• Visit Dar-us-Salam.com for all your Islamic shopping needs!
  • دعوة للكتابة

    "قصيدة": موقع ملتزم بقضايا الأمة.
    أدواته: القصيدة، المقالة، القصة، الحكاية، الخاطرة، التقرير، الصورة، التعليق، الروابط المفيدة، المشاهدات اليومية.
    يرجو موقع "قصيدة" ممن يود الكتابة في الموقع إرسال المشاركات إلى:
     qasidah@qasidah.com

  • 23 يونيو, 2017 ربيع العمر

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    رَبِيعُ …
    العُمرِ أنْ أبقَى
    أُرَتِّلُ آيَ قُرَآنِيْ
    أُضِيءُ رِحابَ …
    آفَاقِيْ بِإيمَانِيْ …
    أَمُدُّ …
    الفَجرَ أَطيَافاً …
    علَى أعمَاقِ وِجدَانِيْ
    أخُطُّ …
    الدَّربَ فيْ ثِقَتِيْ
    أَضِيءُ مَغَارَتِيْ
    نُوراً …
    بِإِشرَاقَاتِ إحسَانِيْ
    أُحِبُّ اللهَ …
    أَعبُدُهُ …
    أُقدِّسُ …
    مَجدَهُ الأعظَمْ
    أَطِيرُ …
    إلى رِحَابِ الحَقِّ
    أَقطفُ زَهرَةً …
    بَيضَاءَ …
    مِنْ روضِ الهُدَى
    المُحكَمْ …
    أَطُوفُ سَماءَهُ …
    الكُبرَى …
    وَأسبَحُ فيْ جَلالِ المُلكِ
    فوقَ …
    جَناحِ تَجديفِيْ
    علَى بَحرِ التُّقَى
    المُلهَمْ …
    فَتَشرُقُ شَمسُهُ العُظمَى
    فَتَغمُرُ
    خَاطِرِيْ عِطراً
    جَدَاوِلُهَا تُدَفِّقُنِيْ
    بِعِرفَانٍ …
    فَلا أُرغَمْ …
    تَطِيرُ علَى زُهورِ
    الرُّوضِ …
    عِندَ الفَجرِ …
    أشوَاقِيْ …
    فَتَمتَصُّ الرَّحِيقَ العَذبَ
    تَرشُفُ مِنْ فُرَاتِ الحَقِّ
    أَنهَاراً …
    تُضِيءُ …
    رِحَابَ آفَاقِيْ …
    فَأدنُو مِنْ كُؤُوسِ
    الكَوثَرِ المَكنُونِ
    أَسقِيْ …
    زَرعَ وَاحَاتِيْ …
    بِغِيثِ …
    الوَاهِبِ المُسجَمْ …
    فَكمْ أشدُو بألحَانِيْ …
    كَعُصفُورٍ …
    أُغَنِّيْ …
    فَوقَ أغصَانيْ مِنَ الأشواقِ
    كَيْ أُلهَمْ …
    تَرَاتِيلِيْ …
    وَتَسبِيحِيْ …
    سُجُودِيْ …
    بانحنَاءِ الذُّلِّ
    تَغرِيدِيْ لأورَادِيْ
    بِأنَّ اللهَ …
    هُوَ الأَعلَى …
    هُوَ الأَعظَمْ …
    إبراهيم القيسي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    22 يونيو, 2017 القبلة الأولى

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    أن يُقطعَ الدّربُ الطويل لدارهِ
    ويُدقّ بابُ القلبِ حتَى يُكسرا
    ..
    يا منْ تَسَلْ كيْفَ القِصاصُ منَ الذي 
    سرَقَ الفؤادَ ودسّ فيه خنجرا
    ..
    و اكْتبْ على شفَةِ اللقاءِ بدمعةٍ 
    فلربّما وطن المحبة أمطرا
    ..
    يا دمعةً سكنَ الحنينُ بجوفها 
    وسكنْتُ في قلبِ الحنينِ فأزهرا
    ..
    جمْرٌ على صفحاتِ قلبٍ هائمٍ 
    ذرَعَ المواجعَ مرّتين وفي العرا
    ..
    لبس الوصالَ على طريقٍ شائكٍ 
    فتقطّعَتْ جددُ الحذاءِ وما درى
    ..
    ما زال يسألُه البعادُ مسافةً 
    هي كلّما يبستْ تعلّقَ بالثّرى
    ..
    حتّى أتى وادي الطلولِ تحلّقتْ 
    منْ حولِه كلُّ الطيوفِ فأبْصرا
    ..
    نهْرًا بعيدًا دافقًا ملأ المدى 
    وأحالَ كلّ اليَبْسِ دربًا أخضرا
    ..
    سيفيضُ منه العائدون لأرضهم 
    يومَ الشهادةِ سلسبيلا مُسْكِرا
    ..
    همْ علّموا التاريخَ لوْنَ يراعهِ
    فأقامَ في عينِ الحقيقةِ منبرا
    ..
    خمسون عاما والقصائدُ في دمي 
    مسكوبةٌ بدرًا مُشعّا نيِّرا
    ..
    يلقيه من طرفِ الغيابِ بظلمةٍ 
    ليْلٌ يكفّنُهُ الشّهيدُ فأقْمرا
    ..
    خمسون عاما والمساجدُ كلّها 
    ترْنو إلى نهْرِ بقيْدٍ قدْ جرى
    .. 
    مرآةُ قبّتِهِ اليتيمةِ ضاحكتْ 
    قلْبًا إليْها منْ حنينٍ قدْ سرى
    ..
    هزئتْ منَ الظّلّ الدّخيلِ وعانقتْ 
    فوْقَ الكواكبِ مستحيلا أثمرا
    ..
    ستعيدُه الأيّامُ مثل حديثهِ
    يومَ استقامَ به البناءُ فكبّرا
    ..
    ونزيلُ عنه الليْلَ رمْشَ مسافةٍ 
    بين انتباهةِ نظرتين لكيْ نرى
    ..
    أرضًا يقبّلها الشهيدُ وقدْ رأتْ 
    دمنا القديمَ منَ الجديدِ تعطّرا
    ..
    و سقى نخيل العاشقين فأورقت 
    جنبات حبٍّ كلّ نبضٍ أزهرا
    ___________

    عمر طش

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    21 يونيو, 2017 وجع الحنين

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    ويظلُّ يوجِعُني الحنينُ إلى متى؟
    يا أرضُ تُقْتُ لِتِلٌكُمُ القَسَماتِ
    أيّارُ يَغْرِزُ في الفؤادِ خناجِراً
    وا حرَّ قلبي مِن لَظى النَّكباتِ
    وَثَبَ الغُزاةُ كما القُرودِ وهَيْمَنوا
    وَعْدٌ لِبِلْفورٍ قضى بِثَباتِ
    مُسْتَعْمِرونَ وَخَطَّطوا لِشَتاتِنا
    ما مِنْ سِلاحٍ كي نَصُدَّ عُداتي
    بالنَّزْرِ مِنْهُ جابَهوهُم قاوَموا
    وسِلاحُ خصْمي يَمْلأُ الطُّرُقاتِ
    فالغَرْبُ ناصَرَهُم وأَيَّدَ زَيْفَهُمْ
    وَقُوى الظّلامِ أَتَتْ بِسَيْلِ طُغاةِ
    والعُرْبُ كانوا غافِلينَ وَما بَدَتْ
    مِنْهُم مُسانَدَةٌ وراحَ حُماتي
    وا حَرَّ قلبي يا لَها مِن نَكْبَةٍ
    قَصَمَتْ ظُهوراً أجَّجَتْ حُرُقاتي
    تَهْجيرُنا كانت سياستُهم هُنا
    طَرَدوا الكثيرَ إلى مَدى الفَلَواتِ
    وتَشَتَّتَ الشَّعْبُ الشَّريدُ وَظَنُّهُ
    أنَّ المُصيبةَ لَن تَني سَنَواتِ
    مَنْ ظلَّ في الأرضِ السّليبة هالَهُم
    عَسْفُ العدُوِّ،تَجَرَّعوا الصَّدَماتِ
    والنازِحونَ تَخَلَّعوا مِنْ جِذْرِهِمْ
    يا وَيْلَهُم قاسَوْا مِنَ الأَزَماتِ
    وَغَدَوْتُ نازِحَةً وَأضْناني الجَوى
    والقلبُ فاضَ بِمُتْرَعِ الحَسَراتِ
    لا الدّارُ داري، والأقارِبُ أيْنَهُمْ؟
    كُلٌّ مضى كم غَيَّروا الوُجُهاتِ
    ونَدَبْتُ لم يُجْدِ النُّواحُ شريدةً
    والعينُ مَلَّتْ تِلْكُمُ العَبَراتِ
    هبَّ الشَّبابُ وبشَّرَتْنا ثَوْرَةٌ
    عَصَفَتْ كَمِثْلِ البَرْقِ في الظُّلُماتِ
    إنَّ المُلَثَّمَ بالحجارةِ هالَهُم
    تَبّاً لَهُم ذُعِروا مِنَ الهَجَماتِ
    ثارَ الصِّغارُ مَعَ الكِبارِ وأيْقَنوا
    أنَّ الكِفاحَ طَريقُنا لِحَياةِ
    * * * * *
    يا قُدْسُ بي ظَمأٌ لِوَجهِكِ عارِمٌ
    وأظلُّ أحْلُمُ في الضُّحى وَسُباتي
    أَأَعودُ يا داري إليْكِ وَتَرْتَوي
    مِنّي العُيونُ وأَرْتَقي دَرَجاتي؟
    ونِداءُ أقْصانا يُعانِقُ مِسْمَعي
    وَيُهيبُ بي حتّى أُقيمَ صَلاتي
    فَمَتى سَنَدْحَرُ خَصْمَنا عَن أرْضِنا
    يا ربِّ نَصْرَكَ، مِن لَدُنْكَ نَجاتي
    ____________
    ليلى عريقات

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    20 يونيو, 2017 عندما غنّت فيروز

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 9.0/10 (1 vote cast)

    عندما غنّت فيروز
    الآن الآن وليس غداً ….. أجراس العودة فلتقرع
    عارضها نزار قباني :
    مِن أينَ العـودة فـيروزٌ …. والعـودة ُ تحتاجُ لمدفع
    عـفواً فـيروزُ ومعـذرة ً …. أجراسُ العَـودة لن تـُقـرع
    خازوقٌ دُقَّ بأســفـلنا …. من شَرَم الشيخ إلى سَعسَع ْ
    فعارضهم تميم البرغوثي :
    عـفواً فيروزٌ ونزارٌ ….. فالحالُ الآنَ هو الأفظع
    إنْ كانَ زمانكما بَشِـعٌ …. فزمانُ زعامتنا أبشَع
    أوغادٌ تلهـو بأمَّـتِـنا ….. وبلحم الأطفالِ الرّضـَّع ْ
    والمَوقِعُ يحتاجُ لشعـْب ….. والشعـبُ يحتاجُ لمَدفع ْ
    والشعبُ الأعزلُ مِسكينٌ …..مِن أينَ سيأتيكَ بمَدفع ْ؟ا
    فعارضهم  مظفر النواب
    عفـوا فـيروز ونـزار …. عفوا لمقامكما الأرفع
    عفوا لتميم البرغوثي …. إن كنت سأقول الأفظع
    لا الآن الآن وليس غدا …. أجراس العودة لن تقرع
    بغــداد لحقت بالقدس … والكل بمرأى أو مسمع
    والشعب العربي ذليل … ما عاد يفتش عن مدفع
    يبحث عن دولار يدخل …. به ملهى لعروبة أسرع
    فعارضهم خضرأحمد
    عَفواً بل شُكراً يُستتبعْ ……. مَاذا للعاجزِ أنْ يصنعْ 
    عـدنٌ فدمشــقَ فبغـدادُ ……. كالقدسِ بالمهجةِ تدمعْ
    وبراثــنُ خـوَّانِ البيتِ ……. في مكَّـةَ بالكأسِ تلمعْ
    سجدوا لترمْبَ ولم يأبوا …… والضدُّ لأجنـادٍ يجمـعْ
    في أرضِ النّورِ أجمعهُ …… أوثانُ الظلمــاتِ تقبعْ
    لن تقرعَ أجراسُ القدسِ …… فأذانُ الكعبةِ لم يُرفَعْ 
    لا تبكي فالدمعُ القاني …….. كنحيبِ الثكلى لا ينفعْ
    لا تطلبْ أصواتَ المدفعْ …… فقضــــاءُ اللهِ لا يُدفعْ

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 9.0/10 (1 vote cast)

    19 يونيو, 2017 أتى رمضان

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    أتَى رمضَانُ شهرُ اللَّهِ حَلَّ

    أتَى بَرَداً على الأحشَاءِ هَلَّ

    لريحِ المسكِ في الأفواهِ عطرٌ 

    أتَى بالدُّوحِ في حاديهِ ظِلًّا

    أتَى كنزُ التِّجارةِ هلَّ ربحاً 

    فهلْ تبنِيْ لكَ العُقبَى محلًّا ؟

    دعِ التَّسويفَ شهرُ اللَّهِ غادٍ

    تعجَّلْ لا تقلْ ليتَ لعَلَّ

    هُنَا حور ُالجنانِ بهِ تجلَّتْ 

    فهلْ من خاطبٍ للحورِ ظَلَّ ؟

    رحابُ الحقِّ بالأشواقِ حلَّتْ 

    فمن ينأَى عن القرآنِ ضَلَّ

    أهلَّ هلالُهُ صومُوا وصَلُّوا

    فبالإحسانِ والبشرَى تَجلَّى

    مساءُ اللَّيلِ آياتٌ وذكرٌ 

    نهارُ الصَّومِ بالإمساكِ عَلَّ

    على محرابِهِ هضبُ السَّنايَا

    وأنتمْ خيرُ من أعطَى وصَلَّى

    فكمْ في ليلةِ القدرِ اغتفارٍ 

    وعتقٍ من لدَى الرَّحمنِ جلَّ

    إذا داعِي الهُدَى نادَى فأهلاً 

    وإن داعِي الخَنَا نادَى فكلَّا

    يَحلُّ الشُّهدَ في كأسِ العطَايَا ؟

    إذَا ما الصَّومُ بالحسنَى تَدَلَّى

    سنَا التِّبيانِ آلاءٌ فهلْ ليْ ؟ 

    إلى روضٍ يفوحُ شذاً وفلًّا

    يُسَاقِيْ الصائمينَ رضابَ شُهدٍ

    من الرَّيانِ بالرَّيَّا تَحَلَّى

    إذَا ما جاءَ شهرُ اللَّهِ غيثٌ 

    أتَى الرَّحمنِ والشَّيطانُ ولَّى

    __________

    إبراهيم القيسي

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 7.0/10 (1 vote cast)

    18 يونيو, 2017 يا أمتي

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    كل يغني على ليلاه،،،واعجبي
    من ألف شلو…. تسمى أمة العرب
    وعشت أسمع في الآفاق جعجعة
    ولست ألمح من طحن سوى الخطب
    ويح الليالي التي أودت بوحدتنا
    وصيرتنا بكف الغرب كاللعب
    أما يزال بنا عرق يضخ دما
    أم مات فينا شعور الرفض والغضب
    كل القصائد تبكي ملء لوعتها
    سيف المروءات قد أمسى من الخشب
    غاب الفوارس عن ساحاتها وعلوا
    في ليلها صهوة الألحان والطرب
    يا أمتي لا يفيد القول ما برحت
    إرادة الشعب بين العرض والطلب
    لاتنفع الجرح لفّات الضماد إذا..
    ظلّ الصدى يُصاب القلب بالعطب
    لا تسكني لرياح الخوف خانعةً
    واستنهضي فيك توق الجمر للهب
    ثوري على الظلمة الهوجاء وانتفضي
    وأعلني الرفض ردي زهوة الحقب
    واسترجعي دفتر التاريخ ثانية
    غاب الطغاة وشمس الحق لم تغب
    ______________
    جميلة سلامة

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    قَبّلْ رؤوس مناضليك
    قبل رؤوس مناضليكَ.. رؤوسُهم عَلَتِ الرؤوس
    وَزَلْزَلَتْ شُمَّ الجبالِ
    وأزْهَقَتْ روحَ الهزيمةِ في النفوسْ
    افتحْ مدارسَ للنضالِ وعلّمَ البشر الدروسْ
    أنت الذي أعطاكَ ربُّك سيفَهُ
    ولبستَ فَخْرا ترسَهُ
    في ساحةِ الحرب الضروسْ
    قبل رؤوس مناضليكَ ..رؤوسهم علتِ الرؤوسْ
    وإذا أتوك مزمجرينَ.. وأشهروا أقصى المدافعْ
    صُبَّ اللهيبَ عليهمُو… ولتسقهمْ سُمّ المواجعْ
    افزع إليهمْ بالقنابلِ والفؤوسْ
    شق البلادَ لهم رموسْ
    أطلق لنا شمس النهارْ
    دُكَّ الديار ..لك القرارْ
    حيفا تُضمّدُ جرحها.. وتذوقُ طعمَ الانتصارْ
    في حسنِ طلَّتكَ البهيةْ
    القدس طلّتْ كالعروسْ
    وتالّق القرآنُ في إعجازهِ.. وتحررَّ القاموسْ
    مَن ذا سواك بجيد عتمتنا الطويل يعلّقُ الفانوس..؟
    مَن ذا سواك بجيد عتمتنا الطويل يعلّقُ الفانوس..؟
    قبّل رؤوسَ مناضليك.. رؤوسهم فوق الرؤوسْ
    كل الكواكب تقمرُ
    ولأنت منها الأقمرُ
    إذ ينعتونك : بالمغامر نبتة لا تثمرُ
    هم دون بأسك أصغرُ
    والصفر منهم أكبرُ
    من جبنهم دفقوا الكؤوس ..وشرّبوا أوطانهم ما يُسْكِرُ
    الماء فيهم آسنُ
    والحبُّ عندك كوثرُ
    راح الهوى والعنبرُ
    يجري بعيدا عنهمُو ويقررُ
    في وحلهم ألا يغوصْ
    يرقى إلى كبد السماء ..وعلى مبادئهم يدوسْ
    قبل رؤوس مناضليك رؤوسهم فوق الرؤوسْ
    إن الكبيرَ هو الكبيرْ
    بعباءة وسط الوغى تتغبّرُ
    لا بالكراسي والحريرْ
    فأمام نَسرِ جارحٍ لا وزن للطاووسْ
    فأمام نسرٍ جارحٍ لا وزن للطاوسْ
    قبل رؤوس مناضليك رؤوسهم فوق الرؤوس
    شعر:أشرف حشيش

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    16 يونيو, 2017 طائر الحب

    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)

    خمسونَ عامًا وطيرُ الحبِّ في قفصٍ
    والعشُّ من مهجةِ الزَّيتونِ قد سُرِقَا
    مازالَ يُنشدُ كُلُّ الكَونِ يسمعُهُ
    والقلبُ يصدَحُ بالتَّكبيرِ إن خَفَقَا
    اللهُ أكبرُ … صوتُ الحقِّ يُنهِلُنا
    نبضَ الحَياةِ كَمثلِ النَّبعِ مُنبَثِقَا
    ماذا سيكسِبُ من عطفٍ نُبادِرُه؟
    فالحبُّ دون يدٍ فانٍ وإن صَدَقاَ
    ذاكَ الشعورُ لماذا الخَوفُ يَلبسُهُ
    فالحبُّ والخوفُ في الوجدان ما اتّفقَا
    لا تُنقِذُ القدسَ آهاتٌ تُحيطُ بِهِ 
    أو دمعُ عينٍ على ساحاتِه دَفَقَا
    والقلبُ قد مدَّ أوصالاً تُثَبِّتُه
    حينَ النداءِ إلى الأقصَى لينطَلِقَا
    كالطِّينِ والماءِ عطرُ الحبِّ بينهمَا
    مُذ أنجبَا آدمًا للآنَ ما افترقَا
    وإن جَفَت غيمةٌ في الصَيفِ تُربَتَهَا
    تأتِي بها الريحُ حُبلَى، والهوى غَدَقَا
    وحينَ أغفُو … على محرابِهِ حُلُمِي
    أن كلَّ طيرٍ بأرضِ الحبِّ قد عُتِقَا
    ورُحتُ أركضُ في أعماقِ أخيِلَتِي 
    والدمعُ من حُرقةِ الأشواقِ ودَّ لِقَا
    مازلتُ أبحثُ عن دربٍ لِيُوصِلَنِي 
    والنبضُ من فَرطِ مايجتاحُنِي سَبقَا
    خمسونَ عامًا ونورُ القدسِ يغمرُنا 
    مازالَ يُشرِقُ مثلَ الصُبحِ إذ فُلِقَا
    خمسونَ عامًا وأقصَانَا هُنَا جَبلٌ
    صوتُ المآذِنِ صرحَ العزَّةِ اخترَقا
    وذا شتاءٌ يصُبُّ البردَ من غضبٍ
    فوقَ المدائنِ ليلُ الظُّلمِ قد غسَقَا
    ظلَّ الربيعُ بأرضِ القدسِ مُنتفِضًا
    حتَّى الطيورُ إذا مَرَّتْ بها رَفَقَا
    كالوردِ والنحلُ مجبولٌ ليَحرُسَهُ
    يحمِي الجذورَ ويفدي الزهرَ والعبَقَا
    ____________
    أسماء حزمون

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 5.0/10 (1 vote cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)

    نّي ارتويتُ بجرحِ أوجاعِ القصائدِ والصدورِ
    .
    بروائعٍ ذلّتْ حروفي بعد أيام السرورِ
    .
    ما عدتُ أكتب في الظباءِ إذا وردنَ على الغديرِ
    .
    ما عاد يغريني القطا في وارف الشعر النضيرِ
    .
    ما عدتُ أقرأ للفرزدق والأخيطل والجريرِ
    .
    وأذوبُ كالنَّجديِّ في بنتِ المقاصرِ والخدورِ
    .
    وأصيرُ فنجانا سعوديّا لقوّادٍ حقيرِ
    .
    أين الكرامةُ والشهامةُ في شعارات السطورِ
    .
    وأصالةٌ قد حُرّفتْ بيراعة الزّيفِ الغَرورِ
    .
    يبكي الزمانُ بأعينيْ الأقصى وأوجاع الأسيرِ
    .
    يبكي العراق معَ الشآم منَ العذاب المستطيرِ
    .
    حاشاكِ , لو مروا ببوحك برهة وقت الهجير
    .
    ومرورهم بوريد جرحك ليس بالشيء الكثيرِ
    .
    عودي سأبعثُ فرحتي في بيت شعرٍ مستنيرِ
    .
    وعظام قافيتي سأكسوها بمعناك المثير 
    .
    أهواكِ إنْ مدّ الغرامُ الروحَ في كفّ المصير
    .
    وأموتُ فيك وترشفُ الأشواقُ وجداني الكسيرِ
    _________________
    أشرف حشيش

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
    أضف تعليقك
    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)

    إذا ضاقتْ على قلبي الحياةُ
    ورانتْ في فؤادي السَّيِّئاتُ 
    .
    وراحَ الهمُّ يأكُلُ لي نعاسي
    وجالَسني الأسى والمُوجِعاتُ 
    .
    وأرَّقَ جفْنِيَ السَّهْرانَ سُهْدٌ 
    ونهْرُ الدَّمْعِ مِنْ حُزْنيْ فُراتُ 
    .
    ولمْ أرَ مِنْ جبالِ الخَطْبِ مَنْجى 
    كأنَّهُمُ الجِبالُ الرَّاسِياتُ 
    .
    فليْلي ابيضَّتْ العينانِ مِنْهُ 
    وفجْري مُظْلِمٌ وأنا فُتاتُ 
    .
    فما لِيْ غير ربِّي كيْ يُداوي 
    عليلًا لمْ تُعالِجْهُ الأُساةُ 
    .
    وما لي في بحارِ الغمِّ إلا
    سفينُ القُرْبِ إذْ تَدْنو المَمَاتُ 
    .
    وغيرَ الذِّكْرِ لا يرْوي غليليْ 
    إذا غلَبَتْ عليَّ النَّائِباتُ 
    .
    وإلا عوْدَتي ما ليْ سبيلٌ 
    وإلا دعوتي ما لي نجاةُ 
    .
    إذا قُطِعَتْ حِبالُ النَّاسِ عنِّي 
    فحَبْلُ اللهِ إنْ شئْتُ الصلاةُ 
    .
    وما فرَجٌ بغيْرِ سؤالِ ربِّي 
    إذا ضاقتْ على قلبي الحياةُ
    ــــــــــــــــ
    أحمد عرابي الأحمد

    VN:F [1.9.16_1159]
    Rating: 6.0/10 (1 vote cast)