌ ؟
    كلا..سَقَّاءٌ ؟ بشار؟
    لا أعرفُ ، لكني أعرفُ
    أنَّكَ تعرِفُهُ مَكَّار
    جاء الخمسة من صحراءٍ
    سكنوا بيتاً بالإيجار
    جاءوا عطشى جوعى هلكى
    كلٌّ منهم حافٍ عار
    يكسوهم بؤسُ الفقراءِ
    يعلوهم قَتَرٌ وغُبَار
    رَبُّ البيتِ لطيفٌ جِدّاً
    أسَكّنهم في أعلى الدار
    واختار البَدْرُومَ الأسفل
    والمنزلُ عَشْرَةُ أَدْوَار
    هو يملك أَرْبَعَ بَقَرَاتٍ
    ولديه ثلاثةُ آبار
    أسرتُهُ:الأمُّ، مع الزوجةِ
    وله أطفالٌ قُصّار
    مرتاحٌ جداً، وكريمٌ
    وعليه بهاء ووقار
    مرّتْ عَشَرَاتُ السنواتِ
    لم يطلبْ منهم دينار
    طلبوا منه الماءَ الباردَ
    واللحمَ مع الخبز الحارّْ
    أعطاهم كَرَماً ؛ فأرادوا الـ
    آبارَ، وَحَلْبَ الأبقار
    أعطاهم ؛ فأرادوا الْمِنْخَلَ
    والسِّكِّينةَ والعَصَّارْ
    أعطاهم حتى لم يتركْ
    إلا أوعيةَ الفخَّار
    طلبوا الفخارَ، فأعطاهم
    طلبوه أيضاً ؛ فاحتار
    خجِلَ المالكُ أنْ يُحرِجَهم
    فاستأذنهم في مِشْوار
    خرج المالكُ من منزله
    ومضى يعمل عند الجار
    ليوفر للضيفِ الساكنِ
    والأسرةِ ثَمَنَ الإفطار
    سَرَقَ الخمْسَةُ قُوتَ الأسرةِ
    واتَّهَمُوا الطِّفْلَةَ أبرار
    ثم رأَوْا أن تُنْفَى الأسرةُ
    واتخذوا في الأمرِ قرارْ
    طردوا الأسرة من منزلها
    ثم أقاموا حفلةَ زَارْ
    أكلوا شرِبوا سَكِرُوا رَقَصُوا
    ضربوا الطَّبْلَةَ والمزمار
    باعوا الماءَ وغازَ المنزلِ
    وابتاعوا جُزُراً وبِحَار
    وأقاموا مدناً وقُصُوراً
    وحدائقَ فيها أنهار
    وتنامَتْ ثرْوَتُهم حتى
    صاروا تُجَّارَ التُّجَّار
    حَزِنَ المالكُ مِنْ فِعْلَتِهِمْ
    وَشَكَا لِلْجِيرَةِ ما صَار
    قالوا : أَنْتَ أَحَقُّ بِبَيْتَكَ
    والأُسْرَةُ أَوْلَى بالدار
    فمضى نحو المنزل يسعى
    واستدعى الخمسةَ وَأَشَارْ
    خاطَبَهُمْ بِاللُّطْفِ : كَفَاكُمْ
    في المنزل فوضى ودمار
    أحسنت إليكم فأسأتم ؛
    فأجابوا: أُسْكُتْ يا مهذار
    لا تفتحْ موضوعَ المنزلِ
    أوْ نَفْتَحَ في رأسِكَ غارْ
    فانتفضَ المالكُ إعصاراً
    وانفجرُ البركانُ وثار
    أمَّا الأَوَّلُ : فَهِمَ الْقِصَّة؛َ
    فاستسلَمَ للريح وطار
    والثاني : فكَّرَ أنْ يبقَى
    وتحدَّى الثورةَ ؛ فانْهَارْ
    فاستقبَلَهُ السِّجْنُ بِشَوْقٍ
    فِذٍّ هُوَ والإبِنْ البارّْ
    والثالثُ : مجنونٌ طَبْعاً
    قال بِزَهْوٍ واسْتِهْتَارْ :
    أنا خَالِقُكُمْ وسَأَتْبَعُكُمْ
    زَنْقَهْ زنقه .. دارْ دارْ
    أَرْغَى أَزْبَدَ هَدَّدَ أَوْعَدَ
    وَأَخِيراً: يُقْبَضُ كالفار
    ولقدْ ظَهَرَتْ في مَقْتَلِهِ
    آياتٌ لأولي الأبصار
    والرابع والخامس أيضاً
    دَوْرُ الشُّؤْمِ عَلَيْهِمْ دَارْ
    لم يَعْتَبِرُوا ، لَكِنْ صَارُوا
    فيها كَجُحَا والمسمار
    اُخْرُجْ يا هذا من داري !
    لنْ أخرجَ إلا بحوار
    إرْحَلْ هذي داري إِرْحَلْ !!
    لن أرحلَ إلا بالدَّار
    إمَّا أنْ تَتْبَعَ مِسْماري
    أوْ أنْ أُضْرِمَ فيها النار
    فاللغزُ إذنْ يا إخوتنا
    عقلي في مُشْكِلِهِ حَارْ
    هل نعطي الدارَ لمالكها ؟!
    أم نعطي رَبَّ المسمار ؟!
    هل لوْ قُتِلَ المالِكُ فيها
    هُوَ في الجنةِ ، أم في النار؟!
    هل في قول المالك : إرحَلْ
    يا غاصبُ عَيْبٌ أوْ عار !؟
    هل لُغْزِي هذا مَفْهُومٌ ؟!
    مَنْ لم يفهمْ فهو: ………!!!
    _____________
    احمد مطر

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 5.5/10 (2 votes cast)

    نامي شعوب العرب نامي نامي وغطي في المنام
    نامي فقد مات الكرام ومات أبناء الكرام
    مات الجحاجحة العظام وعشت أنت بلا عظام
    نامي على ذل الخنا وتوسدي ذل الرغام
    ما أنت أهل للحياة وأنت أهل للحمام
    نامي شعوب العرب نامي وتمتعي برؤى الظلام
    نامي فجسمك متعب أضنته أنواع السقام
    أمراضه استشرت وباتت في الدماء وفي العظام
    ماعدت قادرة على دفع القليل من الزكام
    قد كان يحفظك الكرام فصرت نهباً للئام
    قد ضمنوا السم الزعاف فسفته حلو الكلام
    وجرعت لا تدرين أنك تجرعين من السمام
    قد صرت نهب محاربين ونهب أنصار السلام
    مهزول جسمك صار نهشاً للسيوف وللسهام
    وأراك مخلدة على ألم الجراح إلى المنام
    إن كنت قادرة فثوري للجراحات الدوامي
    للعزة القعساء للشرف الرفيع المستضام
    ثوري على الموت الزؤام على اللئام على الطغام
    ثوري على عهر السياسة تستبيح حمى الحرام
    ثوري لآلاف الضحايا تستغيث على الدوام
    ثوري وموتي بئس عيشك كالسوام
    للبيع في سوق النخاسة تعلفين بكل عام
    أسلمت أمرك خانعين فما راعوا حق الذمام
    وتسابقوا في المخزيات الموبقات من الأثام
    تركوك في ساح الخطوب صريعة الكرب الجسام
    تتجرعين العلقم المسموم جاماً بعد جام
    كانت ومازالت فلسطين التجارة بالكلام
    وبغير ساحات الخنا لم يعرفوا معنى الصدام
    الأرض تأبى أن تعود بغير ثأر وانتقام
    لا حق يرجى للضعيف المستذل من الأنام
    ________________
    مصطفى فتح الله

    16 أكتوبر, 2014 زامرُ الحارة

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    شَكَا انْصِرَافَ النَّاسِ عَنْ شَعْرِهِ // وَقَالَ لَا يُقْرَأُ مَا أَكْتُبُ
    لَوْ كُنْتُ أُنْثَى كَتَبَتْ : مَرْحَبَا // وَجَدْتَ أَلْفَاً تَحْتَهَا يُعْجَبُ
    أَوْ كُنْتُ بَيْنَ النَّاسِ ذَا مَنْصِبٍ // أَعْجَبَهُمْ ، َلا قَوْلُهُ ، المَنْصِبُ
    فَقُلْتُ َلا تَحْزَنْ لِمَا قَدْ تَرَى // "فَزَامِرُ الحَارَةِ لَا يُطْرِبُ"
    _______________
    شعر : سعيد يعقوب

    15 أكتوبر, 2014 سلام الله يا وطني

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 4.7/10 (3 votes cast)

    سلام الله يا وطني
    تحياتي وأشواقي
    فأنت الدمعة الحرة
    جداولها
    على خدي
    من الأعماق مجترة
    وأنت الحزن في قلبي
    صباباتي
    وآفاقي
    وشلالي الذي يجتاح في الأعماق
    أعماقي
    كياني في تراقي القلب
    والذرة
    على غيماتك الأحزان ثائرة
    وفي الآفاق فوق السفح
    عند الربوة الخضراء
    زلزال
    وأشرار
    وبركان
    قضايا العنف تسقيني
    بشلالاتها المرة
    سيول الخوف طوفان
    تعاودني
    على كراتها كرة
    على صحرائك الكبرى
    تهاويل
    محيطات من البغضاء
    نحو المد مضطرة
    على أمواجها ترسو
    شراييني
    وآمالي
    على الشطآن مخضرة
    فأغدو في لباس الشوق
    مأسورا
    تحاصرني ملوك الفرس
    في صنعاء
    والأحباش في عدن
    وديك الجن يقتلني
    على شك
    ويدفن فوق أعماقي
    هناك عواطفي
    الثرة
    فمن خلفي طوابير
    ومن فوقي طيور الشر
    تحصيني
    ومن تحتي زروع الموت
    محمرة
    طوابير وعدوان
    يلاحقني
    ورعب في منازلنا
    وتفجير على أحيائنا
    يترى
    وتخريب
    بفيروسات مصفرة
    _____________
    ابراهيم القيسي

    14 أكتوبر, 2014 متى تغضب؟!

    أضف تعليقك
    VN:F 1.3.1_645
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    إذا انتهكت محارمنا إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ ؟
    إذا نُهبت مواردنا إذا نكبت معاهدنا
    إذا هُدمت مساجدنا وظل المسجد الأقصى
    وظلت قدسنا تُغصبْ
    ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ ؟
    عدوي أو عدوك يهتك الأعراض
    يعبث في دمي لعباً
    وأنت تراقب الملعبْ
    إذا لله، للحرمات، للإسلام لم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ ؟!
    رأيت هناك أهوالاً
    رأيت الدم شلالاً
    عجائز شيَّعت للموت أطفالاً
    رأيت القهر ألواناً وأشكالاً
    ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ ؟
    وتجلس كالدمى الخرساء بطنك يملأ المكتبْ
    تبيت تقدس الأرقام كالأصنام فوق ملفّها تنكبْ
    رأيت الموت فوق رؤوسنا ينصب
    ولم تغضبْ
    فصارحني بلا خجلٍ لأية أمة تُنسبْ ؟!
    إذا لم يُحْيِ فيك الثأرَ ما نلقى
    فلا تتعبْ
    فلست لنا ولا منا ولست لعالم الإنسان منسوبا
    فعش أرنبْ ومُت أرنبْ
    ألم يحزنك ما تلقاه أمتنا من الذلِّ
    ألم يخجلك ما تجنيه من مستنقع الحلِّ
    وما تلقاه في دوامة الإرهاب والقتل ِ
    ألم يغضبك هذا الواقع المعجون بالهول ِ
    وتغضب عند نقص الملح في الأكلِ!!
    * ** **
    ألم تنظر إلى الأحجار في كفيَّ تنتفضُ
    ألم تنظر إلى الأركان في الأقصى
    بفأسِ القهر تُنتقضُ
    ألست تتابع الأخبار؟ حيٌّ أنت!
    أم يشتد في أعماقك المرضُ
    أتخشى أن يقال يشجع الإرهاب
    أو يشكو ويعترضُ
    ومن تخشى ؟!
    هو الله الذي يُخشى
    هو الله الذي يُحيي
    هو الله الذي يحمي
    وما ترمي إذا ترمي
    هو الله الذي يرمي
    وأهل الأرض كل الأرض لا والله
    ما ضروا ولا نفعوا ، ولا رفعوا ولا خفضوا
    فما لاقيته في الله لا تحفِل
    إذا سخطوا له ورضوا
    ألم تنظر إلى الأطفال في الأقصى
    عمالقةً قد انتفضوا
    تقول: أرى على مضضٍ
    وماذا ينفع المضضُ ؟!
    أتنهض طفلة العامين غاضبة
    وصُنَّاع القرار اليوم
    لا غضبوا ولا نهضوا ؟!
    * ** **
    ألم يهززك منظر طفلة ملأت
    مواضع جسمها الحفرُ
    ولا أبكاك ذاك الطفل في هلعٍ
    بظهر أبيه يستترُ
    فما رحموا استغاثته
    ولا اكترثوا ولا شعروا
    فخرّ لوجهه ميْتاً
    وخرّ أبوه يُحتضرُ
    متى يُستل هذا الجبن من جنبَيْك والخورُ ؟
    متى التوحيد في جنبَيْك ينتصرُ ؟
    متى بركانك الغضبيُّ للإسلام ينفجرُ
    فلا يُبقي ولا يذرُ ؟
    أتبقى دائماً من أجل لقمة عيشكَ
    المغموسِ بالإذلال تعتذرُ ؟
    متى من هذه الأحداث تعتبرُ ؟
    وقالوا: الحرب كارثةٌ
    تريد الحرب إعدادا
    وأسلحةً وقواداً وأجنادا
    وتأييد القوى العظمى
    فتلك الحرب ، أنتم تحسبون الحرب
    أحجاراً وأولادا ؟
    نقول لهم: وما أعددْتُمُ للحرب من زمنٍ
    أألحاناً وطبّالاً وعوّادا؟
    سجوناً تأكل الأوطان في نهمٍ
    جماعاتٍ وأفرادا ؟
    حدوداً تحرس المحتل توقد بيننا
    الأحقاد إيقادا
    وما أعددتم للحرب من زمنٍ
    أما تدعونه فنّا ؟
    أأفواجاً من اللاهين ممن غرّبوا عنّا ؟
    أأسلحة ، ولا إذنا
    بيانات مكررة بلا معنى ؟
    كأن الخمس والخمسين لا تكفي
    لنصبر بعدها قرنا!
    أخي في الله ! تكفي هذه الكُرَبُ
    رأيت براءة الأطفال كيف يهزها الغضبُ
    وربات الخدور رأيتها بالدمّ تختضبُ
    رأيت سواريَ الأقصى لكالأطفال تنتحبُ
    وتُهتك حولك الأعراض في صلفٍ
    وتجلس أنت ترتقبُ
    ويزحف نحوك الطاعون والجربُ
    أما يكفيك بل يخزيك هذا اللهو واللعبُ؟
    وقالوا: كلنا عربٌ
    سلام أيها العربُ!
    شعارات مفرغة فأين دعاتها ذهبوا
    وأين سيوفها الخَشَبُ ؟
    شعارات قد اتَّجروا بها دهراً
    أما تعبوا ؟
    شعر: د. عبدالغني التميمي