• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    "لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ".
    ولا الليل سابق النهار: يجيئان في نفس الوقت، ففي اللحظة التي يبدأ فيها الليل في منطقة ما يبدأ النهار في الجهة التي تقابلها من الكرة الأرضية. والله تعالى أعلم وأجل.

    نجم رضوان

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    23 يناير, 2017 ديدن العرب

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    عَجيبٌ أمرُ قَادَتِنا ، رِفَاقِي
    فهـمْ يسْعَـوْنَ دومًا للتَّلَاقِي
    وبَعْـد الإجْتِمَاعِ مَعًا نَراهُمْ
    قَدِ اتَّفَقُوا،على عَدَمِ الوِفاقِ
    طلال منصور

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    23 يناير, 2017 برسم الأمل

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    يبقى الأصيلُ – على الزَّمانِ – أصيلا *** ويَظَلُّ في عَتْمِ المَدَى قِنْدِيلا
    لا ينحني للرِّيحِ، إنْ عَصَفَتْ، ولا *** يرضَى لنَبْضِ فُؤادِهِ تَبْدِيلا
    طُوبَى لأصحابِ المبادئ .. لم تزلْ *** أصواتُهُمْ تعلُو المواجِعَ قِيلا
    لا خابَ في تلكَ القلوبِ بهاؤها *** ليظَلَّ فَيْضُ عَطائها مَوْصُولا
    منحوا الحياةَ ملامِحَ الفَرَحِ التي *** غابتْ .. وقد كان الزَّمانُ بخيلا
    همْ وحدَهمْ مَنْ يستحِقُّ قصيدةً *** تبقى على شَفَةِ الخلودِ طويلا
    ما نَفْعُ شِعْرٍ لا يقاتِلُ حرفُهُ *** قَهْرَ الجراحِ، ولا يَرُدُّ ذُبُولا
    ويظَلُّ في دوَّامةٍ يلهُو بلا *** أَثَرٍ يُحَرِّكُ في القُلُوبِ فَتِيلا
    طُوبى لمنْ رفعوا مَشَاعِلَ حَرْفِهِمْ *** لتكونَ في تِيهِ القلوبِ دَلِيلا
    لكُمُ الرُّؤَى الخضراءُ مثلُ قلوبِكمْ *** ولنا دُرُوبُ المُوجِعاتِ سَبِيلا
    يا من أعدتمْ للقصيدةِ مَجْدَها *** وزَرَعْتُمُ حقلَ الحُرُوفِ نَخِيلا
    ستظلُّ في أفيائكم أرواحُنا *** تلقى من الصَّهْدِ المَقِيتِ مَقِيلا
    لا العَتْمُ يجرؤ أن يبدِّلَ شمسَنا *** كَلاَّ، ولن يُخْفِي اليَبَابُ جَمِيلا
    للحُبِّ.. للوَعْدِ الجميلِ سننتمي *** لغَدٍ فَتًى لنْ يَقْبَلَ التَّأوِيلا
    ___________________
    جميلة سلامة

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    22 يناير, 2017 شاهد

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    وكم من شاهدٍ عبر الخوالي
    يصدُ الريحَ تشهدهُ التوالـــــي
    ******
    ألم تر كيف كان المجدُ طُرًا
    تُناطِحُ رأسهُ السُحب العوالي
    *****
    وكم شمخت حصونٌ وهي توحي
    بعُمقٍ قد تجذَّر مُذ بدا لـــــي
    ****
    وما وهنَ الأساسُ بِها ولولا
    عميقُ الجذرِ ما انبثقت دوالي
    *****
    سل الأهرامَ مُذ قامت لتروي
    وكم من شاهدٍ بالسُمقِ تالِ
    ****
    فمِن رحمِ الزمان ربت وها قد
    لها خرَّت من السُمقِ الأعالي
    ****
    ورائِحةُ الخلودِ إليك تُنبـــي
    بِما شممٍ بِه اختصَ البوالي
    *****
    فكيف الآن تُسلبُ من مداها
    وتوشِكُ أن تكون إلى زوالِ
    *****
    بِما خلفٍ تنصلَ من رِقاعٍ
    لها خطَّ الرعيلُ من الكمالِ
    *****
    وكم من لوحةٍ نُقِشت تلَّهى
    عن المضمونِ في عمدٍ حيَّالي
    ****
    شبابٌ قد تأنثَ حيثُ ابدى
    بِما لم تأتٍ من غنجٍ سوالي
    *****
    ببِنطالٍ تقطــَّعَ أو بإســــتٍ
    بدا من خلفِ ديوثٍ مِثالي
    *****
    لحاهُ اللهُ من سبرٍ تــــردَّت
    بهِ ذات العمادِ إلى السِفـــالِ
    *****
    ألا من وقفةٍ للهِ حتــــــى
    تردُ البعضَ عن سوءِ المـــآلِ
    ____________
    عبد الخالق شويل

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    "فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ. فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ. فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ" .
    إبراهيم عليه السلام لم يكن ناظراً بل كان مناظراً لقومه، لم يكن متدرّجاً في الشك حتى يصل للحقيقة كما ظن بعض الناس، بل كان من الموقنين ولم تمر عليه لحظة شك أبداً "وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ "
    ألم يكن إبراهيم قد رأى الكوكب والقمر والشمس قبل هذه الحادثة؟ بلى كان قد شاهدها، لكنه أراد أن يحاور قومه ليصل إلى مراده "إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ".
    والله تعالى أعلم وأجل.

    نجم رضوان

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    قلبي ببابكَ واقف ٌ يا أحمدُ
    والعشق ُ مِنْ باب ِ المحبّة ِ يولدُ
    *
    يا مَنْ زرعتَ النورَ في جنباتِنا
    حتامَ ليلا ً دون وعي ٍ نحصدُ
    *
    الدينُ نبْلٌ والعقيدة ُ سَمْحَة ٌ
    لكنهم يُسْرَ العقيدة ِ عَقّدوا
    *
    ياسيدي أمسى الطغاة ُ ولاتنا
    وكلابهم مِن ضعفنا تسْتأسِدُ
    *
    فالقلبُ مِن طغيانهم مُتحَجِّرٌ
    والفِكرُ تحت سياطهم مُتبَلّدُ
    *
    أرجوكَ باسم ِ الله ِ عفوا إنني
    في أمَّة ٍ أنذالها تتسيَّدُ
    *
    طهَّرْتَ مِنْ رجس ِ اليهود ِ جزيرة ً
    واليومَ كل ُّ ولاتنا تتهَوَّدُ
    *
    ياسيدي ماذا أقولُ لأمة ٍ
    فيها الزعيمِ مع اليهود ِ مُجَندُ
    *
    أنا يا رسولَ الله ِ جئتكَ دامعا ً
    فالشامُ تبكي والعراقُ مُصفدُ
    *
    بنغازي واليمنُ التعيسُ مناحَة ٌ
    وهناك أحفادُ القرود ِ تزغردُ
    *
    كنا على ظهر ِ البسيطة ِ سادة ً
    والكلُّ فوق بساطِنا يتودَّدُ
    *
    واليوم صرنا للكلاب ِ مطيّة ً
    وجبيننا من ذِلَّة ٍ يتفصَّدُ
    *
    يا سيدي أدْرِكْ شبابا ً جُلّهم
    في ساحة الدولار جهرا تسجدُ
    *
    عَلمتنا شرفَ الجهاد ِ ونبله
    لكنهم في النبل ِ نارا أوقدوا
    *
    ليس الجهادُ بأنْ نجاهدَ بعضنا
    والقدسُ تجلَدُ والقضيّة توأدُُ
    *
    ندَعُ اللبابَ من العقيدة ِ جانبا
    ومن القشور ِ جَهالة ً نتزوّدُ
    *
    والله ِ لو شهِدَ الحبيبُ صنيعنا
    لبكى على ما نحن فيه محمدُ
    ____________
    صبحي ياسين

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    قال تعالى:"وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ".
    لا أظن أن المفسرين الأوائل قد وُفِّقوا في تفسير هذه الكلمة فقال بعضهم: هو بناء 

    ظاهر، أو بناء عالٍ، أو برج عال، وقال آخرون: هو قصر ظاهر…الخ
    لو افترضنا أنه بناء أو برج عالٍ فكم سيكون ارتفاعه هل سيكون بارتفاع برج خليفة 

    في دبي مثلاً؟ فإن كان ارتفاعه كذلك فكم سيستغرق هامان وفريقه حتى ينتهوا من 

    بنائه، ربما عشرين أو ثلاثين سنة، وبالتالي يموت فرع قبل أن يصعده. ومن ناحية 

    أخرى أليس في مصر جبل بارتفاع برج خليفة؟ بلى هناك، وهناك ما هو أعلى من 

    برج خليفة. لذا فإن فكرة البناء الظاهر المرتفع مستبعدة.
    أنا أميل إلى فكرة أن الذي طلبه فرعون من هامان هو مرصد فلكي (تلسكوب) يقرِّب 

    المسافات العالية والبعيدة. والله تعالى أعلم وأجل.

    نجم رضوان

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    20 يناير, 2017 الإسلام ديننا

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 10.0/10 (1 vote cast)

    اللهُ لم يتَّخِذْ زَوجاً ولا وَلَدا
    ولا شَريكَ لهُ في مُلكِهِ أَبَدا
    ربٌ رحيمٌ بكلِّ الخلق ذو كَرَمٍ
    وكُّل شيءٍ لقد أحصى لهُ عَدَدا
    وخالقُ الكون ِ والأفلاكُ يرفَعُها
    ولا نرَى من بناءٍ تحتهُ عَمَدا
    ما ضَرَّ ابليسُ لو ألقى تَكبُّرَهُ
    وَماثِلاً لأبي الإنسانِ قَدْ سَجَدا
    أو ِقسُّ قومٍ إذا التوحيدُ يقبَلُه
    وملحدٌ إن اتى للهِ أو شَهِدا
    ومسلمٌ كانتِ الآباءُ تُفسِدُهُ
    وقام يُصلِحُ ما في العقلِ قَد فَسَدا
    وما أضرَّ قريشاً أنها كَفَرتْ
    لمْ تَخشَ ناراً بِخُلدٍ خالدٍ أَبَدا
    مُحمدٌ كانَ للتَّوحيد ِ مُبْتعَثاً
    وخيرَ من في بني الإنسانِ قد ُُُُولِدا
    إنَّ اليهودَ من التوراة تَعرفهُ
    وذكرهُ في قديمِ العهدِ قد وَرَدا
    والنارُ فيها لكلِّ الناظرينَ لظىً
    أمَّا لموسى غدتْ والمؤمنينَ هُدى
    والنارُ تحرِقُ كلَّ الداخلين بها
    وقد أتت ْلخَليلِ اللهِ بَردَ نَدى
    الله يعطي هو المعطاءُ ذو كرمٍ
    ولا يَضيعُ عَطاءُ الأكرَمينَ سُدَى
    للناس جودٌ وإنَّ المنَّ يفسِدُهُ
    وكُلُّ جودٍ أتاهُ المنُّ قد فَسَدا
    والحقدُ كالنارِ كمْ يزري بصاحبهِ
    كالجمرِ و الصدرِ مَحرورٌ إذ اتَّقدا
    يا زارع َالشوكَ باﻷيدي سَتقلعهُ
    تُدْمى يداكَ إذا ما الشوكُ قدْ حُصِدا
    يا ناكِرَ الخير في دارٍ كَبُرتَ بها
    لا تبعَثَنََّّ من النيرانِ ما خَمَدا
    من يخدعِ اللهَ إن الله خادِعهُ
    وبئسَ عابد أصنام وما عَبَدا
    لن أجعَلَنَّ حَديث َالغِلَّ قاَفيَتي
    ذِكرُ النبيِّ يُزيلُ الغَمَّ والكَمَدا
    يا قاذِفَ المُحصَناتِ اليومَ مُغتَبِطاً
    سَتَذرِفَنَّ دُموعَ الخاسرينََ غَدا
    يا ناعقاً لَمْ تَقُمْ يوماً لِنُصرَتِنا
    وَأنت من دَقَّ في أوطاننا وَتَدا
    ابنُ الوليدِ مَعَ الفاروقِ عِزَّتُنا
    لا تُبصِرُ العَينُ إن صار الهوى رَمَدا
    لولا التشرذمُ ما ضاعتْ سيادتُنا
    والضَّبعُ قد صارَ في قفرِ الَفلا أَسََدا
    ________________
    سعود معيليش

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 10.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    قال تعالى:"وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ"
    في هذه الآية أُمرَ الملائكة بالسجود لآدم، فهل هناك آية تشير إلى أن إبليس طلب منه السجود لآدم؟ 
    نعم هناك آيتان في القرآن الكريم وهما قوله تعالى:"قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ۖ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ".
    وقوله تعالى:"قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ".
    يبدو أنه كان هناك أمران منفصلان بالسجود: واحد للملائكة، وآخر لإبليس، فأطاعت الملائكة وعصى إبليس فكان من الكافرين. والله تعالى أعلم وأجل.

    نجم رضوان

     

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    19 يناير, 2017 الحرُّ حرٌّ

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)