• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 23 نوفمبر, 2014 أمل وأرق

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    ألَا بِالخَيرِ يِا وطنِي
    وطابَتْ كُلُّ أوطاني
    سلامُ القلبِ أرسلُه
    من الأقصى إلى الداني
    بلادي لستُ أنساهَا
    فلسطينٌ بوجداني
    لها شوقٌ يخالِجُنِي
    بدمعِ العينِ أبكاني
    أواسي النفس في أملٍ
    فميلادي بنيسانِ
    لعلي الزهرَ أزرعُه
    بسهلٍ فوقَ بيسانِ
    وبالأفراحِ أعليها
    زغاريدًا بألحانِ
    أرى في القربِ تحريرًا
    فلا شكٌ بإيمانِي
    عرفتُ الوعدَ مكتوبًا
    بآيات وقرآن
    ولكنْ ما يؤرقُني
    ويبقيني بأحزاني
    بلادُ العربِ ثورتُها
    كزلزالٍ وبركان
    دنت فيها معاناةٌ
    وجاءتنا بخذلان
    أيادي الظلمِ قد طالتْ
    بأسلحةٍ ونيرانِ
    وظنوا أننا شعبٌ
    يسوقونا كخرفانِ
    فلا دمتم ولا دامت
    شريعتُكم ببطلان
    سأنهي الآن قافيتي
    وهذا وصفُ إعلانِي
    أخافُ الحرفَ يسبقُني
    هجاءٌ فيه عدوانِي
    أنا إن شئتُ أتممها
    سأوذي كلَّ جيرانِي
    كلامُ الصدقِ يحكمُني
    وصوتُ الحقِّ عنوانِي
    فلستُ الموتَ أخشاهُ
    وإن الجبنَ يخشانِي
    كفى أسفًا على الدنيَا
    جهادُ النفسِ نادانِي
    متى تدنُو لأثقلَه
    بالاستشهادِ ميزانِي
    __________
    جاسر البزور

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    22 نوفمبر, 2014 حار الدليل

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    غدونا الملطَّةَ للمارقين
    بكلّ الدّنى -بالضّمير القتيل
    وترعى يقيني ذئاب الفجاج
    وتطوي بساطُ حرير النجيل
    وأغرق رفَّ الحروف تُغَنِّي
    وطمَّ المُغنين فأسُ الرّحيل
    فيا دهر هلّا سقيت الأماني
    وهلّا اعتمرت بأحلام جيل
    وأسبل جفناً وتمتمَ همساً
    يقول الأماني طيوفُ الغليل
    لها يسبق الموج ريحَ السّموم
    تنازعُ في سفنِِ من رحيل
    سرى الدّمع من غصنها في جمارٍ
    على عطَشٍ لاحَ زهر الخميل
    ذوت كلُّ زاهرة في لِحاظٍ
    بحزن النّوارسِ تُسقى الجَفيل
    ويبلعها الموج والقرش فكّاَ
    يُسابقُ عصفَ المنون الثقيل
    وبعض الأماني بِرِيقٍ كَذُوبٍ
    وبعض البروق- احتفاز السيول
    ألا يا سفائن من أنكروهم
    على بسمَةٍ طحَنَ المستحيل
    أحاول أسنِدُ بالحرفِ زهراً
    فيلتحفُ الحرفَ وردٌ قتيل
    ويصفعُ بالحرفِ وشّمتُ زوراً
    لشرقِِ ظليمٍ- عُذيق النخيل
    وطامة أقنائه تتخفّى
    بأثواب عُرس–ونسمٍ عليل
    طليطلة مثلما أمّلوك
    إلى النّقبِ قد أمّلوا والجليل
    لماذا تُرى تُستباح رؤانا
    و تطفي بقدسِ الرجاءِ الفتيل
    أقُرطبة سبّلي في منامٍ
    وصمّي السماعَ – اْلمصابُ جليل
    دَعُونا من النَّوحِ -والنّائحات
    شرِقنا بكأسٍِ الأجاج المثيل
    فباعوا-وغالوا -وقالوا وعادوا
    تبدّت حقيقتهم من صميل
    خذي من بقايا شباب غريق
    وشعب حريقٍ بِشامِِ سليل
    غدا في الفيافي بقايا هشيم
    فيا ليلَهم بالأسى كم طويل
    أغرناطةً – لوّني قصر حمرا
    بفيض الدِّما في حِمانا الذّليل
    وقولي الطوائفُ هبّتْ عجاجاً
    من النوم – بالأمر حار الدّليل
    _________________
    غالية أبو ستة

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    21 نوفمبر, 2014 أحبيبتي

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    أَحَبيبَتي . . .
    وَأَراكِ في بحر الهموم جزيرتي
    وأرى رياح الشوقِ قَدْ حَملتْ إليك سَفينتي
    فَتَركتُ آلامي وكلَّ حقائبي
    وتركت بوصلتي رَميْتُ خريطتي
    ورفعت أشرعتي فأنت دَليلتي
    في ظُلمة الليل الطويل ونجمتي
    أحبيبتي أنت الغرامُ وأنت روحُ قصيدتي
    وإليكِ يحملني فُؤادي مُبحرا
    ومفارقا لعشيرتي …
    . . . . .
    لكنَّ ألوان الغيومِ تَبدلتْ
    وأرى أعاصيراً هُناك تَشكَّلتْ
    أنيابُ غدرٍ تَسْتبيح مَدينتي
    ومن الظلام جُموع شؤمٍ أُرسِلت
    هَزّت بزلزال الرجوع عَزيمتي
    فتشتّت الفكر الرزين بداخلي
    وإلى بلادي وُجهتي بغريزتي
    لَمْلمتُ أوراقي وحبري مِنْ دمي
    وعلى عَدوّي سوف أُعلن ثورتي
    لا تَأْلمي فأنا عَزيزٌ لَسْت أرضى ذِلتي
    سَأُحطم القيد المُكبِّل أمتي . . .
    لِنُعيدَ أقصانا الأسيرَ بقوةٍ
    ذِي قِبْلَتي
    أحبيبتي لا تَحْزَني لك قُبْلَتي . . .
    فَلْتَهْدَئي ….
    لا تَبكِ إن عادوا إليك بجُثّتي
    فأنا نَذَرْت الرّوح مُنذ ولادتي
    إما الشهادةَ أو يكون النصرُ راية عودتي
    وهنا الحكاية تنتهي … لا تنتهي
    فقضيتي بهويتي
    لي عزتي وكرامتي بعروبتي
    فالقدسُ لي … والأرضُ لي
    بِكتابِ رَبّي وَعْدُنا …
    ووجدْتُهُ في سُنَّتي
    _____________
    جاسر البزور

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    20 نوفمبر, 2014 حسود وحقود!

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    يـسـتكثر الـتعليق فـي مـا أكـتبُ
    فــيـمـرّ مــكـروبـاً وقـــد لا يـعـجـبُ
    فـالنار تـأكل فـي الحشا أحشاءه
    فتقول له: هل من مزيد؟ وتطلبُ
    يــا حـاسدي هـذي عـطايا مـنعمٍ
    كــم نـعـمةٍ فـيـها تــروح وتـذهـبُ
    فــلَـكَـم تـمـنـيتَ الـــزوال لـنـعـمةٍ
    وسـعيتَ خـلف زوالـها لـو تُسلبُ
    ولـبـستَ ثـوب الـواعظين كـناصحٍ
    وأقــمـتَ بــيـن الـنـاقـهين تـطـبّبُ
    مـا زلـتَ تـنصح أصـدقاءك مـخلصاً
    ولأَنـــت بـيـنهم الأغــشُّ الأكــذبُ
    ومـضـيتَ خـلفي لا تـروقك نـعمةٌ
    ظـهرت عـليّ وفي المفاوز ترقبُ
    أنـا مـا حـسدتك جاحــــداً آلاءَ مَنْ
    أمـسـيـتَ فـــي نـعـمائها تـتـقلّبُ
    غـــادرتُ أوطـــان الأحـبـة مـكـرهاً
    مـتـغـرّبـاً عــنـهـا فــهــل تـتـغـرّبُ؟
    شـرّقتَ خلفي يا حسود مرابـــــطاً
    أقـسـمتُ لـو غـربتُ رحـتَ تـغــرّبُ
    دع عـنـك مـا قـسم الإلـه لــــخلْقه
    أحـرقـت عـمـرك ..لا أبـالك تـنـــدبُ
    ________________
    حميد الأحمد

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    19 نوفمبر, 2014 بنو صهيون

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 9.0/10 (1 vote cast)

    لـِـكُــلِّ مِـصْــرٍ بأرض الـلــه أوصـــافُ
    وكـل قـــوم لـهـم سَـمْـتٌ وأعـــرافُ
    وكــل أصـلٍ لِـفـرع فـهـــو مُنـتَـسِـبٌ
    وللشــريـفِ مِن الأنـســابِ أشــرافُ
    إلا الـيـهــود فلـيـسـوا غـيـرَ شِرذِمةٍ
    ومـا لـهــم بـِفـجـــاج الأرض إيــلافُ
    إنْ تَلْقَهم تَلـقَ أجـلافـا ذوي خَـطَــلٍ
    لهم بـكـل مُشِـيـنِ الـفِـعــلِ إسرافُ
    الجُبنُ ديـدنـهـم والخُبـثُ شِيمتُهم
    والـوعــدُ في نهجهم نَـقـضٌ وإخلافُ
    مـاكــان مِن مَوْطِءٍ لِلرجـسِ أو قَــدَمٍ
    إلا وفــيــــــه لــهــم نـابٌ وأظــلافُ
    مِن آلِ صهيونَ تَشكو الأرضُ قاطبــةً
    ومالها مِن شَـكـاةِ الـظـلـم إنـصـافُ
    ماأنْ يَمَسَّ جبـيـنَ الطُّهرِ مَلمَسُهم
    حـتـى يـكــونَ لـــه بالـطُّـهـرِ إتـلافُ
    ومااسـتـَهَـلَّ لـهـم قـولا خَطِـيـبُـهُمُ
    إلا وكــان لــه في الـقــول إسـفـافُ
    كم صَـيـَّـروا الـدارَ أشلاءً وكـان بـهـا
    للمـجــدِ أعـمـــدةٌ تَـعـلـو وأكــنـــافُ
    وَيْحِي على الخِـدْرِ قد بات اللئيمُ به
    وصــاحـبُ الـخِــدْرِ حــول الدار طَوَّافُ
    عـارٌ على الـحُــرِّ أنْ تُـسـبَى حرائرُه
    والـغـانـيــاتُ على الشطآنِ تَصْطـافُ
    تُـدْعـَى وتَـنْـفَـضُّ للتـنــديـدِ أنـدِيـَـةٌ
    هـذا يَـصِـيــحُ وذا بالشَّـجْـبِ هَتـَّـافُ
    ومجـلـسٌ لــم تَـكُـنْ للأمْـنِ غـايَـتُهُ
    تَـقُــودُهُ مِن عُـتــاةِ الـجَّــوْرِ أحــلافُ
    لله نـشـكـو هَـوانًـا بــات يَـسْـكُـنُـنـا
    يَـئِـنُّ مـنــه بـبـطـنِ اللَّحْــدِ أسلافُ
    ————–
    معروف عمار ،،،

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 9.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    خَـفَّفْ جـراحَكَ مـا في العمر متَّسَعُُ
    مــن الـبـكاء لـتنعي كـلَّ مَـنْ ذهـبوا
    خّـفِّـفْ جـراحَـكَ مــا زالــتْ مـدامعُنا
    حــرَّى بـكلِّ الأسـى تـرثي وتـنتحبُ
    مـا الـعمرُ فـي صفحة الأيام نحسِبُهُ
    ألْــفَـاً عِـجـافـا بـهـذا الـعـمرِ تُـنْـتَهَبُ
    أقـللْ رجـاءكَ يا من عشتَ في أملٍ
    مــع الـلـيالي هي الأفراحُ تُسْتَلَبُ
    أمـسكْ دموعَكَ لا تهطلْ فمَنْ رحلوا
    خـلُّـوا أمـاكنَهمْ ..واسـتوطن الـخَرَبُ
    هــذي الـليالي كَـؤودٌ بـعد أن رحـلوا
    تـبـكي عـلـيهمْ بـقـلبٍ نــازفٍ يَـجِبُ
    مــنْ أنــتَ مـا قـيمةُ الأيـامِ تـقطُعها
    بـالـلَّومِ يـرمي جـناكَ الـقهرُ والـغَلَبُ
    أفـقْ فـلا فـسحةً فـي الـعمر تأملها
    كــي تـنـدب الـدَّهـرَ أعـواماً وتـلتهبُ
    أســـرج فـــؤادَك بـالآمـال مـصـطبراً
    فـلـيـس ثــمَّـةَ مـــن يـدنـو ويـقـتربُ
    واعـلُ الـلياليَ لا تُـخْفقْ وكـنْ مَـطَراً
    وارم الأسى أسهمَ الإصرارِ ينسحبُ
    وعـشْ زمـانك كـالإعصار فـي صَخَبٍ
    وانـسف جـبالاً إلى الأحزانِ تنتسبُ
    ×××× ×××× ××××
    شــعـر/مـحـمـد فـــــاروق مــحــمـد

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 3.0/10 (1 vote cast)

    17 نوفمبر, 2014 ألا سجّل

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 7.0/10 (2 votes cast)

    ألا سجل
    هداكَ اللهُ يا شَجني
    أنا عربيةٌ همّي يُسامرُ في الهَوى قَلبي
    يناجي الليلَ في الكتبِ
    وينسجُ منْ أنينِِ الشّالِ أغلالاً من اللهبِ
    وهذا التربُ شريانِي بهِ أَحلمْ …
    أنادي منْ سنينِِ البوحِ أياماً بها تُرحمْ ..
    أنادي كلَّ منْ كانوا زماناً في الدنى بلسمْ ….
    تردُّ عليّ أصداءٌ لصوتٍ كانَ في مأتمْ … .
    فأرثي كلَّ أحبابي …….
    وأصرخُ من صدى صوتِي… .
    لتُقفلَ كلُّ أبوابي…. .
    بوجهِ الظلمِ والأظلمْ.

    ألا سجل هداكَ الله …
    أهلي ههنا ولدوا. … هنا عاشوا..
    ولمْ يسمعْ بهمْ أحدُ … وفي أرواحنا وتدُ …
    تضيعُ بأرضِ قافيتي ولا تدري بها البلدُ …..
    ومنذ نعومةِ الأظفارِ لا أنسَى…
    بأنَّ الكلَّ مجتمعون في المرْسى ….
    يقولُ كبيرُهم ندِّدْ..!!
    يقولُ صغيرهم ردِّدْ..! !
    ولكني صُعِقتُ بكلِّ ما أُورِدْ …
    معا نقرأْ… معا ننطقْ …
    نعم عربيةٌ ما زلتُ أصرخُ ثمَّ يهوي الصوتُ
    معتصماااااااه ….. هلْ تقبلْ؟!!
    هنا الأولادُ مدّوا كي يسدُّوا الجوعَ أيديَهم إلى البدرِِ ..
    وتعبرُ طائرات(الخير )… يمحو صوتُها أثري ….
    لقد عبروا … و رشُّوا السُمَّ في عمري … ولا أدري ……
    وراحوا….. واستباحوا كلّ أنثى في دياري اليومَ …
    معتصماهُ … هل تقبلْ ؟؟؟!!!
    أتسمعُ عن جنونِ الصَّمتِ ؟؟
    إنَّ الموتَ لم يصمتْ وإن ألقَوا بصاحبهِ لواديهم ..
    هنا عبروا.. . و راحوا …
    واستباحوا ضحكةَ الأطفالِ ..
    لن نقبلْ … و لن نقبلْ …
    __________________
    لميس الرحبي

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 7.0/10 (2 votes cast)

    16 نوفمبر, 2014 مخيم الرشيدية

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    هذا مُخيَّمِيَ الذي
    اهوي اليه وانتمي
    ارضُ الرباط ومعبرٌ
    نحو الفُتُوحِ الاعظمِ
    فيه الجميعُ أحِبَّتي
    اهلي وربعي من دمي
    فقراءُـ هُمْ ـ ورؤوسهُمْ
    تختالُ فوقَ الأنجمِ
    ضُعفاءُ لكِنْ فيهمو
    عزمُ النُّسُورِ الحُوَّمِ
    كَمْ نَكَّلُوا بِعَدُوِّهمْ
    وسَقَوْهُ كأس العلقمِ
    سَلْ عنهمو جيشَ العِدا
    إذْ جاء مأفوناً عَمِي
    يختالُ في ثوبِ الغرورِ
    كما الحرودِ الضّيغَمِ
    وهو الذي كسبَ الوغى
    من يومه لم يُهْزمِ
    سَحَرَ الوجودَ بجيشهِ
    وسلاحه المتقَدِّمِ
    فتكتْ به اشبالنا
    فتْكَ السِّباعِ الهُوَّمِ
    قَهَرَتْهُ زَهْرَاتٌ لنا
    اكرمْ بهِنَّ وانْعِمِ
    ___________
    شعر:حسين الخطيب

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    16 نوفمبر, 2014 تفاصيل

    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)

    على امتداد خطوط العمر تتبعنا
    تلك التفاصبل تحكينا ونحكيها
    نراهن الوقت ،،والأيام تخذلنا
    تخط تمحو أغان لن نغنيها
    أجل كبرنا ،،ولم تكبر طفولتنا
    تلك التي لم تبح للحزن ما فيها
    قلوبنا البيض ما زالت ترافقنا
    رغم امتداد الأسى شالا يغطيها
    ونحن نحن وإن جار الزمان فما
    تبدل الروح نبعا ظل يرويها
    نغيب ،،تحضر في أرواحنا شعل
    تضيء فينا دروبا كم سنمشيها
    لانفقد الأخضر البري في دمنا
    ولن تضيع حكايات سنرويها
    نبدل الدرب تلو الدرب شاخصة
    عيوننا نحو عين لا تبكيها
    أجل ستحملنا الأحلام ثانية
    نحو القصائد تحيانا ونحييها
    جود الزمان

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 2.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 8.0/10 (1 vote cast)

    مـاذا لـنـا ..لو هـاجمـوا , الإسلامـا ؟؟ // وعـلامَ نغضـبُ ,, أو نُثـيرُ خـِصـامـا ؟؟
    أ فـهـل جـُـنِـنَّـا .. كي نـثـور َ, برفـضـِـنا // ونـواجـــهَ الأعـــداء َ.. و الإجــرامــا ؟!
    مـاذا إذا .. هـدمـوا , و هــدُّوا ديـنـنـا ؟// أو نـكَّـسوا .. لـِشـعـوبـِنا الأعـلامــا ؟؟
    مـاذا لـنــا .. إنْ دمــَّروا , أوطـاننـا ؟ // مـاذا جـرى .. حـتـَّى نــرومَ صــِدامـا ؟؟
    مـهـمـا , أبـادونـا , وأفـنـوا , قـومـَنـا // سنـزيـد ُ, مـنـحَ الـغـاصـبين .. وِئـامـا !!
    ——————————————————–
    مــاذا إذا ســبُّوا .. رســولَ جــِهــادِنـا ؟ // أو أحــرقـوا ؛ قـرآنـَـنـا .. إضــرامـا ؟؟
    ماذا إذا ما , هـوَّدوا .. قـُدسَ الهـُدىَ؟ // أو حوَّلوا .. صرحَ العـراق ِ, حـُطـامـا ؟؟
    فالمسجد الأقصى َ.. يُداس ُ, ويحرق ُ // مسرىَ الرسول ِ, وقِـبلـة ٌ, تترامى !!
    مـاذا إذا مـا .. حـاصـروا ؛؛ أو دمــَّـروا // إسـلامَ غــزَّة ِ؟ لـيس شيـئـاً هـامَّــا ..
    مـاذا .. إذا مــا , نصــَّروا , بلـدانَـنـا ؟ // أو جـنـَّدوا .. بـالـرشـوة ِ, الإعـلامــا ؟؟
    مـاذا إذا .. مــا أحـرقوا ؛ أوطـانـنـا ؟ // أو أعـدمـوا ؛ فـي عـيـدنـا ؛ صـدَّامــا ؟؟
    لا شيء يحـدثُ .. ما عـدا , إزعـاجنـا // رفـضـاً , ونوحاً .. كي نعـودَ نـيـامـا !!
    ——————————————————-
    مـاذا إذا .. غـمـرَ الفسادُ , شـعوبَنا ؟ // وخـداعـُنـا .. قـد شتَّت , الأفـهـامـا ..
    مـاذا يَـضـرُّك .. أنْ يسـبُّوا دينَنـا ؟ // ولـِمــا نصـيرُ .. لــِسـافـل ٍ .. لــوَّامــا ؟؟
    سبُّ الهـُدىَ .. حــُرِّيـَّة ٌ, شـخـصيـَّة ٌ// و بها ؛ الوضيعُ الكلبُ .. بات هـُمـامـا ..
    ولـِمـَن يُشـكِّـك .. في عقـيـدةِ ديننـا // سينـالُ مــالاً .. شـُهـرةً , وطـعـامـا ..
    ولـِمـَنْ سيشتم شرعـَنا .. بوقـاحـةٍ // نُعطي الجـوائز َ, والكؤوسَ .. وِسامـا ..
    ولِمَن إلى , كُفر الشعوب ِ.. تسابقوا // تـأيـيد ُ فــُجـر ٍ .. يـدعـمُ الإلهــامـا ..
    وسننشر .. الإفسـاد َ, والـتضـليلَ حتى // تُصـبحـوا .. يا عـُربـَنـا , أعـجـامـا ..
    لـِتـمـجـِّدوا الـشيطـانَ .. عبرَ غـوايـة ٍ // وكمـا عـبيـد ٍ.. فاعـبدوا , الحـُكَّـامـا ..
    =========================================
    مــاذا لـنـا ,, وعــداوة ُ, الأعـــداء ِ؟ // هـُـبـُّوا جـمـيعـاً ,, واعـزفوا الأنغــامــا ..
    ماذا لنا .. في الدين , والدنيا لنا ؟ // أ يتوبُ عن , خمر ِالحشيش ِ.. نُدامىَ ؟؟
    هـيَّـا بِنا .. نشدو ونرقصُ , بهـجـة ً // مـِن حـقـِّنا دومـا ً.. نعـيشُ هــُيـامــا ..
    هـَـذي مــُبــاراة ٌ,, و هـذا حـفـلــُـنـا // بـالــمــهــرجــان .. نُعــالــج ُ, الآلامــا ..
    زيدوا .. نِفـاق َصـحـافـة ٍ.. بـِفجـوركم // وبِفـِكـْر عــُهـْر ٍ.. طـوَّروا , الإعـلامـا ..
    شيدوا .. كما أدبِ الغوايةِ, شعرَكم // واشدوا .. النواسي , عانقَ الخـيَّـامـا ..
    و لِكـلِّ شــيء ٍ .. نحـنُ وفـَّرنا لـَكـمْ // سُـكْراً , قـِمـارا ً.. فـِتـنـة ً, وغـرامـا ..
    والـعـُريُ .. حـق ٌ, للنـسـاء ِ, تَحـضـُّرا ً // وهُدى الحجاب ِ.. تـَخلـُّف ٌ قد دامـا ..
    والنـهـبُ مسمـوح ٌ .. بِـحُكم ِ فسادنا // فـاجـنوا ذنوباً ,, واحـصـدوا الآثـامـا ..
    ——————————————————-
    أ أزالــَنا , كـُـفـر ٌ .. يُدمـِّـرُ دينَنا ؟ // مـهـمــا أغــاروا .. لا نُريـد ُحــِمــامــا ؟؟
    مـاذا علـينا .. لـو نعـيشُ جـهـالـة ً؟ // و بدون إحسـاس ٍ .. نصـير ُ رُخـامـا ؟؟
    مـا ذا سيحـدث ُ.. إنْ تركـْنا خِصمنا // يُـفـني لـِعـُرب ٍ,, تـجـْرع ُ, الآلامــا ؟؟
    إنـَّـا ضـِعـاف ٌ .. والأعـادي قــوة ٌ ! // أو مـا غـدونا .. في الحـروب ِحـَمـامـا ؟؟
    ماذا سـيجرى .. إنْ فـقـدْنا عـِزَّنـا ؟ // لا شيء .. حتى لـو نـمـوت ُ.. زؤامــا ..
    مـاذا يضـُـر ُّ .. مـِن احـتـلال ٍ , سـافـر ٍ // مـاذا يضـير ُ .. إذا نصـيرُ , رُكـامـا ؟؟
    إنَّ المـُهم َّ.. نُضـيع ُ, وقـتَ حـيـاتنا // سَكرىَ خـضـوع ٍ , نـُدمـنُ , الأوهـامـا ..
    بـل , والأهــم ُّ .. لأنْ نُصــدِّرَ نهــْبـَنـا // لِبنـوكِهم ْ.. كيْـداً , لـِشعـب ِيـتامـى َ..
    أجدادُنا .. عاشوا , الزمـانَ عـِظـامـا .. // مِن حقـِّنـا .. أنْ نغـتدي .. أقـزامـا !!
    ———————————————————
    و أذىً , لـنـا .. أنـَّا نَـرُد ُّ , مــَطــامـعـاً // ولـِكـافـر ٍ, لـِعـذابـِنـا .. كم ْ, سامــا ..
    إن نُبد ِ, إذعـانا ً.. سيرعـىَ , ذُلــَّـنا // مـَن رام َ, رفـضـاً .. يخسرُ , الأرقـامـا !!
    والصـمتُ أرحـم ُ.. مـِن كـفـاح إبائـِنـا // و لـقـد تعــوَّدنا .. نعــيش ُ, يـَمــامـا ..
    مـِن حـقـِّهـِمْ .. يسـتعـمـرونا ؛ طـالمـا // لا نسـتـطـيع .. الـرد َّ, و الإقـدامـا ..
    مـِن حــقـِّهـم .. يسـتعـبدون ؛ لأنَّـنا // أسرىَ لـَهـمْ ,, و نُـقـبِّــلُ , الأقـدامـا ..
    أوَ مـا بطـشنا بالشـعوب ِ, بِقَمـعـنا ؟ // أوَ مـا ذبحـْـنا ..أهـلَـنا .. أقـوامــا ؟؟
    فإلام َ, يهوي .. لـلآبـاء ِ , كـِفـاحـُنا ؟ // وإلامَ , نـُرهـَقُ , بالـجـهـاد ِ.. إلامـا ؟؟
    =========================================
    مـاذا لـنـا .. إن شـوَّهـوا إيمــانَنـا ؟ // ما بـالـنـا .. كي نطـلـبَ اسـتفهـامـا !!
    أفـهـلْ سننكر ُ.. أنَّ بين صــفوفـِنـا // مــَنْ يعـبد الـكـُفـَّـار َ, و الأصـنـامــا ؟؟
    مـاذا إذا .. جـِئـنـا , بأسوأ ِ, قــُدوة ٍ // حتـى تـصيـر .. مــُعـلـِّمــاً , و إمـامـا ؟؟
    بل في الحـقيقة ِ.. إنَّنا مـِن مــكْرنـا // في الديـن ِ.. عـِشـنا نزرعُ الألـغـامــا ..
    بـنماذج ٍ ؛ مـشبوهـة ٍ, ومـريضـة ٍ // لـمـشايـخ ٍ .. قد أعتـمـوا , الإظـلامـا ..
    جعلوا الـنفاق َ.. عـقـيدة ً, وطـرائـقـاً // ولأجـل مـال ٍ .. شمــَّروا , الأكمـامـا ..
    أفـتوا لـنا .. نهـشُ الشعوبِ مـُحـلـَّل ٌ // قـالـوا لـنـا : مـا عـاد ذاك حـرامـا !!
    ومـضـتْ جـموعُ العـُرْب ِ..نحو فـَنائها // والنهـب ُ.. صـار شـطـارة ً.. أهـرامــا ..
    وغدا الجميع , كما اللصوص ِ.. شراهة ً // واستبسلوا .. بشرورهم إسهامـا ..
    سمـُّوا الـجـهـادَ , لـِبطشهم ْ.. إرهـاباَ // لـِيـُفـتـِّتـوا .. أوطـانـنـا , أقـسـامــا !!
    في كل ِّ يوم ٍ.. كمْ شهـيد ٍ مـُسلم ٍ؟ // في عـصر ذبح ٍ.. يحظـرُ الإلـمامـا ؟؟
    ——————————————————-
    مـِنْ حـَق ِّ , أيِّ مـواطن ٍ.. إنْ هامـا .. // أو نـام َ , وسـْط دعارة ٍ.. أو قـامـا ..
    ولَكَمْ تركْنا , شعـبَنا , في قحـطـهِ // في رعـبِ أوبئـة ٍ .. و صلَّى , صــامـا ..
    ولِمَن سـيأكل,, أو سيشربُ هـادئـاً // ويمـوت في صبر ٍ .. ينـال ُ مـَـرامــا ..
    أمــَّا الجــهــاد ُ.. فإن َّ ذاك َ مــُحـرَّم ٌ // فالظلم ُ, صـار .. عــقيـدةً ونِظــامـا ..
    إذ في الحـقيـقـة ِ.. أنَّنـا أعـداؤكـمْ // لا تجـبـرونـا .. أنْ نـمــيـط َ, لــِثـامــا ..
    قـولـوا كما شئتـمْ .. وهيَّا فـضـفضوا // عن نفسِكم .. فالمـكرُ صانَ لـِئـامـا ..
    نحن اللـصـوص ُ.. السارقون شعـوبنا // والـبـائـعـون , لـشـرعــِنا .. إلـزامــا ..
    حـريـَّةُ اسـتعمـارنا .. مـِن حـقـِّهـم ْ // وذكـاؤنا .. أن نعـشـقَ اسـتسـلامـا ..
    و مــزاجــُـنـا .. أنْ نقتـلَ الـثــوار َ // ولـِمـَن يُجــاهــد ُ.. نمـنح ُ, الإعـدامــا ..
    بتسـامـح ٍ .. لا بدَّ نقبلُ ظــُلـمـَنا // هـي حـِكـمـة ٌ .. أنَّـا نعـيش ُ, نَعـامـا ..
    وشِعارُنا .. للشعـب ٍ , قـمـْع ٌ دائم ٌ // ولـِكـلِّ غـاز ٍ.. أنْ نـقـول َ, ســلامــا ..
    ========================================
    هـَذي لـنا , طـبعـاً .. وذاَ لـِشعوبِنا ! // هي قِسمـة ٌ, ولـْتشهدوا الإكرامـا !!
    المـالُ لـي .. والفقر ُ, ذاك نصيبُكم // و اليـومُ لــي , وغَـد ٌ ,, دعـوا الأيَّـامـا ..
    والعـام ُلي .. فـلِمـا تولول ُ, أمــَّتي ؟ // أ خـَسارة ٌ.. أني امتلـكتُ العـامـا ؟؟
    والدهـرُ لي ,, عيشوا جميعاً بَعـدَهُ // هذي حقوقي ,, فاحمدوا , الأعـوامـا ..
    والزرعُ لي .. ولنا الـمصانع ُخُصخِصتْ // والطـِّنُ لي .. ولـَكُم وهـَبت ُجرامـا ..
    والفرحُ لي .. ولكُمْ دموعُ خـضـوعكم // وبطــانتـي , لـهُـمُ القـصـور ُ.. لـِـزامـا ..
    والطـبُّ , والـتــريـاق ُ.. عـِـطـرُ ثـرائـِنـا // ولـكـُمْ , نـزيـد .. وبـاءَكــمْ , أورامــا ..
    لا تحـقدوا .. لا تحـســدوا .. أمـوالــَنا // وقـصـورنا ,, ولـكُم نُقـيمُ , خـِـيـامــا ..
    والـخـيرُ لي ,, و لـكُم فـِتاتُ مـوائدي// والكـنزُ لي .. فلـِمـنْ تـثـور ُ؟ عـَلامـا ؟؟
    ———————————————————
    سامَ الـصديق َ؛ حبيبَنا .. يا سـامـا .. // مـِن عهـدِ بلـفور َ.. أو لـِبوش ِ, أبامـا ..
    يا مـَن تـُعـادي , ديـنـَنا .. بـِضـراوة ٍ // يـا مـَـنْ تـُبـيد ُ.. الأهــل َ, و الأرحـامــا ..
    بعـراق , لـبنان ٍ.. فلـسطين ٍ, دَم ٌ // صــومـال ِ, سـو دان ٍ.. وزدتَ الـشـامـا ..
    يـمــن ولـيبيا ؛ في حـروب دواعـش ٍ// وبنـار بـورمـا .. أحـرقوا الأجـسـامــا ..
    كوسـوفـا , شـيشان ٌ,, وتركستاننا // كشمـير ُ.. زدتمْ لـلـجـحـيم ِ, ضـِرامـا ..
    يا لـِص َّ نفط ٍ .. يـا مـُدمـِّر َ, جـيشك َ // يـا ثعـلـبـاً .. قـد واجـه َ, الـضـرغـامـا ..
    كابد ْكسوفك َ .. ذاك حزبُ الـَّلـهِ , أو // كوريا , و إيران ٌ,,, و مـِصـرُ قـُدامـى َ..
    وارجـعْ لـِحـَق ٍّ , وانسحب ْ, بجيوشكم // فعراق ُ, أفغـان ٌ.. عـلوا , فـيتنـامـا ..
    أعـلـِنْ بحـق ٍّ .. كـمْ قـتيل جـنودكم َ // عـدداً مـهـولاً … سـائـراً , يتـنـامـى َ..
    ومجـاهـدونا .. في حـروبك , أقـسمـوا // أن يـُرغمـوك َ.. وبالردى َ.. إرغـامـا ..
    يسـقـونـكُم , ذلا ً , و قهـْراً .. عـاتيـاً // والكـونُ يلـعـنُ , فـيكم .. الإعــتـامـا ..
    أوَ لَمْ , تَـدق َّ لـكَ الرؤوسَ.. نِعـالــُنا // أم تـُنكر , الآلام َ,, أم تـتعـامـى َ؟؟
    و بدون حـُمـق ٍ.. لو تثوب , لـِرشـْدك َ // ستراك َمهـزومـاً .. بـِنـا ,, و تمـامـا ..
    زِد ْ, و اعلن ِ, الإفلاسَ .. واجـن ِرصيدَنا // بُخلاء ُ, عــُرب ٍ.. أترعـوك َ, كـِرامـا !!
    أمـِنَ العـدالـة ِ.. ظـلـمُ شـنق ِ ديـانة ٍ // وببحـر دم ٍّ .. تعـشق ُ, استحمـامـا ..
    نـازيـُّـة ٌ , فـــاشـيـٌّـة ٌ,, هــمـــجـيـَّـة ٌ// ســاديـَّـة ٌ .. أن تـقـتـلـوا , الإحرامــا ..
    و أظـافر الـتاريخ .. تـنهـش لـحمـَكُمْ // و فـجـور ُحـِقدك َ.. ضاعـفَ الحاخامـا ..
    =========================================
    مـاذا نقول .. لـِمَنْ رموا , الإسلامـا ؟ // بسموم ِ, نيران ِ, العـَداء ِ.. سـِهامـا ؟؟
    ومـتىَ نثـور ُ ؟؟ مـتىَ تصـيرُ صـدُورُنا // درعـاً لـديـن ٍ ,, والـيـُـراع ُحــُسـامـا ؟؟
    مـاذا لـنـا .. لـو دمــَّروا , الإسـلامـا ؟؟ // بِئس الشعـارُ ؟ ومَن ْأضل َّ, كلامـا ؟؟
    قد سـاءَنـا هدْم ٌ .. لأَسمـىَ شـِرعة ٍ // مِن مـشركين .. تحكَّموا استحكامـا ..
    بل هالـَنا.. صـَمـم ٌ, و بُكْم ٌ مـُطبق ٌ // مِن عـُمي جهـْل ٍ .. كسـَّروا الأقـلامـا ..
    مـاذا بنا .. غـرقـى , بوحـل ِذهـولـِنـا // نلهـو , ونـعـتـاد ُ.. الخـطـوبَ جسـامـا ..
    لا صــوت رفــض ٍ,, بين شـعـب ٍثـائـر ٍ // و النهب ُ سـاد َ,, و أغـرق الأقـوامـا ..
    لا قـصف رعـد ٍ.. كي يُعـارضَ للدُّجى // لا الشعبُ لام َ,, و فـضـَّلوا الإحجـامـا ..
    صمـت ٌ , وخـوف ٌ.. دون صـوت ٍ , دامع ٍ // وكأنَّ حلـْقَ الخلــْق ِ.. أن َّ, زُكـامـا ..
    بتـجـاهــُل ٍ , و تـَهـرُّب ٍ .. و تـواطــؤ ٍ // وكـأنَّ شـعـبَ الـعـُرب ِ.. بـاعَ زِمـامـا ..
    —————————————————————-
    يا مـَنْ , تسـُبّْ الديـن َ.. عـبرَ وقـاحـة ٍ // يا بغـلَ كــُفـْر ٍ .. ألـبسوكَ لِجـامـا ..
    و إذا يَـرُد ُّ.. لـك َ الإهــانـة َ, ثــأرُنـا // لا تـرتـضي .. لــَفـظــاً ,, و لا إفحـامــا ..
    نحـن الـذيـن .. إذا صـرخـنا , صـوتـُنـا // مـِثـلُ السيـاط ِ.. يـُضـاعـفُ الإيـلامـا ..
    كُنَّا قـديمـاً .. إن غـضـبنا , عـصـفـُنـا // يُـفن ِالعـدوَّ ,, فـيـطـلبَ اسـترحـامـا ..
    عـار ٌ, على مـَنْ حاربوا .. دينَ الهـُدىَ // حـِقداً , وكـُرها ً.. يذبحون نـشامى َ ..
    ديـن ٌ .. لـِشـرع الـحــق ِّ, زاد عـدالــة ً // نــور ٌ .. لـآذان ِالــصـلاة ِ .. أقـامـــا ..
    الـَّلـه ُ أكـبر ُ .. لا إلــَه َ, سـوى الـذي // خـلـقَ الوجـود َ,, وأسبغ َ الإنعـامــا ..
    ديـن ُ تعـالـىَ .. رفـْعـة ً, وسمـاحـة ٌ // خـُلــُقـاً , وعدلاً ,, عــِزة ً, و مـَقـامـا ..
    شرع ٌ , جـلـيل ٌ, سامـق ٌ, نحـو العـُلا // إيـمـان ُ, حـق ٍّ ,, للـحقـوق أدامــا ..
    بـل أمـَّـة ُالإسلام ِ.. أعـظـمُ أمــَّة ٍ// هي أمـةٌ عـُظـمى َ.. تعيش ُ سُقـامـا ..
    ثـلـث ُالـوجـود ِ.. وبعد حـين ٍ , نِصـفـهُ // رغم الـشـتات ِ.. تبـوؤوا , الإعظـامـا ..
    ولـذا نرى .. الـتكفـيرَ , في طـوفانهم // ويُعينُهم ْ.. صـمـت ٌ, سبىَ الأغنامـا ..
    واسـتـعـمـرونـا .. بـاحـتـلال ِقـيـادةٍ // كـي يَـحـكـمـوا.. بـذئـابنـا , الأنعـامــا ..
    يا مـَن تـُعــادي .. ديـنـَنـا , ورسـولـَنـا // و تُـثـيـرُ بـُركانـاً .. ورفـضــاً , جـامَّــا ..
    لـن تـُفـلحوا .. فـإلـهـُنـا , وبِعـهـْده ِ // حـفـظ الـهـُدى َ.. إذ أنزلَ , الأحكـامـا ؟؟
    إنَّـا لـَنـُقـْسـِم ُ.. لـلـوجـود ِ.. بـِربـِّنـا // مَنْ مـَس َّ, دينَ الـَّله ِ.. ساء َ, خِتـامـا ..
    يكـفيكمو .. ذلاً , وخـزياً , كـُفركمْ // عند الحضـيض ِ.. و دينـُنا , يتسـامـى َ…
    =========================================
    ضياء الجبالي

    VN:F 1.9.16_1159
    Rating: 8.0/10 (1 vote cast)