• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 29 أبريل, 2016 حلب

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    لكِ المكـارمُ والأمـجـادُ تنـتــسبُ 
    لكِ المناراتُ في الـتاريـخِ يا حلبُ
    لكِ المدامـعُ تهمـي كلمـا نضـبتْ 
    أحسُّ دمعي بجوفِ العينِ ينسكبُ 
    يـبكـيكِ حرٌّ شـريفٌ مـاجدٌ بطـلٌ
    وليس يبكي على مأسـاتكِ الُّلعبُ 
    ماتتْ رجولةُ من كانـوا إذا ذكروا 
    يأتيهمُ النـصرُ طوعاً حيثما رغبوا
    بـأيِّ معـتـصـمٍ يـعـتزُّ حـاضـرنـا
    وقد خصى الغربُ مجداً نسلهُ العربُ
    أيامكِ البيـضُ لن ننسى فضائلها 
    فكم كفيتِ بطـوناً هدَّها السَّـغبُ
    واليومَ أيامكِ السودُ التي عصفتْ
    بهـا الـرياحُ جزاها اللهوُ والطربُ
    لكِ القلوبُ وما تحوي حشاشـتها 
    والروحُ تفديكِ حباً قالتِ الحُـقُـبُ 
    جنودُ إبليـسَ قد خارتْ عزائمـهم 
    عمَّا قريبٍ من الساحاتِ تنـسحبُ
    وشـعبـك الحرُّ كالأوتادِ متـصـلٌ
    بالمجدِ كيف حبالُ المجدِ تنعطبُ
    _________
    براء بربور

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    29 أبريل, 2016 خط نحيل

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    خطٌّ نحيلٌ .. والسَّواد يلفهُ
    طفلُ الأماني في الطَّريق تعثرَا 
    ..
    وقوافل الغيم الحزين تسربلتْ
    كالليلِ.. تسري في حدادٍ قُدّرا

    كلُّ النُّجوم ملامحٌ منسيةٌ 
    والشَّمسُ جاريةٌ.. تُباعُ وتُشترَى

    والبدر يرجف ُمن بعيد خائفا 
    من جور مملكةِ الظلام تكوَّرا 

    نامتْ على وجع الغروب حكايةٌ 
    فيها الكلام إذا استفاقَ تبعْثَرا
    ..
    لِمَ كلُّ هذا الصَّمت يسكنُ أحرفي؟
    ماتَ الجوابُ ودُسَّ في عُمق ِالثرى
    ..
    وغريقة بين السطور إذا رأتْ 
    طوق النَّجاة تلهفتْ كي تُبحرا
    ..
    لكنَّ موج الشَّوق أغرقَ شِعرها
    ليظلَّ شِعرُك آسراً مُتَحرّرا

    يا ليتني يوماً زرعتُ قصائدي 
    زهراً حزيناً.. قدْ أبى أنْ يُزهرا
    ..
    وزجرتُ قافيتي التي أطلقتَها
    حتى أداري من دموعي ما يُرى

    خطٌّ نحيلٌ.. والمسافة دهشةٌ
    وكتبتُني نَصّاً تلألأ مُقمرا

    مها الحاج حسن

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    29 أبريل, 2016 نقاش

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    يُناقِشُني وَلا أَبْغي نِقاشَهْ *** فَمَنْطِقُهُ غَدا يَشْكو الْهَشاشَهْ
    تَرَكْتُ جِدالَهُ إِذْ صارَ يَهْذي *** كَمَنْ لَحِقَتْ بِهِ عَدْوى عُكاشَهْ!
    يُدافِعُ عَنْ فَسادِ الْحُكْمِ حتّى *** يَزيدَ وَلِيُّ نِعْمَتِهِ مَعاشَهْ
    وَكَمْ زيدَتْ رَواتِبُ في بِلادي *** لِمَنْ يُبْدونَ لِلظُّلْمِ الْبَشاشَهْ
    وَكَمْ مُنِحَتْ وَظائِفُ دونَ حَقٍّ *** لِأَصْحابِ الْوَسامَةِ و(النَّغاشَهْ)
    وَكَمْ رامَ اصْطِيادي دونَ جَدْوى *** بِسِهْمٍ حِقْدُهُ في اللَّيْلِ راشَهْ
    وَلكِنْ سَلَّمَ الرَّحْمنُ ظَهْري *** وَحُسْنُ الظَّنِّ بِالْمَوْلى أَطاشَهْ
    اجواد يونس

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    28 أبريل, 2016 هذا دعائي

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    هذا دعائي بنبض القلب صداح 
    لله يأوي لعل الروح ترتاح
    أسدلت صبري على ليل سُجنت به 
    يشتاق فجرا به الأنوار مفتاح
    كم ضاق صدري وكم للعمر من عتب 
    على فؤاد بدرب التيه سواح
    ماذا أقول؟ وهل في القول من أمل 
    يمحو ذنوبا لساح القلب تجتاح
    أرخيت عذري وأنفاسي تؤنبني 
    والدمع يجري ببحر التوب نواح
    يغتال صمتي أنين لا يبارحني 
    من ذا يدواي و هذا الحزن ذباح
    رباه أني بما قدمت معترفا 
    هل من سبيل به الآهات تنزاح
    قرآن ربي به الآمال عامرة 
    آي الصلاح لدرب الخير مصباح
    مسك يعطر بالأفراح غربتنا 
    والحرف فيه بورد الحب فواح
    بالشوق أتلو وعودا في ملامحها 
    جنات عدن بها تين وتفاح
    نلقى سلاما و أحلاما مؤجلة 
    تاقت إليها أسارير وأرواح
    ___________
    رانيا إمام

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    27 أبريل, 2016 متاهات الضياع

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    أجـوب بحار الحزن في ليل غربـتي
    وللـريـح في صمـت الـزمـان عـويـلُ
    ..
    وأبـحـرُ لا مـرسى تـمـيـل مـراكـبـي
    إلـيـه ومـا لـي فـي الـظلام دلــيـلُ
    ..
    خيول الليالي يسبقُ العمرَ خطوها
    لها رغم صمت الـتائـهـيـن صـهـيـلُ
    ..
    تـغـادر طـيـفَ الـذكـريات حـشودها
    تـصـول عـلـى أحــلامـنـا وتــجـولُ
    ..
    ألا كـم تـجـرّعـنـا مـرارة هـولـهـا
    وكـم قُــرعـتْ للـنـائـبـات طــبـولُ
    ..
    وكم بَـعـثـرتْ أيدي الطغاة شتاتـنا
    فـصرنـا قـتـيـلاً يـقـتـفـيـهِ قـتـيـلُ
    ..
    وكم عبثت فيـنا المنايا وكم بـغى
    تــتـارٌ عـلى أرواحـنـا و مــغــولُ
    ..
    تـركـنـا دياراً يـوجـعُ الـقلبَ ذكـرُها
    كـبـيـرٌ عـلـيـنـا هـجـرُهـا و ثـقـيـلُ
    ..
    متى يستريح الموت من عنفوانهِ؟
    لـقـد مـرّ دهـرٌ والـدمـاء تـسـيـلُ
    ..
    ومـا زالـت الـدنـيـا حـكـايـةَ راحـلٍ
    عـلـيـهـا ولـيـلُ الـراحلـيـن طـويـلُ
    ..
    ولكـنـه مـهـما يـطـول سيـنـتـهي
    ويـفـضي بـنـا صوب الديـار وصـولُ
    __________
    مثني إبراهيم دهام

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    26 أبريل, 2016 الحياة

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    حياةُ المرءِ حلمٌ لا يطولُ
    وهذي الدارُ سُنتها الرحيلُ
    وما مِنْ كائن في الكون إلا
    له من حيثُ مَطلعه أُفولُ
    نضيىءُ العمرَ عاما بعد عامٍ
    ويخبو دونما ندري الفتيلُ
    شبابُ المرءِ زهرٌ مُستعارٌ
    وفي أوراقه يسري الذبولُ
    نجوبُ الأرض نزرعُها أماني
    وليس لكلِّ ما نصبو وصولُ
    هي الأقدارُ تجري في دِمانا
    فلا خِلٌ يدومُ ولا خليلُ
    فإن كنا صعدنا للأعالي
    فبعدَ صعودنا حتما نُزولُ
    فقد يَفنى سليمُ القلب منا
    ويبقى رغم ما يشكو العليلُ
    فيا- أختاه. يا صبر الليالي
    طواكِ اللحدُ والخطبُ الجليلُ
    ذكرتكِ والعيونُ لها دموعٌ
    وقلب بات في دمه صهيل
    أتغفو تحت وجهِ الأرضِ شمسٌ
    وتجري فوق تربتها السيولُ
    وداعا لن أقولَ فأنتِ فينا
    منارٌ لا يحولُ ولا يزولُ
    _________
    صبحي ياسين

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    25 أبريل, 2016 وطن يريد

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    دَعْ عَنْكَ صمتكَ يا ابن أُمِّي وانفجرْ *** في وجههم فالصمتُ يُحسنُه العبيدُ
    ثُرْ إن ثورتك العظيمة أُجهضت *** ونجاح فكرتها هو الأمل الوحيدُ
    ثُرْ إن بئس الشعب سلبي الخطى *** وازأر بعقل زانه رأي سديدُ
    وإذا دعوك لكي تحاور خبثهم *** أرسلْ لهم : عفوا لقد نفد الرصيدُ
    لن تنصرَ الحقَّ ابتسامةُ خائف *** فالظلم من آيات جبنك يستفيدُ
    فإذا وَجَدتَ الفقرَ ينشبُ فكَّه *** في روحنا فغنى المشاعر لا يفيدُ
    زَعَمُوكَ لم تَطْلُبْ كرامةَ فارسٍ *** فاهتفْ على عَجَلٍ: أنا وطنٌ يريدُ
    شعر: أيمن رمضان 

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    24 أبريل, 2016 يا أيها البحر

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)


    يا أيها البحرُ كم أغرقت صبيانا
    وكم مَضغتَ لنا شيبا وشبانا
    *
    يا بحرُ ضاقتْ بنا أرضٌ بما رَحُبَتْ
    وصادرَ الجوعُ أطفالا ونسوانا
    *
    جئنا إليك فرارا مَنْ قذائفهمْ
    فرحتَ تقذفُ فوق الشطِّ قتلانا
    *
    يا قاسيَ القلب ِ كم مَزقتَ أفئدة ً
    وكم زرعتَ على الأكباد ِ أحزانا
    *
    قالوا بأنك قلبٌ فيه مَرْحَمَة ٌ
    لكن رأيتكَ بلوى فوق بلوانا
    *
    أنزلتَ دمعَ رجال ِ عَزّ مَدْمَعُهمْ
    لمّا ابتلعت لهم أهلا وخلانا
    *
    هذا الرضيعُ الذي ألقيتَ جُثته
    شق ّ القلوبََ وأبكى ثم أدمانا
    *
    هذا حذاؤه أغلى مِن كرامتهم
    لا بارك الله بعد اليوم سلطانا
    *
    الناسُ مِنْ قدَر ٍ تجري إلى قدَر ٍ
    لتشربَ الموتَ أشكالا وألوانا
    *
    ماذا أقولُ وقد ضاقت مقابرنا!
    هل أصبح البحرُ قبرا مَلَّ قتلانا!
    *
    هذي الطواويس قد نامت على شبع ٍ
    ما هَمّها الموتُ حين الموتُ يغشانا
    *
    نم يا حبيبي فلا نامت محاجرهم
    فصاحبُ الشأن ِ يغفو الآن سكرانا
    *
    نمْ يا حبيبي لآنّ الموتَ مَكرُمَة ٌ
    فالمرءُ يصبحُ بعد الموت ِ إنسانا
    __________
    صبحي ياسين

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    23 أبريل, 2016 أتاقك الهجرُ

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    1أتاقكَ الهجرُ أم أزرى بِك الوطنُ
    أم هبَّت الحَربُ في طيَّاتِها الفِتَنُ
    2يا منْ رَكِبْتَ بِحاراً لستَ تأمنَها
    أَزَجَّكَ الريحُ ام اكدَتْ بِك َ المِحنُ
    3يا لائمي إنَّنِي في مَوطني تَعِبٌ
    وما رأيتُ الهنا قد عَضَّني الزَّمَنُ
    4لا خيرَ في الدَّار إن أكدتْ بصاحِبها
    وكلُّ ماءٍ يُرى في رَوضِها أَسِنُ
    5صارت من الشَرِّ كالفيفاءِ مُقحِلَةً
    قَفْرٌ فَلا خَضِرٌ فيها ولا فَنَنُ
    6وَالله ِلولا حبيب القلبِ في بَلَدي
    لكنت ُأوَّلَ من ساحُوا وما سَكَنوا
    7والآن ما ظلَّ لي خِلٌّ يُؤانِسُني 
    أحبابُ قلبي وصَحْبي في الحَصا دُفِنوا
    8 أخفي الأسى ودموعُ العينِ تفضحني 
    ما نامَ طرفي وقدْ أودى بهِ الوسنُ
    9أموتُ جوعاً وَكُلُّ الخيرِ في وَطَني
    أَمْسى كَضِرْعٍ ولَمْ يَدْرُرْ بِهِ اللَّبَنُ
    10وإنَّ كُلَّ ذِئابِ الوَحش تنهَشُهُ
    بهِ الرِّعاء أمام الذئب قَد جَبُنوا
    11دارُ الخِلافةِ منْ بغدادَ قد ذَهَبَتْ
    لا الشَّامُ أمنٌ ولا مصرٌ ولا يَمَنُ
    12حَسَدْتُ كُلّ امريءٍ قد ماتَ مِنْ أمَدٍ
    وَما رأى كيف قد أزرى بنا الوطَنُ
    ____________
    سعود أبو معيلش

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)

    يَـا حَادِي الشِّعْرِ..خُذْ شعْرِي إِلَى بَرَدَى
    قِـفْ بِي هُنَـاكَ وكَفْكِفْ دَمْعَ مَنْ سَجَدَا
    .
    وَضَـمِّـدِ الـجُـرحَ حُـبَّاً واجْـتـَرحْ مُـدُنَـاً
    مِـنَ النَّـداوةِ واجْـعَلْنِـي هـُنَـاكَ فِـدَا
    .
    فِـدَاً لِــدَارٍ…وَحَــانُـوتٍ…وقُـبَّـــرَةٍ
    وَوَرْدَةٍ رَفَـعَــتْ للـعَـابِــرِيْــنَ يَـــدَا
    .
    قِفْ بِي -عَلَى النَّـهْـرِ-لِي حُلمٌ وأغْنيَةٌ
    لِـيَ الكَـمَانُ ولـِي لَحنِي وبَعضُ صَدى 
    .
    قِـفْ بِي هُـنَـالِـكَ أَيَــامَــاً وأَزْمِـنَــةً
    قِـفْ بِـي …سَأتْـرُكُ نَـاياتِي لِمَنُ وُلِدَا
    .
    يَـا شَـامُ فِـي الصَّـدْرِ ضَـجَّتْ كلُّ قَافِيَـةٍ
    "وبَـيْـنَ جَـنْبَـيَّ"ضَـجَّ الشَّوقُ وارْتَـعَـدَا
    .
    بِـهَا مَـرَرْتُ وكَـانَ الــضَّوءُ يـَحْـمِلُـنِـي
    والفَـجْـرُ يَـنْـثـرُ مَـا بَـيْنَ البُيـوتِ نَـدى
    .
    مِـنْهَـا عَـبَرْتُ إِلَيْـهَـا حَــامِــلاً لُـغَـتِـي
    وبَـسْمَتِـي وحِـكَـايَـاتِـي لِمَـن وَفَـــدَا
    .
    يَـا حَـادِيَ الشِّعْرِ عَـرّجْ نَـحْـوَ جَـامِعِـهَا
    وَامْـسَحْ مِـنَ الدَّمْـعِ ما فَوقَ الخُدودِ بَدَا
    .
    دِمَـشـْقُ يَـا قـِبْـلَـةً يَمَّـمْـتُ وجْـهَـتَـهَـا
    خُـذِي المَواويلَ ، غـَنّي لـلـضَّلالِ هُـدَى
    .
    خُـذِي فُـؤَادِي .. وأَقْلامِـي ومِـحْبَـرَتِـي
    خُـذِي جَمِيْعِـي ولا تُـبْـقِي مـَعِـي أَحَـدَا
    .
    وأوقِـدي شَـمـْعَـةَ الـمَــاضـِيـنَ ثَـانِـيَـةً
    وأَطْفِئي الدَّمْـعَ ، وابْـنِـي للغُـيومِ مَـدَى
    .
    هَـذِي دِمَـشْقُ ، فَراشَـاتٌ وسِرْبُ هَـوَىً
    وطَـائــِرٌ زَارَ غُـصـْنَ الــرُّوحِ ثُـمَّ شـَدَا
    .
    هَــذِي دِمَـشـْقُ إِذَا أَبْـدَتْ مَـحَـاسِـنَـهَـا
    "تَـنَفَّسَ الدَّهْـرُ فِـي حَـارَاتِـهَـا الصُّـعَـدَا"
    ـــــــــــــــــ
    محمّـد شـودب

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 4.0/10 (1 vote cast)