• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 21 أغسطس, 2017 قدر الفلسطينية

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    قَدَرُ الْفِلَسْطينِيَّةِ الْعَلْياءُ *** تَعْلو وَدونَ طُموحِها الْجَوْزاءُ
    أُمُّ الشَّهيدِ أَوِ الْأَسيرِ نِساؤُنا *** أَلَهُنَّ في كُلِّ الدُّنا أَكْفاءُ؟
    مَنْ لِابْنِها خاطَتْ عَباءَةَ عُرْسِهِ *** في جَنَّةٍ ما داسَها الْجُبَناءُ
    وَبَكَتْ كَما بَكَتِ السَّماءُ بِعُرْسِهِ *** وَعَلى يَدَيْها دَمُّهُ حِنّاءُ
    ضَمَّتْهُ مُبْتَسِمًا فَأَشْرَقَ ثَغْرُها *** مِنْ حُزْنِنا كَمْ يَسْخَرُ الشُّهَداءُ!
    فَإذا بِها (هاهَتْ) وَزَغْرَدَ قَلْبُها: *** لا تَحْزَنوا، شُهَداؤُنا أَحْياءُ
    مَنْ لِلْأَسيرِ الْحُرِّ يَنْسِجُ صَبْرُها *** فَجْرًا لَهُ نورُ الْإِلهِ ضِياءُ
    وَدُموعُها كَمْ خَضَّبَتْ صَدْرًا وَقَدْ *** دَقَّتْ بِهِ الْحُرِّيَةُ الْحَمْراءُ
    تَشْتاقُ يَوْمًا أَنْ تُقَبِّلَ رَأْسَهُ *** فَبِحِضْنِها يَحْلو لَهُ الْإِغْفاءُ
    تَخْشى الْمَماتَ وَلَمْ تُعانِقْ عطْرَهُ *** وَيُغالِبُ الْصَّبْرَ الْجَميلَ بُكاءُ
    فَخْرُ النِّساءِ مَنِ الْجِهادُ سَبيلُها *** وَيَزينُها وَسَطَ الرِّجالِ حَياءُ
    وَتُحيلُ شَوْكَ الصَّبْرِ زَهْرًا ناضِرًا *** بِتَبَسُّمٍ ما شابَهُ إِغْواءُ
    مَنْ كابَدَتْ شَظَفًا وَشَظْفٌ خُبْزُها *** ما هَدَّ فَقْرٌ عَزْمَها وَبَلاءُ
    في قَلْبِها الزَّيْتونُ مَدَّ جُذورَهُ *** وَسَقاهُ فَيْضُ جِراحِها لا الْماءُ
    مَنْ رابَطَتْ في الْقُدْسِ تَجْلِدُ صَمْتَ مَنْ *** لَعَنَتْ تَآمُرَ صَمْتِهِ (الْإِسْراءُ)
    سَكَتَ الْجَميعُ عَلى جَرائِمِ خَصْمِنا *** فَكَأَنَّ أُمَّةَ أَحْمَدٍ بَكْماءُ
    ما عادَ يَخْجَلُ قَوْمُنا مِنْ صَمْتِهِمْ *** ما عادَ في وَجْهِ الْعُروبَةِ ماءُ
    ما عادَ يَسْمَعُ قَوْمُنا أَخْبارَنا *** آذانُهُمْ عَنْ آهِنا صَمّاءُ
    شَغَلَتْهُمُ عَنّا مَواجِعُهُمْ فَذي *** بَغْدادُ تَتْبَعُ خَطْوَها صَنْعاءُ
    وَدِمَشْقُ تَغْرَقُ في الدِّماءِ، وَليبِيا *** فيها يَجوسُ الْإِخْوَةُ الْأَعْداءُ
    وَاحْمَرَّ ماءُ النّيلِ مُذْ ذبَحوا لَهُ *** حُلُمًا فَسالَتْ لِلطُّموحِ دِماءُ
    يا قَوْمِ لا تَتَعَجَّبوا مِنْ حالِكُمْ *** آهاتُكُمْ لِأَنينِنا أَصْداءُ
    وَأُكِلْتُمُ لَمّا أُكِلْنا قَبْلَكُمْ *** لَمْ تُدْرِكوا ما قالَهُ الْحُكَماءُ
    ما كانَ أَجْهَلَ مَنْ أَخاهَمْ سَلَّموا *** وَرَضَوْا يُقَسِّمُ إِرْثَهُ الْغُرَباءُ
    ____________________
    جواد يونس

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    قال تعالى على لسان موسى عليه السلام "رب إني لما أنرلت إلي من خير فقير". هذا القول هو كقول أيوب عليه السلام : "انِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ".
    وقول يونس عليه السلام : " لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ". تثني على الله وتطلب حاجتك.

    "رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ" أي: إني مفتقر للخير الذي تسوقه إليَّ وتيسره لي. هَذَا وَصْفٌ لِحَالِهِ بِأَنَّهُ فَقِيرٌ إلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إلَيْهِ مِنْ الْخَيْرِ، وَهُوَ مُتَضَمِّنٌ لِسُؤَالِ اللَّهِ إنْزَالَ الْخَيْرِ إلَيْهِ. 

    لمَّا اسْتَرَاحَ موسى مِنْ مَشَقَّةِ السفر وَالسَّقْيِ لِمَاشِيَةِ الْمَرْأَتَيْنِ، وَوَجَدَ بَرْدَ الظِّلِّ، تَذَكَّرَ بِهَذِهِ النِّعْمَةِ نِعَمًا سَابِقَةً أَسْدَاهَا اللَّهُ إِلَيْهِ، مِنْ نَجَاتِهِ مِنَ الْقَتْلَِ، وَتَخْلِيصِهِ مِنْ تَبِعَةِ قَتْلِ الْقِبْطِيِّ، وَإِيصَالِهِ إِلَى أَرْضٍ مدينٍ، تَذَكَّرَ كل ذَلِكَ، فَجَاءَ بِجُمْلَةٍ جَامِعَةٍ لِلشُّكْرِ وَالثَّنَاءِ وَالدُّعَاءِ وَهِيَ: "إِنِّي لِما أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ". 
    وَالْفَقِيرُ: الْمُحْتَاجُ، فَقَوْلُهُ : "إِنِّي لِما أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ" :شكر عَلَى نِعَمٍ سَلَفَتْ،  وَثَنَاءٌ عَلَى اللَّهِ بِأَنَّهُ مُعْطِي الْخَيْرِ.
    وكلمة فقير تعني: رب إني ضعيف، رب إني إلى فضلك ومنك وكرمك مفتقر ومحتاج. 
    والله تعالى اعلم واجل.

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    1 – مُـحَـمّـَدٌ فَـوْقَ هَـامَـاتِ الْـوَرَى تَــــاجُ
    وَنُـــــورُ صُبــْحٍ بِلـَـيْلِ الـتِّيـهِ وَهَّـاجُ

    2 – عَـــزَّتْ بِــهِ أُمّــَةٌ لَــوْلَاهُ مَـــاكَبُــرَتْ
    تَـاهَ ـتْ دِمـَشْـقٌ بِـهِ فَخـْراً وَقَرْطَـاجُ

    3 – أَحْـبـَارُ يَـثـْرِبَ مِـنْ آَيَـاتـِهِ عَــرَفُـــوا
    مَاأَنْـبَ ـأَتْ عَـنْـهُ أَجْـــرَامٌ وَأَبْــــــرَاجُ

    4 – جَــاءَتْ إِلَـيـْنـَا بـِهِ الـدُّنـْيـَا مُـزَغْـرِدَةً
    فَــقَـبْ ـلَـــهُ أَوْرَثَـتْــهَا الْــعُــقْـمَ أَزْوَاجُ

    5 – لَــوْلاَهُ لِلهِ لـْمْ تَـعْــنُ الْـجِبَــاهُ ضُـــــحاً
    مَا ذَابَ شَــوْقــاً لِـبَـيـْتِ اللهِ حُـجّـاجُ

    6 – نَحْوَ السَّمَاءِ مِنَ الْأَقْصَى عَلَى شَغَـفٍ
    عَلَا بُـرَاقٌ بِـهِ وَالـــنُّــورُ مِـعْـــرَاجُ

    7 – لِـقـَابِ قَــوْسٍ مِنَ الرَّحْمَانِ جِيءَ بِــهِ
    فَــمَــا تَــبــَقـَّـتْ إِلَى أَعْــــلاَهُ أَدْرَاجُ

    8 – حَـتّـَى أُقِـيـمـَتْ لِـهَـذَا الـدَّيـنِ قَـاعِــدَةٌ
    وَتَــمَّ لِلْــمــِلَّـةِ الْــعَــلْيَــــــــاءِ إِدْرَاجُ

    9 – لَمْ يَحـْتَجِـبْ خَلـفَ أَسْوَارٍ وَلاَ حَـرَسٍ
    لَمْ يَحـْمِـهِ مُـطـْلـَقـًا بَــابٌ وَمِـــزْلاَجُ

    10- رَغْـمَ الْـحُـشُـودِ الَّتِـي تَلْتَفُّ سَـابِحَــةً
    مِنْ حَـوْلِـهِ مِـثْـلَـمَـا تَـلْـتَـفُّ أَمْـــوَاجُ

    11- لاَ أَمْـنَ حَـوْلَـكَ لاَ يَجـْتـاَزُهُ أَحَـــــــدٌ
    مَــفــْتُ ــولَــةٌ مِـنْـهُ أَطْـــرَافٌ وَأَوْدَاجُ

    12- مًـاكُـنـْتَ فِي عُزْلَـةٍ عَنْهُـمْ لِتَحْكُمَهُـمْ
    أَوْ أَنّ بُرْجَـكَ فِي أَنْظَـارِهِـمْ عَـــاجُ

    13- وَفِي حَصِيـرِكَ عَـرْشٌ لَيْسَ يَمْلِكُـــهُ
    كِسْـرَى وَلَا قَيـْـصَـرٌ كَـلَّا وَمَهْــرَاجُ

    14- وَحـِـيـنَ تُعْطِـي فَلَا شَيْءٌ تَضِـنُّ بِـهِ
    كَالسُّحْـبِ أَنْتَ إِذَا أَعْطَيْـتَ ثَــجَّـــاجُ

    15- تَجـْتـَاحُـنَا مِنْ رِيَاحِ الْكُرْهِ زَوْبَعَــــةٌ
    فَالْحِ قـْدُ وَالْبُغْـضُ وَالتَّكْفِيـرُ قَدْ رَاجُوا

    16- رَهِـيـنَـةٌ بَـاتَ هَذَا الـدِّيـنُ مُـعْـتـَقَــلاً
    فَهَـلْ لَـكُـمْ عَـنْـهُ تَخْـفـِيـفٌ وَإِفْـــرَاجُ

    17- مِنْ بَـعـْدِمَـا قـَتـَلـَتـْنـَا بِاسْمِـهِ زُمَــــرٌ
    كَأَنَّ مَـا بـَيـْنـَنـَا فِي الـدِّيـنِ أَوْشَـــاجُ

    18- حِـرَابَـةٌ هِيَّ بِـاسْـمِ اللهِ لَيْسَ لَـهَـــــا
    مُبـَـرِّرٌ أَوْلَـهَـا فِـي الـدِّيـنِ مـِنـْهَــــاجُ

    19- مِـنْ مـِلّـَةِ الـْحَـقِّ لاَيـُلْغِيـكَ مـُبـْتـَــدِأٌ
    وَلَايُ ضِـلّـُكَ تـَكـْفـِيـرٌ وَإِخْـــــــــــرَاجُ

    20- مَتَى سَيَهْـدِي لِـدِينِ الْحَـقِّ رَافِضُــهُ
    هَـلْ يُـولِـمُ الْـيَـوْمَ لِلْـجِـيَّـاعِ مُـحْـتَــاجُ

    21- إِنْ مَارَسَ الْغَرْبُ فَنَّ الْخَوْفِ مُعْتَقِدًا
    أَنَّ الـتّـَخَـوُّفَ وَالـتّـَخْـوِيـفَ سِـيّــَـاجُ
    22- فَالْـخَـوْفُ مِنْ دِينِنَا مَا خَـفَّ آَوِنَــــةً
    إِلَّا أُعِــيــدَ لَــهُ صُــنْــعٌ وَإِنْــتَـــــــاجُ
    23- وَرَغْمَ ذَلِـكَ لَازَالَـتْ تُــؤَرِّقُــهُــــــمْ
    جَـحَـافـِلٌ تـَهْـتَـدِي مـِنـْهُـمْ وَأَفـــــْوَاجُ

    24- فَـشَـوْكَـةُ الـدِّيـنِ تَقْوَى كُلَّمَا هَجَمُوا
    وَيَـخْـسَـرُ ونَ فَـضَـاءً كُـلَّـمَـا هَـــاجُـوا

    25- كَـانـَتْ مَـعَ الْـكُـرْهِ لِلْآَبَـاءِ تَجْـرُبَـةٌ
    وَأَوْرَثَ الْـكُـرْهَ لـِلْأَعْـلَاجِ أَعْـــــــلَاجُ

    26- ضَـمِـيرُهُـمْ لَـيْـسَ فِي إِحْسَاسِهِ أَمَلٌ
    فَـمـَا بِـهِ مِنْ دَوَامِ الْـوَخْـزِ إِحــــــْرَاجُ

    27- تِـلـْكَ الْـمَـبَـادِئُ وَالْأَخْـلَاقُ أَقْـنـِعَـةٌ
    وَمَــظْ ـهَـرٌ لِـخِـدَاعِ الـنـَّاسِ مَـكْـيــــَاجُ

    28- ذَاقُــوا بِـهَـا أَلَـمَ الْـمَـأْسَـاةِ أَزْمِـنَــةً
    وَمَـا بَـدَا لَهُمُ فِي ذَاكَ إِزْعَـــــــاجُ

    29- إِنْ حَاكَ قَـبْـلَـكَ كَـعْـبٌ فِيهِ بُرْدَتَــهُ
    أَوْهَـامَ قَـبـْلـَكَ مـَعـْرُوفٌ وَحَـــــــلاَّجُ

    30- فَـلاَ تَـخِـيـطُ سِـوَى أَشْـلاَءَ قَـافِـيـَّةٍ
    وَمَـا يَـخِـيـطُـونَـــهُ خِــــزٌّ وَدِيـــبَـــاجُ

    31- جُـنـْدٌ لِطَاعَتِهِ الْعَمْيَاءِ مَا تَـرَكُـــــوا
    وَعَنْ مَحَجَّتِـهِ الْبَيْضَـاءِ مـَا عَــاجُــوا
    الشيخ الحافظ من موريتانيا

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    19 أغسطس, 2017 وينافقون

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    الكل يرسم أحلاما ً ملونة ً
    وفقيرنا هذا يصارعه الجنون
    عن أي وطن ٍ يا ترى يتحدثون
    والناس في أرض الشتات تبعثرت
    من قال أن الوطن يا ربي حنون
    وينافقون . . . . .
    من أجل كرسي ٍ صغير ٍ تافه ٍ
    جلسوا عليه وللكلاب يصفقون
    يا مجلسا ً ما ضم إلا حثالة ً
    قل لي بربك
    كيف يصحى النائمون
    وأنا وأنت وأمتي في نكبة ٍ
    نشكو المذلة خلف قضبان السجون
    وينافقون . . . . .
    فبأي دين ٍ يا ترى هم يؤمنون
    يا موطني إن الفقير معذب ٌ
    فمتى يعود إليك حكم الراحمون
    تعب الكلام من الكلام بموطني
    فانظر بصمت ٍ كيف يشقى الصادقون
    ___________
    سالي العربي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    18 أغسطس, 2017 ولاتنا أقزام

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

    يـا شَـيـخُ إنَّـكَ حُـجّـةٌ وإمَــامُ 
    ولَديَّ أسْـئـلـةٌ بـهـا اسْـتِـبـْهـامُ
    إنَّ اليَتامى يَـمضَغونَ كَـلامَهمْ
    ما الحُكمُ في ما يَـفعَلُ الأَيتَـامُ ؟
    يَبكُـونَ ثُمّ يُـتَـمـتِمـونَ بٍـغـنّةٍ
    وكَأنَّ كُلَّ حُرُوفِـهـمْ إدْغَامُ
    وأقَولُ : لا إدْغَامُ في كَلماتِكمْ
    قَالوا : وهَلْ في نَحْوِكمْ إطْعَامُ !!؟؟
    والجَائِعونَ الجَائِعينَ وفَردُهمْ
    كُرَبٌ وكُلُّ جُـمُوعِهمْ آلامُ
    هلْ نَصْبهمْ في الحَالِ فَرضٌ وَاجبٌ
    لا يَنبَغي التَأْجيلُ والإحْجَامُ ؟
    عَطْفُ الفَقيرِ على فَقيرٍ مِثْلِـهِ
    هلْ كَسْرُهُمْ في شَرعِنا إلْزامُ ؟
    والفَعلُ يَأْلم ؛ُ أصْلهُ مُتَحركٌ
    أيَكونُ في تَسْكِينِهِ إجْرامُ ؟
    والرَفعُ في الحُكَّامِ لفْظٌ نَاشزٌ
    يا شَيخُ أنَّى يُعْرَبُ الحُكَّامُ ؟
    منْ ذا سَيجْرُؤ أنْ يُكَسِّرَ مِيمَهُمْ
    والكُلُّ يَعْلَمُ أنَّـهُـمْ ظُلَّامُ
    لو عَادَ فينا الأَولونَ لَراعَهُمْ
    ذُلٌ تَغَلغَلَ بَينَنا وسَقَامُ
    ومَشى الخَليلُ على العَوَامِ يَحُثُّهمْ
    لا عِلمُ لا أُسُسٌ ، ولا أَحْكَـامُ !
    إنَّ الفَصَاحةَ للفَقيرِ قَباحَةٌ 
    والعِلمُ في نَظرِ اليَتيمِ ظَلامُ
    ولصَاحَ تُبَّـعُ باكـيًا ومُولولاً
    جَزَعاً وشَعْبهُ يُبتَلى ويُضَامُ
    وغَدا أبو تَمَّامِ أَطْرشَ أَعْجمًا
    ولَفَارَقَ المُتَنَبِّـيَ الإلْهِامُ
    ومَضَى صَلاحُ الدِينِ يَحمِلُ سَيْفَهُ
    وِزْراً يُشَـنَّعُ فِعْلُهُ ويُلامُ
    إذْ أنَّ في هَذا الزَمانِ جُدودَنَا
    عَارٌ وكُلُّ فِعَالِهِمْ آثَامُ
    يا شَيخُ قَدْ دَاسَ العُداةُ جِباهَنا
    وتَطَاولَتْ مِنْ حَولِنا الأَقْـوامُ
    واللهِ مَا بَلغَ العُـلا أًعْداؤنَـا
    إلا لأَنَّ ولاتَنَا أَقْزَامُ !! 
    ___________
    الشاعر إسماعيل اليافعي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

    17 أغسطس, 2017 كلٌ بميزاني

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

    16 أغسطس, 2017 قم للجزائر

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 8.0/10 (2 votes cast)

    قُــــمْ فِي الجَزَائِـــــــــــرِ آَمِنًا وَأَمِينَا
    واقْسِمْ بِــــــــــــرِبِّكَ لِلْوَفَــــــاءِ يَمِينَا
    …..
    وَالقِ التَّحِيَّــــــــةَ لِلشَّهِيـــــــدِ مٌكَبِّرًا
    وَارفَـــــــــــــــعْ لِقَبْرِ الرّاَحِلِينَ يَمِينَا
    ……
    وَارْسُمْ بِوَجْهِــــكَ لِلْجَــــــزَائِرِ مَعْلَمًا
    وَارْفَعْ يَدَيْكَ إِلَـــــــــــى السَّمَاءِ يَقِينَا
    …..
    وَاقْرَأْ كِتَـــابَ اللهِ فِـــــــــي أَسْوَارِهَا
    يَغْدُ الكِتَابُ إِلَـــــــــى البِلاَدِ حَصِينَا
    …..
    وَاصْنَعْ بِرُوحِكَ لِلْجَـــــــــزَائِر سُلَّمًا
    وَاسْقِ الأَنَــــــامَ مِنَ الكِفَـــــاحِ مَعِينَا
    ….
    تَارِيِــــخُ شَعْبِكِ يَـــــــا جَزَائِرُ حَافِلٌ
    بِالمُعْجِزَاتِ مِـــــــــــــنَ الغُزَاةِ تَقِينَا
    …..
    بَلَدُ الرَّواسِي الشَّامِخَاتِ إِلـــى السَّمَا
    لاَ تَنْحَنِي فِـــــــــــــي النَّائِبَاتِ أَنِينَا
    ….
    مَــــــا طَأْطَأَتْ لِلْعَاصِفَاتِ مِنْ الخَنَا
    لَمَّــــــــــــا أَرَجَّتْ بِالبِــــــلاَدِ سِنِينَا 
    ……
    بَلَدُ الضَّوَارِي وَالأَسُـودِ مَــعَ العِدَى
    وَغَدَتْ جِبَـــــــالُكِ لِلزَّئِيــــرِ عَرِينَا
    …..
    قَدْ لَوَّنُوا التَّارِيـــــخِ لَــــــوْنَ دِمَائِهِمْ
    بِالرَّائِعَاتِ مَــــــــعَ الحُــرُوبِ قَرِينَا
    …..
    مَا فَرَّطُــــــــــوا يَوْمًا وَمِنْكِ دِمَاؤُهُمْ
    مِــــــــــنْ أَرْضِهِمْ شِبْرًا يُرَادُ قَطِينَا
    …..
    أَمَّـــا الهَوِيَّــــــــةُ بِالجَزَائِرِ حِصَنُهُمْ
    إِذْ يَلْبِسُونَ مِــــــعَ الهَوِيَّـــــــــةِ دِينَا
    …..
    عُرْبَانُهَا أَمَـــــزِيغُهَا فِــــــــي خَنْدَقٍ
    قَــــــــدْ هَيَّئُـــــــــوا لِلْغَاصِبِينَ دَفِينَا
    ……
    زَرَعُوا المَنَايَا فِي الجِبَالِ إِلَى العِدَى
    حَصَدُوا النُّفُوسَ مَـــعَ الكِفَاحِ وَطِينَا
    …..
    قَـــــدْ لَقَّنُوهُمْ فِـــــــي المَعَارِكِ قُدْوَةً
    لَمَّــــــا هَدَوْهُـــــــــــمْ لِلْمَمَاتِ كَمِينَا
    …..
    قَــــــدْ بَلَّغُـــــــــــوا لِلْعَالَمِينَ رِسَالَةً
    لاَ لاَ نُرِيـــــــدُ سِــــوَى السَّلاَمِ يِلِينِا
    …..
    أَوْ أَعْلَنُـــــــــوهَا فِي المَنَابِرِ صَيْحَةً
    لَيْسَ التُّرَابُ إِلَــــــــى الغُزَاةِ سَجِينَا
    ……
    أَمَّـــــــا المَعَاصِمُ بِالقُيُـــــودِ عَزِيزَةُ
    مِــــــنْ أَجْلِهَا أَرْضُ الجَزَائِــــرِ فِينَا
    ……
    عَهْــــــــدٌ عَلَيْنَــــــــا بِالدِّمَاءِ فِدَاؤُهَا
    مَا دَامَ قَلْبُك فِــــــــــي الرِّجَالِ مَدِينَا
    …..
    أَمَّـــــــــــــا النِّسَاءُ فَقَدْ نِسَجْنَ إِبَائَهَا
    وَأَبَيْنْ أَنْ تُؤْذَى الجَزَائِـــــــــرُ عَيْنَا
    …..
    وَنَسَجْنَ لِلرَّايَـــــــــــــاتِ خِيرَ أَهِلَّةٍ
    أَمَّا النُّجُــــومِ مَــــــنْ السَّمَـــاءِ أَتَيْنَا
    …..
    أَيَّــــــامُ بَـــــــــدْرٍ بِالجَزَائرِ أَعْلَنَتْ
    اللهُ أَكْبـــــــــَرُ بِالجِهَــــــــــادِ حَيَيْنَا
    ….
    اللهُ أَكْبَــــرُ يَــــــــــــــا جَزَائِرُ حرَّةً
    هَــــــــــــا قَدْ رَسَمْتُكِ للزَّمَانِ جَبِينَا
    ….. 
    قُـــــــــمْ لِلْجَزَائِــــــرِ بِالتَحِيَّةِ بَاسِمًا
    وَاصْدَحْ بِصَوْتِكَ فِــي الرُّبُوعِ يَمينا
    ……
    بلقاسم عقبي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 8.0/10 (2 votes cast)

    15 أغسطس, 2017 أمي الثانية

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    أَمْسَىْ المَشِيب على شبابيَ طاغيهْ
    والشّيــْب أصبـــح سَيــّـداً لشبابيـهْ
    وأنـا بَعِيـْــدٌ عــن بــلادي لاجــئٌ
    قضيت عمـــريَ فــي بـــلادٍ نائيـــهْ
    لكِنّمــــا لا بُـــدّ تشـــرق شمسنــــا
    ونخــوض حـرباً في حِــمَانا دامِيَــه
    تَرْسُو على قَتْلَىْ صفوف المعتدي
    وكــأنهــم أعجـاز نخــل خـاويــه
    وَيُفَــك أســـري مـن كـآبــة ملجئي
    وأطيــر شوقــاً نحــو أمي الثانيــه
    (أمي الثانيه-الوطن)
    عبدالله الجعفري

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    15 أغسطس, 2017 الذاكرون لذنبي

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.5/10 (2 votes cast)

    للناسِ ما ليسَ لي والدّهرُ يعترف ُ
    ليَ الدموعُ فلا سعدٌ ولا ترف ُ
    …….
    داويتُ بعضَ جروحِ الناسِ فالتأمتْ
    ومتّ ألفًا فما صلّوا وما وقفُوا
    …….
    الذاكرونَ لذنبي قد نسوْا سفهًا 
    تلكَ الذنوبَ التي منْ ذكرِهِ اقترفُوا
    …….
    لمْ أعرفِ النّاسَ منْ قولٍ لهمْ حَسَنٍ
    لكنْ عرفتُ الذي بالحسْنِ يتّصِف ُ
    …….
    أتيتُ قوميَ عندَ الجمعِ مُنصرِفًا
    وكلّ آتٍ إلى ذا الجمعِ مُنصرف ُ
    …….
    أحسنتُ ظنّيَ في منْ قدْ شككتُ بهم
    حتّى صنعتُ غطاءً للذي كَشَفُوا
    …….
    قلبي بحيرةُ أشواقٍ مضمّخةٍ
    تزدادُ شوقًا إليهمْ كلّما اغترفُوا
    …….
    وأصْدقُ الدمعِ ما لمْ أبكِ فيهِ أسىً
    عليَّ لكنْ على أرواحِ مَن نزفُوا 
    …….
    أُكابدُ الشعرَ والأفكارُ غائبةٌ
    عنّي،وبي بوصولِ الفكرةِ اللهف ُ
    …….
    أكابدُ الشعرَ والأفكارُ حاضرةٌ
    حتى أصوغَ بما يزهو ويختلف ُ
    …….
    في كلّ بيتٍ طباقٌ صاغهُ وَجَعِي
    أُكابدُ الشّعرَ والقرّاءُ ما عرفُوا
    ____________
    محمود أحمد حسان

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.5/10 (2 votes cast)

    14 أغسطس, 2017 الجامعة العربية

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    لِلْعُــــرْبِ جامعةٌ ينـــامُ أمينُــها
    وكــــأنَّ مـا يجــري بِكَونٍ ثــانِ
    .
    لكــن إذا في الغربِ ماتتْ قطةٌ
    فَتــَراهُ يُنكِـــرُ موتـــَها بثوانــي
    .
    كنـــا نُقَهقِـــهُ عنـــدما يُهدي لنا
    شجبـــاً وتنديــــــداً بجوفِ بيانِ
    .
    والآن يا ( تنديدُ) صِرتَ مُحرماً
    والشجبُ عاشَ مرارة الحرمـانِ
    ____________
    رسل راكان

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)